المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : شيء من أمانة محدثهم مسلم صاحب الصحيح، حيث يروي عن الكذابين والضعفاء



مفجر الثورة
05-24-2010, 01:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم،،،

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،،

يدعي القوم صحة كتاب مسلم، وأنه لا يروي إلا عن الثقات دون الضعفاء وما إلى ذلك من هذا الكلام، ولنأتي لهذا الرجل المزعوم بأنه ثقة المحدثين عندهم –أعني مسلم-، وراجعو لتعرفوا كيف كانت ضماشرهم عندما جاء ليأتوا بالسند الذي يهتم به السنة والوهابية وهو «سند القرآن الكريم» (وكأن كتاب الله عز وجل يحتاج إلى سند) ولكن ماذا نقول..؟؟

هذا الرجل -أعني مسلم- ذكر الأمر الذي جعله يروي عن شخص معين –وهو سويد بن سعيد الحدثاني- لأنه لا سبيل للحصول على رواية حفص بن ميسرة إلا عن طريقه (وسيأتي نص قوله في نهاية البحث)، فروى خبره جاعلاً منه (ثقة)..!!


لنأتي لترجمة سويد بن سعيد في كتب الجرح والتعديل:


ذكره أحمد بن شعيب النسائي (215-301هـ) في كتابه الضعفاء والمتروكين للنسائي ج: 1 ص: 50
260 سويد بن سعيد الحدثاني ليس بثقة

وذكره عبد الرحمن بن أبي حاتم الرازي التميمي(ت 327هـ) في كتابه الجرح والتعديل ج: 4 ص: 240:
1026 سويد بن سعيد الدفع الحديثى روى عن ضمام بن إسماعيل وحفص بن ميسرة وشريك روى عنه أبى وأبو زرعة حدثنا عبد الرحمن سمعت أبى يقول ذلك وسمعته يقول كان صدوقا وكان يدلس يكثر ذاك يعنى التدليس..!!

وذكره عبدالله بن عدي الجرجاني(277-365هـ) في كتابه الكامل في ضعفاء الرجال ج: 3 ص: 428
848 سويد بن سعيد أبو محمد الحدثاني الدفع كان يسكن قرية بالأنبار يقال لها حديثة النورة ثنا الجنيدي ثنا البخاري قال توفي سويد بن سعيد بالحديثة أول شوال سنة أربعين ومائتين فيه نظر وكان قد عمي فتلقن ما ليس من حديثه
سمعت بن حماد يقول سويد بن سعيد الحدثاني ضعيف
قال النسائي سمعت إسحاق بن إبراهيم بن يونس يقول بلغني عن عبد الله بن أحمد بن حنبل قال قال لي أبي اكتب عن سويد أحاديث ضمام... إلى أن يقول:
ثنا عيسى بن يونس عن حريز بن عثمان عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك عن رسول الله قال تفترق هذه الأمة بضعا وسبعين فرقة شرها فرقة قوم يقيسون الراي يستحلون به الحرام ويحرمون به الحلال قال الشيخ قال الفريابي ووقفت سويد عليه بعد أن حدثني ودار بيني وبينه كلام كثير وهذا إنما يعرف بنعيم بن حماد ورواه عن عيسى بن يونس فتكلم الناس فيه مجراه ثم رواه رجل من أهل خراسان يقال له الحكم بن المبارك الغرماء أبا صالح الخواشتي يقال إنه لا بأس به ثم سرقه قوم ضعفاء ممن يعرفون بسرقة الحديث منهم عبد الوهاب بن الضحاك والنضر بن طاهر وثالثهم سويد الدفع ولسويد أحاديث كثيرة عن شيوخه روى عن مالك الموطأ ويقال إنه سمعه فضعف في مالك أيضا ولسويد مما أنكرت ما ذكرت وهو إلى الضعف أقرب...إنتهى..!!

وذكره أبو الفرج عبد الرحمن بن الجوزي (510-579هـ) في كتابه الضعفاء والمتروكين ج: 2 ص: 32
1587 سويد بن سعيد بن سهل بن شهريار أبو محمد الحديثي ولد بالحديثة وحدث عن مالك وابن عيينة وغيرهما
قال يحيى بن معين كذاب ساقط لو كان لي فرس ورمح كنت أغزوه
وقال أحمد متروك الحديث
وقال النسائي ليس بثقة
وقال البخاري كان قد عمي فتلقن ما ليس من حديثه
وقال أبو حاتم الرازي هو صدوق إلا إنه كثير التدليس
وقال ابن حبان يأتي بالمعضلات عن الثقات يجب مجانبة ما روى
وقال الدارقطني هو أنه لما كبر ربما قريء عليه حديث فيه بعض النكارة فيجيزه...!!

وذكره يوسف أبو الحجاج المزي (654-742هـ) في تهذيب الكمال ج: 12 ص: 247-254:
2643 م ق سويد بن سعيد بن سهل بن شهريار الهروي أبو محمد الحدثاني الدفع.. إلى أن يقول:
قال عبد الله بن احمد بن حنبل عرضت على أبي أحاديث لسويد بن سعيد عن ضمام بن إسماعيل فقال لي اكتبها كلها أو قال تتبعها فإنه صالح أو قال ثقة
وقال أبو الحسن الميموني سأل رجل أبا عبد الله عن سويد الحدثي فقال ما علمت الا خيرا فقال له انسان جاءه بكتاب فضائل فجعل عليا أولها واخر أبا بكر وعمر فعجب أبو عبد الله من هذا وقال لعله اتى من غيره قالوا له وثم تلك الأشياء قال فلم تسمعوها أنتم لا تسمعوها ولم أره يقول فيه الا خيرا (أقول: يجب رد ما يأتي به لأنه يذكر فضائل مولى الموحدين وأمير المؤمنين صلوات الله عليه، ردها ردها، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم)
وقال أبو القاسم البغوي كان من الحفاظ
وكان احمد بن حنبل ينتقي عليه لولديه صالح وعبد الله يختلفان اليه فيسمعان منه
وقال أبو داود سمعت يحيى بن معين يقول سويد مات منذ حين
قال وسمعت يحيى قال هو حلال الدم
قال وسمعت احمد ذكره فقال أرجو ان يكون صدوقا أو قال لا بأس به
وقال محمد بن يحيى الخزاز السوسي سألت يحيى بن معين عن سويد بن سعيد فقال ما حدثك فاكتب عنه وما حدث به تلقينا فلا
وقال عبد الله بن علي بن المديني سئل أبي عن سويد الدفع فحرك رأسه وقال ليس بشيء
وقال الضرير إذا كانت عنده كتب فهو عيب شديد
وقال هذا أحد رجلين اما رجل يحدث من كتابه أو من حفظه ثم قال هو عندي لا شيء
قيل له فأين حفظه ثلاثة آلاف قال فهذا اليسر يكرر عليه
وقال يعقوب بن شيبة صدوق مضطرب الحفظ ولا سيما بعدما عمي
وقال أبو حاتم كان صدوقا وكان يدلس ويكثر ذلك يعني التدليس
وقال البخاري كان قد عمي فتلقن ما ليس من حديثه
وقال النسائي ليس بثقة ولا مأمون
أخبرني سليمان بن الأشعث قال سمعت يحيى بن معين يقول سويد بن سعيد حلال الدم
وقال صالح بن محمد البغدادي صدوق الا انه كان قد عمي فكان يلقن أحاديث ليست من حديثه
وقال الحاكم أبو احمد عمي في آخر عمره فربما لقن ما ليس من حديثه فمن سمع منه وهو بصير فحديثه عنه أحسن
وقال أبو بكر الاعين هو سداد من عيش هو شيخ
وقال سعيد بن عمرو البردعي رأيت أبا زرعة يسيء القول في سويد بن سعيد
وقال رأيت منه شيئا ما يعجبني قلت ما هو قال لما قدمت من مصر مررت به فأقمت عنده فقلت ان عندي أحاديث لابن وهب عن ضمام وليست عندك فقال ذاكرني بها فأخرجت الكتب واقبلت أذاكره فكلما كنت أذاكره كان يقول حدثنا به ضمام وكان يدلس حديث حريز بن عثمان وحديث نيار بن مكرم وحديث عبد الله بن عمرو زر غبا فقلت أبو محمد لم يسمع هذه الثلاثة أحاديث من هؤلاء فغضب قال سعيد فقلت لأبي زرعة فايش حاله قال اما كتبه فصحاح وكنت اتتبع أصوله فأكتب منها فأما إذا حدث من حفظه فلا
قال وسمعت أبا زرعة يقول قلنا ليحيى بن معين ان سويد بن سعيد يحدث عن بن أبي الرجال عن بن أبي رواد عن نافع عن بن عمر ان النبي قال من قال في ديننا برأيه فاقتلوه فقال يحيى سويد ينبغي ان نبدأ به فيقتل
فقيل لأبي زرعة سويد يحدث بهذا عن إسحاق بن نجيح قال هذا حديث إسحاق بن نجيح الا ان سويدا اتى به عن بن أبي الرجال قلت فقد رواه لغيرك عن إسحاق بن نجيح فقال عسى قيل له فرجع وقال أبو احمد بن عدي سمعت جعفرا الفريابي يقول أفادني أبو بكر الاعين في قطيعة الربيع سنة إحدى وثلاثين يعني ومئتين بحضرة أبي زرعة وجمع كبير من رؤساء أصحاب الحديث حين أردت ان اخرج الى سويد وقال وقفه وثبت منه هل سمع هذا الحديث من عيسى بن يونس فقدمت على سويد فينبغي فقال حدثنا عيسى بن يونس عن حريز بن عثمان عن عبد الرحمن بن جبير بن نفير عن أبيه عن عوف بن مالك عن رسول الله قال تفترق هذه الأمة بضعا وسبعين فرقة شرها فرقة قوم يقيسون الرأي يستحلون به الحرام ويحرمون به الحلال قال الفريابي وقفت سويدا عليه بعد ان حدثني به ودار بيني وبينه كلام كثير
قال بن عدي وهذا إنما يعرف بنعيم بن حماد فتكلم الناس فيه مجراه ثم رواه رجل من أهل خراسان يقال له الحكم بن المبارك الغرماء أبا صالح الخواشتي ويقال انه لا بأس به ثم سرقه قوم ضعفاء ممن يعرفون بسرقة الحديث منهم عبد الوهاب بن الضحاك والنضر بن طاهر وثالثهم سويد الدفع ولسويد أحاديث كثيرة عن شيوخه روى عن مالك الموطأ ويقال انه سمعه فضعف في مالك أيضا وهو الى الضعف أقرب
وقال أبو بكر الإسماعيلي في القلب من سويد شيء من جهة التدليس وما ذكر عنه في حديث عيسى بن يونس الذي كان يقال تفرد به نعيم بن حماد
وقال أبو القاسم حمزة بن يوسف السهمي سألت الدارقطني عن سويد بن سعيد فقال تكلم فيه يحيى بن معين وقال حدث عن أبي معاوية عن الأعمش عن عطية عن أبي سعيد ان النبي قال الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة قال يحيى بن معين وهذا باطل عن أبي معاوية لم سويد بن سعيد وجرح سويد لروايته لهذا الحديث قال الشيخ أبو الحسن الدارقطني فلم يزل يظن ان هذا كما قال يحيى وان سويدا اتى أمرا عظيما في روايته هذا الحديث حتى دخلت مصر في سنة سبع وخمسين يعني وثلاث مائة فوجدت هذا الحديث في مسند أبي يعقوب إسحاق بن إبراهيم بن يونس البغدادي المعروف بالمنجنيقي وكان ثقة روى عن أبي كريب عن أبي معاوية كما قال سويد سواء وتخلص سويد وصح الحديث عن أبي معاوية وقد حدث أبو عبد الرحمن النسائي عن إسحاق بن إبراهيم هكذا ومات أبو عبد الرحمن قبله قال البخاري ومحمد بن عبد الله الحضرمي وأبو القاسم البغوي مات سنة أربعين ومئتين زاد البخاري بالحديثة أول شوال وزاد البغوي وكان قد بلغ مائة سنة وكتبت عنه بالحديثة..!!

أكتفي بهذا وأحيلكم لهذه المصادر:
ذكر محمد بن أحمد الذهبي(673-748هـ) في كتابه من تكلم فيه ج: 1 ص: 97:153 ، وفي كتابه الكاشف ج: 1 ص: 472، وفي كتابه المغني في الضعفاء ج: 1 ص: 290: 2706 م ق، و في كتابه ميزان الإعتدال في نقد الرجال1 ج: 3 ص: 345: 3626..!!

وذكره صلاح الدين العلائي(694-761هـ) في كتاب المختلطين ج: 1 ص: 51..!!

وذكره أبو الوفا إبراهيم بن محمد الحلبي الطرابلسي (753-841هـ) في كتابه التبيين لأسماء المدلسين ج: 1 ص: 108: 34 م ق..!!

وذكره عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي(849-911هـ) في كتابه طبقات الحفاظ ج: 1 ص: 201: 442..!!

وذكره بن حجر أبو الفضل العسقلاني الشافعي(773-852هـ) في كتابه طبقات المدلسين ج: 1 ص: 50: 120، وذكره في تهذيب التهذيب ج: 4 ص: 239: 481، وذكره في تقريب التهذيب ج: 1 ص: 260: 2690...!! فراجع..!!


والآن وبعد معرفة بأن الرجل ساقط الحديث لا يحتج به عندهم وخصوصاً عند المتقدمين منهم، نأتي لقول مسلم:


سير أعلام النبلاء للذهبي ج: 11 ص: 410
سويد بن سعيد م ق ابن سهل بن شهريار الإمام المحدث الصدوق شيخ المحدثين... إلى أن يقول (ص: 418) :
وقال ابراهيم بن أبي طالب
قلت لمسلم كيف استجزت الرواية عن سويد في الصحيح..؟؟
قال فمن أين كنت آتي بنسخة حفص بن ميسرة
قلت –والقول لإبراهيم بن أبي طالب- ما كان لمسلم ان يخرج له في الاصول وليته عضد احاديث حفص بن ميسرة بأن رواها بنزول درجة ايضا ..!!

وراجعوا أيضاً ميزان الإعتدال في نقد الرجال ج: 3 ص: 347..!!

وراجعوا أيضاً تدريب الراوي ج: 1 ص: 98، لعبد الرحمن السيوطي (849-911هـ)، وفيه كلام كثير وفيه ما يوهي كتاب مسلم بدل توثيقه، حيث يقول:
ولامه –أي ابو زرعة- أيضا على التخريج عن سويد فقال من أين كنت آتي بنسخة حفص عن ميسرة بعلو ولم يستوعبا الصحيح في كتابيهما ولا التزماه أي استيعابه..!!


أرأيتم كيف ضمائرهم وضمير هذا الرجل (مسلم)..؟؟

الرجل الذي يروي عنه ليس بثقة ولا حجة، بل كما يقول علماؤهم (كذاب، مدلس، ضعيف، مستباح الدم.. إلخ)..!!


وأقول، لم يرد حديثه إلا لما يرويه من فضائل أمير المؤمنين بصفة خاصة وأهل البيت صلوات الله عليهم بصفة عامة، وقد أبيح دمه بسبب ذلك على لسانهم..!!

مفجرالثوره