المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لا تتوسلوا بالنبي (ص) ... فهذا شرك ... لأنه ميت !!!! ( رد على الوهابية )



المهند
05-19-2010, 07:39 AM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

أكتب هذا الرد ردا على ما قاله الحميد بالمستقلة !

بسم الله الرحمن الرحيم

كل مرة تسأل فيها وهابي لماذا التوسل بالنبي صلى الله عليه و آله شرك , قال لأن : النبي ميت !
فهل يجيب الميت دعوتك ؟؟ هل يستمع إليك ؟؟
بل يجوز التوسل بالحي ..

و يقول الوهابي : أن عمر توسل بالعباس رضوان الله تعالى عليه و لم يتوسل بالنبي صلى الله عليه و آله و سلم لأن النبي صلى الله عليه وآله وسلم ميت !

و أنهم يقولون أنه يجوز التوسل بالأحياء , و لا يجوز التوسل بالأموات !

فبرأيي أن مدار القضية كلها , هي حول كون المتوسل به ميتا لا حيا حتى يستمع إليك - كما يقول الوهابية - و هذا أساس كل رد لهم في قضية التوسل !

لذلك حين نسقط هذا الإشكال , يسقط إشكال الوهابية , و لم يبق لهم أي دليل !


الأول : إثبات أن الأموات أحياء , حتى في قبورهم ..

الحديث الأول :


3089 - (الأنبياء أحياء في قبورهم يصلون) لأنهم كالشهداء بل أفضل، والشهداء أحياء عند ربهم. وفائدة التقييد بالعندية الإشارة إلى أن حياتهم ليست بظاهرة عندنا، وهي كحياة الملائكة، وكذا الأنبياء ولهذا كانت الأنبياء لا تورث، وقوله يصلون قيل المراد به التسبيح والذكر.
(ع عن أنس) بن مالك، وهو حديث صحيح.
فيض القدير، شرح الجامع الصغير، الإصدار 2.12 - للإمامِ المناوي


ممكن الوهابي يشرح لنا ما معنى أن الأنبياء في قبورهم يصلون ؟؟ و ما معنى يصلون ؟؟


الحديث الثاني :


1304 - حدثنا علي بن عبد الله: حدثنا يعقوب بن إبراهيم: حدثني أبي، عن صالح: حدثني نافع:
أن ابن عمر رضي الله عنهما أخبره قال: اطلع النبي صلى الله عليه وسلم على أهل القليب، فقال: (وجدتم ما وعد ربكم حقا). فقيل له: تدعو أمواتا؟ فقال: (وما أنتم بأسمع منهم، ولكن لا يجيبون).[3760، 3802، وانظر: 1305].
[ش (أهل القليب) قتلى المشركين يوم بدر، والقليب: البئر قبل أن تبنى جوانبه. (ما وعد ربكم) من العذاب على كفركم. (فقيل له) القائل هو عمر رضي الله عنه
صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري

يا وهابي .. أن تقول أن الأموات لا يسمعون , فهذا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يكلم المشركين و قال : ما أنتم بأسمع منهم !! أي أنهم يسمعون أفضل من الأحياء !!
إذا كان الأموات من المشركين يسمعون فما بال الأموات من المؤمنين خصوصا الأنبياء عليهم السلام ؟؟
ألا يعني ذلك أنهم أحياء ؟؟؟؟

رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم يسلم على دفن بالبقيع :

أخبرنا عبيد الله بن سعيد قال حدثنا حرمى بن عمارة قال حدثنا شعبة عن علقمة بن مرثد عن سليمان بن بريدة عن أبيه:
-أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان إذا أتى المقابر فقال السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وانا إن شاء الله بكم لاحقون أنتم لنا فرط ونحن لكم تبع أسأل الله العافية لنا ولكم.
سنن النسائي، الإصدار 1.13 - للإمام النسائي


حدثنا عبد الله حدثني أبي قال حدثنا عبد الرحمن وحدثنا أبو عامر قالا حدثنا زهير بن محمد عن شريك بن نمر عن عطاء بن يسار أن عائشة قالت: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يخرج إذا كانت ليلة عائشة إذا ذهب ثلثا الليل إلى البقيع فيقول:
-السلام عليكم أهل دار قوم مؤمنين فإنا وإياكم وما توعدون غدا مؤجلون قال أبو عامر تؤجلون وإنا إن شاء الله بكم لاحقون.
مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل

السؤال كيف يسلم رسول الله و يخاطب الأموات و هم في قبورهم .. ألا يسمعوم ؟؟


الميت يسمع خفق نعال الناس :

4279-وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ص.179
"إن الميت ليسمع خفق نعالهم إذا ولوا عنه - يعني مدبرين - ".
رواه البزار وإسناده حسن
مجمع الزوائد. الإصدار 2.05 - للحافظ الهيثمي


رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم تعرض يرد السلام و تعرض عليه الأعمال و أنه يرد السلام :

14250- عن عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
ص.595
"إن لله ملائكة سياحين يبلغون عن أمتي السلام". قال: وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"حياتي خير لكم تحدثون ويُحدث لكم، ووفاتي خير لكم تعرض علي أعمالكم، فما رأيت من خير حمدت الله عليه وما رأيت من شر استغفرت الله لكم".
رواه البزار ورجاله رجال الصحيح
مجمع الزوائد. الإصدار 2.05 - للحافظ الهيثمي

و حديث أن لله ملائكة يبغلون النبي صلى الله عليه وآله وسلم السلام معترف بصحته ...


و لنرى ما يقوله ابن قيم الجوزية في كتابه ((الروح)) :

قال أبو عبد الله وقال شيخنا أحمد بن عمرو الذي يزيح هذا الاشكال إن شاء الله تعالى ان الموت ليس بعدم محض وإنما هو انتقال من حال إلى حالويدل على ذلك أن الشهداء بعد قتلهم وموتهم أحياء عند ربهم يرزقون فرحين مستبشرين وهذه صفة الأحياء في الدنيا وإذا كان هذا في الشهداء كان الأنبياء بذلك أحق وأولى مع أنه قد صح عن النبي أن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء وأنه اجتمع بالأنبياء ليلة الإسراء في بيت المقدس وفي السماء وخصوصا بموسى وقد أخبر بأنه ما من مسلم يسلم عليه إلا رد الله عليه روحه حتى يرد عليه السلام إلى غير ذلك مما يحصل من جملته القطع بأن أموت لأنبياء إنما هو راجع إلى أن غيبوا عنا بحيث لا ندركهم وإن كانوا موجودين جاءوا ذلك كالحال في الملائكة فإنهم أحياء موجودون

و شهد شاهد من أهلها !! النبي صلى الله عليه وآله وسلم يرد السلام !!
http://arabic.islamicweb.com/Books/t...?book=56&id=32 (http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=56&id=32)

حتى المؤمنين يردون السلام :

قال ابن عبد البر: ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال "ما من رجل يمر بقبر أخيه كان يعرفه في الدنيا فيسلم عليه إلا رد الله عليه ورحمه حتى يرد عليه السلام".
تهذيب سنن أبي داود، الإصدار 1.11 - لابن القيم


هذه بعض الأدلة التي تدل على أن الأموات هم أحياء و يسمعون في قبورهم !! بل أن النبي صلى الله عليه و آله و سلم يرد السلام على المسلم , و يا لكثرة المسلمين الذين يسلمون على النبي صلى الله عليه و آله !!!



أما القسم الثاني , فهي تشتمل على ثلاث روايتين , فرواية صحيحة معترف بصحتها عن الجميع أن النبي صلى الله عليه و آله و سلم قد أمر بالتوسل به ..
و الرواية الثانية , فهي أيضا رواية صحيحة , اعترف بصحة سندها ابن كثير في كتاب البداية و النهاية و ابن حجر العسقلاني في شرحه للبخاري :


أما الرواية الأولى فتقول :

أن رجلا ضرير البصر أتى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: ادع الله أن يعافيني. قال: إن شئت دعوت لك، وإن شئت أخرت ذاك، فهو خير، (وفي رواية: وإن شئت صبرت فهو خير لك)، فقال: ادعه. فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه، فيصلي ركعتين، ويدعو بهذا الدعاء: اللهم إني أسألك، وأتوجه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة، يا محمد إني توجهت بك إلى ربي في حاجتي هذه فتقضى لي، اللهم فشفعه في " وشفعني فيه" قال ففعل الرجل، فبرئ..

الوهابية يقولون أنه لا يجوز التوسل بالحي الغائب , يعني أنه لو توسلت بشخص و انت في بلد و هذا الشخص في بلد آخر , فهذا من الشرك لأنه لا يسمعك و لا يجيبك , فحتى الأنبياء و الرسل و المؤمنين أحياء و لكنهم غائبين كما قال ابن قيم الجوزية http://www.wahajr.net/hajrvb/images/smilies/smile.gif
السؤال الآن في هذه الرواية , هل أمر النبي صلى الله عليه و آله و سلم بأن يدعو الرجل الضرير بهذا الدعاء بحضرته و عنده حتى يسمعه ؟ و ما الدليل ؟
لكننا نقول أن رسول الله أمر الرجل الضرير بأن يتوضأ و يصلي , فهل أمره أن يفعل ذلك في حضرته ؟؟
و هل يصلي و يتوضأ في في مكان آخر أم عنده حتى ليسمعه ؟؟
فالأمر واضح و جلي أنه لا .. فلذلك - بحسب معايير الوهابية - فالنبي صلى الله عليه و آله و سلم يأمر بشرك !!
لأنه أمر بالتوسل بالحي الغائب !
و النبي صلى الله عليه و آله و سلم حي عند ربه و هو غائب ... فجاز التوسل بالأحياء الغائبين لأمر النبي صلى الله عليه و آله و سلم بذلك !

أما الرواية الثانية , فقد رواية ابن كثير الدمشقي في البداية و النهاية , و رواها ابن حجر العسقلاني في فتح الباري , و إليكم الرواية من المصدرين :

البداية والنهاية، الإصدار 2.06 - للإمام إسماعيل بن كثير الدمشقي.
وقال الحافظ أبو بكر البيهقي: أخبرنا أبو نصر بن قتادة، وأبو بكر الفارسي قالا: حدثنا أبو عمر بن مطر، حدثنا إبراهيم بن علي الذهلي، حدثنا يحيى بن يحيى، حدثنا أبو معاوية، عن الأعمش، عن أبي صالح، عن مالك قال: أصاب الناس قحط في زمن عمر بن الخطاب، فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم.
فقال: يا رسول الله استسق الله لأمتك فإنهم قد هلكوا.
فأتاه رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام فقال: إيت عمر، فأقرئه مني السلام، وأخبرهم أنه مسقون، وقل له عليك بالكيس الكيس.
فأتى الرجل فأخبر عمر، فقال: يا رب ما آلوا إلا ما عجزت عنه.
وهذا إسناد صحيح

فتح الباري، شرح صحيح البخاري، الإصدار 2.05 - للإمام ابن حجر العسقلاني
وروى ابن أبي شيبة بإسناد صحيح من رواية أبي صالح السمان عن مالك الداري - وكان خازن عمر - قال " أصاب الناس قحط في زمن عمر فجاء رجل إلى قبر النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله استسق لأمتك فإنهم قد هلكوا، فأتى الرجل في المنام فقيل له: ائت عمر " الحديث.

وقد روى سيف في الفتوح أن الذي رأى المنام المذكور هو بلال بن الحارث المزني أحد الصحابة، وظهر بهذا كله مناسبة الترجمة لأصل هذه القصة أيضا والله الموفق


الآن السؤال المطروح , إذا كان الله سبحانه و تعالى هو الذي ينزل المطر !!
فلماذا يقول الرجل : يا رسول الله استسق الله أو استسق لأمتك !!!

هل هو مشرك ؟؟
أليس هذا دليل على أن التوسل بالنبي صلى الله عليه و آله و سلم - حتى بعد وفاته - هو عمل و أمر مشهور ؟؟


و سنأتي بأحاديث أخرى إن شاء الله قد تفيد بالمطالب الموجودة في الموضوع ...




المهند