المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : يا وهابية كفوا عن اتهامكم للشيعة بأنهم يعتقدون بأفضلية الامام علي على رسول الله ص.!!!



جابر المحمدي
05-26-2010, 11:51 AM
بسّمه تعالى ،
ربّ اشرح لي صدري،
ويسّر لي أمري،
واحلل عُقدة من لساني،
يفقهوا قولي،

اللهمّ صلّ على محمدٍ وآل محمد،
وعجّل فرجهم ،والعن أعدائهم،


سلامٌ عليكم ورحمة الله وبركاته،،


يتهم بعض الجهّال المذهب الشيعي الإمامي بأنّه يعتقد بأفضلية الإمام علي عليه السلام ،على حضرة رسول الله صلى الله عليه وآله ،!!.،وهذا إن دلّ على شيئ فإنما يدلّ على وجود نسبة كبيرة جداً في قائل هذا الكلام .

وفي الواقع أنّ مَدرسة أهل البيت عليهم السلام ،تعتقد بأنّ رسول الله صلى الله عليه وآله ،هو الأفضل إطلاقاً، وأنّه أفضل من الامام علي عليه السلام ،لا كما يدعي بعض الحاقدين على المذهب الشيعي ،.


ذكر الكليني رضوان الله تعالى عليه في كتابه الكافي الشريف ج 6 - ص 497 ح8:
[ علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، ومحمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن محمد بن إسماعيل ابن بزيع جميعا ، عن حنان بن سدير ، عن أبيه قال : دخلت أنا وأبي وجدي وعمي حماما بالمدينة فإذا رجل في بيت المسلخ فقال لنا : ممن القوم ؟ فقلنا : من أهل العراق فقال : وأي العراق ؟ قلنا : كوفيون ، فقال : مرحبا بكم يا أهل الكوفة أنتم الشعار دون الدثار ثم قال : ما يمنعكم من الازر فإن رسول الله صلى الله عليه وآله قال : عورة المؤمن على المؤمن حرام ، قال : فبعث إلى أبي كرباسة فشقها بأربعة ثم أخذ كل واحد منا واحدا ثم دخلنا فيها فلما كنا في البيت الحار صمد لجدي فقال : يا كهل ما يمنعك من الخضاب ؟ فقال له جدي : أدركت من هو خير مني ومنك لا يختضب قال : فغضب لذلك حتى عرفنا غضبه في الحمام قال : ومن ذلك الذي هو خير مني ؟ فقال : أدركت علي بن أبي طالب عليه السلام وهو لا يختضب قال : فنكس رأسه وتصاب عرقا فقال : صدقت وبررت ثم قال : يا كهل إن تختضب فإن رسول الله صلى الله عليه وآله قد خضب وهو خير من علي عليه السلام وإن تترك فلك بعلي سنة قال : فلما خرجنا من الحمام سألنا عن الرجل فإذا هو علي بن الحسين عليهما السلام ومعه ابنه محمد بن علي عليهما السلام .]

قال المجلسي في المرآة ج‏22، ص: 398((حسن أو موثق)).
قال المحقق البحراني في الحدائق الناضرة ج 5 - ص 530 ((صحيح)).
وقال أيضا الشيخ هادي النجفي في الموسوعة ج 3 - ص 218 ((الرواية معتبرة الاسناد)).

وذكر الطوسي أيضا في أماليه المجلس السادس والأربعون ح 1 / 735 الرقم 1535 :
[عن ابن أبي جيد ، عن ابن الوليد ، عن الصفار ، عن أحمد بن محمد ابن عيسى ، عن الحسين ابن سعيد ، عن يونس بن عبد الرحمن ، عن إبراهيم بن عمر اليماني ، عن جابر بن يزيد الجعفي قال : دخلت على أبي جعفر الباقر ( عليه السلام ) فقال لي : يا جابر أيكتفي من ينتحل التشيع أن يقول بحبنا أهل البيت ، فوالله ما شيعتنا إلا من اتقى الله وأطاعه وما كانوا يعرفون - يا جابر - إلا بالتواضع والتخشع والأمانة وكثرة ذكر الله والصلاة والصوم والبر بالوالدين وتعاهد الجيران والفقراء والمساكين والغارمين والأيتام وصدق الحديث وتلاوة القرآن وكف الألسن عن الناس إلا من خير وكانوا أمناء عشائرهم في الأشياء . قال جابر فقلت : يا بن رسول الله ما نعرف اليوم أحدا بهذه الصفة فقال ( عليه السلام ) : يا جابر لا تذهبن بك المذاهب حسب الرجل أن يقول أحب عليا وأتولاه ثم لا يكون مع ذلك فعالا ، فلو قال إني أحب رسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) فرسول الله ( صلى الله عليه وآله وسلم ) خير من علي ( عليه السلام ) ثم لا يتبع سيرته ولا يعمل بسنته ما نفعه حبه إياه شيئا ، فاتقوا واعملوا لما عند الله ليس بين الله وبين أحد قرابة أحب العباد إلى الله عز وجل وأكرمهم عليه أتقاهم له والله ما يتقرب إلى الله إلا بالعمل وما معنا براءة من النار ومالنا على الله [ لأحد ] من حجة من كان [ لله ] مطيعا فهو لنا ولي ومن كان [ لله ] عاصيا فهو لنا عدو والله لا تنال ولايتنا إلا بالعمل . ]

قال الشيخ هادي النجفي في الموسوعة ج 2 - ص 179((الرواية معتبرة سندا)).


وذكر أيضا الشيخ الكليني رضي الله عنه في الكافي ج 1 - ص 440ح2:
[محمد بن يحيى ، عن أحمد بن محمد ، عن الحجال ، عن حماد ، عن أبي عبد الله عليه السلام وذكر رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : قال أمير المؤمنين عليه السلام : ما برأ الله نسمة خيرا من محمد صلى الله عليه وآله . ]

قال المجلسي في المرآة ج‏5، ص: 186((صحيح)).




أقول: هذه هي مدرسة أهل البيت عليهم السلام ،رسول الله صلى الله عليه وآله أفضل الخلق اطلاقا ،وهو أفضل من الامام علي عليه السلام وباقي الائمة عليهم السلام.



والآن يا أيها الوهابية كفوا عن الكذب والتدليس.


جابر المحمدي المهاجر،،

خادم النبي
08-14-2011, 08:18 PM
الكافي ج4 باب صوم رسول الله صلى الله عليه وآله:
6358 5 محمد بن يحيى، عن أحمد بن محمد، عن عثمان بن عيسى، عن سماعة قال: قلت لابي عبدالله (ع): هل صام أحد من آبائك شعبان؟ قال: خير آبائي رسول الله صلى الله عليه وآله صامه.
66359 أبوعلي الاشعري، عن محمد بن عبدالجبار ; ومحمد بن إسماعيل، عن الفضل ابن شاذان جميعا، عن صفوان، عن ابن مسكان، عن الحلبي قال: سألت أبا عبدالله (ع) هل صام أحد من آبائك شعبان قط؟ قال: صامه خير آبائي رسول الله صلى الله عليه وآله.
علي بن إبراهيم، عن محمد بن عيسى بن عبيد، عن يونس، عن ابن مسكان، عن الحلبى، عن أبي عبدالله (ع) مثله.