PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
منافقوا الأنصار !!! [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : منافقوا الأنصار !!!



قاسم
05-18-2010, 09:56 AM
الكتاب : فضائل الصحابة لأحمد بن حنبل
مصدر الكتاب : موقع جامع الحديث
http://www.alsunnah.com (http://www.alsunnah.com/)
[ الكتاب مرقم آليا غير موافق للمطبوع ]

947 - حدثنا عبد الله قال: حدثني أبي، قثنا أسود بن عامر قثنا إسرائيل، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي سعيد الخدري قال: إنما كنا نعرف منافقي الأنصار ببغضهم عليا.


قال ابن حجر: قوله: (جاءه المخلفون فطفقوا يعتذرون إليه ويحلفون له، وكانوا بضعة وثمانين رجلا) ذكر الواقدي أن هذا العدد كان من منافقي الأنصار، وأن المعذرين من الأعراب كانوا أيضا اثنين وثمانين رجلا من بني غفار وغيرهم، وأن عبد الله بن أبي ومن أطاعه من قومه كانوا من غير هؤلاء وكانوا عددا كثيرا.
فتح الباري


طبعا هم لا يستطيعون رد الحديث الذي رواه أحمد بن حنبل بسند صحيح، وهو واضح الدلالة على وجود فئة من الصحابة كان يطلق عليهم مصطلح (منافقي الأنصار).

أما ما ذكره الواقدي أن عددهم بضعة وثمانين فهم لا يستطيعون رده أيضاً، لأنهم يقبلون روايات سيف بن عمر التاريخية حتى قال عنه ابن حجر: (ضعيف في الحديث عمدة في التاريخ) تقريب التهذيب

ترجمة سيف بن عمر عمدة التاريخ:
قال ابن حبان: سيف بن عمر الضبى الأسيدي: من أهل البصرة، اتُهِمَ بالزندقة، يروي عن عبيدالله بن عمر، روى عنه المحاربي [والبصريون] كان أصله من الكوفة، يروي الموضوعات عن الأثبات!!!
ثنا محمد بن عبدالله بن عبدالسلام ببيروت، سمعت جعفر بن أبان يقول: سمعت ابن نمير يقول: سيف الضبي تميمي، وكان جميع يقول: حدثني رجل من بنى تميم، وكان سيف يضع الحديث، وكان قد اتهم بالزندقة.
كتاب المجروحين ج 1 ص 345

وقال أبو نعيم الأصفهاني: سيف بن عمر الضبي الكوفي: متهم في دينه، مرمي بالزندقة، ساقط الحديث، لا شيء.
كتاب الضعفاء ص 91

وقال المزي: قال عباس الدوري، عن يحيى بن معين: ضعيف الحديث.
وقال أبو جعفر الحضرمي، عن يحيى بن معين: فلس خير منه.
وقال أبو حاتم: متروك الحديث، يشبه حديثه حديث الواقدي.
وقال أبو داود: ليس بشيء.
وقال النسائي، والدارقطني: ضعيف.
وقال أبو أحمد بن عدي: بعض أحاديثه مشهورة، وعامتها منكرة لم يتابع عليها، وهو إلى الضعف أقرب منه إلى الصدق.
تهذيب الكمال ج 12 ص 326

وقال ابن حجر: وقال البرقاني عن الدارقطني: متروك.
وقال الحاكم: اتهم بالزندقة، وهو في الرواية ساقط.
تهذيب التهذيب ج 4 ص 260


ومع كل هذه الكلمات التي قيلت في سيف بن عمر فهو لا يزال (عمدة في التاريخ) وأنت ترى أن السلفيين إلى يومنا هذا ينسبون التشيع إلى ابن سبأ ومستندهم الوحيد في ذلك هو سيف بن عمر!!!


ولا ريب أن سيف بن عمر أضعف من الواقدي، بل إن الواقدي عالم فاضل كما يظهر من الترجمة التي نقلها الأخ البركان، وقد وثقه جماعة من علمائهم، قال الذهبي في ترجمته في ميزان الاعتدال:
وقد وثقه جماعة، فقال محمد بن إسحاق الصغانى: والله لولا أنه عندي ثقة ما حدثت عنه.
وقال مصعب: ثقة مأمون.
وسئل معن القزاز عنه، فقال: أنا أسأل عن الواقدي والواقدى يسأل عنى.
وقال جابر بن كردى: سمعت يزيد بن هارون يقول: الواقدي ثقة، وكذا وثقة أبو عبيد.
وقال إبراهيم الحربى: من قال إن مسائل مالك وابن أبي ذئب تؤخذ عن أوثق من الواقدي فلا يصدق.
قال الخطيب في تاريخه: قدم الواقدي بغداد، وولى قضاء الجانب الشرقي منها، قال: وهو ممن طبق شرق الارض وغربها ذكره، ولم يخف على أحد عرف خبار الناس أمره، وسارت الركبان بكتبه في فنون العلم من المغازى والسير، والطبقات وأخبار النبي صلى الله عليه وسلم، والاحداث الكائنة في وقته وبعد وفاته، وكتب الفقه واختلاف الناس في الحديث وغير ذلك - إلى أن قال: وكان جوادا مشهورا بالسخاء.
انتهى




والسلفيون سيقعون في مأزق حقيقي إذا رفضوا روايات الواقدي الذي تبين أن حاله أفضل من حال سيف بن عمر، ولذلك تجدهم يدافعون عن سيف بن عمر بكل ما يستطيعون، وخير مثال على ذلك ما ورد في مقدمة كتاب السيد مرتضى العسكري، آراء و اصداء حول عبداللّه بن سبا و روايات سيف في الصحف السعودية:
- الدكتور الهويمل : في صحيفة الرياض - الدكتور العودة : في صحيفتي الرياض والمسلمون - الدكتور العزام : في صحيفة الرياض - الدكتور المالكي : في صحيفة الرياض قال الدكتور فهد الهويمل في : صحيفة الرياض 4 / ع 1 / 1418 ه لان فـي نـسـف هـذه الشخصية نسفا لاشياء كثيرة وتفريغا لكتب تراثية لكبارالعلماء من امثال شيخ الاسـلام ابـن تـيـمـية وابن حجر والذهبي وغيرهما, فابن سبااو ابن السوداء يشكل مذهبا عقديا ويشكل مواقف اخرى لو تداعت لكناامام زلزلة تمس بنايات كثيرة .
انظر صفحة 55 قال د. العودة : فـفي هذا الراي نسف لكتب باكملها تعد من مفردات كتب التراث , ويعتمدعليها في النقل والتوثيق من قرون متطاولة , فكتاب منهاج السنة - مثلا -لشيخ الاسلام ابن تيمية ينطلق من اعتبار عبد اللّه بن سـبا اصل الرافضة , فهواول من قال بالوصية والرجعة وغيرها من معتقدات وانكار هذه الشخصية اوالتشكيك فيها تشكيك في الكتاب كله , ونسف له من اصوله , بل ربماتجاوز الامر ذلك الى التشكيك في اصول الرافضة وتاريخ نشاتهم .انظرصفحة 277 وقال د. العودة ايضا: لقد كان سيف بن عمر التميمي - يرحمه اللّه - مشجبا, علق عليه السابقون واللاحقون مسالة انكار ابن سبا, بل زاد بعضهم , وحمله اختلاق عدد من الصحابة , ليس (القعقاع بن عمرو رضي اللّه عنه ) الا واحـدا مـن هـؤلاء, فـقـد الـف (السيد مرتضى العسكري ) - وهو رافضي المذهب والهوى - كـتـابابعنوان (خمسون ومائه صحابي مختلق ) والكتاب مؤلف قبل ما يزيد على (عقدين ) من الزمن ويـعتمد مؤلفه اتهام (سيف ) باختلاق هذه الشخصيات احداثها, ليس في هذا الكتاب فحسب , بل وفي كتابين قبله احدهما بعنوان (عبداللّه بن سبا بحث حول ما كتبه المؤرخون والمستشرقون ابتداء من القرن الثاني الهجري , طالنجف 1375 ه /1956 م ).
والاخـر بـعـنـوان : (عـبـداللّه بـن سـبـا واسـاطـيـر اخـرى , ط دار الـغـديـر, بـيـروت , طهران1392 ه/1972م )انظر صفحة كتاب المالكي : الكتاب مجموعة مقالات نشرها المؤلف في صحيفة الرياض الاعداد من الخميس 25شوال 1416 ه الـمـوافق 14 مارس 1996 م حتى الاحد 28 شوال 1416ه الموافق17 مارس 1996م وآخرها السبت 26/7/1416 ه 7 ديسمبر 1996م .
انتهى