PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
راحت عليك ياالألباني ! الألباني وصحيح البخاري [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : راحت عليك ياالألباني ! الألباني وصحيح البخاري



ملائكة الغيب
05-20-2010, 12:32 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
دائماً يتمسك بعض السلفية هذه الأيام بتضعيفات وتصحيحات من يسمونه بمحدث العصر ناصر الدين الألباني ، فأنت عندما تناقشه في حديث ما يقول لك بأن هذا الحديث ضعيف ، وقد ضعفه الألباني . ولكن هل كل السلفية الحشوية يقبلون بتصحيحات وتضعيفات هذا المحدث أم لا ؟

لندع الجواب لبعض شيوخهم .

هل في البخاري أحاديث ضعيفة د. الشريف حاتم العوني


هل في البخاري أحاديث ضعيفة
المجيب د. الشريف حاتم بن عارف العوني
عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
التصنيف السنة النبوية وعلومه ا/ مسائل في المصطلح
التاريخ 24/12/1424هـ


السؤال
هل صحيح أن الشيخ الألباني وجد أحاديث لا ترقى إلى الصحة في صحيح البخاري؟.



الجواب
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله ، وعلى آله وصحبه ومن والاه . أما بعد : أقول وبالله التوفيق :
نعم .. لقد ضعَّف الشيخ الألباني أحاديث قليلة جداً في صحيح البخاري، ولكن لا يلزم من تضعيف الشيخ لها أن تكون ضعيفة بالفعل، بل قد تكون صحيحة كما ذهب إلى ذلك البخاري من قبل، وقد تكون ضعيفة فعلاً. فتضعيف الشيخ الألباني – عليه رحمة الله- اجتهاد منه، قابل للقبول والرد.
لكن العلماء قد نصوا أن أحاديث الصحيحين (صحيح البخاري وصحيح مسلم) كلها مقبولة، إلا أحاديث يسيرة انتقدها بعض النقاد الكبار، الذين بلغوا رتبة الاجتهاد المطلق في علم الحديث. وأن ما سوى تلك الأحاديث اليسيرة، فهي متلقاة بالقبول عند الأمة جميعها.
وبناء على ذلك: فإن الحديث الذي يضعفه الشيخ الألباني في صحيح البخاري له حالتان: الأولى: أن يكون ذلك الحديث الذي ضعفه الألباني قد سبقه إلى تضعيفه إمام مجتهد متقدم، فهذا قد يكون حكم الشيخ الألباني فيه صواباً، وقد يكون خطأ، وأن الصواب مع البخاري.
الثانية: أن يكون الحديث الذي ضعفه الألباني لم يسبق إلى تضعيفه، فهذا ما لا يقبل من الشيخ -رحمه الله-؛ لأنه عارض اتفاق الأمة على قبول ذلك الحديث (كما سبق). والله أعلم.
والحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه.

انتهى كلامه .

وهنا نسأل : كم هي عد الأحاديث التي ضعفها الألباني ولم يوافقه عليها الذين بلغوا رتبة الإجتهاد المطلق في علم الحديث ؟
ونسأل أيضاً : من جواب الشيخ المتقدم حدد أن الذين عليهم المعول هم الذين بلغوا رتبة الإجتهاد المطلق في علم الحديث ، فهل فهمنا صحيح بأن ألألباني ليس منهم ؟