PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
حديث اقتدوا -- عن حذيفة ضعيف [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حديث اقتدوا -- عن حذيفة ضعيف



السيد الأميني
05-25-2010, 10:19 AM
حدّثنا سفيان بن عيينة ، عن زائدة ، عن عبدالملك بن عمير ، عن ربعي ابن حراش ، عن حذيفة : أنّ النبّي صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم ، قال اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر » (1) .
وقال أيضاً :
« حديثا وكيع ،حدّثنا سفيان ، عن عبدالملك بن عمير ، عن مولى لربعي ابن حراش ، عن ربعي بن حراش ، عن حذيفة ، كنّا جلوساً عند النبي صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم فقال : إنّي لست أدري ما قدر بقائي فيكم ، فاقتدوا باللذين من بعدي ـ وأشار إلى أبي بكر وعمر ـ قال : وما حدّثكم ابن مسعود فصدّقوه » (2) .

(1) مسند أحمد 5 | 382 .
(2) مسند أحمد 5 |

--

جميعاً تنتهي إلى :
( عبدالملك بن عمير ) وهو رجل مدلّس ، ضعيف جدّاً ، كثير الغلط ، مضطرب الحديث جدّاً :
قال أحمد : « مضطرب الحديث جدّاً مع قلّة روايته ، ما أرى له خمسمائة حديث ، وقد غلط في كثير منها » (1) .
وقال : إسحاق بن منصور : « ضعّفه أحمد جدّاً » (2) .
وقال : أحمد أيضاً : « ضعيف يغلط (3) .
أقول : فمن العجيب جدّاً رواية أحمد بن مسنده حديث الاقتداء وغيره عن هذا الرجل الذي يصفه بالضعف والغلط ، وقد جعل المسند حجّةً بينه وبين الله !!
وقال ابن معين : « مخلط » (4) .
وقال أبو حاتم : « ليس بحافظٍ ، تغيّر حفظه » (5) .
وقال ابن خراش : « كان شعبة لا يرضاه » (7) .
وقال الذهبي : « وأمّا ابن الجوزي فذكره فحكى الجرح وما ذكر التوثيق » (8) .
وقال السمعاني : « كان مدلّساً » (9) .


(1) تهذيب التهذيب 6 | 411 وغيره .
(2) تهذيب التهذيب 6 | 412 ، ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(3) ميزان الاعتدال 6 | 660 .
(4) ميزان الاعتدال 6 | 660 ، المغني 2 | 407 ، تهذيب التهذيب 6 | 412 .
(5) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(6) تهذيب التهذيب 6 | 412 .
(7) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(8) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(9) الأنساب 10 | 50 في « القبطي » .


وكذا قال ابن حجر العسقلاني (1) .
وعبدالملك ـ هذا ـ هو الذي ذبح عبدالله بن يقطر أو قيس بن مسهر الصيداوي وهو رسول الحسين عليه السلام إلى أهل الكوفة ، فإنّه لمّا رمي بأمر أبن زياد من فوق القصر وبقي به رمق أتاه عبداللملك بن عمير فذبحه ، فلمّا عيب ذلك عليه قال : إنّما أردت أن اريحه (2) .

1) تقريب التهذيب 1 | 521 .
(2) تلخيص الشافي 3 | 35 ، روضة الواعظين : 177 ، مقتل الحسين : 185 .
http://www.rafed.net/books/aqaed/al-imama/a17.html (http://www.rafed.net/books/aqaed/al-imama/a17.html)




وعلى ما ذكر يسقط حديث الاقتداء ، مطلقاً أو ما كان من حديث غير ابن مسعود وحذيفة .
لكنّا ننظر في أسانيد هذا الحديث عن جميع من روي عنه من الصحابة ، إلاّ أنّا نهتمّ في الأكثر بما كان من حديث حذيفة وابن مسعود ، ونكتفي في البحث عن حديث الآخرين بقدر الضرورة فنقول :
لقد رووا هذا الحديث عن :
1 ـ حذيفة بن اليمان .
2 ـ عبدالله بن مسعود .
3 ـ أبي الدرداء .
4 ـ أنس بن مالك .
5 ـ عبدالله بن عمر .
6 ـ جدّة عبدالله بن أبي الهذيل .
ونحن نذكر الإسناد إلى كلّ واحدٍ منهم ، وننظر في رجاله :


من طریق حذیفه فد مضی ضعفه

--

ورواه الترمذي حيث قال :
« حدّثنا الحسن بن الصباح البزّاز ، أخبرنا سفيان بن عيينة ، عن زائدة ، عن عبدالملك بن عمير ، عن ربعي عن حذيفة ، قال : قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر .
وفي الباب عن ابن مسعود .
هذا حديث حسن »
قال : « روى سفيان الثوري هذا الحديث عن عبدالملك بن عمير ، عن مولىً لربعي ، عن ربعيّ ، عن حذيفة ، عن النبي صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم » .
قال : « حدّثنا أحمد بن منبع وغير واحد ، قالوا : أخبرنا سفيان بن عيينة ،

عبدالملك بن عمير ، نحوه » .
« وكان سفيان بن عيينة يدلّس في هذا الحديث فربّما ذكره عن زائدة عن عبدالملك بن عمير ، وربّما لم يذكر فيه عن زائدة » .
« وروى هذا الحديث ابراهيم بن سعد ، عن سفيان الثوري ، عن عبدالملك بن عمير ، عن هلال مولى ربعي ، حذيفة ، عن النبيّ صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم » (1) .
وقال :
« حدّثنا محمود بن غيلان ، أخبرنا وكيع ، أخبرنا سفيان ، عن عبدالملك بن عمير ، عن مولىً لربعي ، عن ربعي بن حراش ، عن حذيفة ، قال : كنّا جلوساً ... » (2) .

ورواه ابن ماجة بسنده
« عن عبدالملك بن عمير ، عن مولىً لربعي بن حراش ، عن ربعي بن حراش ، عن حذيفة بن اليمان ، قال : قال رسول الله صلّى الله [ وآله ] وسلّم : إنّي لا أدري ما قدر بقائي فيكم ... » (3) .

ورواه الحاكم بإسناده :
« عن عبدالملك بن عمير ، عن ربعي بن حراش ، عن حذيفة بن اليمان ، قال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم يقول : إقتدوا باللذين من بعدي : أبي بكر وعمر ، واهتدوا بهدي عمّار ، وتمسّكوا بعهد ابن أمّ عبد »

وعنه ، عن ربعي ، عن حذيفة ، قال :
« قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ، واهتدوا بهدي عمّار ، وإذا حدّثكم ابن أمّ عبد فصدّقوه » .
وعنه :
« عن هلال مولى ربعي ، عن ربعي بن حراش ، عن حذيفة ، أنّ رسول الله صلّى الله عليه [ وآله وسلّم ] قال : باللذين من بعدي أبي بكر وعمر » .
وبإسناده :
« عن عبدالملك بن عمير ، عن ربعي بن حراش ، عن حذيفة بن اليمان : أنّ رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم قال : إقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ، واهتدوا بهدي عمّار ، وتمسّكوا بعهد ابن أمّ عبد » .
ثمّ قال الحاكم : « هذا حديث من أجلّ ما روي في فضائل الشيخين ، وقد أقام هذا الإسناد عن الثوري ومسعر : يحيى الحمّاني ، وأقامه أيضاً عن مسعر : وكيع وحفص بن عمر الإيلي (4) ثم قصر بروايته عن ابن عيينة : الحميدي وغيره ، وأقام الإسناد عن ابن عيينة : إسحاق بن عيسى بن الطبّاع .
فثبت بما ذكرنا صحّة هذا الحديث وإن لم يخرجاه » (5) .
(1) صحيح الترمذي ـ مناقب أبي بكر وعمر .
(2) صحيح الترمذي ـ مناقب عمّار بن ياسر .
(3) سنن ابن ماجة ـ مناقب أبي بكر

(4) لقد اقتصرنا على الكلام حول « عبدالملك بن عمير » الذي عليه مدار هدا الحديث الذي بذل الحاكم جهداً في تصحيحه فكان أكثر حرصاً من الشيخين على رواية ما وصفه بـ « أجلّ ما روي في فضائل الشيخين » وإلاّ فإنّ « حفص بن عمر الإيلي » هذا مثلاً أدرجه العقيلي في الضعفاء وروى عنه حديث الاقتداء ثم قال : « أحاديثه كلّها إمّا منكر المتن ، أو منكر الإسناد ، وهو إلى الضعف أقرب الضعفاء 2 | 797 .
و « يحيى الحمّاني » قال الحافظ الهيثمي بعد أن روى الحديث عن الترمذي والطبراني في الأوسط : « وفيه يحيى بن عبدالحميد الحمّاني وهو ضعيف » مجمع الزوائد 9 | 295 .
(5) المستدرك 3 | 75 .



نقد السند
1 ـ هذه أشهر طرق هذا الحديث عن حذيفة بن اليمان ، ويرى القارىء ، الكريم أنّها جميعاً تنتهي إلى :
( عبدالملك بن عمير ) وهو رجل مدلّس ، ضعيف جدّاً ، كثير الغلط ، مضطرب الحديث جدّاً :
قال أحمد : « مضطرب الحديث جدّاً مع قلّة روايته ، ما أرى له خمسمائة حديث ، وقد غلط في كثير منها » (1) .
وقال : إسحاق بن منصور : « ضعّفه أحمد جدّاً » (2) .
وقال : أحمد أيضاً : « ضعيف يغلط (3) .
أقول : فمن العجيب جدّاً رواية أحمد بن مسنده حديث الاقتداء وغيره عن هذا الرجل الذي يصفه بالضعف والغلط ، وقد جعل المسند حجّةً بينه وبين الله !!
وقال ابن معين : « مخلط » (4) .
وقال أبو حاتم : « ليس بحافظٍ ، تغيّر حفظه » (5) .
وقال ابن خراش : « كان شعبة لا يرضاه » (7) .
وقال الذهبي : « وأمّا ابن الجوزي فذكره فحكى الجرح وما ذكر التوثيق » (8) .
وقال السمعاني : « كان مدلّساً » (9) .
وكذا قال ابن حجر العسقلاني (10


1) تهذيب التهذيب 6 | 411 وغيره .
(2) تهذيب التهذيب 6 | 412 ، ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(3) ميزان الاعتدال 6 | 660 .
(4) ميزان الاعتدال 6 | 660 ، المغني 2 | 407 ، تهذيب التهذيب 6 | 412 .
(5) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(6) تهذيب التهذيب 6 | 412 .
(7) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(8) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(9) الأنساب 10 | 50 في « القبطي »
(10) تقريب التهذيب 1 | 521 .


طريق ابن حزم الناصبي ايضا ضعيف كمذهبك و عقلك


ورواه ابن حزم بقوله :
« وأخذناه أيضاً عن بعض أصحابنا ، عن القاضي أبي الوليد بن الفرضي ، عن ابن الدّخيل ، عن العقيلي ، ثنا محمد بن إسماعيل ، ثنا محمد بن فضيل ، ثنا وكيع ، ثنا سالم المرادي ، عن عمرو بن هرم ، عن ربعي بن حراش وأبي عبدالله ـ رجل من أصحاب حذيفة ـ عن حذيفة » (1) .


(1) الإحكام في اصول الأحكام 2 | 242 .


وفي سند هذا الحديث
1 ـ « سالم بن العلاء المرادي » وعليه مداره .
قال ابن حزم بعد أن روى الحديث كما تقدّم : « سالم ضعيف » .
وفي : « ميزان الاعتدال » : « ضعّفه ابن معين والنسائي » (2) .
وفي « الكاشف » : « ضعّف » (3) .
وفي « تهذيب التهذيب » : « قال الدوري عن ابن معين : ضعيف الحديث » (4) .
وفي « لسان الميزان » : ذكره العقيلي ... وضعّفه ابن الجارود » (5) .
2 ـ « عمرو بن هرم » وقد ضعّفه القطّان (6) .
3 ـ « وكيع بن الجرّاح » وهو مقدوح (7) .

(2) ميزان الاعتدال 2 | 112 .
(3) الكاشف 1 | 344 .
(4) تهذيب التهذيب 3 | 440 .
(5) لسان الميزان 3 | 7 .
(6) ميزان الاعتدال 3 | 291 .
(7) ميزان الاعتدال 4 | 312

------------------------------------------------------------------------------

ثم إنّ في مسند الحديث عن حذيفة في أكثر طرقه « مولى ربعي بن حراش » وهو مجهول كما نصّ عليه ابن حزم .
وقد سمّي هذا المولى في بعض الطرق بـ « هلال » وهو أيضاً مجهول ، قال ابن حزم :« وقد سمّى بعضهم المولى فقال : هلال مولى ربعي ، وهو مجهول لا يعرف من هو أصلاً

الإحكام في اصول الأحكام 2 | 243

--
( مكرر ) .


( عبدالملك بن عمير ) وهو رجل مدلّس ، ضعيف جدّاً ، كثير الغلط ، مضطرب الحديث جدّاً :
قال أحمد : « مضطرب الحديث جدّاً مع قلّة روايته ، ما أرى له خمسمائة حديث ، وقد غلط في كثير منها » (1) .
وقال : إسحاق بن منصور : « ضعّفه أحمد جدّاً » (2) .
وقال : أحمد أيضاً : « ضعيف يغلط (3) .
أقول : فمن العجيب جدّاً رواية أحمد بن مسنده حديث الاقتداء وغيره عن هذا الرجل الذي يصفه بالضعف والغلط ، وقد جعل المسند حجّةً بينه وبين الله !!
وقال ابن معين : « مخلط » (4) .
وقال أبو حاتم : « ليس بحافظٍ ، تغيّر حفظه » (5) .
وقال ابن خراش : « كان شعبة لا يرضاه » (7) .
وقال الذهبي : « وأمّا ابن الجوزي فذكره فحكى الجرح وما ذكر التوثيق » (8) .
وقال السمعاني : « كان مدلّساً » (9) .
____________
(1) تهذيب التهذيب 6 | 411 وغيره .
(2) تهذيب التهذيب 6 | 412 ، ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(3) ميزان الاعتدال 6 | 660 .
(4) ميزان الاعتدال 6 | 660 ، المغني 2 | 407 ، تهذيب التهذيب 6 | 412 .
(5) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(6) تهذيب التهذيب 6 | 412 .
(7) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(8) ميزان الاعتدال 2 | 660 .
(9) الأنساب 10 | 50 في « القبطي »


و اما عن طريق ابن مسعود



رواه التّرمذي حيث قال :
« حدّثنا إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل ، حدّثني أبي ، عن أبيه ، عن سلمة بن كهيل ، عن أبي الزّعراء ، عن ابن مسعود ، قال : قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : اقتدوا باللذين من بعدي من أصحابي : أبي بكر وعمر . واهتدوا بهدي عمّار ، وتمسّكوا بعهد ابن مسعود » (1 .
والحاكم حيث قال ـ بعد أن أخرج الحديث عن حذيفة ـ :
« وقد وجدنا له شاهداً بإسنادٍ صحيح عن عبدالله بن مسعود : حدّثنا أبوبكر ابن إسحاق ، أنبأ عبدالله بن أحمد بن حنبل ، ثنا إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى بن سلمة بن كهيل ، حدّثنا أبي ، عن أبيه ، عن أبي الزعراء ، عن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه ، قال : قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : إقتدوا باللّذين من بعدي : أبي بكر وعمر ، واهتدوا بهدي عمّار ، وتمسّكوا بعهد ابن مسعود » (2) .


(1) صحيح الترمذي 5 | 672 .
(2) مستدرك الحاكم 3 | 75 .

--

نقد السند :
1 ـ لقد صرّح الترمذي بغرابته وقال : « لا نعرفه إلاّ من حديث يحيى بن سلمة بن كهيل » ثم ضعّف الرجل ، وهذا نصّ كلامه :
« هذا حديث غريب من هذا الوجه من حديث ابن مسعود ، لا نعرفه إلاّ من حديث يحيى بن سلمة بن كهيل ، ويحيى بن سلمة يضعّف في الحديث » (1) .
2 ـ في هذا الإسناد : « يحيى بن سلمة بن كهيل » وهو رجل ضعيف ، متروك ، منكر الحديث ، ليس بشيء :
قال التّرمذي : « يضعّف في الحديث » .
وقال المقدسي : « ضعّفه ابن معين ، وقال أبو حاتم : ليس بالقويّ ؛ وقال البخاري : في حديثه مناكير ؛ وقال النسائي : ليس بثقة ؛ وقال الترمذي : ضعيف » (2) .
وقال الذهبي : « ضعيف » (3) .
وقال ابن حجر : « ذكره ابن حبّان أيضاً في الضعفاء فقال : منكر الحديث جدّاً ، لا يحتجّ به ، وقال النسائي في الكنى : متروك الحديث ؛ وقال ابن نمير : ليس ممن يكتب حديثه ؛ وقال الدار قطني : متروك ، وقال مرّةً : ضعيف ؛ قال العجلي : ضعيف ... » (4) .
3 ـ وفيه : « إسماعيل بن يحيى بن سلمة » وهو رجل ضعيف متروك :
قال الدار قطني والأزدي وغيرهما : « متروك » (5) .
4 ـ وفيه : « إبراهيم بن إسماعيل بن يحيى » وهو ليّن ، متروك ، ضعيف ، مدلّس :
قال الذهبي : « ليّنه أبو زرعة ، وتركه أبو حاتم (6) » . ____________
(1) صحيح الترمذي 5 | 672 .
(2) الكمال في أسماء الرجال ـ مخطوط ـ .
(3) الكاشف 3 | 251 .
(4) تهذيب التهذيب 11 | 225 .
(5) ميزان الاعتدال 1 | 254 ، المغني في الضعفاء 1 | 89 ، تهذيب التهذيب 366 .
(6) ميزان الاعتدال 1 | 20 ، المغني 1 | 10 .



وقال ابن حجر : « قال ابن أبي حاتم : كتب أبي حديثه ولم يأته ولم يذهب بي إليه ولم يسمع منه زهادة فيه ، وسألت أبا زرعة عنه فقال : يذكر عنه أنّه كان يحدّث بأحاديث عن أبيه ثم ترك أباه ، فجعلها عن عمّه لأنّ عمّه أجلى عند الناس .
وقال العقيلي : « عن مطيّن : كان ابن نمير لا يرضاه ويضعّفه وقال : روى أحاديث مناكير .
قال العقيلي : ولم يكن إبراهيم هذا بقيّم الحديث ... » (1) .
ولهذا ذكر الحافظ العقيلي « يحيى بن سلمة بن كهيل » في كتابه « الضعفاء الكبير » وأورد كلمات عدّة من الأعلام في قدحه كالبخاري ويحيى بن معين والنسائي ، ثم روى الحديث عنه بنفس السند الذي في « صحيح الترمذي » وهذا نصّ عبارته :
« ثنا علي بن أحمد بن بسطام ، ثنا سهل بن عثمان ، ثنا يحيى بن زكريّا ، ثنا ابن أبي زائدة ، ثنا يحيى بن سلمة بن كهيل ، عن أبيه ، عن أبي الزعراء ، عن عبدالله بن مسعود ، عن النبي صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : اقتدوا ... » (2) .
وقال الحافظ الذهبي مشيراً إلى الحديث الذي حكم الحاكم بصحّته : « قلت : سنده واهٍ » (3) .
وقال الحافظ السيوطي : « اقتدوا باللذين من بعدي من أصحابي أبي بكر وعمر ، واهتدوا بهدي عمّار ، وتمسّكوا بعهد ابن مسعود ، ت غريب ضعيف . طب . ك وتعقّب . عن ابن مسعود » (4) .
فالعجب من تصحيح الحاكم لهذا الحديث واستشهاده به ، وكذا ____________
(1) تهذيب التهذيب 1 | 106 .
(2) كتاب الضعفاء الكبير 7 | 2654 .
(3) تلخيص المستدرك 3 | 76 .
(4) الجامع الكبير 1 | 133 .


رواه ابن حجر المّكي عن الطبراني حيث قال :
« الحديث الثاني والسّبعون : أخرج الطبراني عن أبي الدرداء : اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ، فإنّهما حبل الله الممدود ، من تمسّك بهما فقد تمسّك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها »

) الصواعق : 46 .


نقد السند :
1 ـ لقد روى الحافظ هذا الحديث عن الطبراني وقال : « فيه من لم أعرفهم » وهذا نصّ كلامه :
« وعن أبي الدرداء ، قال : قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر ، فإنّهما حبل الله الممدود ، ومن تمسّك بهما فقد تمسّك بالعروة الوثقى التي لا انفصام لها .
رواه الطبراني : وفيه من لم أعرفهم

2 ـ إنّ معاجم الطبراني ليست من الكتب التي وصفت بالصّحة ، ولا من الكتب التي التزم فيها بالصحّة .
وعلى هذا ... لا يجوز التمسّك بالحديث بمجرّد كونه في أحد المعاجم الثلاثة للطبراني .
3 ـ لقد جاء في الصحيح في مسند أبي الدرداء ما نصّه :
« قالت أمّ الدرداء : دخل عليّ أبو الدرداء وهو مغضب : فقلت : ما أغضبك ؟ فقال : والله ما أعرف من أمر محمّد صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم شيئاً إلاّ أنّهم يصلّون جميعاً » .
ولو كان أبو الدرداء قد سمع قوله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : « اقتدوا ... » لما قال هذا ألبتّة !!



حديث أنس من مالك

قال جلال الدين السيوطي :
« اقتدوا باللذين من بعدي من أصحابي أبي بكر وعمر ، واهتدوا بهدي عمّار ، وتمسّكوا بعهد ابن مسعود .
التّرمذي عن ابن مسعود ، الروياني عن حذيفة ، ابن عديّ في الكامل عن أنس

الجامع الصغير بشرح المناوي 1 | 56 .


وأمّا حديث أنس ، فقد جاء في « الكامل » لابن عديّ ما نصّه : « حمّاد بن دليل . قاضي المدائن . يكنّى أبا زيد . حدّثنا علي بن الحسين بن سليمان ، ثنا أحمد ابن محمد بن المعلّى الآدمي ، ثنا مسلم بن صالح أبو رجاء ، ثنا حمّاد بن دليل ، عن عمر بن نافع ، عن عمرو بن هرم ، قال : دخلت أنا وجابر بن زيد على أنس ابن مالك فقال : قال رسول الله صلّى الله عليه [ وآله ] وسلّم : اقتدوا باللذين من بعدي أبوبكر () وعمر ، وتمسّكوا بعهد ابن أمّ عبد ، واهتدوا بهدي عمّار .
ثنا محمد بن عبدالحميد الفرغاني ، ثنا صالح بن حكيم البصري ، ثنا أبو رجاء مسلم بن صالح ، ثنا أبو زيد قاضي المدائن حمّاد بن دليل ، عن عمر بن نافع ، فذكر بإسناده نحوه .
ثنا محمد بن سعيد الحراني : ثنا جعفر بن محمد بن الصباح ، ثنا مسلم بن صالح البصري ، فذكر بإسناده نحوه .
ثنا علي بن الحسن بن سليمان ، ثنا أحمد بن محمد المعلّى الآدمي ، ثنا مسلم ابن صالح ، ثنا حمّاد بن دليل ، عن عمر بن نافع ، عن عمرو بن هوم ، عن ربعي ، عن حذيفة ، عن النبي صلّى الله عليه [ وآله ] نحوه .
قال ابن عديّ : وحمّاد بن دليل هذا قليل الرّواية . وهذا الحديث قد روى له حمّاد بن دليل إسنادين . ولا يروي هذين الإسنادين غير حمّاد بن دليل » .
إنتهى بطوله

لكامل 2 | 666 .

--

نقد السند :
في جميع الأسانيد : مسلم بن صالح ، عن حمّاد بن دليل ، عن عمر ابن نافع ، عن عمرو بن هرم .
أمّا « عمرو بن هرم » فقد عرفت أنّه مقدوح مطعون فيه .
وأمّا « عمر بن نافع » فعن يحيى بن معين : حديثه ليس بشيء (1) ، وعن ابن سعد : لا يحتجّ بحديثه (2) .
وأمّا « حماد بن دليل » فقد أورده ابن عديّ في ( الكامل في الضعفاء ) والذهبي في ( المغني الضعفاء ) (3) وفي ( ميزان الاعتدال في نقد الرجال ) واضاف : « ضعّفه أبو الفتح الأزدي وغيره » (4) وابن الجوزي في ( الضعفاء ) (5) .



(1) الكامل 5 | 1703 .
(2) تهذيب التهذيب 7 | 499 .
(3) المغني في الضعفاء 1 | 189 .
(4) ميزان الاعتدال 1 | 590 .
(5) انظر : هامش تهذيب الكمال 7 | 236 .
(6) ميزان الاعتدال 1 | 105