PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
قال الإمام علي عليه السلام: سلوني ( ماذا فعل نواصب العامة ..؟ ) [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قال الإمام علي عليه السلام: سلوني ( ماذا فعل نواصب العامة ..؟ )



حفيد القدس
05-26-2010, 11:26 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

ربي اشرح لي صدري
ويسر لي أمري
واحلل عقدة من لساني
يفقهوا قولي

اللهم صل على أحمد المؤيد وآله الطاهرين

جاء في كتاب أصول الكافي بسند صحيح عن زرارة قال كنت عند أبي جعفر عليه السلام فقال له رجل من أهل الكوفة يسأله عن قول أمير المؤمنين عليه السلام " سلوني عما شئتم فلا تسألوني عن شئ إلا أنبأتكم به " قال إنه ليس أحد عنده علم شئ إلا خرج من عند أمير المؤمنين عليه السلام ، فليذهب الناس حيث شاؤوا ، فوالله ليس الامر إلا من ههنا ، وأشار بيده إلى بيته

وهذه الرواية رواها الصنعاني في تفسيره 3/241 بسند صحيح عن أبي الطفيل قال شهدت عليا وهو يخطب وهو يقول سلوني فوالله لا تسألوني عن شئ يكون إلى يوم القيامة إلا حدثتكم به وسلوني عن كتاب الله فوالله ما من آية إلا وأنا أعلم بليل نزلت أم بنهار أم في سهل أم في جبل

قال العلامة المجلسي في مرآة العقول في التعليق على رواية الكافي الشريف : هذا مقام لم يقم فيه أحد غيره عليه السلام إلا افتضح كما اعترف به المخالف و المؤالف، و قد روى ابن عبد البر في الاستيعاب عن جماعة من الرواة و المحدثين قالوا: لم يقل أحد من الصحابة: سلوني، إلا علي بن أبي طالب. و قال ابن أبي الحديد روى شيخنا أبو جعفر الإسكافي في كتاب نقض العثمانية عن علي بن الجعد عن ابن شبرمة قال: ليس لأحد من الناس أن يقول على المنبر سلوني إلا علي بن أبي طالب. و قال السيد (ره): في الطرائف روى أحمد بن حنبل في مسنده عن سعيد قال: لم يكن أحد من أصحاب النبي صلى الله عليه و آله و سلم يقول: سلوني إلا علي بن أبي طالب عليه السلام.

وهنا ننقل بعض هؤلاء العلماء الذين افتضحوا في هذه الكلمة كما نقلها لنا العلامة الشيخ الأميني النجفي رضوان الله تعالى عليه منقول من كتاب الغدير ج6/ من صـ194 إلى صـ196

قال الشيخ الأميني : لم أر في التاريخ قبل مولانا أمير المؤمنين من عرض نفسه لمعضلات المسائل و كراديس الأسئلة ، ورفع عقيرته بجأش رابط بين الملأ العلمي بقوله : سلوني . إلا صنوه النبي الأعظم فإنه صلى الله عليه وآله وسلم كان يكثر من قوله : سلوني عما شئتم . وقوله : سلوني . سلوني . وقوله : سلوني ولا تسألوني عن شئ إلا أنبأتكم به . فكما ورث أمير المؤمنين علمه صلى الله عليه وآله وسلم ورث مكرمته هذه وغيرها ، وهما صنوان في المكارم كلها . وما تفوه بهذا المقال أحد بعد أمير المؤمنين عليه السلام إلا وقد فضح ووقع في ربيكة ، وأماط بيده الستر عن جهله المطبق نظراء .

1 - إبراهيم بن هشام بن إسماعيل بن هشام بن الوليد بن المغيرة المخزومي القرشي والي مكة والمدينة والموسم لهشام بن عبد الملك ، حج بالناس سنة 107 وخطب بمنى ثم قال : سلوني فأنا ابن الوحيد ، لا تسألوا أحدا أعلم مني . فقام إليه رجل من أهل العراق فسأله عن الأضحية أواجبة هي ؟ فما درى أي شئ يقول له فنزل عن المنبر . ( تاريخ ابن عساكر 2 ص 305 )

2 - مقاتل بن سليمان : قال إبراهيم الحربي : قعد مقاتل بن سليمان فقال : سلوني عما دون العرش إلى لويانا ؟ ؟ فقال له رجل : آدم حين حج من حلق رأسه ؟ قال فقال له : ليس هذا من عملكم ، ولكن الله أراد أن يبتليني بما أعجبتني نفسي . ( تاريخ الخطيب البغدادي 13 ص 163 )

3 - قال سفيان بن عيينة : قال مقاتل بن سليمان يوما : سلوني عما دون العرش . فقال له إنسان : يا أبا الحسن ! أرأيت الذرة أو النملة أمعاؤها في مقدمها أو مؤخرها ؟ قال : فبقي الشيخ لا يدري ما يقول له . قال سفيان : فظننت إنها عقوبة عوقب بها . ( تاريخ الخطيب البغدادي 13 ص 166 )

4 - قال موسى بن هارون الحمال : بلغني أن قتادة قدم الكوفة فجلس في مجلس له وقال : سلوني عن سنن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أجيبكم . فقال جماعة لأبي حنيفة : قم إليه فسله . فقام إليه فقال : ما تقول يا أبا الخطاب في رجل غاب عن أهله فتزوجت امرأته ثم قدم زوجها الأول فدخل عليها وقال : يا زانية تزوجت وأنا حي ؟ ثم دخل زوجها الثاني فقال لها : تزوجت يا زانية ولك زوج . كيف اللعان ؟ فقال قتادة : قد وقع هذا ؟ فقال له أبو حنيفة : وإن لم يقع نستعد له . فقال له قتادة : لا أجيبكم في شئ من هذا سلوني عن القرآن . فقال له أبو حنيفة : ما تقول في قوله عز وجل : قال الذي عنده علم من الكتاب أنا آتيك به . من هو ؟ قال قتادة : هذا رجل من ولد عم سليمان بن داود كان يعرف اسم الله الأعظم . فقال أبو حنيفة : أكان سليمان يعلم ذلك الاسم ؟ قال : لا . قال : سبحان الله ويكون بحضرة نبي من الأنبياء من هو أعلم منه ؟ قال قتادة : لا أجيبكم في شئ من التفسير سلوني عما اختلف الناس فيه . فقال له أبو حنيفة : أمؤمن أنت ؟ قال أرجو . قال له أبو حنيفة : فهلا قلت كما قال إبراهيم فيما حكى الله عنه حين قال له : أولم تؤمن قال : بلى . قال : قتادة : خذوا بيدي والله لا دخلت هذا البلد أبدا . ( الانتقاء لأبي عمر صاحب الاستيعاب ص 156 )

5 - حكي عن قتادة أنه دخل الكوفة فاجتمع عليه الناس فقال : سلوا عما شئتم و كان أبو حنيفة حاضرا وهو يومئذ غلام حدث فقال : سلوه عن نملة سليمان أكانت ذكرا أم أنثى فسألوه فأفحم فقال أبو حنيفة : كانت أنثى . فقيل له كيف عرفت ذلك ؟ فقال : من قوله تعالى : قالت . ولو كانت ذكرا لقال : قال نملة مثل الحمامة والشاة في وقوعها على الذكر والأنثى . ( حياة الحيوان 2 ص 368 )

6 - قال عبيد الله بن محمد بن هارون سمعت الشافعي بمكة يقول : سلوني عما شئتم أحدثكم من كتاب الله وسنة نبيه فقيل : يا أبا عبد الله ما تقول في محرم قتل زنبورا ؟ قال : وما آتاكم الرسول فخذوه . ( طبقات الحفاظ للذهبي 2 ص 288 )

والحمد لله رب العالمينhttp://alkafi.net/adminka/images/smilies/smile.gif