PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
اخترتُ لكم من الصحيحين: رجال وأحاديث [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اخترتُ لكم من الصحيحين: رجال وأحاديث



قاسم
05-25-2010, 10:52 AM
سم الله الرحمن الرحيم

حظيت أحاديث الصحيحن بهالة من القداسة، بحيث أصبحت تلك الروايات غير خاضعة للنقد، فيجب على السني أن يعتقد بصحة ما ورد فيهما دون مناقشة !!!

وبهذا جعلوهما بمنزلة كتاب الله الكريم، عملياً...

هذا من الناحية العملية والتطبيقية، ولا أراني بحاجة لإقامة الدليل والبرهان على ذلك لوضوحه، ولا يكابر في ذلك إلا معاند...

أما من الناحية النظرية فهم يقولون، وبعبارة أدق أكثرهم يقول بخلاف ذلك، فقد قال النووي:
وقال (يعني ابن الصلاح) في جزء له: ما اتفق البخاري ومسلم على اخراجه فهو مقطوع بصدق مخبره ثابت يقينا لتلقي الأمة ذلك بالقبول، وذلك يفيد العلم النظري، وهو في افادة العلم كالمتواتر، إلا أن المتواتر يفيد العلم الضروري وتلقي الامة بالقبول يفيد العلم النظري، وقد اتفقت الأمة على أن ما اتفق البخاري ومسلم على صحته فهو حق وصدق.
قال الشيخ في علوم الحديث وقد كنت أميل الى أن ما اتفقنا عليه فهو مظنون وأحسبه مذهبا قويا وقد بان لي الآن أنه ليس كذلك، وان الصواب: أنه يفيد العلم.
قال النووي: وهذا الذي ذكره الشيخ في هذه المواضع خلاف ما قاله المحققون والاكثرون، فإنهم قالوا: أحاديث الصحيحين التي ليست بمتواترة، إنما تفيد الظن، فإنها آحاد، والآحاد انما تفيد الظن على ما تقرر، ولا فرق بين البخاري ومسلم وغيرهما في ذلك، وتلقي الأمة بالقبول انما أفادنا وجوب العمل بما فيهما، وهذا متفق عليه، فان أخبار الآحاد التي في غيرهما يجب العمل بها إذا صحت أسانيدها ولا تفيد الا الظن، فكذا الصحيحان، وانما يفترق الصحيحان وغيرهما من الكتب في كون ما فيهما صحيحا لا يحتاج الى النظر فيه، بل يجب العمل به مطلقا وما كان في غيرهم لا يعمل به حتى ينظر، وتوجد فيه شروط الصحيح، ولا يلزم من اجماع الأمة على العمل بما فيهما اجماعهم على أنه مقطوع بأنه كلام النبي ص.
شرح مسلم ج 1 ص 20


وقد رأيت ان أكتب بعض ما يلزم على السني أن يتعرف عليه، لينظر هل استند في اعتقاداته على ركن وتيق وحصن حصين أم لا http://69.57.138.175/forum/images/smilies/rolleyes.gif


وسأذكر ترجمة الراوي ثم اذكر بعض مروياته التي وردت في الصحيحين فحسب...

تنبيه:
ربما اقتصر عند نقل الترجمة على الجرح فقط، للأسباب التالية:
1 - لأن الجرح مقدم على التعديل.
2 - لأن أهل السنة قد تعصبوا كثيرا لرجال وروايات الصحيحين، ولذلك تراهم يدافعون بكل ما يستطيعون عن النواصب والخوارج الذين كانوا يتجاهرون بشتم أمير المؤمنين عليه السلام !!!
كل ذلك لأجل لا يتطرق أدنى طعن على الصحيحين، لكن الشمس لا يغيبها الغربال...
3 - لأن الغرض من الترجمة بيان ما له صلة بين عقيدة الرواي وبين ما يرويه...

هذا وبالله التوفيق...


1 - فليح بن سليمان بن أبي المغيرة:
روى عنه الستة، قال عثمان الدارمي عن ابن معين: ضعيف ما أقربه من أبي أويس.
وقال الدوري عن ابن معين: ليس بالقوي ولا يحتج بحديثه وهو دون الدراوردي.
وقال أبو حاتم: ليس بقوي.
وقال الآجري: قلت لابي داود قال ابن معين عاصم بن عبيد الله وابن عقيل وفليح لا يحتج بحديثهم قال صدق.
وقال النسائي: ضعيف، وقال مرة: ليس بالقوي.
وقال الحاكم أبو أحمد: ليس بالمتين عندهم.
وقال الدار قطني: يختلفون فيه وليس به بأس.
وقال ابن أبي شيبة قال علي بن المديني كان فليح وأخوه عبدالحميد ضعيفين.
وقال البرقي: عن ابن معين ضعيف وهم يكتبون حديثه ويشتهونه.
وقال الساجي: هو من أهل الصدق ويهم.
وذكره ابن حبان في الثقات.
وقال الحاكم أبو عبد الله: اتفاق الشيخين عليه يقوي أمره.
وقال الرملي عن أبي داود: ليس بشئ.
تهذيب التهذيب ج 8 ص 272

من رواياته:
حدثنا محمد بن سنان قال حدثنا فليح قال حدثنا أبو النضر عن عبيدالله بن حنين عن بسر بن سعيد عن أبى سعيد الخدري قال:
خطب النبي صلى الله عليه وسلم ان الله سبحانه خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عند الله.
فبكى أبو بكر رضى الله عنه.
فقلت في نفسي ما يبكى هذا الشيخ ان يكن الله خير عبدا بين الدنيا وبين ما عنده فاختار ما عند الله، فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم هو العبد وكان أبو بكر اعلمنا.
فقال يا ابا بكر لا تبك ان آمن الناس علي في صحبته وماله أبو بكر، ولو كنت متخذا خليلا من امتي لاتخذت ابا بكر ولكن اخوة الاسلام ومودته لا يبقين في المسجد باب إلا سد إلا باب أبى بكر.
صحيح البخاري ج 1 ص 119

قلتُ صدق ابن معين عندما قال عن فليح: ضعيف، وهم يكتبون حديثه ويشتهونه... الخ ولهذا رووا عنه على الرغم من ضعفه، وهذه الرواية باطلة موضوعة، لضعف فليح، ولمعارضتها للروايات الكثيرة التي تنص على أن رسول الله صلى الله عليه وآله استثنى باب أمير المؤمنين عليه السلام، وهو أهل لذلك ففيه وفيه أهله نزلت آية التطهير، ولم تنزل في أبي بكر، وللتفصيل مجال آخر...

2 - عبدالملك بن عمير بن سويد اللخمي:
روى له الستة، قال علي بن الحسن الهسنجاني عن أحمد: عبدالملك مضطرب الحديث جدا مع قلة روايته ما أرى له خمسمائة حديث وقد غلط في كثير منها.
وقال إسحاق بن منصور: ضعفه أحمد جدا.
وقال صالح بن أحمد عن أبيه: سماك أصلح حديثا منه وذلك ان عبدالملك يختلف عليه الحفاظ.
وقال إسحاق ابن منصور عن ابن معين: مخلط.
وقال العجلى: يقال له ابن القبطية كان على الكوفة وهو صالح الحديث روى أكثر من مائة حديث تغير حفظه قبل موته.
وقال ابن أبي حاتم... عن ابن مهدي قال: كان الثوري يعجب من حفظ عبدالملك، قال صالح فقلت لابي هو عبدالملك بن عمير ؟ قال نعم، قال ابن أبي حاتم فذكرت ذلك لابي فقال هذا وهم إنما هو عبدالملك بن أبي سليمان، وعبد الملك بن عمير لم يوصف بالحفظ.
تهذيب التهذيب ج 6 ص 364

من رواياته:
حدثنا اسحق بن نصر قال حدثنا حسين عن زائدة عن عبد الملك بن عمير قال حدثنى أبو بردة عن أبى موسى قال مرض النبي صلى الله عليه وسلم فاشتد مرضه فقال مروا ابا بكر فليصل بالناس قالت عائشة انه رجل رقيق إذا قام مقامك لم يستطع ان يصلى بالناس قال مروا ابا بكر فليصل بالناس فعادت فقال مرى ابا بكر فليصل بالناس فانكن صواحب يوسف فأتاه الرسول فصلى بالناس في حياة النبي صلى الله عليه وسلم.
صحيح البخاري ج 1 ص 165

حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان حدثنا عبد الملك حدثنا عبد الله بن الحرث قال حدطنا العباس بن عبد المطلب رضى الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم ما اغنيت عن عمك فوالله كان يحوطك ويغضب لك قال هو في ضحضاح من نار ولولا انا لكان في الدرك الاسفل من النار حدثنا.
صحيح البخاري ج 4 ص 247

حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن سفيان حدثنا عبد الملك حدثنا عبد الله بن الحرث قال حدطنا العباس بن عبد المطلب رضى الله عنه قال النبي صلى الله عليه وسلم ما اغنيت عن عمك فوالله كان يحوطك ويغضب لك قال هو في ضحضاح من نار ولولا انا لكان في الدرك الاسفل من النار.
صحيح البخاري ج 4 ص 247

نعم، لا يجرأ إنسان حر على التشكيك (فضلا عن رواية حديث مع نسبته إلى رسول الله صلى الله عليه وآله) في إيمان كافل رسول الله صلى الله عليه وآله أبي طالب عليه السلام، اللهم إلا أن يكون على شاكلة عبد الملك بن عمير، وقد ذكر الطبري هذه الرواية:
قال أبو مخنف: حدثنى أبو على الانصاري عن بكر بن مصعب المزني قال: كان الحسين (يعني مولنا الإمام الحسين سيد الشهداء عليه السلام) لا يمر بأهل ماء إلا اتبعوه حتى انتهى إلى زبالة سقط إليه مقتل أخيه من الرضاعة مقتل عبد الله بن بقطر وكان سرحه إلى مسلم بن عقيل من الطريق وهو لا يدرى أنه قد أصيب فتلقاه خيل الحصين بن نمير بالقادسية فسرح به إلى عبيدالله بن زياد فقال اصعد فوق القصر فالعن الكذاب ابن الكذاب ثم انزل حتى أرى فيك رأيى قال فصعد فلما أشرف على الناس قال أيها الناس إنى رسول الحسين ابن فاطمة بن بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم لتنصروه وتوازروه على ابن مرجانة ابن سمية الدعى فأمر به عبيدالله فألقى من فوق القصر إلى الارض فكسرت عظامه وبقى به رمق فأتاه رجل يقال له عبد الملك ابن عمير اللخمى فذبحه فلما عيب ذلك عليه قال إنما أردت أن أريحه قال هشام حدثنا أبو بكر بن عياش عمن أخبره قال والله ما هو عبدالملك بن عمير الذى قام إليه فذبحه ولكنه قام إليه رجل جعد طوال يشبه عبدالملك بن عمير.
تاريخ الطبري ج 4 ص 300

3 - حماد بن سلمة بن دينار البصري:
روى له البخاري في التعاليق ومسلم والاربعة، قال الحاكم لم يخرج مسلم لحماد بن سلمة في الاصول إلا من حديثه عن ثابت وقد خرج له في الشواهد عن طائفة.
وقال البيهقي هو احد ائمة المسلمين إلا أنه لما كبر ساء حفظه فلذا تركه البخاري وأما مسلم فاجتهد وأخرج من حديثه عن ثابت ما سمع منه قبل تغيره وما سوى حديثه عن ثابت لا يبلغ اثني عشر حديثا أخرجها في الشواهد.
وأورد له ابن عدي في الكامل عدة أحاديث مما ينفرد به متنا أو إسنادا، قال وحماد من أجلة المسلمين وهو مفتي البصرة وقد حدث عنه من هو أكبر منه سنا وله أحاديث كثيرة وأصناف كثيرة ومشائخ وهو كما قال ابن المديني من تكلم في حماد بن سلمة فاتهموه في الدين وقال الساجي كان حافظا ثقة مأمونا وقال ابن سعد كان ثقة كثير الحديث وربما حدث بالحديث المنكر.
تهذيب التهذيب ج 3 ص 11

وذكره الذهبي في سير أعلام النبلاء وقال: الإمام القدوة شيخ الإسلام !
وذكره ايضا في ميزان الاعتدال وقال: وكان ثقة وله أوهام...
ثم نقل الذهبي عنه بعض الروايات التي تظهر عقيدته في التجسيم الصريح، فقال:
حماد، عن ثابت، عن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم قرأ: فلما تجلى ربه للجبل.
قال: أخرج طرف خنصره، وضرب على إبهامه، فساخ الجبل.
فقال حميد الطويل لثابت: تحدث بمثل هذا ؟
قال: فضرب في صدر حميد وقال: يقوله أنس، ويقوله رسول الله صلى الله عليه وسلم وأكتمه أنا !
رواه جماعة عن حماد [وصححه الترمذي].

إبراهيم بن أبى سويد، وأسود بن عامر، حدثنا حماد، عن قتادة، عن عكرمة، عن ابن عباس مرفوعا: رأيت ربى جعدا أمرد، عليه حلة خضراء.

وقال ابن عدى: حدثنا عبدالله بن عبدالحميد الواسطي، حدثنا النضر بن سلمة شاذان، حدثنا الاسود بن عامر، عن حماد، عن قتادة، عن عكرمة، عن ابن عباس: أن محمدا رأى ربه في صورة شاب أمرد، دونه ستر من لؤلؤ قدميه أو رجليه في خضرة.
ميزان الاعتدال ج 1 ص 593

إذا فبعد أن عرفنا أن هذا الرجل وإن وثقوه إلا انهم نصوا ايضا على أن له أوهاماً، وانه قد ساء حفظه، ولذلك تجنب البخاري الرواية عنه إلا في التعاليق، وفي نفس الوقت صرحوا بعقيدته في التجسيم، ولعل هذه العلة هي التي دعتهم إلى توثيقه، فالقوم ميالون إلى التجسيم، والغريب ان لدى أهل السنة قاعدة وهي عدم قبول رواية المبتدع فيما يؤيد بدعته وإن كان ثقة، هذه القاعدة يطبقونها بدقة على الرواة الذين يروون فضائل أهل البيت عليهم السلام، وجعلوها (أي هذه القاعدة) ذريعة لرد فضائل أهل البيت عليهم السلام، ولدي أمثلة، ليس هذا موضع ذكرها... لكنهم ينسون قاعدتهم عندما تكون العقائد المبتدعة هي من عقائدهم هم !!! وكأنهم ضمنوا سلامة وصفاء كل عقائدهم من البدع !!!

وغير خفي على القارئ ان حمادا يقصد بهذه الكلمة: أخرج طرف خنصره، وضرب على إبهامه... الخ يقصد ربه الشاب الأمرد، فهو يثبت الخنصر والإبهام لمعبوده http://69.57.138.175/forum/images/smilies/eplus2.gif

ومروياته التي من هذا القبيل هي من قبيل روايات المبتدع، وحكمها ان ترد، قال ابن الصلاح: وقال أبو حاتم بن حبان البستي أحد المصنفين من أئمة الحديث: الداعية إلى البدع لا يجوز الاحتجاج به عند أئمتنا قاطبة لا أعلم بينهم فيه خلافا.
قال ابن الصلاح: وهذا المذهب الثالث أعدلها وأولاها.
مقدمة ابن الصلاح ص 91

من رواياته:
حدثنا شيبان بن فروخ حدثنا حماد بن سلمة حدثنا ثابت البنانى عن انس بن مالك ان رسول الله صلى الله عليه وسلم اتاه جبريل صلى الله عليه وسلم وهو يلعب مع الغلمان فاخذه فصرعه فشق عن قلبه فاستخرج القلب فاستخرج منه علقة فقال هذا حظ الشيطان منك ثم غسله في طست من ذهب بماء زمزم ثم لامه ثم اعاده في مكانه وجاء الغلمان يسعون إلى امه يعنى ظئره فقالوا إن محمدا قد قتل فاستقبلوه وهو منتقع اللون قال أنس وقد كنت ارى اثر ذلك المخيط في صدره.
صحيح مسلم ج 1 ص 101

http://69.57.138.175/forum/images/smilies/933.gif

حدثنا عبيدالله بن عمرو بن ميسرة قال حدثنى عبد الرحمن بن مهدى حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت البنانى عن عبد الرحمن بن ابى ليلى عن صهيب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال إذا دخل اهل الجنة الجنة قال يقول الله تبارك وتعالى تريدون شيئا ازيدكم فيقولون ألم تبيض وجوهنا ألم تدخلنا الجنة وتنجنا من النار قال فيكشف الحجاب فما اعطوا شيئا احب إليهم من النظر إلى ربهم عز وجل.
صحيح مسلم ج 1 ص 112

هذه الرواية مردودة لأنها موافقة لبدعة راويها، وهو داعية http://69.57.138.175/forum/images/smilies/wink.gif

حدثنا ابو بكر بن ابى شيبة حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة عن ثابت عن انس ان رجلا قال يارسول الله اين ابي قال في النار فلما قفى دعاه فقال ان ابى واباك في النار.
صحيح مسلم ج 1 ص 132

وحدثنا أبو بكر بن ابى شيبة حدثنا عفان حدثنا حماد بن سلمة حدثنا ثابت عن ابى عثمان النهدي عن ابن عباس ان رسول الله صلى الله عليه وسلم قال اهون اهل النار عذابا أبو طالب وهو منتعل بنعلين يغلى منهما دماغه.
صحيح مسلم ج 1 ص 135

وحدثنا أبو بكر بن ابى شيبة حدثنا يونس بن محمد عن حماد بن سلمة عن ثابت عن انس ان رجلا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم متى تقوم الساعة وعنده غلام من الانصار يقال له محمد فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم ان يعش هذا الغلام فعسى ان لا يدركه الهرم حتى تقوم الساعة.
صحيح مسلم ج 8 ص 209

قلتُ: هذه الرواية حيرت أهل السنة، فالبرغم من انها كاذبة في نفسها ولا يحتاج إثبات كذبها لتكلف وعناء، إلا انهم اجهدوا أنفسهم في تأويلها، فانظروا ماذا قال النووي وهو الذي ذكر ان أخبار الآحاد ظنية كما تقدم، قال:
وفي رواية أن يعش هذا الغلام فعسى أن لا يدركه الهرم حتى تقوم الساعة وفى رواية أن عمر هذا لم يدركه الهرم حتى تقوم الساعة وفي رواية ان يؤخر هذا قال القاضى هذه الروايات كها محمولة على معنى الأول والمراد بساعتكم موتهم ومعناه يموت ذلك القرن أو أولئك المخاطبون قلت ويحتمل أنه علم أن ذلك الغلام لا يبلغ الهرم ولا يعمر ولا يؤخر.
شرح مسلم ج 18 ص 90