PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
ابن تيمية يقول : اظهار الفرح والسرور في عاشوراء من البدع ( وثائق ) [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ابن تيمية يقول : اظهار الفرح والسرور في عاشوراء من البدع ( وثائق )



جابر المحمدي
05-24-2010, 07:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم ،
اللهم صل على محمد وآل محمد،
وعجل فرجهم ، والعن أعدائهم ،

السلام على المؤمنين والمؤمنات ورحمة الله وبركاته ،،


هذه ضربة نُوجهها لنواصب الكويت بعدما رفعوا لافتة " يوم عاشوراء يوم الفرح والسرور " .







يقول ابن تيمية في كتابه اقتضاء الصراط
مطبعة السنة المحمدية - القاهرة
الطبعة الثانية ، 1369/ تحقيق : محمد حامد الفقي / صفحة 301 ما نصه :
" النوع الثالث ما هو معظم في الشريعة كيوم عاشوراء ويوم عرفة ويومي العيدين والعشر الأواخر من شهر رمضان والعشر الأول من ذي الحجة وليلة الجمعة ويومها والعشر الأول من المحرم ونحو ذلك من الأوقات الفاضلة فهذا الضرب قد يحدث فيه ما يعتقد أن له فضيلة وتوابع ذلك ما يصير منكرا ينهى عنه مثل ما أحدث بعض أهل الأهواء في يوم عاشوراء من التعطش والتحزن والتجمع وغير ذلك من الأمور المحدثة التي لم يشرعها الله ولا رسوله ولا أحد من السلف لا من أهل بيت رسول الله صلى الله عليه و سلم ولا من غيرهم

لكن لما أكرم الله فيه سبط نبيه أحد سيدي شباب أهل الجنة وطائفة من أهل بيته بأيدي الفجرة الذين أهانهم الله وكانت هذه مصيبة عند المسلمين يجب أن تتلقى به أمثالها من المصائب من الاسترجاع المشروع فأحدث بعض أهل البدع في مثل هذا اليوم خلاف ما أمر الله به عند المصائب وضموا إلى ذلك من الكذب والوقيعة في الصحابة البرآء من فتنة الحسين وغيرها أمورا أخرى مما يكرهها الله ورسوله وقد روي عن فاطمة بنت الحسين عن أبيها الحسين رضي الله عنهم قال قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم من أصيب بمصيبة فذكر مصيبته فأحدث لها استرجاعا وإن تقادم عهدها كتب الله له من الأجر مثلها يوم أصيب رواه الإمام أحمد وابن ماجه
فتدبر كيف روى مثل هذا الحديث الحسين بن علي رضي الله عنهما وعنه بنته التي شهدت مصابه
وأما اتخاذ أمثال أيام المصائب مأتما فليس هذا من دين المسلمين بل هو إلى دين الجاهلية أقرب ثم هم قد فوتوا بذلك ما في صوم هذا اليوم من الفضل
وأحدث بعض الناس فيه أشياء مستندة إلى أحاديث موضوعة لا أصل لها مثل فضل الاغتسال فيه أو التكحل أو المصافحة وهذه الأشياء ونحوها من الأمور المبتدعة كلها مكروهة وإنما المستحب صومه
وقد روى في التوسع فيه على العيال آثار معروفة أعلى ما فيها حديث إبراهيم بن محمد بن المنتشر عن أبيه قال بلغنا أنه من وسع على أهله يوم عاشوراء وسع الله عليه سائر سنته رواه ابن عيينة وهذا بلاغ منقطع لا يعرف قائله والأشبه أن هذا وضع لما ظهرت للعصبية بين الناصبة والروافضة فإن هؤلاء أعدوا يوم عاشوراء مأتما فوضع أولئك فيه آثارا تقتضي التوسع فيه واتخاذه عيدا وكلاهما باطل
وقد ثبت في صحيح مسلم عن النبي صلى الله عليه و سلم أنه قال سيكون في ثقيف كذاب ومبير فكان الكذاب المختار بن أبي عبيد وكان يتشيع
وينتصر للحسين ثم أظهر الكذب والافتراء على الله وكان فيها الحجاج بن يوسف وكان فيه انحراف على علي وشيعته وكان مبيرا
وهؤلاء فيهم بدع وضلال وأولئك فيهم بدع وضلال وإن كانت الشيعة أكثر كذبا وأسوأ حالا
لكن لا يجوز لأحد أن يغير شيئا من الشريعة لأجل أحد وإظهار الفرح والسرور يوم عاشوراء وتوسيع النفقات فيه هو من البدع المحدثة المقابلة للرافضة وقد وضعت في ذلك أحاديث مكذوبة في فضائل ما يصنع فيه من الاغتسال والاكتحال وغير ذلك وصححها بعض الناس كابن ناصر وغيره ليس فيها ما يصح لكن رويت لأناس اعتقدوا صحتها فعملوا بها ولم يعلموا أنها كذب فهذا مثل هذا
وقد يكون سبب الغلو في تعظيمه من بعض المنتسبة لمقابلة الروافض
فإن الشيطان قصده أن يحرف الخلق عن الصراط المستقيم ولا يبالي إلى أي الشقين صاروا
فينبغي أن يجتنب هذه المحدثات ...الى آخره" انتهى



http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=367&volume=1&page=301 (http://arabic.islamicweb.com/Books/taimiya.asp?book=367&volume=1&page=301)



وإظهار الفرح والسرور يوم عاشوراء وتوسيع النفقات فيه هو من البدع المحدثة
وإظهار الفرح والسرور يوم عاشوراء وتوسيع النفقات فيه هو من البدع المحدثة
وإظهار الفرح والسرور يوم عاشوراء وتوسيع النفقات فيه هو من البدع المحدثة
وإظهار الفرح والسرور يوم عاشوراء وتوسيع النفقات فيه هو من البدع المحدثة







واللعنة الدائمة الابدية على اعداء محمد وآل محمد .



الوثيقة










http://alkafi.net/up/uploads/bd3ashura/ghelaf.png



http://alkafi.net/up/uploads/bd3ashura/2A.png

http://alkafi.net/up/uploads/bd3ashura/3A.png






جابر المحمدي المهاجر،



ونحن نسال النواصب الانجاس الذين يتمسكون بشهادة الحسين عليه السلام ورحيله الى الجنة لجعل يوم عاشوراء يوم فرح وسرور بدخول الحسين واهل بيته الجنة .


هل اتخذ النبي محمد صلى الله عليه وآله يوم عاشوراء يوم فرح وسرور . باعتبار انه يوم فوز ابنه وريحانته الحسين بالشهادة .؟!!

أم ماذا كان يفعل النبي حينما يذكر شهادة الحسين عليه السلام ؟

ولكي نساعد الوهابية بالتفكير في الجواب نذكر هذه الاختيارات :

1_ كان صلى الله عليه وآله يبتسم حينما يذكر شهادة الحسين عليه السلام.
2_ كان صلى الله عليه وآله يضحك ويفرح حينما يذكر شهادة الحسين عليه السلام.
3_كان صلى الله عليه وآله يسكت حينما يذكر شهادة الحسين عليه السلام.
4_كان صلى الله عليه وآله يبكي ويحزن حينما يذكر شهادة الحسين عليه السلام.