المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل كان عمرو بن العاص مجتهدا في قتاله أمير المؤمنين علي عليه السلام



قاسم
05-26-2010, 03:25 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآله الطاهرين

اعتاد أهل السنة على تلميع صور الصحابة بكل ما أمكنهم، ويأولون في سبيل ذلك الآيات والأحاديث والتاريخ...

ومن ذلك استماتتهم في تلميع صورة عمرو بن العاص الذي شارك معاوية في محاربة الإمام علي عليه السلام، والغريب أن أهل السنة يروون في كتبهم الدافع الحقيقي الذي حرك عمرو بن العاص لمحاربة أمير المؤمنين عليه السلام، فقد قال الذهبي:

وقال جويرية بن أسماء: حدثني عبد الوهاب بن يحيى بن عبد الله بن الزبير: ثنا أشياخنا: أن الفتنة وقعت وما رجل من قريش له نباهة أعمى فيها من عمرو بن العاص وقال: ما زال معتصما بمكة ليس في شيء مما فيه الناس حتى كانت وقعة الجمل فلما فرغت بعث إلى ولديه عبد الله ومحمد فقال: إني قد رأيت رأيا ولستما باللذين ترداني عن رأيي ولكن أشيرا علي إني رأيت العرب صاروا عيرين يضطربان وأنا طارح نفسي بين جداري مكة ولست أرضى بهذه المنزلة فإلى أي الفريقين أعمد؟
قال عبد الله: إن كنت لا بد فاعلا فإلى علي.
قال: إني إن أتيت عليا قال: إنما أنت رجل من المسلمين وإن أتيت معاوية يخلطني بنفسه يشركني في أمره فأتى معاوية.

وعن عروة أو غيره قال : دعا ابنيه فأشار عليه عبد الله أن يلزم بيته لأنه أسلم له.
فقال له محمد : أنت شريف من أشراف العرب وناب من أنيابها لا أرى أن تتخلف.
فقال لعبد الله: أما أنت فأشرت علي بما هو خير لي في آخرتي وأما أنت يا محمد فأشرت علي بما هو أنبه لذكري، ارتحلا فارتحلوا إلى معاوية فأتوا رجلا قد عاد المرضى ومشى بين الأعراض يقص على أهل الشام غدوة وعشية: يا أهل الشام إنكم على خير وإلى خير تطلبون بدم خليفة قتل مظلوما فمن عاش منكم فإلى خير، ومن مات فإلى خير.
فقال عبد الله: ما أرى الرجل إلا قد انقطع بالأمر دونك.
قال: دعني وإياه... ثم إن عمرا قال: يا معاوية أحرقت كبدي بقصصك أترى أنا خالفنا عليا لفضل منا عليه لا والله إن هي إلا الدنيا نتكالب عليها وايم الله لتقطعن لي قطعة من دنياك أو لأنابذنك.
قال: فأعطاه مصر يعطي أهلها عطاءهم وما بقي فله.
ويروى أن عليا كتب إلى عمرو يتألفه فلما أتاه الكتاب أقرأه معاوية وقال : قد ترى فإما أن ترضيني وإما أن ألحق به قال : فما تريد قال : مصر فجعلها له.
تاريخ الإسلام

وقال أيضا: ثُمَّ أَعْطَاهُ مُعَاوِيَةُ الإِقْلِيْمَ، وَأَطْلَقَ لَهُ مَغَلَّهُ سِتَّ سِنِيْنَ لِكَوْنِهِ قَامَ بِنُصْرَتِهِ، فَلَمْ يَلِ مِصْرَ مِنْ جِهَةِ مُعَاوِيَةَ إِلاَّ سَنَتَيْنِ وَنَيِّفاً.
وَلَقَدْ خَلَّفَ مِنَ الذَّهَبِ قَنَاطِيْرَ مُقَنْطَرَةً.

قال: وَكَانَ مِنْ رِجَالِ قُرَيْشٍ رَأْياً، وَدَهَاءً، وَحَزْماً، وَكَفَاءةً، وَبَصَراً بِالحُرُوْبِ، وَمِنْ أَشْرَافِ مُلُوْكِ العَرَبِ، وَمِنْ أَعْيَانِ المُهَاجِرِيْنَ، وَاللهُ يَغْفِرُ لَهُ وَيَعفُو عَنْهُ، وَلَوْلاَ حُبُّهُ لِلدُّنْيَا، وَدُخُوْلُهُ فِي أُمُوْرٍ، لَصَلُحَ لِلْخِلاَفَةِ، فَإِنَّ لَهُ سَابِقَةً لَيْسَتْ لِمُعَاوِيَةَ.
وَقَدْ تَأَمَّرَ عَلَى مِثْلِ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ؛ لِبَصَرِهِ بِالأُمُوْرِ وَدَهَائِهِ.

قال: الوَاقِدِيُّ: حَدَّثَنِي مُفَضَّلُ بنُ فَضَالَةَ، عَنْ يَزِيْدَ بنِ أَبِي حَبِيْبٍ.
وَحَدَّثَنِي عَبْدُ اللهِ بنُ جَعْفَرٍ، عَنْ عَبْدِ الوَاحِدِ بنِ أَبِي عَوْنٍ، قَالاَ:
لَمَّا صَارَ الأَمْرُ فِي يَدِ مُعَاوِيَةَ، اسْتَكْثَرَ مِصْرَ طُعْمَةً لِعَمْرٍو مَا عَاشَ، وَرَأَى عَمْرٌو أَنَّ الأَمْرَ كُلَّهُ قَدْ صَلُحَ بِهِ وَبِتَدْبِيْرِهِ، وَظنَّ أَنَّ مُعَاوِيَةَ سَيَزِيْدُهُ الشَّامَ، فَلَمْ يَفْعَلْ.
فَتَنَكَّرَ لَهُ عَمْرٌو، فَاخْتَلَفَا، وَتَغَالَظَا، فَأَصْلَحَ بَيْنهُمَا مُعَاوِيَةُ بنُ حُدَيْجٍ، وَكَتَبَ بَيْنهُمَا كِتَاباً بِأَنَّ: لِعَمْرٍو وِلاَيَةَ مِصْرَ سَبْعَ سِنِيْنَ، وَأَشْهَدَ عَلَيْهِمَا شُهُوداً.
وَسَارَ عَمْرٌو إِلَى مِصْرَ سَنَةَ تِسْعٍ وَثَلاَثِيْنَ، فَمَكَثَ نَحْوَ ثَلاَثِ سِنِيْنَ، وَمَاتَ.


قال: وَخَلَّفَ أَمْوَالاً كَثِيْرَةً، وَعَبِيْداً، وَعَقَاراً.
يُقَالُ: خَلَّفَ مِنَ الذَّهَبِ سَبْعِيْنَ رَقَبَةَ جَمَلٍ مَمْلُوْءةً ذَهَباً.
سير أعلام النبلاء



وصلى الله على محمد وآله الطاهرين