PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
بطلان الاستدلال بآية ( محمد رسول الله والذين معه ... الآية ) على عدالة جميع الصحابة ! [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بطلان الاستدلال بآية ( محمد رسول الله والذين معه ... الآية ) على عدالة جميع الصحابة !



التلميذ
05-18-2010, 08:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

من جملة الأدلة القرآنية التي يستدل بها علماء أهل السنة على عدالة جيمع الصحابة قوله تعالى : ( مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً) (الفتح:29) مدّعين أن (من) في قوله تعالى : ( منهم ) بيانية تفيد شمول الوعد لجميع الذين كانوا مع النبي صلى الله عليه وآله من الصحابة ولذلك حكموا بعدالة الجميع ...
أقول : لو سلّمنا مع علماء أهل السنة – جدلاً – أن ( من ) في الآية بيانية فإن الآية الكريمة أيضاً لا تدل على عدالة جيمع الصحابة وذلك لأن الآية الكريمة تذكر مجموعة من الصفات لأولئك الذين كانوا معه صلى الله عليه وآله ، منها أنهم ( أشداء على الكفار ) ، وإذا ما رجعنا إلى سيرة بعض هؤلاء الصحابة وواقع حالهم نجد أنهم يفتقدون هذه الصفة ، ومن أدلة ذلك انهزامهم في معركة حنين ، فعن أبي قتادة قال : ( لما كان يوم حنين نظرت إلى رجل من المسلمين يقاتل رجلاً من المشركين وآخر من المشركين يختله من ورائه ليقتله فأسرعت إلى الذي يختله فرفع يده ليضربني وأضرب يده فقطعتها ثم أخذني فضمني ضمّاً شديداً حتى تخوفت ، ثم ترك فتحلل ودفعته ثم قتلته وانهزم المسلمون وانهزمت معهم ، فإذا بعمر بن الخطاب في الناس فقلت له ما شأن الناس ؟ قال أمر الله ، ثم تراجع الناس إلى رسول الله ... ) (1) .
وفي هذه المعركة كان عدد المسلمين الذين كانوا مع النبي صلى الله عليه وآله ما يقارب إثني عشر ألف صحابي (2) انهزم جميعهم - باستثناء نفر قليل من أقرباء النبي صلى الله عليه وآله – لا يلوون على شيء تاركين رسول الله صلى الله عليه وآله هدفاً سهلاً للكافرين ، ونجد في حديث البخاري السالف أن من جملة من انهزم عمر بن الخطاب ، كما نجد فيه أيضاً أنّه ينسب سبب الهزيمة إلى الله، ويبرىء نفسه ومن انهزم معه! ، وكأنهم لم ينقضوا موثقاً ولم ينكثوا عهداً ولم يبايعوا رسول الله صلى الله عليه وآله تحت الشجرة على الموت وعلى أن لا يفرّوا .
وينقل أن النبي صلى الله عليه وآله أمر العبّاس في ذلك اليوم أن ينادي من انهزم من المسلمين ويستغيث بهم وبالخصوص بالمبايعين تحت الشجرة (3) ، فرجع منهم مائة (4)، ولم يرجع الباقون إلاّ بعد أن انتصر المسلمون ، يقول جابر بن عبد الله الأنصاري : (...فوالله ما رجعت راجعت النّاس من هزيمتهم حتى وجدوا الأسارى مكتفين عند رسول الله ) (5) .
وقد أثبت الله هذه الحقيقة في كتابه فقال عزّ من قائل : (وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنْكُمْ شَيْئاً وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الْأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُمْ مُدْبِرِينَ ) فكيف يصح – بعد هذا - أن نصف هؤلاء المنهزمين من الصحابة يوم حنين بأنهم أشداء على الكفّار ؟!

ومن الصفات التي تذكرها الآية الكريمة للذين كانوا مع النبي صلى الله عليه وآله أنهم ( رحماء بينهم) ، إلاّ أنا نجد أن هذه الصفة كانت مفودة عند بعضهم ، والأدلة على ذلك عديدة منها : أنّ جماعة من الصحابة ومن أعانهم من سائر الناس بغوا على الإمام علي عليه السلام ومن كانوا معه من الصحابة وسائر المسلمين وذلك في معركة الجمل وصفين ، وقطعاً لم يكن هؤلاء البغاة رحماء بالإمام علي عليه السلام ومن معه حين بغوا عليهم وقاتلوهم وقتلوا منهم من قتلوا وجرحوا من جرحوا .
فإذا كان بعض الصحابة يفتقد الصفات التي أشارت إليها الآية أو بعضها فكيف يصح أن يزعم زاعم ويدّعي بأن الآية تدل على عدالة جميع الصحابة .
وعليه فحتى لو قلنا بأن (من) في الآية بيانية ، فإنها قطعاً لا تعني جميع الصحابة لأن في الصحابة من لا تنطبق عليه الصفات التي ذكرتها الآية ، فهي إذاً تعني فئة خاصة منهم اجتمعت فيهم الصفات المذكورة ، فهم وحدهم الذين يشملهم الوعد الإلهي دون غيرهم .

والحمد لله رب العالمين
___________________________
(1) صحيح البخاري 4/1570 رواية رقم : 4067
(2) المستدرك على الصحيحين 2/132 رواية رقم : 2562 ، المعجم الكبير 17/368 رواية رقم : 1010 ، التاريخ الكبير 7/19 ترجمة الصحابي عياض ، الطبقات الكبرى 2/155 .
(3) صحيح مسلم 3/1398 رواية رقم : 1775 ، صحيح ابن حبّان 15/524 رواية رقم : 7049 .
(4) سيرة ابن هشام 5/113 ، زاد المعاد 3/471 ، تاريخ الطبري 2/168 .
(5) مسند أحمد 3/376 رواية رقم : 15069 ، دلائل النبوّة للبيهقي 5/128 ، زاد المعاد 3/469 ، السيرة النبوية لابن هشام 5/114 ، البداية والنهاية 4/326 ، تاريخ الطبري 2/168 .