PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
رد أباطيل عثمان الخميس على حديث المنزلة [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : رد أباطيل عثمان الخميس على حديث المنزلة



التلميذ
05-27-2010, 05:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

المقدمة

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين أبي القاسم محمد وآله الطبين الطاهرين
هذا الكتيّب الذي بين يديك أخي القاريء الكريم هو الحلقة الرابعة من سلسلة حلقات الرّد على أباطيل الشيخ عثمان الخميس ، وهو خاص بالرّد على الشبهات والمغالطات التي أوردها في كتابه ( حقبة من التاريخ ) حول حديث المنزلة ، متخيلاً أنه بهذه الشبهات والمغالطات قد أبطل استدلال الشيعة بالحديث على إمامة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وكونه الخليفة الشرعي للنبي صلى الله عليه وآله وسلم من بعد وفاته ، حيث قمت ولله المنة والحمد بدحض وتفنيد جميع شبهاته ومغالطاته هذه ، وبينت بالبرهان والدليل صحة استدلال الشيعة بالحديث ، فالحمد والشكر لله على توفيقه .

الفصل الأول

في صحة وتواتر حديث المنزلة

حديث المنزلة هو أحد الأحاديث النبوية التي يستند إليها الشيعة الإمامية الإثنى عشرية في إثبات إمامة الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام ، وأنّه هو الولي الشرعي على الأمّة وخليفته المباشر عليها من بعده صلى الله عليه وآله وسلم ، وقبل الخوض في نقد شبهات عثمان الخميس على هذا الحديث الشريف ودلالته على ما تذهب إليه الشيعة لفت نظري كلاماً أورده ابن حجر في الصواعق المحرقة 1/122 حيث قال : ( أن الحديث – يريد حديث المنزلة - إن كان غير صحيح كما يقوله الآمدي فظاهر وإن كان صحيحاً كما يقوله أئمة الحديث والمعول في ذلك ليس إلا عليهم كيف وهو في الصحيح فهو من قبيل الآحاد وهم – يقصد الشيعة - لا يرونه حجة في الإمامة ... ) .
وهو في كلامه هذا يذكر أنّ الآمدي أنكر صحة الحديث من أساسه ، لكنه رد ذلك بالقول أن الحديث صححه أئمة الحديث وأنّه مخرج في صحيحي البخاري ومسلم ، إلاّ أنّ ابن حجر زعم أنّه حديث آحاد وغير متواتر والشيعة لا يحتجون بالحديث الآحاد في العقيدة والنتيجة أنه لا يصح لهم الإحتجاج بهذا الحديث لكونه آحاد فكلامنا هنا يقع في أمرين :

الأول : في صحة حديث المنزلة .
الثاني : في تواتره .

أما حول صحة حديث المنزلة فنقول : إن حديث المنزلة الشريف من أصح وأثبت الأحاديث النبوية المقطوع صدروها عنه صلى الله عليه وآله وسلم ، فهو مروي بأسانيد كثيرة منها الصحيح ومنها الحسن ، ومخرج في صحيحي البخاري ومسلم - وهما من أصح الكتب عند القوم - وغيرها من صحاح القوم وكتب السنن والمسانيد عند أهل السنة ، وقد صرّح بذلك جمع من علمائهم :

قال المزي في تهذيب الكمال (20/483 ) أثناء ترجمته للإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام : ( ... خلفه رسول الله (ص) على المدينة وعلى عياله بعده في غزوة تبوك وقال له : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي ، وروى قوله (ص) : أنت مني بمنزلة هارون من موسى جماعة من الصحابة وهو من أثبت الآثار وأصحها ... )

وقال ابن تيمية الحراني في كتابه منهاج السنة (7/320 ) : ( إنّ هذا الحديث صحيح بلا ريب ، ثبت في الصحيحين وغيرهما ) .

وقال ابن عبد البر في الاستيعاب (3/1097) : ( وروى قوله (ص) لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى جماعة من الصحابة ، وهو من أثبت الأخبار وأصحها ، رواه عن النبي (ص) سعد بن أبي وقاص وطرق حديث سعد فيه كثيرة جداً ، قد ذكره ابن أبي خيثمة وغيره ، ورواه ابن عباس وأبو سعيد الخدري وجماعة يطول ذكرهم ) .

وقال محمد بن يوسف الكنجي الشافعي في كتابه كفاية الطالب في مناقب علي بن أبي طالب ( 249-250 ) بعد أن أخرج حديث المنزلة : ( قلت : هذا حديث متفق على صحته .
رواه الأئمة الحفاظ كأبي عبد الله البخاري في صحيحه ومسلم بن الحجاج في صحيحه ، وأبي داود في سننه ، وأبي عيسى الترمذي في جامعه ، وأبي عبد الله النسائي في سننه ، وابن ماجه القزويني في سننه ، واتفق الجميع على صحته حتى صار ذلك إجماعاً منهم ) .
وبهذا يتبين لك أيها القارىء المنصف زيف ما ادّعاه أبو الحسن الآمدي(1) من كون حديث المنزلة هذا حديث غير صحيح ، والحق أنه لا ينكر صحته إلاّ معاند مكابر أو ناصبي مبغض لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام .
_________________________
(1) أقول : والعجب كل العجب من ابن حجر كيف يعتمد على قول شخص سيء الاعتقاد تارك للصلاة ، فهذا الذهبي يقول عن الآمدي في ميزان الاعتدال : << وقد نفي من دمشق لسوء اعتقاده ، وصح أنّه كان يترك الصلاة ، نسأل الله العافية ... >>



إما بالنسبة للأمر الثاني فإنّ حديث المنزلة من الأحاديث المتواترة حيث رواه عن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم جمع غفير من الصحابة – كما سيأتي - وقد صرّحوا بأنّ الحديث المتواتر لا ينظر في سنده بل يؤخذ به من دون البحث عن صحته ، فكيف وهذا الحديث الشريف مع تواتره له طرق كثيرة صحيحة وأخرى حسنة ؟!

وهذه أسماء ثلاثين صحابياً من رواة حديث المنزلة نذكرهم مع الإشارة إلى رواياتهم وبعض المصادر التي أخرجها :

ثلاثون صحابياً من رواة حديث المنزلة

ومن رواة حديث المنزلة من الصحابة :

1- سعد بن أبي وقاص

وروايته عن سعد بن أبي وقاص إن لم نقل عنها بأنها متواترة فهي بلا شك مستفيضة فمن جملة من رواه عن سعد :
1- إبراهيم بن سعد
وممن أخرجه عنه البخاري في صحيحه 3/1359 برقم : 3503 قال : ( حدثني محمد بن بشار حدثنا غندر حدثنا شعبة عن سعد قال سمعت إبراهيم بن سعد عن أبيه قال قال النبي (ص) لعلي أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ) .
وأخرجها مسلم بن الحجاج في صحيحه 4/1871 برقم : 2404 ، وابن ماجه في سننه 1/42 برقم : 115 ، والنسائي في السنن الكبرى 5/44 برقم : 8142 و 5/ 121 برقم : 8434 و 5/122 برقم : 8437 ، 8438 ، وأحمد بن حنبل في مسنده 1/174 برقم : 1505 ، وأبو يعلى في مسنده 2/73 برقم : 718 ، 2/132 برقم : 809 ، والطيالسي في مسنده 1/28 برقم : 205 ، وابن أبي شيبة في مصنفه 6/366 برقم : 32075 ، وابن حنبل في فضائل الصحابة 2/569 برقم : 1005 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/147 ، 158 ، 159 ، والدورقي في مسند سعد بن أبي وقاص صفحة 136 برقم 75 ، وابن أبي عاصم في السنة 2/600 برقم : 1331 ، 1332 ، والنسائي في خصائص الإمام علي صفحة 72 برقم : 52 و 53 ، والذهبي في سير أعلام النبلاء 12/214 ، والشاشي في مسنده 1/186 برقم : 134 ، والبزار في مسنده 4/32 برقم : 1194 ، واللالكائي في اعتقاد أهل السنة 8/1373 برقم : 2629 ، وأبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء 7/194 .
2- مصعب بن سعد
وممن أخرج روايته عن أبيه البخاري في صحيحه 4/1602 برقم : 4154 قال : ( حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن شعبة عن الحكم عن مصعب بن سعد عن أبيه أن رسول الله (ص) خرج إلى تبوك واستخلف عليا فقال أتخلفني في الصبيان والنساء قال ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس نبي بعدي ) .
وأخرجها أيضاً مسلم بن الحجاج في صحيحه 4/1870 برقم : 2404 ، وابن حبّان في صحيحه 15/370 برقم : 9627 ، والنسائي في السنن الكبرى 5/44 برقم : 8141 و 5/123 برقم : 8441 ، والبيهقي في سننه 9/40 برقم : 17671 ، وأحمد بن حنبل في مسنده 1/182 برقم : 1583 ، وأبو يعلى في مسنده 1/285 برقم : 344 ، والطيالسي في مسنده 1/29 برقم : 209 ، وابن أبي شيبة في مصنفه 6/366 برقم : 32074 و 7/424 برقم : 37008 ) ، وابن حنبل في فضائل الصحابة 2/569 برقم : 960 ، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11/431 ، وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 42/160، 161 ، والدورقي في مسند سعد بن أبي وقاص صفحة 103 برقم : 49 ، والنسائي في خصائص الإمام علي صفحة 74 برقم : 56 ) ، والبزار في مسنده 3/368 برقم : 1170 ، وأبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء 7/195 و 196 .
3- عامر بن سعد
وممن أخرج روايته مسلم بن الحجاج في صحيحه 4/1870 برقم : 2404 قال http://www.wahajr.net/hajrvb/images/smilies/frown.gifحدثنا يحيى بن يحيى التميمي وأبو جعفر محمد بن الصباح وعبيد الله القواريري وسريج بن يونس كلهم عن يوسف بن الماجشون واللفظ لابن الصباح حدثنا يوسف أبو سلمة الماجشون حدثنا محمد بن المنكدر عن سعيد بن المسيب عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال : قال رسول الله (ص) لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي قال سعيد فأحببت ان أشافه بها سعدا فلقيت سعدا فحدثته بما حدثني عامر فقال انا سمعته فقلت آنت سمعته فوضع أصبعيه على أذنيه فقال نعم وإلا فاستكتا ) .
وفي رواية أخرى أخرجها مسلم في صحيحه 4/1871 برقم : 2404 قال : ( حدثنا قتيبة بن سعيد ومحمد بن عباد وتقاربا في اللفظ قالا حدثنا حاتم وهو بن إسماعيل عن بكير بن مسمار عن عامر بن سعد بن أبي وقاص عن أبيه قال : أمر معاوية بن أبي سفيان سعدا فقال ما منعك ان تسب أبا التراب فقال أما ما ذكرت ثلاثا قالهن له رسول الله (ص) فلن اسبه لان تكون لي واحدة منهن أحب الي من حمر النعم سمعت رسول الله (ص) قول له خلفه في بعض مغازيه فقال له علي يا رسول الله خلفتني مع النساء والصبيان فقال له رسول الله (ص) أما ترضى ان تكون مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبوة بعدي وسمعته يقول يوم خيبر لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله قال فتطاولنا لها فقال ادعوا لي عليا فأتي به ارمد فبصق في عينه ودفع الراية إليه ففتح الله عليه ولما نزلت هذه الآية { فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم } دعا رسول الله (ص) عليا وفاطمة وحسنا وحسينا فقال اللهم هؤلاء أهلي ) .
وأخرجه ابن حبّان في صحيحه 15/15 برقم : 6643 و 15/369 برقم : 6926 ، والحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين 3/117 برقم : 4575 وقال : ( هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه بهذه السياقة ) ، والترمذي في جامعه الصحيح 5/638 برقم : 3724 ، والنسائي في السنن الكبرى 5/107 برقم : 8399 و 5/121 برقم : 8435 و 5/122 برقم : 8439 ، وأحمد بن حنبل في مسنده 1/185 برقم : 1608 ، وأبو يعلى في مسنده 2/86 برقم : 739 و 2/99 برقم : 755 و 12/310 برقم : 6883 ، والطبراني في معجمه الكبير 1/146 و 23/377 ) وأيضاً في معجمه الأوسط 5/365 برقم : 5569 ، وابن حنبل في فضائل الصحابة 2/633 برقم : 1079 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 13/150 و 42/ 111 ، 112 ، 113 ، 114 ، 143 ، 144 ، 146 ، 147 ، 156 ، 157 ، والدورقي في مسند سعد بن أبي وقاص صفحة 51 برقم : 19 ، وأبو يعلى في معجمه 167 برقم : 188 ، واللالكائي في كتابه اعتقاد أهل السنة 8/1375 ، وابن أبي عاصم في السنة 2/600 برقم : 1333 و 2/601 برقم : 1335 ، 1336 ، 1338 ، والنسائي في خصائص الإمام علي صفحة 37 برقم : 11 و صفحة 71 برقم : 50 و صفحة 73 برقم : 54 ، والذهبي في سير أعلام النبلاء 2/619 ، ومحمد بن علي النقاش في فوائد العراقيين 94 برقم : 84 ، والحميدي في مسنده 1/38 برقم : 70 ، والبزار في مسنده 3/276 برقم : 1065 و 3/ 324 برقم : 1120 ، والشاشي في مسنده 1/165 برقم : 105 ، 106 ، وأبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء 7/195 .

4- سعيد بن المسيب
أخرج روايته لحديث المنزلة عن سعد بن أبي وقاص الترمذي في جامعه الصحيح المعروف بسنن الترمذي 5/641 برقم : 3731 قال : ( حدثنا القاسم بن دينار الكوفي حدثنا أبو نعيم عن عبد السلام بن حرب عن يحيى بن سعيد عن سعيد بن المسيب عن سعد بن أبي وقاص أن النبي (ص) قال لعلي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ) ثم قال : ( هذا حديث حسن صحيح ) .
وأخرجها النسائي في السنن الكبرى 5/44 برقم : 8138 ، 8139 ، 8140 و 5/119 برقم : 8429 و 5/120 برقم : 8430 ، 8431 ، 8432 ، 8433 و 5/122 برقم : 8436 و 5/240 برقم : 8780 ، وأحمد بن حنبل في مسنده 1/173 برقم : 1490 و 1/175 برقم : 1509 و1/179 برقم : 1547 ، وأبو يعلى في مسنده 2/57 برقم : 698 و 2/66 برقم : 709 و 2/86 برقم : 738 ، والطيالسي في مسنده 1/29برقم : 213 ، والطبراني في المعجم الكبير 1/148 والأوسط 3/139 برقم : 2728 و5/287 برقم : 5335 و 6/77 برقم : 5845 والصغير 2/84 برقم : 824 ، وعبد الرزاق في مصنفه 5/405 برقم : 9745 و 11/226 برقم : 20390 ، وابن حنبل في فضائل الصحابة 2/567 برقم : 956 و 2/ 568 برقم : 957 و 2/610 برقم : 1041 و 2/611 برقم : 1045 ، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 1/325 و 4/204 و 9/364 ، وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 13/ 151 و 18/138 و 30/ 359 و 42/ 143 ، 144 ، 145 ، 148 ، 149 150 ، 151 ، 152 ، 153 ، 154 ، 155 ، والحميدي في مسنده 1/38 برقم : 71 ، والدورقي في مسند سعد صفحة 174 برقم : 100 ، 176 برقم : 101 ، 177 برقم : 102 ، وأبو الحسين الصيدواني في معجم الشيوخ 240 ، واللالكائي في اعتقاد أهل السنة 8/1374 برقم : 2630 ، 2631 ، 2632 ، 2633 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/601 برقم : 1342 ، 1343 ، 1345 و 2/624 برقم : 1454 ، والنسائي في خصائص الإمام علي صفحة 67 برقم : 44 و صفحة 68 برقم : 45 و 46 وصفحة 69 برقم : 47 و 48 و صفحة 70 برقم : 49 وصفحة 71 برقم : 51 ، والبلاذري في أنساب الأشراف 2/348 ، وتمام الرازي في الفوائد 1/365 برقم : 931 ، والبزار في مسنده 3/278 برقم : 1068 و 3/283 برقم : 1074 و 3/284 برقم : 1076 ، والشاشي في مسنده 1/195 برقم : 147 ، 148 ، والمحاملي في أماليه 209 برقم : 194 ، والبخاري في التاريخ الكبير 1/115 ، وأبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء 7/195 و 196 , والقيسراني في تذكر ة الحفاظ 2/523 ، وابن عدي في الكامل 2/416 و 5/199 و 7/39 .



5- عبد الرحمن بن سابط
أخرج روايته عنه ابن ماجه في سننه 1/42 برقم : 115 قال : (حدثنا علي بن محمد ثنا أبو معاوية ثنا موسى بن مسلم عن بن سابط وهو عبد الرحمن عن سعد بن أبي وقاص قال قدم معاوية في بعض حجاته فدخل عليه سعد فذكروا عليا فنال منه فغضب سعد وقال تقول هذا لرجل سمعت رسول الله (ص) يقول من كنت مولاه فعلي مولاه وسمعته يقول أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي وسمعته يقول لأعطين الراية اليوم رجلا يحب الله ورسوله ) ( هذا الحديث صححه الشيخ الألباني في كتابه صحيح سنن ابن ماجه 1/26 برقم : 98 ) .
وأخرجها النسائي في السنن الكبرى 5/108 برقم : 8399 ، وابن أبي شيبة في مصنفه 6/366 برقم : 32078 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/610 برقم : 1387 ، والنسائي في خصائص الإمام علي صفحة 38 برقم : 12 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/116 ، والضياء المقدسي في الأحاديث المختارة 3/207 برقم : 1008 .
6- عائشة بنت سعد بن أبي وقاص
أخرج روايتها أحمد بن حنبل في مسنده 1/170 برقم : 1463 ففيه : (حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا أبو سعيد مولى بنى هاشم ثنا سليمان بن بلال ثنا الجعيد بن عبد الرحمن عن عائشة بنت سعد عن أبيها ان عليا رضي الله عنه خرج مع النبي (ص) حتى جاء ثنية الوداع وعلى رضي الله عنه يبكى يقول تخلفني مع الخوالف فقال أو ما ترضى أن تكون منى بمنزلة هارون من موسى الا النبوة ) .
وأخرجها النسائي في السنن الكبرى 5/123 برقم : 8440 ، 8442 ، 8443 ، وابن حنبل في فضائل الصحابة 2/592 برقم : 1006 ، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 8/52 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق42/162 ، 163 ، 164 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/601 برقم : 1337 ، 1339 ، 1340 ، والنسائي في خصائص الإمام علي صفحة 74 برقم : 55 و صفحة 75 برقم : 57 وصفحة 76 برقم : 58 ، وأحمد بن محمد بن عيسى في جزء الحميري صفحة 28 برقم : 25 ، والبزار في مسنده البزار 4/1200 ، والشاشي في مسنده 1/188 برقم : 136 ، والمحاملي في أماليه صفحة 251 برقم : 244 .
7- عبد الله والد حمزة بن عبد الله
أخرج روايته النسائي في السنن الكبرى 5/124 برقم : 8444 قال : ( أخبرنا الفضل بن سهل قال حدثنا أبو أحمد الزبيري قال حدثنا عبد الله بن حبيب بن أبي ثابت عن حمزة بن عبد الله عن أبيه عن سعد قال خرج رسول الله (ص) في غزوة تبوك وخلف عليا فقال له أتخلفني فقال له أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ) .
وأخرج روايته عنه أحمد بن حنبل في مسنده 1/184 برقم : 1600 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/142 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة صفحة 2/600 برقم : 1334 ، والنسائي في خصائص الإمام علي صفحة 76 برقم : 59 .
8- ابن أبي نجيح
أخرج روايته النسائي في السنن الكبرى 5/144 برقم : 8511 قال : ( أخبرني عمران بن بكار بن راشد قال حدثنا أحمد بن خالد قال حدثنا محمد عن عبد الله بن أبي نجيح عن أبيه أن معاوية ذكر علي بن أبي طالب فقال سعد بن أبي وقاص والله لأن تكون لي إحدى خلاله الثلاث أحب إلي من أن يكون لي ما طلعت عليه الشمس لأن يكون قال لي ما قاله له حين رده من تبوك أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي أحب إلي أن يكون لي ما طلعت عليه الشمس ولأن يكون قال لي ما قال في يوم خيبر لأعطين الراية رجلا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله يفتح الله على يديه ليس بفرار أحب إلي من أن يكون لي ما طلعت عليه الشمس ولأن أكون كنت صهره على ابنته لي منها من الولد ما له أحب إلي من أن يكون لي ما طلعت عليه الشمس ) .
وأخرجها ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/119 ، والنسائي في خصائص الإمام علي صفحة 140 برقم : 126 .
9- أبو عبد الله الجدلي
أخرج روايته الطبراني في المعجم الكبير 1/148 قال : ( حدثنا الحسن بن العباس الرازي ثنا عبد الله بن داهر الرازي ثنا أبي عن الأعمش عن سالم بن أبي الجعد عن أبي عبد الله الجدلي قال سمعت سعدا رضي الله عنه يقول قال رسول الله (ص) لعلي أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ) .
10 – ربيعة الجرشي
أخرج روايته ابن حنبل في فضائل الصحابة 2/643 برقم : 1093 قال : (حدثنا عبد الله بن الصقر سنة تسع وتسعين ومائتين قثنا يعقوب بن حميد بن كاسب قثنا سفيان عن بن أبي نجيح عن أبيه عن ربيعة الجرشي انه ذكر علي عند رجل وعنده سعد بن أبي وقاص فقال له سعد أتذكر عليا أن له مناقب أربعا لأن تكون لي واحدة منهن أحب إلي من كذا وكذا وذكر حمر النعم وقوله لأعطين الراية وقوله أنت مني بمنزلة هارون من موسى وقوله من كنت مولاه فعلي مولاه ونسي سفيان واحدة ) .
وأخرجها ابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/601 برقم : 1344 و 2/610 برقم : 1386 ، والضياء المقدسي في الأحاديث المختارة 3/151 برقم : 948 .
11 – الأشتر
12- الأسود بن يزيد
أخرج روايتهما لحديث المنزلة عن سعد بن أبي وقاص ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/164 قال : ( أخبرناه أبو القاسم السمرقندي ، أنا أبو محمد بن أبي عثمان وأبو طاهر أحمد بن محمد بن إبراهيم ح وأخبرنا أبو عبد الله محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهيم ، أنا أبي ، قالا : أنا أبو القاسم إسماعيل بن الحسن بن عبد الله بن الهيثم الصرصري ، أنا أحمد بن محمد بن سعيد بن عقدة ، نا عبد الله بن أحمد بن المستورد ، نا أحمد بن صبيح القرشي ، نا يحيى بن يعلى ، عن العلاء بن عبد الله بن زهير – وذكر عنه خيراً – عن عبد الرحمن بن الأسود عن أبيه وعن الأشتر عن سعد بن مالك أن رسول الله (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي ، سالم الله من سالمته ، وعادى من عاديته < .
13- زيد بن أرقم
أخرج روايته الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/165 قال : ( أخبرناه أبو الحسن الفقيه الشافعي ، نا عبد العزيز الصوفي ، أنا أبو محمد بن أبي نصر ، أنا خثيمة بن سليمان ، نا يحيى بن أبي طالب – ببغداد – نا يزيد بن هارون ، أنا فطر بن خليفة عن عبد الله بن شريك عن زيد بن أرقم قال : قدمت المدينة فجلسنا إلى سعد فقال : سمعت النبي (ص) يقول لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى < وسد الأبواب إلاّ باب علي ) .
14 – ابن البيلماني
أخرج روايته الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/165 و 166 قال : ( أخبرناه أبو القاسم زاهر بن طاهر ، أنا أبو بكر محمد بن الحسن الطبري المقرىء ، أنا أبو طاهر محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق بن خزيمة ، أنا أبو عبد الله محمد بن محمد بن شاد بن قتيبة الراوساني ، نا أبو سعيد عبد الله بن سعيد الأشج ، نا عبد الله بن الأجلح عن أبيه عن حبيب بن أبي ثابت عن ابن البيلماني عن سعد قال : سمعت النبي (ص) يقول لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي < ) .
15- بريدة
أخرج روايته ابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/601 برقم : 1341 قال : ( ثنا محمد بن يحيى بن عبد الكريم ، حدثنا عبد الله بن داود ، ثنا عبد الواحد بن أيمن عن أبيه قال : ذكر بريدة أن معاوية لما قدم نزل ذي طوى فجاء سعد فأقعده على سريره فقال سعد : قال رسول الله (ص) لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى < ) .
16- عبد الله بن رقيم الكناني
أخرج روايته النسائي في خصائص الإمام علي صفحة 77 برقم : 60 قال : ( أخبرنا القاسم بن زكريا بن دينار الكوفي ، قال : حدثنا أبو نعيم ، قال : حدثنا فطر ، عن عبد الله بن شريك عن عبد الله بن رقيم الكناني عن سعد بن أبي وقاص أن النبي (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى < ) .
وأخرجها أيضاً في السنن الكبرى 5/124 برقم : 8445 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/609 برقم : 1384 ، 1385 ، والبلاذري في أنساب الأشراف 2/348 .
17- الحارث بن مالك
أخرج روايته النسائي في خصائص الإمام علي صفحة 77 برقم : 61 ) قال : ( أخبرنا أحمد بن يحيى الكوفي ، قال : حدثنا دعبل وهو نادم ، قال : حدثنا إسرائيل عن عبد الله بن شريك عن الحارث بن مالك قال : قال سعد بن مالك : إن رسول الله (ص) غزا على ناقته الجدعاء وخلف علياً ، وجاء علي حتى أخذ بغرز الناقة فقال : يا رسول الله زعمت قريش إنك إنّما خلفتني إنك استثقلتني وكرهت صحبتي ، وبكى علي ، فنادى رسول الله (ص) في الناس : > ما منكم أحد وله حاجة بابن أبي طالب ، أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي < قال علي رضي الله عنه : رضيت عن الله وعن رسول الله (ص) ) .
وأخرجها أيضاً في السنن الكبرى 5/124 برقم : 8446 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/117 ، والشاشي في مسنده 1/126 برقم : 63 .
18 – خثيمة بن عبد الرحمن
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/118 قال : ( أخبرنا أبو بكر وجيه بن طاهر ، أنا أبو حامد أحمد بن الحسن بن محمد ، أنا أبو محمد الحسن بن أحمد بن محمد المخلدي ، أنا أبو عمران موسى بن العباس ، نا ابن أبي الحنين ، نا أحمد بن مفضل عن يحيى بن سلمة بن نفيل عن مسلم الملائي عن خثيمة بن عبد الرحمن قال : قلت لسعد بن أبي وقاص : ما خلفك عن علي ؟ أشيء رأيته ، أو شيء سمعته من رسول الله (ص) ؟ قال : لا ، بل شيء رأيته أما أني قد سمعت له من رسول الله ثلاثاً لو تكون لي واحدة منها أحب إليّ مما طلعت عليه الشمس ومن الدنيا وما فيها : لما كان غزوة تبوك خلف رسول الله (ص) علياً في أهله قال : فوجد علي في نفسه ، فقال له : > أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه ليس بعدي نبوّة < ... الرواية ) .
19 – الحارث بن ثعلبة
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/119 قال : ( أخبرنا أبو محمد هبة الله بن سهل ، أنا أبو عثمان البحيري ، أنا أبو عمرو بن حمدان ، نا أحمد بن محمد بن سعيد الحافظ بالكوفة ، نا يحيى بن زكريا بن شيبان ، نا إسحاق بن يزيد ، نا جابر بن الحر النخعي ، عن عبد الله بن شريك ، عن الحارث بن ثعلبة قال : سمعت سعد بن أبي وقاص يقول : لقد كانت لعلي خصال لأن تكون لي واحدة منها أحب إلي ّ من الدنيا وما فيها .
غزا رسول الله (ص) تبوكاً فقال له علي : تخلفني ؟! فقال : > يا ابن أبي طالب أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى < فلأن تكون هذه لي أحب إليّ من الدنيا وما فيها .
وأخرج الناس من المسجد وترك علياً فيه فقال له : > علي يحل له ما يحلّ له < .
وقال له يوم غدير خم : > من كنت مولاه فعلي مولاه < .
وأرسل أبا بكر ببراءة فأرسل علياً أثره فأخذ منه براءة فقرأها على أهل مكة ، فلأن تكون لي واحدة منهن أحب إليّ من الدنيا وما فيها ) .



2- علي بن أبي طالب

رواه عن علي عليه السلام :
1- الحسن بن سعد
أخرج روايته الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين 2/367 برقم : 3294 قال : ( حدثني الحسن بن محمد بن إسحاق الأسفرايني ثنا عمير بن مرداس حدثنا عبد الله بن بكير الغنوي حدثنا حكيم بن جبير عن الحسن بن سعد مولى علي عن علي رضي الله عنه أن رسول الله (ص) أراد أن يغزو غزاة له قال فدعا جعفراً فأمره أن يتخلف على المدينة فقال لا أتخلف بعدك يا رسول الله أبدا قال فدعاني رسول الله (ص) فعزم علي لما تخلفت قبل أن أتكلم قال فبكيت فقال رسول الله (ص ) ما يبكيك يا علي قلت يا رسول الله يبكيني خصال غير واحدة تقول قريش غدا ما أسرع ما تخلف عن بن عمه وخذله ويبكيني خصلة أخرى كنت أريد أن أتعرض للجهاد في سبيل الله لأن الله يقول ولا يطئون موطئا يغيظ الكفار ولا ينالون من عدو نيلا إلى آخر الآية فكنت أريد أن أتعرض لفضل الله فقال رسول الله (ص ) أما قولك تقول قريش ما أسرع ما تخلف عن بن عمه وخذله فإن لك بي أسوة قد قالوا ساحر وكاهن وكذاب أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي وأما قولك أتعرض لفضل الله فهذه أبهار من فلفل جاءنا من اليمن فبعه واستمتع به أنت وفاطمة حتى يأتيكم الله من فضله فإن المدينة لا تصلح إلا بي أو بك ) قال الحاكم : ( هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه)
ورواه البزار في مسنده 3/59 برقم : 817 عن الحسن بن سعيد عن أبيه عن علي عليه السلام .

2- حجية بن عدي
أخرج روايته الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 4/70 قال : ( كتب إلي عبد الرحمن بن عثمان الدمشقي يذكر أن أبا الحسن أحمد بن جعفر الصيدلاني البغدادي أخبرهم بدمشق في المحرم سنة إحدى وأربعين وثلاثمائة ، قال : حدثنا الحسين بن عبيد المعروف بمنقار وأخبرني أبو بكر أحمد بن محمد بن أحمد بن جعفر اليزدى بأصبهان قراءة حدثنا أحمد بن محمد بن موسى الملحمى أخبرنا الحسن بن عثمان التستري قالا حدثنا إبراهيم بن سعيد الجوهري حدثني المأمون حدثني الرشيد حدثني المهدي قال دخل علي سفيان الثوري فقلت حدثني بأفضل فضيلة عندك لعلي فقال حدثني سلمة بن كهيل عن حجية بن عدي عن علي قال قال رسول الله (ص) : > أنت منى بمنزلة هارون من موسى الا أنه لا نبي بعدي < ) .
وأخرجها أيضاً ابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 42/167 – 168 .

3- الأصبغ بن نباتة
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/168 قال : ( وأخبرني أبو القاسم هبة الله بن عبد الله ، أنا أبو بكر الخطيب ، أنا القاضي أبو محمد الحسن بن الحسين بن محمد بن رامين الأسترآبادي ، نا أبو بكر محمد بن محمد بن بندار إملاءً بسمرقند ، أنا عبد الله بن زيدان ، نا يونس بن علي القطان ، حدثني عثمان بن عيسى الرواسي ، عن زياد بن المنذر عن الأصبغ بن نباتة عن علي أن رسول الله (ص) قال له : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى < ) .

4- سعيد بن المسيب
أخرج روايته الطبراني في المعجم الأوسط 4/296 برقم : 4248 قال : ( حدثنا العباس بن محمد المجاشعي قال : نا محمد بن أبي يعقوب الكرماني ، قال : نا يزيد بن زريع عن سعيد بن أبي عروبة ، عن قتادة عن سعيد بن المسيب عن علي أن النبي (ص) قال : خلفتك أن تكون خليفتي في أهلي ، قال : أتخلف بعدك يا نبي الله ؟ قال : ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي ) .
وأخرجها أبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء 7/196 .

3- جابر بن عبد الله الأنصاري

ورواه عن جابر
1- عبد الله بن محمد بن عقيل
أخرج روايته الترمذي في جامعه الصحيح 5/640 برقم : 3730 قال : ( حدثنا محمود بن غيلان ، حدثنا أبو أحمد حدثنا شريك ، عن عبد الله بن محمد بن عقيل عن جابر بن عبد الله أن النبي (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي < قال أبو عيسى هذا حديث حسن غريب من هذا الوجه وفي الباب عن سعد وزيد بن أرقم وأبي هريرة وأم سلمة .
وأخرجها أحمد بن حنبل في مسنده 3 / 338 برقم : 14679 ، وابن أبي عاصم في السنة 2/602 برقم : 1348 ، وابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 42/177 .

2- محمد بن المنكدر
أخرج روايته الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 3/289 قال : (حدثنا يوسف بن عمر القواس والمعافى بن زكريا الجريري قالوا : حدثنا بن أبى الأزهر وأنبأنا الحسن بن على الجوهري ، حدثنا أحمد بن إبراهيم حدثنا أبو بكر بن أبى الأزهر حدثنا أبو كريب محمد بن العلاء قال : حدثنا إسماعيل بن صبيح ، حدثنا أبو أويس حدثنا محمد بن المنكدر حدثنا جابر قال قال رسول الله (ص) لعلي : > أما ترضى ان تكون منى بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي ولو كان لكنته ) .
وأخرجها ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/176 ، وابن أبي عاصم في السنة 2/602 برقم : 1349 .

4- أبو سعيد الخدري

رواه عنه : -
1- عطية بن سعيد العوفي
أخرج روايته أحمد بن حنبل في مسنده 3/32 برقم : 11290 ففيه : (حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا وكيع ، حثنا فضيل بن مرزوق ، عن عطية العوفي عن أبي سعيد الخدري قال قال رسول الله (ص) لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى الا انه لا نبي بعدي < .
وأخرجها أيضاً في فضائل الصحابة 2/566 برقم : 954 ، وابن الجعد في مسنده 1/301 برقم : 2040 ، وابن أبي عاصم في السنة 2/609 برقم : 1381 و 1382 ، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 4/382 ، والبلاذري في أنساب الأشراف 2/348 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/172 ، 173 ، 174 175 ، 176 .

2- أبو صالح
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/172 قال : ( فأخبرناه أبو القاسم العلوي ، أنا أبو الحسن المقرىء ، أنا أبو محمد المصري ، أنا أبو بكر المالكي ، نا أبو الأصبغ محمد بن عبد الرحمن بن كامل الأسدي ، نا يزيد بن مهران الخباز أبو خالد ، نا أبو بكر بن عياش ، عن الأعمش ، عن أبي صالح ، عن أبي سعيد الخدري أن النبي (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى <
وأخرجها أبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء 8/307 .

5- عبد الله بن عباس

ورواه عنه :
1- عمرو بن ميمون
أخرج روايته الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين 3/143 برقم : 4652 قال : ( أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد من أصل كتابه ، حدثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ، حدثنا يحيى بن حماد ، حدثنا أبو عوانة ، حدثنا أبو بلج ، حدثنا عمرو بن ميمون قال : إني لجالس عند بن عباس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا يا بن عباس إما أن تقوم معنا وإما أن تخلو بنا من بين هؤلاء قال : فقال بن عباس بل أنا أقوم معكم قال وهو يومئذ صحيح قبل أن يعمى قال فابتدؤوا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا قال فجاء ينفض ثوبه ويقول أف وتف وقعوا في رجل له بضع عشرة فضائل ليست لأحد غيره وقعوا في رجل قال له النبي (ص) : لأبعثن رجلا لا يخزيه الله أبدا يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله فاستشرف لها مستشرف فقال أين علي فقالوا إنه في الرحى يطحن قال وما كان أحدهم ليطحن قال فجاء وهو أرمد لا يكاد أن يبصر قال فنفث في عينيه ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها إياه فجاء علي بصفية بنت حيي قال بن عباس ثم بعث رسول الله (ص) فلانا بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه وقال لا يذهب بها إلا رجل هو مني وأنا منه فقال بن عباس وقال النبي (ص) لبني عمه أيكم يواليني في الدنيا والآخرة قال وعلي جالس معهم فقال رسول الله (ص) وأقبل على رجل منهم فقال أيكم يواليني في الدنيا والآخرة فأبوا فقال لعلي أنت وليي في الدنيا والآخرة قال بن عباس وكان علي أول من آمن من الناس بعد خديجة رضي الله عنها قال وأخذ رسول الله (ص) ثوبه فوضعه على علي وفاطمة وحسن وحسين وقال : { إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا } قال بن عباس وشري علي نفسه فلبس ثوب النبي (ص) ثم نام مكانه قال بن عباس وكان المشركون يرمون رسول الله (ص) فجاء أبو بكر وعلي نائم قال وأبو بكر يحسب أنه رسول الله (ص) قال فقال يا نبي الله فقال له علي إن نبي الله (ص) قد انطلق نحو بئر ميمون فأدركه قال فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار قال وجعل علي رضي الله عنه يرمي بالحجارة كما كان رمي نبي الله (ص) وهو يتضور وقد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح ثم كشف عن رأسه فقالوا إنك للئيم وكان صاحبك لا يتضور ونحن نرميه وأنت تتضور وقد استنكرنا ذلك فقال بن عباس وخرج رسول الله (ص) في غزوة تبوك وخرج بالناس معه قال فقال له علي أخرج معك قال فقال النبي ( ص) لا فبكى علي فقال له : > أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا وأنت خليفتي قال بن عباس وقال له رسول الله (ص) أنت ولي كل مؤمن بعدي ومؤمنة ... الرواية ) قال الحاكم : ( هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه بهذه السياقة ) وقال الذهبي في تلخيص المستدرك : ( صحيح ) .
وأخرجه النسائي في السنن الكبرى 5/112 برقم : 8409 ، وخصائص الإمام علي صفحة 47 برقم : 24 ، وأحمد بن حنبل في مسنده 1/303 برقم : 3062 ، وفي فضائل الصحابة 2/682 برقم : 1168 ، والطبراني في المعجم الكبير 12/97 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/565 برقم : 1188 و 2/603 برقم : 1351 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/98 و 100و 102 .
2- مجاهد
أخرج روايته عنه الطبراني في المعجم الكبير 11/75 قال : ( حدثنا محمود بن محمد المروزي ، حد ثنا حامد بن آدم المروزي ، حدثنا جرير عن ليث عن مجاهد عن بن عباس قال : لما آخا النبي (ص) بين أصحابه بين المهاجرين والأنصار فلم يؤاخ بين علي بن أبي طالب وبين أحد منهم خرج علي رضي الله عنه مغضباً حتى أتى جدولاً من الأرض فتسود ذراعه فسف عليه الريح فطلبه النبي (ص) حتى وجده فوكزه برجله فقال له قم فما صلحت أن تكون إلا أبا تراب أغضبت علي حين واخيت بين المهاجرين والأنصار ولم أواخ بينك وبين أحد منهم أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى ألا إنه ليس بعدي نبي ألا من أحبك حف بالأمن والإيمان ومن أبغضك أماته الله ميتة الجاهلية وحوسب بعمله في الإسلام ) .
وأخرجه أيضاً في معجمه الأوسط 8/39 برقم : 7894 .
3- سعيد بن جبير
أخرج روايته الطبراني في المعجم الكبير 12/18 قال : ( حدثنا علي بن العباس البجلي الكوفي ، حدثنا محمد بن تسنيم ، حدثنا حسن بن حسين العربي ، حدثنا يحيى بن عيسى الرملي عن الأعمش عن حبيب بن أبي ثابت عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : قال رسول الله (ص) لأم سلمة : > هذا علي بن أبي طالب لحمه لحمي ودمه دمي هو مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي < ) .

4- عباية الأسدي
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/42 قال : ( أخبرنا أبو البركات عبد الوهاب بن المبارك الأنماطي ، أنا أبو بكر محمد بن المظفر بن بكران الشامي ، نا أبو الحسن أحمد بن محمد العتيقي ، أنا أبو يعقوب محمد بن يوسف بن أحمد بن الدجيل ، نا أبو جعفر محمد بن عمرو العقيلي ، حدثني علي بن سعيد ، نا عبد الله بن داهر بن يحيى الرازي ، حدثني أبي ، عن الأعمش ، عن عباية الأسدي عن ابن عباس عن النبي (ص) قال لأم سلمة : > يا أم سلمة ، إنّ علياً لحمه من لحمي ، ودمه من دمي ، وهو مني بمنزلة هارون من موسى غير أنّه لا نبي بعدي < ) .
وأخرجها أيضاً في نفس المصدر 42/168 و 169 ، وابن عدي في الكامل 4/228 .
5- رجل من بني موهبة
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/169 قال : ( وأخبرناه أبو القاسم هبة الله بن محمد بن الحصين ، أنا أبو القاسم علي بن المحسن التنوخي ، نا علي بن الحسن القاضي ، نا محمد بن محمد بن سليمان الباغندي ، نا بُندار محمد بن بشار ، نا محمد بن جعفر غندر ، نا شعبة عن سلمة ، عن كهيل قال : وأنا سمعت رجلاً من بني موهبة يحدث عن ابن عباس أن النبي (ص) قال لعلي عليه السلام : > ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى < .
6- الضحاك
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/169 قال : ( وأخبرناه أبو علي الحداد ، وحدثني أبو مسعود عنه ، أنا أبو نعيم الحافظ ، نا أحمد بن إبراهيم بن يوسف ، نا سهل بن عبد الله أبو طاهر ، نا ابن أبي السّري ، نا رواد عن نهشل بن سعيد ، عن الضحاك عن ابن عباس قال : رأيت علياً أتى النبي (ص) فاحتضنه من خلفه فقال : بلغني أنّك سمّيت أبا بكر وعمر وضريب أمثالهما ولم تذكرني ، فقال النبي (ص) : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى <

6- حبشي بن جنادة

رواه عنه أبو إسحاق السبيعي ، وأخرج روايته الطبراني في معجمه الكبير 4/17 قال : ( حدثنا محمد بن يحيى بن منده الأصبهاني ، حدثنا إسماعيل بن عبد الله الأصبهاني ، حدثنا إسماعيل بن أبان ، حدثنا أبو مريم عبد الغفار بن القاسم عن أبي إسحاق عن حبشي بن جنادة عن النبي (ص) أنه قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى < ) .
وأخرجه أيضاً في معجمه الأوسط 7/311 برقم : 7592 ، والصغير 2/137 برقم : 918 ) ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/180 ، وأبو نعيم الأصفهاني في حلية الأولياء 4/345 .

7- أسماء بنت عميس

أخرج روايتها النسائي في السنن الكبرى 5/44 رقم : 8143 قال : ( أخبرنا عمرو بن علي قال أنا يحيى بن سعيد قال أنا موسى الجهني قال دخلت على فاطمة بنت علي فقال لها رفيقي عندك شيء عن والدك مثبت قال حدثتني أسماء بنت عميس أن رسول الله (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي < ) .
وأخرجها أيضاً في نفس المصدر 5/124 برقم : 8447 ، 5/125 برقم : 8448 و 8449 ، وفي خصائص الإمام علي صفحة 78 برقم : 62 و 63 وصفحة 79 برقم : 64 ، وأحمد بن حنبل في مسنده 6/369 برقم : 27126 ، 6/438 برقم : 27507 ، وفي فضائل الصحابة 2/598 برقم : 1020 ، 2/642 برقم : 1091 ، وإسحاق بن راهويه في مسنده 5/36 برقم : 2139 ، والطبراني في المعجم الكبير 24/146 ، 147 ، وابن أبي شيبة في مصنفه 6/366 برقم : 32076 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/602 برقم : 1341 ، وأبو يعلى في معجمه 214 برقم : 258 ، والخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 3/406 ، 10/43 ، 12/323 ، والذهبي في سير أعلام النبلاء 7/362 ، والعجلي في معرفة الثقات 2/457 ، وابن عدي في الكامل 2/315 ، والبلاذري في أنساب الأشراف 2/349 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/182 ، 183 ، 184 ، 185 و 70 /35 ، 36 ، والنسائي أيضاً في جزء إملاء النسائي صفحة 83 برقم : 41 ، وأبو بكر البغدادي القطيعي في جزء الألف دينار صفحة 188 برقم : 120 وصفحة 204 برقم : 133 ، والقيسراني في تذكرة الحفاط 1/217 .


8- أم سلمة

أخرج روايتها أبو يعلى في مسنده 12/310 برقم : 6883 قال : ( حدثنا داود بن عمرو حدثنا حسان بن إبراهيم عن محمد بن سلمة بن كهيل عن أبيه عن المنهال عن عامر بن سعد عن أبيه وعن أم سلمة أن النبي (ص) قال لعلي : > أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبي بعدي < ) .
وأخرجها أيضاً الطبراني في المعجم الكبير 23/377 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/156 ، 181 ، والهيثمي في موارد الظمآن 1/543 برقم : 2201 ، والشاشي في مسنده 1/161 برقم : 99 ، وأبو يعلى في معجمه 70 برقم : 48 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/600 برقم : 1333 ، وابن عدي في الكامل 6/216 .

9- أبو أيوب الأنصاري

أخرج روايته الطبراني في المعجم الكبير 4/184 قال : ( حدثنا عبيد بن كثير التمار الكوفي ، حدثنا ضرار بن صرد ، حدثنا علي بن هاشم عن محمد بن عبيد الله بن أبي رافع عن عبد الله بن عبد الرحمن الحزمي عن أبيه عن أبي أيوب أن رسول الله (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي < ) .

10 – زيد بن أبي أوفى

أخرج روايته ابن حنبل في فضائل الصحابة 2/638 برقم : 1085 قال : ( حدثنا عبد الله قال حدثنا حسين بن محمد الزارع قال : حدثنا عبد المؤمن بن عباد قال نا يزيد بن معن عن عبد الله بن شرحبيل عن زيد بن أبي أوفى قال : دخلت على رسول الله (ص) مسجده فذكر قصة مؤاخاة رسول الله (ص) بين أصحابه فقال علي - يعني للنبي (ص) - : لقد ذهبت روحي وانقطعت ظهري حين رأيتك فعلت بأصحابك ما فعلت غيري فإن كان هذا من سخط علي فلك العتبي والكرامة فقال رسول الله (ص) : والذي بعثني بالحق ما اخرتك إلا لنفسي فأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي ، وأنت أخي ووارثي قال وما أرث منك يا رسول الله قال ما ورث الأنبياء قبلي قال وما ورث الأنبياء قبلك قال كتاب الله وسنة نبيهم وأنت معي في قصر في الجنة مع فاطمة ابنتي وأنت أخي ورفيقي ثم تلا رسول الله (ص) : { اخوانا على سرر متقابلين } المتحابون في الله ينظر بعضهم إلى بعض ) .
ورواه أيضاً في نفس المصدر 2/666 برقم : 1137 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/53 و 179 ، وابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/609 برقم : 1383 ، والذهبي في سير أعلام النبلاء 1/141 .

11- مالك بن الحويرث

أخرج روايته الطبراني في المعجم الكبير 19/291 قال : (حدثنا عبيد العجلي ، حدثنا الحسن بن علي الحلواني ، حدثنا عمران بن أبان ، حدثنا مالك بن الحسن بن مالك بن الحويرث عن أبيه عن جده قال : قال رسول الله (ص) لعلي : > أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى <
وأخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/180 ، والبخاري في التاريخ الكبير 7/301 .

12- سعيد بن زيد

أخرج روايته ابن حنبل في فضائل الصحابة 2/670 برقم : 1143 قال : ( وفيما كتب إلينا محمد بن عبد الله يذكر ان يزيد بن مهران حدثهم قال : حدثنا أبو بكر بن عياش عن الأجلح عن حبيب بن أبي ثابت عن ابن البيلماني عن سعيد بن زيد قال : قال رسول الله (ص) لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى < ) .
وأخرجها ابن أبي عاصم في كتابه السنة 2/602 برقم : 1350 .

13- ابن عمر

أخرج روايته الطبراني في المعجم الأوسط 2/126 برقم : 1465 قال : ( حدثنا أحمد قال : حدثنا أحمد بن عمرو بن عبيدة العصفري ، قال : حدثنا عبد الرحمن بن حماد الشعيثي ، قال : حدثنا أبو الصباح عبد الغفور بن سعيد الأنصاري عن عبد العزيز بن حكيم عن ابن عمر أن النبي قال لعلي : > أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى غير أنه لا نبوة ولا وراثة < .

14- البراء بن عازب

أخرج روايته الطبراني في المعجم الكبير 5/203 قال : ( حدثنا محمد بن العباس المؤدب ، حدثنا هوذة بن خليفة ، حدثنا عوف ح وحدثنا أسلم بن سهل الواسطي ، حدثنا وهب بن بقية ، انا خالد عن عوف عن ميمون أبي عبد الله عن البراء بن عازب وزيد بن أرقم أن رسول الله (ص) قال لعلي حين أراد ان يغزو إنه لا بد من أن تقيم أو أقيم فخلفه فقال ناس ما خلفه إلا لشيء كرهه فبلغ ذلك علياً فأتى رسول الله (ص) فأخبره فتضاحك ثم قال يا علي > أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس نبي بعدي < ) .
وأخرج روايته الذهبي في سير أعلام النبلاء 2/619 ، والبلاذري في أنساب الأشراف2/349 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/178و 186 .

15- زيد بن أرقم

أخرج روايته ابن أبي شيبة في مصنفه 6/366 برقم : 32077 قال : ( حدثنا وكيع عن فضيل بن مرزوق عن زيد بن أرقم أن النبي (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي <
وأخرج روايته الذهبي في سير أعلام النبلاء 2/619 ، والبلاذري في أنساب الأشراف 2/349 ، وابن عساكر في تاريخ دمشق 42/178 ، والطبراني في المعجم الكبير 5/203 ،
وابن أبي شيبة في السنة 2/602 برقم : 1347 .

16- محدوج بن زيد

أخرج روايته ابن حنبل في فضائل الصحابة 2/663 برقم : 1131 قال : (حدثنا الحسن قال : حدثنا أبو عبد الله الحسين بن راشد الطفاوي والصباح بن عبد الله أبو بشر جار بدل بن المحبر يتقاربان في اللفظ ويزيد أحدهما على صاحبه قالا : نا قيس بن الربيع قال : حدثنا سعد الخفاف عن عطية عن محدوج بن زيد ان رسول الله (ص) آخى بين المسلمين ثم قال : يا علي أنت أخي وأنت مني بمنزلة هارون من موسى غير انه لا نبي بعدي ، أما علمت يا علي أنه أول من يدعى به يوم القيامة يدعى بي فاقوم عن يمين العرش في ظله فأكسى حلة خضراء من حلل الجنة ثم يدعى بالنبيين بعضهم على أثر بعض فيقومون سماطين عن يمين العرش ويكسون حللا خضراء من حلل الجنة الا وإني أخبرك يا علي ان أمتي أول الأمم يحاسبون يوم القيامة ثم أبشر أول من يدعى بك لقرابتك مني ومنزلتك عندي ويدفع إليك لوائي وهو لواء الحمد فتسير به بين السماطين آدم عليه السلام وجميع خلق الله يستظلون بظل لوائي يوم القيامة وطوله مسيرة ألف سنة سنانه ياقوتة حمراء قضبه فضة بيضاء زجه درة خضراء له ثلاث ذوائب من نور ذوابة في المشرق وذوابة في المغرب والثالثة وسط الدنيا مكتوب عليه ثلاثة أسطر الأول بسم الله الرحمن الرحيم والثاني الحمد لله رب العالمين والثالث لا إله الا الله محمد رسول الله طول كل سطر ألف سنة وعرضه مسيرة ألف سنة فتسير باللواء والحسن عن يمينك والحسين عن يسارك حتى تقف بيني وبين إبراهيم في ظل العرش ثم تكسى حلة خضراء من الجنة ثم ينادي مناد من تحت العرش نعم الأب أبوك إبراهيم ونعم الأخ أخوك علي أبشر يا علي انك تكسى إذا كسيت وتدعى إذا دعيت وتحيا إذا حييت )
وأخرجها ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/53-54 ، ومحمد بن إسحاق في حديث خيثمة صفحة 199 .

17- عمر بن الخطاب

رواه عن عمر بن الخطاب
1- سويد بن غفلة
أخرج روايته الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 7/452 قال : ( أخبرنا أحمد بن محمد القطيعي أخبرنا محمد بن عبد الله بن محمد الكوفي حدثني علي بن احمد بن مروان أبو الحسن المقرئ من كتابه حدثنا الحسن بن يزيد الجصاص المخرمي سكن سر من رأى وحدثنا إسماعيل بن يحيى بن عبيد الله التميمي عن بن جريج عن عطاء بن السائب الثقفي من أهل الكوفة عن سويد بن غفلة عن عمر بن الخطاب أنه رأى رجلا يسب علياً فقال إني أظنك منافقاً سمعت رسول الله (ص) يقول : > إنما علي مني بمنزلة هارون من موسى الا أنه لا نبي بعدي < .
وأخرجها ابن عساكر في تاريخ مدينة دمشق 42/166 و 167 ، وابن عدي في الكامل 1/305 .

2- عبد الله بن عباس
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/167 قال : ( وأخبرنا أبو غالب بن البنّا ، أنا أبو الحسين بن الآبنوسي ، أنا أبو محمد عبد الله بن محمد بن سعيد بن محارب بن عمرو الأنصاري الأوسي الإصطخري ، نا أبو محمد عبد الله بن أذران الخياط بشيراز سنة أربع وثلاثمائة ، نا إبراهيم بن سعيد الجوهري وصيّ المأمون ، حدثني أمير المؤمنين المأمون ، حدثني أمير المؤمنين الرشيد ، حدثني أمير المؤمنين المهدي ، حدثني أمير المؤمنين المنصور ، عن أبيه ، عن جده ، عن عبد الله بن عباس قال : سمعت عمر بن الخطاب وعنده جماعة فتذاكروا السابقين إلى الإسلام فقال عمر : أمّا علي فسمعت رسول الله (ص) يقول فيه ثلاث خصال لوددت أنّ لي واحدة منهن ، فكان أحب إليّ مما طلعت عليه الشمس ، كنت أنا وأبو عبيدة وأبو بكر وجماعة من الصحابة إذْ ضرب النبي (ص) على منكب علي فقال له : > يا علي أنت أول المؤمنين إيماناً ، وأوّل المسلمين إسلاماً ، وأنت مني بمنزلة هارون من موسى <
ورواه مرسلا العاصمي في سمط النجوم العوالي 3/ 27 .

18 – معاوية بن أبي سفيان

أخرج روايته ابن حنبل في فضائل الصحابة 2/675 برقم : 1153 قال : (حدثنا محمد بن يونس ، نا وهب بن عمرو بن عثمان النمري البصري قال : حدثني أبي عن إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال : جاء رجل الى معاوية فسأله عن مسألة فقال سل عنها علي بن أبي طالب فهو أعلم فقال : يا أمير المؤمنين جوابك فيها أحب إلي من جواب علي فقال بئس ما قلت ولؤم ما جئت به لقد كرهت رجلاً كان رسول الله (ص) يغره العلم غرا ولقد قال له رسول الله (ص) أنت مني بمنزلة هارون من موسى غير انه لا نبي بعدي وكان عمر إذا اشكل عليه شيء يأخذ منه ولقد شهدت عمر وقد اشكل عليه شيء فقال ها هنا علي قم لا أقام الله رجليك ) .
وأخرجها ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/171 .



19 – عقيل بن أبي طالب
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 38/7 قال : ( أخبرنا أبو محمد عبد الكريم بن حمزة أنا أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله بن هشام بن سوار العنسي الداراني قراءة عليه في شوال سنة سبع وخمسين وأربعمائة فأقر به أنا أبو عبد الله الحسين بن عبد الله بن محمد بن إسحاق بن محمد بن إبراهيم بن زهير الطرابلسي الشاهد قدم علينا دمشق في ذي الحجة سنة سبع وأربعمائة أنا خال أبي خيثمة بن سليمان بن حيدرة القرشي نا الحسين بن حميد بن الربيع الخراز بواسط نا مخول بن إبراهيم نا موسى بن مطير عن عبد الله بن محمد بن عقيل بن أبي طالب عن أبيه عن جده عقيل بن أبي طالب أن رسول الله (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي < ) .
وأخرجه أيضاً في نفس المصدر 54/266 .
وفي رواية أخرى عنه أخرجها ابن عساكر في تاريخ دمشق 41/17 – 18 )قال : ( أخبرنا أبو علي محمد بن سعيد بن إبراهيم بن نبهان في كتابه أنبأ أبو علي الحسن بن أحمد بن إبراهيم بن الحسن بن شاذان أنا أبو عمرو عثمان بن أحمد بن عبدالله الدقاق نا الحسين بن حميد بن الربيع نا مخول بن إبراهيم أبو عبدالله النهدي نا موسى بن مطير عن ابن عقيل عن أبيه عن جده عقيل بن أبي طالب قال نازعت عليا وجعفر بن أبي طالب في شيء فقلت والله ما أنتما بأحب إلى رسول الله (ص) مني إن قرابتنا لواحدة وإن أبانا لواحد وإنا أمنا لواحدة فقال رسول الله (ص) : أنا أحب أسامة بن زيد قلت إني ليس عن أسامة أسألك إنما أسألك عن نفسي فقال يا عقيل والله إني لأحبك لخصلتين لقرابتك ولحب أبي طالب إياك وكان أحبهم إلى أبي طالب وأما أنت يا جعفر فإن خلقك يشبه خلقي وأنت يا علي فأنت مني بمنزلة هارون من موسىغير إنه لا نبي بعدي )

20 – عبد الله بن جعفر

أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/170 قال : ( فأخبرناه أبو القاسم إسماعيل بن أحمد أنا أبو محمد الصريفيني وأبو الحسين بن النقور
ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو محمد الصريفيني وأبو الحسين بن النقور
ح وأخبرنا أبو البركات الأنماطي أنا أبو محمد الصريفيني
قالا أنا أبو بكر محمد بن الحسن بن عبدان الصيرفي انا الحسين بن إسماعيل المحاملي أنا عبد الله بن شبيب حدثني ابن أبي أويس حدثني محمد بن إسماعيل حدثني عبد الرحمن بن أبي بكر عن إسماعيل بن عبد الله بن جعفر عن أبيه قال : لما قدمت ابنة حمزة المدينة اختصم فيها علي وجعفر وزيد فقال رسول الله (ص) : قولوا زاد ابن الأنماطي أسمع وقالا فقال زيد هي ابنة أخي وأنا أحق بها وقال علي ابنة عمي وأنا جئت بها وقال جعفر ابنة عمي وخالتها عندي قال خذها يا جعفر أنت أحقهم بها فقال رسول الله (ص) زاد الأنماطي لأقضين بينكم وقالا أما انت يا زيد فمولاي وأنا مولاك وأما أنت يا جعفر فأشبهت خلقي وخلقي وأما أنت يا علي فأنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة وقال الأنماطي إلا أنه لا نبوة )

21- أبو هريرة الدوسي
رواه عنه :
1- وليد بن رباح
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/171 قال : (فأخبرناه أبو محمد عبد الكريم بن حمزة أنا أبو الحسن بن مكي أنا أبو مسلم محمد بن أحمد بن علي البغدادي الكاتب بمصر نا أبو علي محمد بن سعيد بن عبد الرحمن الحراني بالرقة نا جعفر بن محمد بن حجاج الرقي نا إبراهيم بن حمزة الزبيري نا الدراوردي عن كثير بن زيد عن وليد بن رباح عن أبي هريرة أن النبي (ص) قال لعلي : أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا النبوة ).
وأخرجها ابن عدي في الكامل 6/68 .

2- والد سعيد المقبري
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/172 قال :
( وأخبرناه أبوالقاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم بن السمرقندي أنا أبو القاسم الجرجاني أنا حمزة بن يوسف أنا أبو أحمد بن عدي نا إسحاق بن حمدان البلخي نا حم بن نوح نا حبيب بن أبي حبيب الخثعمي المصري نا الزبير بن سعيد الهاشمي عن سعيد المقبري عن أبيه عن أبي هريرة أن رسول الله (ص) قال لعلي : > أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي < ) .
وابن عدي في الكامل 2/413 .

22- جابر بن سمرة
أخرج روايته الطبراني في المعجم الكبير 2/247 برقم : 2035 قال : ( حدثنا عبدان بن أحمد ، حدثنا يوسف بن موسى ، حدثنا إسماعيل بن أبان ، حدثنا ناصح عن سماك عن جابر قال : قال رسول الله (ص) لعلي رضي الله عنه : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي < .
وأخرجها ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/178 ، وابن عدي في الكامل 7/47 .

23- أنس بن مالك
رواها عنه
1- قتادة
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/178 – 179 قال : ( فأخبرناه أبو يعلى محمد بن أسعد بن أبي عمر ذؤيب بن أبي بكر القرشي العبشمي ، وأبو روح عبد المولى بن عبد الباقي بن محمد بن زيد الأزدي ، وأبو بكر خلف بن الموفق بن أبي بكر الوكيل قالوا : أنا أبو سهل نجيب بن ميمون بن سهل الواسطي ، نا أبو علي منصور بن عبد الله بن خالد الخالدي ، أنا الحسن بن علي بن منصور الواسطي ، نا خلف بن محمد بن عيسى ، نا يزيد بن هارون ، نا نوح بن قيس الطاحي ، حدثني أخي خالد بن قيس الطاحي ، عن قتادة عن أنس قال : قال رسول الله (ص) لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي < ) .

2- ثابت والد محمد بن ثابت
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/179 قال : ( أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن أحمد بن عمر ، أنا محمد بن علي بن الفتح ، نا محمد بن أحمد بن إسماعيل بن حسين الواعظ ، نا محمد بن يونس المقرىء ، نا جعفر ، نا شاكر ، نا الخليل بن زكريا ، نا محمد بن ثابت ، حدثني أبي عن أنس أن رسول الله (ص) قال : > يا علي أنت مني وأنا منك ، أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا يوحى إليك < ) .

24 – نبيط بن شريط

أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/179 قال : ( فأخبرناه أبو بكر محمد بن عبد الباقي ، نا أبو بكر الخطيب ، أنا أبو الحسن علي بن يحيى ، عن جعفر بن عبد كونة ، أنا أبو الحسن أحمد بن القاسم بن الريان المصري ، نا أحمد بن إسحاق بن إبراهيم بن نبيط بن شريط أبو جعفر الأشجعي بمصر ، حدثني أبي ، عن أبيه ، عن جده عن النبي (ص) قال لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنه لا نبي بعدي < )

25 – أبو الفيل
أخرج روايته ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/181 قال : ( فأخبرناه أبو العلاء عبيس وأبو الوفاء عتيق ، أنا محمد بن عبيس ، وأبو بكر ناصر بن منصور بن محمد الشوكاني بشوكان ، قالوا : أنا أبو طاهر محمد بن عنبس ، أنا أحمد بن محمد الزعفراني ، أنا الحسين بن هارون القاضي ، نا أبو الحسين عبد الله بن محمد بن شاذان ، نا محمد بن سهل ، نا عمرو بن عبد الجبار بن عمرو اليمامي ، نا أبي ، عن جدي ، حدثني شقيق بن عامر بن غيلان بن أبي الفيل صاحب رسول الله (ص) ، حدثني أبي ، عن جدي ، عن أبي الفيل قال : لما خرج رسول الله (ص) في غزاة تبوك استخلف علي بن أبي طالب على المدينة ، فماج المنافقون بالمدينة وفي عسكر رسول الله (ص) وقالوا : كره قربه وساء فيه رأيه ، فاشتدّ ذلك على عليّ فقال : يا رسول الله تخلّفني مع النساء والصبيان ؟ أنا عائذ بالله من سخط الله وسخط رسوله ، فقال : > رضي الله عنك يا أبا الحسن برضاي عنك ، فإنّ الله عنك راض ، إنما منزلك مني بمنزلة هارون من موسى ، غير أنه لا نبي بعدي < فقال علي : رضينا ، ر ضينا ) .

26- فاطمة بنت حمزة
أخرج روايتها ابن عساكر في تاريخ دمشق42/186 قال : ( فأخبرناه أبو القاسم الواسطي ، أنا أبو بكر الخطيب ، أخبرني أبو الفضل عبيد الله بن أحمد بن علي الفزاري ، أنا عمر بن إبراهيم المقرىء ، أنا أحمد بن محمد بن علي الديباجي ، حدثني أحمد بن عبد الله بن زياد التستري ، نا عبد الرحمن بن عمرو بن جبلة ، قال : حدثتنا حسنة بنت أبي الصلت العثمية ، قالت : حدثتني كريمة ابنة عقبة ، قالت : سمعت فاطمة بنت حمزة تقول : كنت عند رسول الله (ص) فسمعته يقول : > علي مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي < .

27 – أبو بردة
أخرج روايته سبط بن الجوزي في تذكرة الخواص قال :
( أخبرنا به أبو محمد عبد العزيز بن محمود البزاز ، قال : أخبرنا أبو الفضل محمد بن ناصر السلمي ، أخبرنا أبو الحسن المبارك بن عبد الجبار الصيرفي ، أخبرنا أبو طاهر محمد بن علي بن محمد بن يوسف ، أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي حدثنا عبد الله بن أحمد ، حدثني أبي ، حدثنا وكيع عن الأعمش عن سعد بن عبيدة عن أبي بردة قال : خرج علي × مع النبي (ص) إلى ثنية الوداع وهو يبكي ويقول : خلّفتني مع الخوالف ، ما أحب أن تخرج في وجه إلاّ وأنا معك ، فقال : ألا ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلاّ النبوة وأنت خليفتي ) ( عنه المرعشي في إحقاق الحق 5/192 ) .

28 – عبد الله بن مسعود
أخرج روايته ابن المغازلي في الشافعي في كتابه مناقب الإمام علي الحديث رقم : 56 صفحة 36 قال : ( أخبرنا أبو القاسم عبد الله بن محمد بن عبد الله الرفاعي الأصفهاني – قدم علينا واسطاً في جمادى الأولى من سنة أربع وثلاثين وأربعمائة قال : حدثنا عبد الغفار بن محمد البغدادي ، أخبرنا محمد بن عبد الله الشافعي ، حدثنا محمد بن غالب ، حدثني عبد الله بن موسى ، أخبرني زائدة ، عن عاصم عن زر بن حبيش عن عبد الله بن مسعود قال : قال رسول الله (ص) لعلي : > أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، وخلفه في أهله < .

29 – ابن أبي ليلى

أخرج روايته الحافظ الموفق بن أحمد الحنفي المعروف بأخطب خوارزم قال : ( وأنبأني مهذب الأئمة أبو المظفر عبد الملك بن علي بن محمد الهمداني إجازة ، أخبرني محمد بن الحسين بن علي البزاز ، أخبرني أبو منصور محمد بن علي بن عبد العزيز أخبرني هلال بن محمد بن جعفر ، حدثني أبو بكر محمد بن عمرو الحافظ حدثني أبو الحسن علي بن موسى الخزاز من كتابه حدثني الحسن بن علي الهاشمي حدثني إسماعيل بن أبان ، حدثني أبو مريم عن ثوير بن أبي فاخته عن عبد الرحمان بن أبي ليلى قال : قال أبي : دفع النبي (ص) الراية يوم خيبر إلى علي بن أبي طالب عليه السلام ففتح الله تعالى على يده وأوقفه يوم غدير خم فِأعلم الناس أنّه مولى كل مؤمن ومؤمنة ، وقال له : أنت مني وأنا منك ، وقال له : تقاتل على التأويل كما قاتلت على التنزيل ، وقال له : أنت مني بمنزلة هارون من موسى ، وقال له : أنا سلم لمن سالمت وحرب لمن حاربت ، وقال له أنت العروة الوثقى التي لا نفصام له ، وقال له : أنت تبين لهم نا يشتبه عليهم بعدي ... الرواية ) ( المناقب صفحة 23 – 24 )

30 – جندب بن جنادة ( أبو ذر الغفاري )

أخرج روايته العلامة سليمان القندوزي الحنفي في كتابه ( ينابيع المودة ) قال :
( وفي المناقب عن محمد بن عبيدة بن محمد بن عمار بن ياسر يحدث عن أبيه عن جده عن أبي جده عمار قال : سمعت أبا ذر جندب بن جنادة يقول : رأيت رسول الله (ص) آخذاً بيد علي فيقول : يا علي أنت أخي وصفيي ووصيي ووزيري وأميني ، مكانك مني مكان هارون من موسى إلاّ أنّه لا نبي بعدي ، من مات وهو يحبك ختم الله عزّ وجل له بالأمن والإيمان ، ومن مات وهو يبغضك لم يكن له نصيب من الإسلام ) ( ينابيع المودة ص 124 طبعة اسلامبول ) .



الفصل الثاني

حديث المنزلة من حيث دلالته

أما الكلام عن حديث المنزلة من حيث دلالته فنقول :
إن كلمة ( منزلة ) إسم جنس وقد أضيفت إلى معرفة وهي كلمة ( هارون ) ، واسم الجنس إذا أضيف إلى معرفة فإنه يقتضي ويفيد العموم ، فثبت من ذلك أنّ جميع المنازل التي أثبتها القرآن الكريم لهارون – أو صح ثبوتها له – من موسى عليه السلام ثابتة للإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام من النبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، إلاّ ما استثناه الدليل وهو النبوّة أو العرف وهو الأخوة كما يفيد ثبوت جميع المنازل - إلاّ ما استثني بالدليل أو العرف - العموم المستفاد من الإستثناء ، فبه يخرج من اللفظ ما لولاه لوجب دخوله فيه ، وفي الحديث استثنى النبي صلى الله عليه وآله وسلم من المنازل فقط النبوّة فبقيت جميع المنازل ثابتة وداخلة تحت قوله صلى الله عليه وآله وسلم : ( أنت مني بمنزلة هارون من موسى ) .

منازل هارون من موسى وعلي من محمد
1- الوزارة
من المنازل الثابتة لهارون عليه السلام من أخيه موسى عليه السلام منزلة الوزارة ، وقد أشار القرآن الكريم إلى ذلك ، حيث قال سبحانه وتعالى عن لسان موسى عليه السلام : { واجعل وزيراً من أهلي هارون أخي اشدد به أزري وأشركه في أمري } ، وبموجب حديث المنزلة تكون هذه المنزلة ثابتة للإمام أمير المؤمنين عليه السلام من رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، فعلي عليه السلام وزير للنبي محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، يؤيد ذلك ويؤكده العديد من الروايات التي أخرجها علماء أهل السنة في مصنفاتهم الحديثية وغيرها ومن ذلك :
ما رواه النسائي في السنن الكبرى 5/125 برقم : 8451 قال : ( أخبرنا الفضل بن سهل ، قال : حدثني عفان بن مسلم ، قال : حدثنا أبو عوانة عن عثمان بن المغيرة عن أبي صادق ، عن ربيعة بن ناجد أن رجلا قال لعلي : يا أمير المؤمنين لم ورثت ابن عمك دون عمك ؟ قال : جمع رسول الله (ص) ، أو قال دعا رسول الله (ص) بني عبد المطلب فصنع لهم مداً من طعام قال فأكلوا حتى شبعوا وبقي الطعام كما هو كأنه لم يمس ثم دعا بغمر فشربوا حتى رووا وبقي الشراب كأنه لم يمس أو لم يشرب فقال يا بني عبد المطلب إني بعثت إليكم بخاصة وإلى الناس بعامة وقد رأيتم من هذه الآية ما قد رأيتم فأيكم يبايعني على أن يكون أخي وصاحبي ووارثي فلم يقم إليه أحد فقمت إليه وكنت أصغر القوم فقال اجلس ثم قال ثلاث مرات كل ذلك أقوم إليه فيقول اجلس حتى كان في الثالثة ضرب بيده على يدي ثم قال أنت أخي وصاحبي ووارثي ووزيري فبذلك ورثت ابن عمي دون عمي ) .
وأخرجه أيضاً في كتابه خصائص الإمام علي صفحة 46 حديث رقم : 66 .

وما رواه الطبراني في المعجم الكبير 12/420 برقم : 13549 قال : ( حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا محمد بن يزيد هو أبو هشام الرفاعي ، حدثنا عبد الله بن محمد الطهوي ، عن ليث عن مجاهد ، عن بن عمر قال : بينما أنا مع النبي (ص) في ظل بالمدينة وهو يطلب علياً - رضي الله عنه - إذ انتهينا إلى حائط فنظرنا فيه فنظر إلى علي وهو نائم في الأرض وقد أغبر فقال لا ألوم الناس يكنونك أبا تراب فلقد رأيت عليا تغير وجهه واشتد ذلك عليه ! فقال : ألا أرضيك يا علي ؟ قال : بلى يا رسول الله ، قال : أنت أخي ووزيري تقضي ديني وتنجز موعدي وتبري ذمتي فمن أحبك في حياة مني فقد قضى نحبه ومن أحبك في حياة منك بعدي ختم الله له بالأمن والإيمان ومن أحبك بعدي ولم يرك ختم الله له بالأمن والإيمان وآمنه يوم الفزع الأكبر ومن مات وهو يبغضك يا علي مات ميتة جاهلية يحاسبه الله بما عمل في الإسلام )

وما رواه ابن أبي الحديد المعتزلي في كتابه شرح نهج البلاغة 13/228 قال :
( قال شيخنا أبو جعفر الإسكافي قد روى محمد بن عبيد الله بن أبي رافع عن أبيه عن جدّه عن أبي رافع قال : أتيت أبا ذر في الرّبذة أودّعه ، فلما أردت الإنصراف قال لي ولا ناس معي : ستكون فتنة فاتقوا الله ، وعليكم بالشيخ علي بن أبي طالب فاتّبعوه ، فإنّي سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول له : أنت أوّل من آمن بي ، وأوّل من يصافحني يوم القيامة ، وأنت الصّديق الأكبر ، وأنت الفاروق الذي يفرق بين الحق والباطل ، وأنت يعسوب المؤمنين والمال يعسوب الكافرين ، وأنت أخي ووزيري وخير من أترك بعدي ، تقضي ديني وتنجز موعودي ) .
وما أخرجه أخطب خوارزم موفق بن أحمد الحنفي في كتابه 112 برقم : 121 قال : ( وأخبرني شهردار هذا إجازة ، أخبرنا عبد وس بن عبد الله هذا كتابة ، حدثنا منصور ، حدثنا علي ، حدثنا القاسم ، حدثنا إبراهيم ، حدثنا الحكم بن سليمان الجبلي أبو محمد ، حدثنا علي بن هاشم عن مطر بن ميمون أنّه سمع أنس بن مالك يقول : حدثني سلمان الفارسي أنّه سمع النبي (ص) يقول : ( إنّ أخي ووزيري وخير من أخلفه بعدي علي بن أبي طالب عليه السلام ) .
وما في فضائل الصحابة لابن حنبل 2/678 برقم : 1158 قال : ( وفيما كتب إلينا عبد الله بن غنام أيضا يذكر ان عباد بن يعقوب حدثهم قال : حدثنا علي بن عابس عن الحارث بن حصيرة عن القاسم قال سمعت رجلا من خثعم يقول سمعت أسماء بنت عميس تقول سمعت رسول الله (ص) يقول : اللهم أقول كما قال أخي موسى اللهم اجعل لي وزيرا من أهلي علي أخي اشدد به أزري وأشركه في أمري كي نسبحك كثيرا ونذكرك كثيرا انك كنت بنا بصيرا ) .
ورواه الحافظ ابن عساكر في تاريخ دمشق 42/52 من طريق آخر عن أسماء بنت عميس قال : ( أخبرنا أبو القاسم هبة الله بن عبد الله ، أنبأنا أبو بكر الخطيب ، أنبأنا أبو بكر محمد بن عمر النرسي ، أنبأنا محمد بن عبد الله بن إبراهيم الشافعي ، حدثنا أحمد بن الحسين أبو الحسن ، حدثنا أحمد بن عبد الملك الأودي ، حدثنا أحمد بن المفضل ، حدثنا جعفر الأحمر ، عن عمران بن سليمان ، عن حصين التغلبي ، عن أسماء بنت عميس قالت : قال رسول الله (ص) : أقول كما قال أخي موسى رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واجعل لي وزيرا من أهلي علياً اشدد به أزري ... إلى آخر الآيات ) .
وما رواه الحاكم الحسكاني في شواهد التنزيل 1/478 برقم : 510 قال : ( حدثني أبو عبد الله الحسين بن محمد الحلبي ، قال : حدثنا عبد الله بن إبراهيم بن علي قال : حدثنا محمد بن عمرو بن حمدويه بن مهران التّمار ، قال : حدثنا أحمد بن كثير الواسطي ، قال : حدثنا نصر بن منصور ، قال : حدثنا مهدي بن عمران ، عن أبي الطفيل ، عن حذيفة بن أسيد قال : أخذ النبي (ص) بيد علي بن أبي طالب فقال : أبشر وأبشر ، إن موسى دعا ربّه أن يجعل له وزيراً من أهله هارون ، وإنّي أدعو ربي أن يجعل لي وزيراً من أهلي علي أخي أشدد به ظهري وأشركه في أمري ) .
وما أخرجه ابن المغازلي الشافعي في كتابه مناقب الإمام علي عليه السلام ضمن حديث طويل أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال لفاطمة عليها السلام وقد دخلت عليه وهي تبكي بكاءً شديداً :
( ... ما يبكيك يا فاطمة ؟ قالت : يا أبه عيّرتني نساء قريش وقلن : زوّجك أبوك معدماً لا شيء له . فقال النبي (ص) : مهلاً وإيّاي أن أسمع هذا منك ، فإنّي لم أزوّجك حتّى زوّجك الله من فوق عرشه ، وشهد جبرئيل وميكائيل وإسرافيل ، وإنّ الله تعالى اطلع إلى أهل الدنيا فاختار من الخلائق أباك فبعثه نبياً ، ثم اطلع الثانية فاختار من الخلائق علياً فأوحى إليّ فزوّجتك إياه ، واتّخذته وصياً ووزيراً ... الحديث ) ( مناقب الإمام علي لابن المغازلي 151 ) .

2- الأعلمية
وكان هارون أعلم قوم موسى عليه السلام ، فكذلك علي بن أبي طالب عليه السلام أعلم أمة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، وقد صرّحت بذلك الكثير من الأحاديث النبوية التي أخرجها علماء الفريقين ومما رواه علماء أهل السنة في ذلك :
ما أخرجه إمام الحنابلة أحمد بن حنبل في مسنده 5/26 برقم : 20322 ، ففيه : ( حدثنا عبد الله حدثني أبي ، حد ثنا أبو أحمد ، حدثنا خالد يعني بن طهمان عن نافع بن أبي نافع عن معقل بن يسار قال : وضأت النبي (ص) ذات يوم ، فقال : هل لك في فاطمة - رضي الله عنها- تعودها ؟ فقلت : نعم فقام متوكئاً عليّ فقال : أما أنه سيحمل ثقلها غيرك ويكون أجرها لك ، قال فكأنه لم يكن على شيء حتى دخلنا على فاطمة عليها السلام فقال لها : كيف تجدينك ؟ قالت : والله لقد اشتد حزني واشتدت فاقتي وطال سقمي ، قال أبو عبد الرحمن وجدت في كتاب أبي بخط يده في هذا الحديث قال : > أو ما ترضين أني زوجتك أقدم أمتي سلما وأكثرهم علما وأعظمهم حلما <
وأخرجه الطبراني في المعجم الكبير 20/229 ، ورواه عن أحمد والطبراني الهيثمي في مجمع الزوائد 9/101 وقال : ( رواه أحمد والطبراني وفيه خالد بن طهمان وثقه أبو حاتم وبقية رجاله ثقات .
ورواه عن أحمد العلامة أحمد بن الصديق المغربي في كتابه فتح الملك العلي بصحة حديث باب مدينة العلم علي صفحة 66 وقال : ( رجاله ثقات ) .
وما أخرجه الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحين 3/137 برقم : 4637 قال : ( حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ، حدثنا محمد بن عبد الرحيم الهروي بالرملة ، حدثنا أبو الصلت عبد السلام بن صالح ، حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله (ص) : > أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب < ) .
قال الحاكم : هذا حديث صحيح الإسناد ولم يخرجاه وأبو الصلت ثقة مأمون فإني سمعت أبا العباس محمد بن يعقوب في التاريخ يقول سمعت العباس بن محمد الدوري يقول سألت يحيى بن معين عن أبي الصلت الهروي فقال ثقة فقلت أليس قد حدث عن أبي معاوية عن الأعمش أنا مدينة العلم فقال قد حدث به محمد بن جعفر الفيدي وهو ثقة مأمون سمعت أبا نصر أحمد بن سهل الفقيه القباني إمام عصره ببخارى يقول سمعت صالح بن محمد بن حبيب الحافظ يقول وسئل عن أبي الصلت الهروي فقال دخل يحيى بن معين ونحن معه على أبي الصلت فسلم عليه فلما خرج تبعته فقلت له ما تقول رحمك الله في أبي الصلت فقال هو صدوق فقلت له إنه يروي حديث الأعمش عن مجاهد عن بن عباس عن النبي (ص) : أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأتها من بابها فقال قد روى هذا ذاك الفيدي عن أبي معاوية عن الأعمش كما رواه أبو الصلت )
وقال في نفس المصدر 3/137 حديث رقم : 4638 ) : حدثنا بصحة ما ذكره الإمام أبو زكريا ، حدثنا يحيى بن معين ، حدثنا أبو الحسين محمد بن أحمد بن تميم القنطري ، حدثنا الحسين بن فهم ، حدثنا محمد بن يحيى بن الضريس ، حدثنا محمد بن جعفر الفيدي ، حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله (ص) : أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد المدينة فليأت الباب )
ثم قال الحاكم : ( قال الحسين بن فهم حدثناه أبو الصلت الهروي عن أبي معاوية ) وقال : ( ليعلم المستفيد لهذا العلم أن الحسين بن فهم بن عبد الرحمن ثقة مأمون حافظ ولهذا الحديث شاهد من حديث سفيان الثوري بإسناد صحيح ) ثم ذكره فقال :
( حدثني أبو بكر محمد بن علي الفقيه الإمام الشاشي القفال ببخارى وأنا سألته حدثني النعمان بن الهارون البلدي ببلد من أصل كتابه ، حدثنا أحمد بن عبد الله بن يزيد الحراني ، حدثنا عبد الرزاق، حدثنا سفيان الثوري عن عبد الله بن عثمان بن خثيم عن عبد الرحمن بن عثمان التيمي قال : سمعت جابر بن عبد الله يقول سمعت رسول الله (ص) يقول : أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأت الباب ) ( المستدرك على الصحيحين 3/138 برقم : 4639 ) .
وأخرجه الخطيب البغدادي في تاريخ بغداد 11/49 ) وفيه : ( فأخبرنا محمد بن أحمد بن رزق أخبرنا أبو بكر مكرم بن احمد بن مكرم القاضي حدثنا القاسم بن عبد الرحمن الأنباري حدثنا أبو الصلت الهروي حدثنا أبو معاوية عن الأعمش عن مجاهد عن بن عباس قال قال رسول الله (ص) : > أنا مدينة العلم وعلي بابها فمن أراد العلم فليأت بابه < قال القاسم سألت يحيى بن معين عن هذا الحديث فقال هو صحيح ) .

وما رواه الحاكم النيسابوري في المستدرك على الصحيحن 3/ 132 برقم : 4620 قال : ( حدثنا عبدان بن يزيد بن يعقوب الدقاق من أصل كتابه ، حدثنا إبراهيم بن الحسين بن ديزيل ، حدثنا أبو نعيم ضرار بن صرد ، حدثنا معتمر بن سليمان قال : سمعت أبي يذكر عن الحسن عن أنس بن مالك رضي الله عنه أن النبي (ص) قال لعلي : > أنت تبين لأمتي ما اختلفوا فيه من بعدي <
قال الحاكم : > هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه <

ويؤيد كل ذلك ويؤكده ما رواه إمام الحنابلة أحمد بن حنبل في مسنده 1/199 حديث رقم : 1719 ، ففيه : ( حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا وكيع عن شريك عن أبي إسحاق عن هبيرة خطبنا الحسن بن على رضي الله عنه فقال : لقد فارقكم رجل بالأمس لم يسبقه الأولون بعلم ولا يدركه الآخرون كان رسول الله (ص) يبعثه بالراية جبريل عن يمينه وميكائيل عن شماله لا ينصرف حتى يفتح له )
ورواه باختلاف في اللفظ في نفس المصدر 1/199 حديث رقم : 1720 ، ورواه في فضائل الصحابة 1/548 برقم : 922 ، 2/595 برقم : 1013 ، 2/600 برقم : 1026 ، وابن أبي شيبة في مصنفه 6/371 برقم : 32110 ، والدولابي في الذرية الطاهرية 109 – 110 ، والطبراني في المعجم الكبير 3/80 ، ووراه في المعجم الأوسط 2/336 برقم : 2155 بهذا اللفظ قال : ( حدثنا أحمد بن زهير قال : نا أحمد بن يحيى الصوفي ، قال نا إسماعيل بن أبان الوراق قال نا سلام بن أبي عمرة عن معروف بن خربوذ عن أبي الطفيل قال : خطب الحسن بن علي بن أبي طالب فحمد الله وأثنى عليه وذكر أمير المؤمنين عليا رضي الله عنه خاتم الأوصياء ووصى خاتم الأنبياء وأمين الصديقين والشهداء ثم قال يا أيها الناس لقد فارقكم رجل ما سبقه الأولون ولا يدركه الآخرون لقد كان رسول الله (ص) يعطيه الراية فيقاتل جبريل عن يمينه وميكائيل عن يساره فما يرجع حتى يفتح الله عليه ولقد قبضه الله في الليلة التي قبض فيها وصي موسى وعرج بروحه في الليلة التي عرج فيها بروح عيسى بن مريم وفي الليلة التي أنزل الله عز وجل فيها الفرقان والله ما ترك ذهبا ولا فضة ولا شيئا يصر له وما في بيت ماله إلا سبعمائة درهم وخمسين درهما فضلت من عطائه أراد أن يشتري بها خادما لأم كلثوم )