المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من كتب المذهب السني< هارون العباسي يسجن الامام الكاظم ع بالحبس ويموت الامام في السجن



جابر المحمدي
05-24-2010, 01:56 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي على محمد وآل محمد واللعنة على أعدائهم.

اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا نُورَ اللهِ في ظُلُماتِ الاَْرْضِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وَلِيَّ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا حُجَّةَ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا بابَ اللهِ، اَشْهَدُ اَنَّكَ اَقَمْتَ الصَّلاةَ، وَآتَيْتَ الزَّكاةَ، وَاَمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَيْتَ عَنِ الْمُنْكَرِ، وَتَلَوْتَ الْكِتابَ حَقَّ تِلاوَتِهِ، وَجاهَدْتَ في اللهِ حَقَّ جِهادِهِ، وَصَبَرْتَ عَلَى الاَْذى في جَنْبِهِ مُحْتَسِباً، وَعَبَدْتَهُ مُخْلِصاً حَتّى أتاكَ الْيَقينُ، اَشْهَدُ اَنَّكَ اَوْلى بِاللهِ وِبِرَسُولِهِ وَاَنَّكَ اِبْنُ رَسُولِ اللهِ حَقّاً اَبْرَأُ اِلَى اللهِ مِنْ اَعْدائِكَ، وَاَتَقَرَّبُ اِلَى اللهِ بِمُوالاتِكَ، اَتَيْتُكَ يا مَوْلايَ عارِفاً بِحَقِّكَ، مُوالِياً لاَِوْلِيائِكَ، مُعادِياً لاَِعْدائِكَ، فَاشْفَعْ لي عِنْدَ رَبِّكَ .



إلى مولاي ومعتمدي ورجائي ذخري وذخيرتي في آخرتي ودنياي إمامي موسى بن جعفر عليه السلام دفاعاً عنه وإظهار مظلوميته التي يغفل عنها كثير ٌ من الناس..



يقول الحاكم في المستدرك على الصحيحين (1/91)

أخبرني محمد بن المؤمل ثنا الفضل بن محمد الشعراني ثنا قتيبة بن سعد ثنا عمرو بن حزم عن عمرة عن عائشة قالت :
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ستة لعنتهم لعنهم الله و كل بني مجاب المكذب بقدر الله و الزائد في كتاب الله و المتسلط بالجبروت يذل من أعز الله و يعز من أذل الله و المستحل لحرم الله و المستحل من عترتي ما حرم الله و التارك لسنتي


تعليق الحافظ الذهبي في التلخيص : صحيح ولا أعرف له علة .



ويقول في (3/161)


عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما :
أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يا بني عبد المطلب إني سألت الله لكم ثلاثا أن يثبت قائمكم و أن يهدي ضالكم و أن يعلم جاهلكم و سألت الله أن يجعلكم جوداء نجداء رحماء فلو أن رجلا صفن بين الركن و المقام فصلى و صام ثم لقي الله و هو مبغض لأهل بيت محمد دخل النار هذا حديث حسن صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه

تعليق الحافظ الذهبي في التلخيص : على شرط مسلم


ويقول ابن حبان في صحيحه ج 15

ذكر إيجاب الخلود في النار لمبغض أهل بيت المصطفى صلى الله عليه وسلم


[ 6978 ] أخبرنا الحسين بن عبد الله بن يزيد القطان بالرقة قال حدثنا هشام بن عمار قال حدثنا أسد بن موسى قال حدثنا سليم بن حيان عن أبي المتوكل الناجي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم والذي نفسي بيده لا يبغضنا أهل البيت رجل إلا أدخله الله النار





-عظم الله اجورنا وأجوركم بذكرى استشهاد مولانا الامام الحجة موسى بن جعفر صلوات ربي عليه الذي قضى نحبه مظلوما بالسجن مقتولاً بالسم..


الامام الكاظم عليه السلام كان افضل رجل في زمانه وأعبد مخلوق زاهداً وكان معروفاً فقضى اكثر عمره في سجن اللعين هارون وقد أمر هارون بسجنه في سجن الظالم السندي بن شاهك الذي كان يعذب الامام الكاظم وهو حجة الله ...!!

فأين الغيرة؟؟!!

اين غيرة المسلمين على عترة الرسول صلى الله عليه وآله ..؟؟؟
أين انصار أبناء الرسالة أين هم ؟؟؟
الامام الكاظم بن الامام الصادق بن الامام الباقر ابن الامام زين العابدين ابن الامام الحسين ابي عبد الله ابن الامام الهمام المرتضى علي بن ابي طالب جدته السيدة فاطمة الزهراء وأبوها المصطفى رسول صلى الله عليه وآله.


هذا الامام يسجن ويقيّد بالحديد ويضرب بالحبس ويعذّب بسجن هارون .العباسي.؟؟!!!


نعم هارون هو الذي حبس وضيّق على الامام الكاظم عليه السلام حتى مات مسموماً..
ولذلك ترى الوهابية يجلّون هذا الشخص ويترحمون عليه لا لشيئ انما لانه قاتل الامام الكاظم عليه السلام ..!!

كما ترحموا على اللعين يزيد وكما يدعوا الله ابن تيمية ان يتجاوز ويرحم ابن ملجم كذالك يترضون على هارون العباسي بدل ان يبوخوه او اقل شيئ يقول عنه انه خاطئ؟؟!!! لكن هيهات لا يقولها ناصبي..




فما هو عذرك ان لم تحرك يدك او لسانك أو قلمك في احياء ذكرى استشهاد هذا الرجل العظيم والدفاع عن حقه ..!!؟؟



والآن نثبت لكم إن شاء الله ان الامام الكاظم عليه السلام مات مسجنونا محبوساً والذي سجنه وحبسه هو هارون العباسي..





يقول الذهبي في سير الاعلام : الصفحة : 727


بعث موسى الكاظم إلى الرشيد برسالة من الحبس يقول إنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك معه يوم من الرخاء حتى نفضي جميعاً إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون...

.


ويقول ابن حجر في التهذيب ج10 [ 598 ]رقم<


وأقام بها إلى أيام الرشيد فقدم هارون منصرفا من عمرة رمضان سنة تسع وسبعين فحمله معه إلى بغداد وحبسه بها إلى أن توفي في محبسه .



ويقول الخطيب البغدادي

تاريخ بغداد ج 13
رقم [ 6987
وأقام بها إلى أيام الرشيد فقدم هارون منصرفا من عمرة شهر رمضان سنة تسع وسبعين فحمل موسى معه إلى بغداد وحبسه بها إلى أن توفى في محبسه.


حدثنا محمد بن عمران المرزباني حدثنا عبد الواحد بن محمد الخصيبي حدثني محمد بن إسماعيل قال بعث موسى بن جعفر إلى الرشيد من الحبس رسالة كانت إنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك معه يوم من الرخاء حتى نقضي جميعا إلى يوم ليس له انقضاء يخسر فيه المبطلون




<<< هذه الرسالة تدل على أن هارون كان يضيّق على الامام الكاظم عليه السلام >>




وفي المنتظم في التاريخ (3/147) لابن الجوزي


وهو ما أخبرنا به منصور القزاز قال: أخبرنا أحمد بن علي قال: أخبرنا القاضي أبو العلاء الواسطي قال: حدثنا عمر بن أحمد الواعظ قال: حدَّثنا الحسين بن القاسم قال: حدِّثني أحمد بن وهب قال: أخبرني عبد الرحمن بن صالح الأزدي قال: حج هارون الرشيد فأتى قبر النبي صلى الله عليه وسلم زائراً له وحوله قريش وأفياء القبائل ومعه موسى بن جعفر فلما انتهيا إلى القبر قال: السلام عليك يا رسول الله ، يا ابن عم. افتخاراً على مَنْ حوله، فدنا موسى بن جعفر فقال: السلام عليك يا أبت فتغير وجه هارون وقال: هذا الفخر يا أبا الحسن حقاً؟ ثم اعتمر الرشيد في رمضان سنة تسع وسبعين، فحمل موسى معه إلى بغداد فحبسه بها، فتوفي في حبسه، فلما طال حبسه كتب إلى الرشيد بما أخبرنا به عبد الرحمن بن محمد قال: أخبرنا أحمد بن علي بن ثابت قال: أخبرنا الجوهري قال: حدثنا محمد بن عمران المرزباني قال: حدثنا عبد الواحد بن محمد الخصيبي قال: حدثني أحمد بن إسماعيل قال: بعث موسى بن جعفر إلى الرشيد من الحبس رسالة كانت: إنه لن ينقضي عني يوم من البلاء إلا انقضى عنك معه يوم من الرخاء، حتى نقضي جميعاً إلى يوم ليس فيه انقضاء، يخسر فيه المبطلون .





ويقول الزركلي في الاعلام (7/321)



موسى بن جعفر الصادق بن محمد الباقر، أبو الحسن: سابع الائمة الاثنى عشر، عند الامامية.
كان من سادات بني هاشم، ومن أعبد أهل زمانه، وأحد كبار العلماء الاجواد.
ولد في الابواء (قرب المدينة) وسكن المدينة، فأقدمه المهدى العباسي إلى بغداد، ثم رده إلى المدينة.
وبلغ الرشيد أن الناس يبايعون للكاظم فيها، فلما حج مر بها (سنة 179 ه) فاحتمله معه إلى البصرة وحبسه عند واليها عيسى ابن جعفر، سنة واحدة، ثم نقله إلى بغداد فتوفى فيها سجينا، وقيل: قتل.وكان على زى الاعراب، مائلا إلى السواد.





وفي كتاب من له رواية في الكتب الستة(2/303)


موسى الكاظم بن جعفر بن محمد العلوي عن أبيه وعبد الله بن دينار أرسله وعنه ابنه علي الرضا وأخوه علي ومحمد وبنوه إبراهيم وإسماعيل وحسين وصالح قال أبو حاتم ثقة إمام مات في حبس الرشيد



ويقول الذهبي في تاريخ الاسلام
تاريخ الاسلام للذهبي (3/416)


موسى الكاظم ت. ق. هو الإمام أبو الحسن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب العلوي الحسيني. والد علي بن موسى الرضا.
وببغداد مشهد موسى، والجواد.
روى عن: أبيه، وعن: عبد الملك بن قدامة الجمحي.
روى عنه: بنوه: علي، وإبراهيم، وإسماعيل، وحسين. وأخواه: محمد، وعلي ابنا جعفر.
مولده كان في سنة ثمان وعشرين ومائة.
قال أبو حاتم: ثقة إمام.
وقال غيره: حج الرشيد فحمل معه موسى من المدينة إلى بغداد وحبسه إلى أن توفي



ويقول ابن خلكان في وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان


وقيل إنه توفي مسموماً. وقال الخطيب: توفي في الحبس . (5/310)



ويقول ابو الفداء في المختصر في اخبار البشر (1/157)

دخلت سنة ثلاث وثمانين ومائة فيها توفي موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب ببغداد في حبس الرشيد، وحبسه عند السندي بن شاهك،وتولى خدمته في الحبس أخت السندي، وحكت عن موسى المذكور أنه كان إِذا صلى العتمة، حمد الله ومجده ودعاه إِلى أن يزول الليل، ثم يقوم يصلي حتى يطلع الصبح، فيصلي الصلح ثم يذكر الله تعالى حتى تطلع الشمس، ثم يقعد إِلى ارتفاع الضحى، ثم يرقد ويستيقظ قبل الزوال، ثم يتوضأ ويصلي حتى يصلي العصر، ثم يذكر الله تعالى حتى يصلي المغرب، ثم يصلي ما بين المغرب والعتمة، فكان هذا دأبه إِلى أن مات رحمة الله عليه،





ويقول الشهرستاني في الملل والنحل الصفحة : 48
حمله هارون الرشيد من المدينة؛ فحبسه عند عيسى بن جعفر، ثم أشخصه إلى بغداد؛ فحبسه عند السندي بن شاهك. وقيل: إن يحيى بن خالد بن برمك سمه في رطب؛ فقتله وهو في الحبس




ويقول الذهبي في العبر في خبر من غبر ص 53
وفيها السيد أبو الحسن موسى الكاظم ولد جعفر الصادق وَوالد عليَ ابن موسى الرضا. ولد ثمان وعشرين ومئة وروى عن أبيه.
قال أبو حاتم: ثقة إمام من أئمة المسلمين. وقال غيره: أقدمه الرشيد معه من المدينة فحبسه ببغداد ومات في الحبس رحمه الله. وكان صالحاً عابداً جواداً حليماً كبير القدر

_ انتهى _




هذه كتب اهل السنة ما إن تذكر الامام الكاظم عليه السلام إلا وتذكر حبسه وسجنه ويا لهفي من الذي سجنه غير هارون ...؟؟؟؟؟؟؟!!!!


ألم يقول رسول الله (ص): اني تارك فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي ؟؟؟؟

ألم يكن الامام الكاظم من عترة الرسول ص وهو الافضل كان ؟؟

ومن يقول ان هارون العباسي لم يسجن الامام عليه السلام !
فأقول له إذاً فمن الذي سجنه ؟؟؟؟؟

وكيف يرضى هارون بسجن الامام الكاظم عليه السلام باب الحوائج الى الله تعالى ..

يا ايها المؤمنين حركوا السنتكم واقلامكم لتكشفوا الباطل وتظهروا الحق فهذا الزمن زمان الشيعة زمان الرافضة الذين رفضوا الباطل ولم يرضوا به طرفة عين ...هذا زمان اهل البيت عليهم السلام

فلعنة الله على من ظلم الامام الكاظم وآذى رسول الله فيه ...

يا هارون ان سألك الله يوم القيامة عن الامام الكاظم فبما ستجيب ؟؟؟
((قل لا اسالكم عليه اجرا الا المودة في القربى))..

الويل لك يا هارون والويل لمن يترضى ويدعوا لك اشتد غضب الله عليك وعليهم .

إخواني حركوا أقلامكم دفاعاً عن الامام الكاظم عليه السلام فإنه عُذّب في السجن .

وذات يوم نسي السندي اللعين باب السجن مفتوح فخرج الامام الكاظم لكي يتنفس الهواء النقي وإذا بالسندي يراه ...فتقدم نحوه وقال للامام (( متى أرتاح منك)) ...فرفع يده وضرب الامام على وجه!!!!!!!!!!!!!!


الله أكبر الله أكبر لعنك الله يا بن الشاهك ولعن الله من أمرك بذلك ..




اللهم عجّل فرج وليّك الحجة ابن الحسن عليه وعلى أبائه الصلاة والسلام .

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


خادم أهل البيت عليهم السلام : جابر المحمدي المهاجر،،