المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فرار الشيخين يوم خيبر



قاسم
05-18-2010, 11:23 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآله الطاهرين



وما أنس لا أنس اللذين تقدما * وفرهما والفر قد علما حوب
وللراية العظمى وقد ذهبا بها * ملابس ذل فوقها وجلابيب
يشلهما من آل موسى شمردل * طويل نجاد السيف أجيد يعبوب
يمج منونا سيفه وسنانه * ويلهب نارا غمده والأنابيب
أحضرهما أم حضر أخرج خاضب * وذان هما أم ناعم الخد مخضوب
عذرتكما إن الحمام لمبغض * وإن بقاء النفس للنفس محبوب
ليكره طعم الموت والموت طالب * فكيف يلذ الموت والموت مطلوب

ابن أبي الحديد المعتزلي


1 - أحمد بن حنبل: ثنا زيد بن الحباب حدثني الحسين بن واقد حدثني عبد الله بن بريدة حدثني أبي بريدة قال:
حاصرنا خيبر فاخذ اللواء أبو بكر فانصرف ولم يفتح له! ثم أخذه من الغد عمر فخرج فرجع ولم يفتح له!
وأصاب الناس يومئذ شدة وجهد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إني دافع اللواء غدا إلى رجل يحبه الله ورسوله ويحب الله ورسوله لا يرجع حتى يفتح له) فبتنا طيبة أنفسنا أن الفتح غدا فلما أن أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الغداة ثم قام قائما فدعا باللواء والناس على مصافهم فدعا علياً وهو أرمد فتفل في عينيه ودفع إليه اللواء وفتح له.
قال بريدة: وأنا فيمن تطاول لها.
مسند أحمد ج 5 ص 353

2 - النسائي: أخبرنا محمد بن علي بن حرب المروزي قال أخبرنا معاذ بن خالد قال أخبرنا الحسين بن واقد عن عبد الله بن بريدة قال سمعت أبا بريدة يقول:
حاصرنا خيبر فأخذ اللواء أبو بكر ولم يفتح له! وأخذ من الغد عمر فانصرف ولم يفتح له!
وأصاب الناس يومئذ شدة وجهد، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إني دافع لوائي غدا إلى رجل يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله لا يرجع حتى يفتح له) وبتنا طيبة أنفسنا أن الفتح غدا فلما أصبح رسول الله صلى الله عليه وسلم صلى الغداة ثم قام قائما ودعا باللواء والناس على مصافهم فما منا إنسان له منزلة عند رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا هو يرجو أن يكون صاحب اللواء فدعا علي بن أبي طالب وهو أرمد فتفل في عينيه ومسح عنه ودفع إليه اللواء وفتح الله له قال وأنا فيمن تطاول لها.
السنن الكبرى ج 5 ص 109

3 - الحاكم النيسابوري: أخبرنا أبو العباس محمد بن احمد المحبوبي بمرو ثنا سعيد بن مسعود ثنا عبد الله بن موسى ثنا نعيم بن حكيم عن ابى موسى الحنفي عن علي رضي الله عنه قال:
سار النبي صلى الله عليه وآله إلى خيبر فلما أتاها بعث عمر رضي الله تعالى عنه وبعث معه الناس إلى مدينتهم أو قصرهم فقاتلوهم فلم يلبثوا أن هزموا عمر وأصحابه! فجاؤا يجبنونه ويجبنهم! فسار النبي صلى الله عليه وآله الحديث.
هذا حديث صحيح الاسناد ولم يخرجاه.
المستدرك ج 3 ص 37

4 - الحاكم النيسابوري: حدثنا أبو بكر احمد بن سلمان الفقيه ببغداد ثنا محمد بن عبد الله بن سليمان ثنا القاسم بن ابي شيبة ثنا يحيى بن يعلى ثنا معقل بن عبيدالله عن ابي لزبير عن جابر رضي الله عنه:
أن النبي صلى الله عليه وآله دفع الراية يوم خيبر إلى عمر رضي الله عنه فانطلق فرجع يجبن أصحابه ويجنونه!هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه.
المستدرك ج 3 ص 38

5 - ابن أبي شيبة الكوفي: حدثنا هوذة بن خليفة قال حدثنا عوف عن ميمون أبي عبد الله عن عبد الله بن بريدة الانصاري الأسلمي عن أبيه قال:
لما نزل رسول الله (ص) بحضرة خيبر فزع أهل خيبر وقالوا جاء محمد في أهل يثرب قال فبعث رسول الله (ص) عمر بن الخطاب بالناس فلقي أهل خيبر فردوه وكشفوه هو وأصحابه! فرجعوا إلى رسول الله (ص) يجبن أصحابه ويجبنه أصحابه!قال: فقال رسول الله (ص) لأعطين اللواء غدا رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله.
قال: فلما كان الغد تصادر لها أبو بكر وعمر.
قال: فدعا عليا وهو يومئذ أرمد فتفل في عينه وأعطاه اللواء.
قال: فانطلق بالناس قال: فلقي أهل خيبر ولقي مرحبا الخيبري وإذا هو يرتجز ويقول:


قد عملت خيبر أني مرحب * شاكي السلاح بطل مجرب
إذا الليوث أقبلت تلهب * أطعن أحيانا وحينا أضرب
قال: فالتقى هو وعلي فضربه ضربة على هاهته بالسيف عض السيف منها بالاضراس وسمع صوت ضربته أهل العسكر قال فما تتام آخر الناس حتى فتح لأولهم.
المصنف ج 8 ص 521

6 - ابن أبي شيبة الكوفي: حدثنا علي بن هاشم قال حدثنا ابن أبي ليلى عن المنهال والحكم وعيسى عن عبد الرحمن بن أبى ليلى قال قال علي: ما كنت معنا يا أبا ليلى بخيبر؟
قلت: بلى والله لقد كنت معكم.
قال: فإن رسول الله (ص) بعث أبا بكر فسار بالناس فانهزم حتى رجع إليه!
وبعث عمر فانهزم بالناس حتى انتهى إليه!فقال رسول الله (ص) لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله له ليس بفرار.
قال: فأرسل إلي فدعاني فأتيته وأنا أرمد لا أبصر شيئا فدفع إلي الراية فقلت يا رسول الله! كيف وأنا أرمد لا أبصر شيئا قال فتفل في عيني ثم قال (اللهم اكفه الحر والبرد).
قال: فما آذاني بعد حر ولا برد.
المصنف ج 8 ص 522

7 - ابن أبي شيبة الكوفي: حدثنا عبيد الله قال حدثنا نعيم بن حكيم عن أبي مريم عن علي قال:
سار رسول الله (ص) إلى خيبر فلما أتاها بعث عمر ومعه الناس إلى مدينتهم أو إلى قصرهم فقاتلوهم فلم يلبثوا أن انهزم عمر وأصحابه فجاء يجبنهم ويجبنونه!
فساء ذلك رسول الله (ص) فقال: لأبعثن إليهم رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يقاتلهم حتى يفتح الله له ليس بفرار.
فتطاول الناس لها ومدوا أعناقهم يرونه أنفسهم رجاء ما قال فمكث ساعة ثم قال أين علي؟
فقالوا: هو أرمد.
فقال: ادعوه لي.
فلما أتيته فتح عيني ثم تفل فيهما ثم أعطاني اللواء فانطلقت به سعيا خشية أن يحدث رسول الله (ص) فيهم حدثا أو في حتى أتيتهم فقاتلتهم فبرز مرحب يرتجز وبرزت له أرتجز كما يرتجز حتى التقينا فقتله الله بيدي وانهزم أصحابه فتحصنوا وأغلقوا الباب فأتينا الباب فلم أزل أعالجه حتى فتحه الله.
المصنف ج 8 ص 525


8 - البيهقي: أخبرنا أبو عبد الله الحافظ وأبو بكر أحمد بن الحسن القاضي قال حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب قال حدثنا أحمد بن عبد الجبار قال حدثنا يونس بن بكير عن محمد بن إسحاق قال حدثنا بريدة بن سفيان بن فروة الأسلمي عن أبيه عن سلمة بن عمرو بن الأكوع قال:
بعث رسول الله أبا بكر رضي الله عنه إلى بعض حصون خيبر فقاتل ثم رجع ولم يكن فتح وقد جهد!
ثم بعث الغد عمر رضي الله عنه فقاتل ثم رجع ولم يكن فتح!فقال رسول الله لأعطين الراية غدا رجلا يحبه الله ورسوله ويحب الله ورسوله يفتح على يديه ليس بفرار.
قال سلمة: فدعا رسول الله علي بن أبي طالب رضي الله عنه وهو يومئذ أرمد فتفل في عينه وقال خذ هذه الراية فامض بها حتى يفتح الله عليك فخرج بها والله يأنح يقول يهرول هرولة وأنا لخلفه نتبع أثره حتى ركز رايته في رضم من حجارة تحت الحصن فاطلع إليه يهودي من رأس الحصن فقال من أنت قال أنا علي بن أبي طالب فقال اليهودي عليتم وما أنزل على موسى فما رجع حتى فتح الله على يديه.
دلائل النبوة ج 4 ص 209