PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
النواصب الثقات في كتب أهل الحديث [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النواصب الثقات في كتب أهل الحديث



مرآة التواريخ
05-27-2010, 08:28 AM
حريز بن عثمان

ترجمته من تهذيب التهذيب باب من إسمه حريز

حريز بن عثمان بن جبر بن أبي أحمر بن أسعد الرحبي المشرقي أبو عثمان ويقال أبو عون الحمصي ورحبة في حمير قدم بغداد زمن المهدي روى عن عبد الله بن بسر المازني الصحابي وحبيب بن عبيد وحبان بن زيد وخالد بن معدان وأزهر بن راشد وأيفع بن عبد وحبيب بن صالح وخالد بن محمد الثقفي وحمير بن يزيد وراشد بن سعد وسعيد بن مرثد وسليم بن عامر وسلمان بن سمير وأبي روح شبيب بن نعيم وشرحبيل بن شفعة الرحبي وشرحبيل بن مسلم والضحاك بن عبد الرحمن بن عزرب وطليق بن سمير وعبد الأعلى بن عدي وعبد الرحمن بن جبير بن نفير وعبد الرحمن بن أبي عوف وعبد الله بن غابر الألهاني وعبد الرحمن بن ميسرة وعبد الواحد بن عبد الله البصري وعلي بن أبي طلحة وعمرو بن شعيب والقاسم بن محمد الثقفي والقاسم بن عبد الرحمن الشاسي ويزيد بن صبيح ومعاوية بن يزيد الرحبي ونعيم بن نمحة ونمران بن مخمر ويحيى بن عبيد الغساني وأبي مريم الحمصي صاحب القناديل روى عنه ثور بن يزيد الرحبي والوليد بن مسلم وإسماعيل بن عياش وبقية وعيسى بن يونس ويحيى بن أبي بكير الكرماني ويحيى بن سعيد القطان ويزيد بن هارون وآدم بن أبي إياس وأبو المغيرة وعصام بن خالد وعلي بن عياش وأبو اليمان وعلي بن الجعد والوليد بن هشام القحذمي ومعاوية بن عبد الرحمن الرحبي وغيرهم قال علي بن عياش جمعنا حديثه في دفتر نحو مائتي حديث فأتيناه به فجعل يتعجب من كثرته قال صاحب تاريخ الحمصيين لم يكن له كتاب إنما كان يحفظ لا يختلف فيه ثبت في الحديث وقال معاذ بن معاذ حدثنا حريز بن عثمان ولا أعلم إني رأيت بالشام أحدا أفضله عليه وقال الآجري عن أبي داود شيوخ حريز كلهم ثقات قالوسألت أحمد بن حنبل عنه فقال ثقة ثقة وقال أيضا ليس بالشام أثبت من حريز إلا أن يكون بحير وقال أيضا عن أحمد وذكر له حريز وأبو بكر بن أبي مريم وصفوان فقال ليس فيهم مثل حريز ليس أثبت منه ولم يكن يرى القدر وقال إبراهيم بن الجنيد عن بن معين حريز وعبد الرحمن بن يزيد بن جابر وابن أبي مريم هؤلاء ثقات وقال بن المديني لم يزل من أدركناه من أصحابنا يوثقونه وقال دحيم حمصي جيد الإسناد صحيح الحديث وقال أيضا ثقة وقال المفضل بن غسان ثبت وقال البخاري قال أبو اليمان كان حريز يتناول رجلا ثم ترك وقال أحمد بن أبي يحيى عن أحمد حريز صحيح الحديث إلا أنه يحمل على علي وقال المفضل بن غسان يقال في حريز مع تثبته أنه كان سفيانيا وقال العجلي شامي ثقة وكان يحمل على علي وقال عمرو بن علي كان ينتقص عليا وينال منه وكان حافظا لحديثه وقال في موضع آخر ثبت شديد التحامل على علي وقال بن عمار يتهمونه أنه كان ينتقص عليا ويروون عنه ويحتجون به ولا يتركونه وقال أبو حاتم حسن الحديث ولم يصح عندي ما يقال في رأيه ولا أعلم بالشام أثبت منه وهو ثقة متقن وقال أحمد بن سليمان الرهاوي سمعت يزيد بن هارون يقول وقيل له كان حريز يقول لا أحب عليا قتل آبائي فقال لم أسمع هذا منه كان يقول لنا إمامنا ولكم امامكم وقال الحسن بن علي الخلال عن يزيد نحو ذلك وزاد سألته أن لا يذكر لي شيئا من هذا مخافة أن يضيق على الرواية عنه وقال الحسن بن علي الخلال سمعت عمران بن إياس سمعت حريز بن عثمان يقول لا أحبه قتل آبائي يعني عليا وقال أحمد بن سعيد الدارمي عن أحمد بن سليمان المروزي سمعت إسماعيل بن عياش قال عادلت حريز بن عثمان من مصر إلى مكة فجعل يسب عليا ويلعنه وقال الضحاك بن عبد الوهاب وهو متروك متهم حدثنا إسماعيل بن عياش سمعت حريز بن عثمان يقول هذا الذي يرويه الناس عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال لعلي أنت مني بمنزلة هارون من موسى حق ولكن أخطأ السامع قلت فما هو فقال إنما هو أنت مني بمنزلة قارون من موسى قلت عمن ترويه قال سمعت الوليد بن عبد الملك يقوله وهو على المنبر وقد روى من غير وجه أن رجلا رأى يزيد بن هارون في النوم فقال له ما فعل الله بك قال غفر لي ورحمني وعاتبني قال لي يا يزيد كتبت عن حريز بن عثمان فقلت يا رب ما علمت إلا خيرا قال أنه كان يبغض عليا وقال العقيلي ثنا محمد بن إسماعيل ثنا الحسن بن علي الحلواني حدثني شبابة سمعت حريز بن عثمان قال له رجل يا أبا عثمان بلغني أنك لا تترحم على علي فقال له اسكت ما أنت وهذا ثم التفت إلي فقال رحمه الله مائة مرة وقال بن عدي وحريز من الاثبات في الشاميين ويحدث عن الثقات منهم وقد وثقه القطان وغيره وإنما وضع منه ببغضه لعلي قال يزيد بن عبد ربه مولده سنة 8 ومات سنة 163 وقال محمد بن مصفى مات سنة 2 وقال غيره سنة 8 والأول أصح له عند البخاري حديثان فقط وذكر اللالكائي أن مسلما روى له وذلك وهم منه قلت وحكى الأزدي في الضعفاء أن حريز بن عثمان روى أن النبي صلى الله عليه وسلم لما أراد أن يركب بغلته جاء علي بن أبي طالب فحل حزام البغلة ليقع النبي صلى الله عليه وسلم قال الأزدي من كانت هذه حاله لا يروي عنه قلت لعله سمع هذه القصة أيضا من الوليد وقال بن عدي قال يحيى بن صاح الوحاظي أملى علي حريز بن عثمان عن عبد الرحمن بن ميسرة عن النبي صلى الله عليه وسلم حديثا في تنقيص علي بن أبي طالب لا يصلح ذكره حديث معقل منكر جدا لا يروي مثله من يتقي الله قال الوحاظي فلما حدثني بذلك قمت عنه وتركته وقال غنجار قيل ليحيى بن صالح لم لم تكتب عن حريز فقال كيف اكتب عن رجل صليت معه الفجر سبع سنين فكان لا يخرج من المسجد حتى يلعن عليا سبعين مرة وقال بن حبان كان يلعن عليا بالغداة سبعين مرة وبالعشي سبعين مرة فقيل له في ذلك فقال هو القاطع رؤوس آبائي وأجدادي وكان داعية إلى مذهبه يتنكب حديثه انتهى وإنما أخرج له البخاري لقول أبي اليمان أنه رجع عن النصب كما مضى نقل ذلك عنه والله أعلم


أحمد بن عبدة بن موسى الضبى ، أبو عبد الله البصرى

ترجمته من تهذيب التهذيب

[ 99 ] م 4 مسلم والأربعة أحمد بن عبدة بن موسى الضبي أبو عبد الله البصري روى عن حماد بن زيد ويزيد بن ذريع وفضيل بن عياض وابن عيينة وغيرهم وعنه الحماعة الا البخاري وعثمان بن خرزاذ وابن أبي الدنيا وأبو زرعة وأبو حاتم وقال ثقة وابن خزيمة وأبو القاسم البغوي وعدة وقال النسائي ثقة وفي موضع آخر لا بأس به مات في رمضان سنة 245 قلت هكذا ذكر بن حبان وفاته في كتاب الثقات وروى عنه البخاري في غير الجامع والبزار وأبو يعلى وتكلم فيه بن خراش فلم يلتفت إليه أحد للمذهب

و قال عنه إبن حجر في تقريب التهذيب

[ 74 ] أحمد بن عبدة بن موسى الضبي أبو عبد الله البصري ثقة رمي بالنصب من العاشرة مات سنة خمس وأربعين م 4


إبراهيم بن يعقوب بن إسحاق السعدى ، أبو إسحاق الجوزجانى

[ 332 ] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي إبراهيم بن يعقوب بن إسحاق السعدي أبو إسحاق الجوزجاني سكن دمشق روى عن عبد الله بن بكر السهمي ويزيد بن هارون وعبد الصمد بن عبد الوارث وأبي عاصم وأبي صالح كاتب الليث وبشر بن عمر الزهراني وزيد بن الحباب وحجاج الأعور وعفان وجماعة فأكثر الترحال والكتابة وله عن أحمد بن حنبل مسائل وعنه أبو داود والترمذي والنسائي والحسن بن سفيان وأبو زرعة الدمشقي وأبو زرعة الرازي وأبو حاتم وابن خزيمة وأبو بشر الدولابي وابن جرير الطبري وجماعة قال الخلال إبراهيم جليل جدا كان أحمد بن حنبل يكاتبه ويكرمه اكراما شديدا وقال النسائي ثقة وقال الدارقطني كان من الحفاظ المصنفين والمخرجين الثقات وقال بن عدي كان يسكن دمشق وكان أحمد يكاتبه فيتقوى بكتابه ويقرؤه على المنبر وقال بن يونس مات بدمشق سنة 256 وقال أبو الدحداح مات يوم الجمعة مستهل ذي القعدة سنة 59 قلت وقال بن حبان في الثقات كان حروري المذهب ولم يكن بداعية وكان صلبا في السنة حافظا للحديث إلا أنه من صلابته ربما كان يتعدى طوره وقال بن عدي كان شديد الميل إلى مذهب أهل دمشق في الميل على علي وقال السلمي عن الدارقطني بعد أن ذكر توثيقه لكن فيه انحراف عن علي اجتمع على بابه أصحاب الحديث فأخرجت جارية له فروجة لتذبحها فلم تجد من يذبحها فقال سبحان الله فروجة لا يوجد من يذبحها وعلي يذبح في ضحوة نيفا وعشرين ألف مسلم قلت وكتابه في الضعفاء يوضح مقالته ورأيت في نسخة من كتاب بن حبان حريزي المذهب وهو بفتح الحاء المهملة وكسر الراء وبعد الياء زاي نسبة إلى حريز بن عثمان المعروف بالنصب وكلام بن عدي يؤيد هذا وقد صحف ذلك أبو سعد بن السمعاني في الأنساب فذكر في ترجمة الجريري بفتح الجيم أن إبراهيم بن يعقوب هذا كان على مذهب محمد بن جرير الطبري ثم نقل كلام بن حبان المذكور وكأنه تصحف عليه والواقع أن بن جرير يصلح أن يكون من تلامذة إبراهيم بن يعقوب لا بالعكس وقد وجدت رواية بن جرير عن الجوزجاني في عدة مواضع من التفسير والتهذيب والتاريخ



و قال في تقريب التهذيب

[ 273 ] إبراهيم بن يعقوب بن إسحاق الجوزجاني بضم الجيم الأولى وزاي وجيم نزيل دمشق ثقة حافظ رمي بالنصب من الحادية عشرة مات سنة تسع وخمسين د ت س


خالد بن سلمة بن العاص بن هشام بن المغيرة بن عبد الله ابن عمر بن مخزوم القرشى المخزومى أبو سلمة

ترجمته في تهذيب التهذيب

[ 181 ] بخ م 4 البخاري في الأدب المفرد ومسلم والأربعة خالد بن سلمة بن العاص بن هشام بن المغيرة المخزومي أبو سلمة ويقال أبو المقسم المعروف بالفأفأ الكوفي أصله حجازي روى عن عبد الله البهي وعيسى وموسى ابني طلحة بن عبيد الله وسعيد بن المسيب وأبي بردة بن أبي موسى والشعبي وغيرهم وعنه أولاده عكرمة ومحمد وعبد الرحمن والسفيانان وشعبة ومسعر وزائدة وزكرياء بن أبي زائدة وابنه يحيى بن زكريا وحماد بن زيد وغيرهم وحدث عنه عمرو بن دينار ويحيى بن سعيد الأنصاري وهما أكبر منه قال البخاري عن بن المديني له نحو عشرة أحاديث وقال أحمد وابن معين وابن المديني ثقة وكذا قال بن عمار ويعقوب بن شيبة والنسائي وقال أبو حاتم شيخ يكتب حديثه وقال بن عدي هو في عداد من يجمع حديثه ولا أرى بروايته بأسا وذكره بن حبان في الثقات وقال بن سعد هرب من الكوفة إلى واسط لما ظهرت دعوة بني العباس فقتل مع بن هبيرة وقال محمد بن حميد عن جرير كان الفأفأ رأسا في المرجئة وكان يبغض عليا وقال يعقوب بن شيبة يقال أن بعض الخلفاء قطع لسانه ثم قتله ذكره علي بن المديني يوما فقال قتل مظلوما وقال أبو داود عن الحسن بن علي الخلال سمعت يزيد بن هارون يقول دخلت المسودة واسط سنة 132 فنادى مناديهم بواسط الناس آمنون إلا ثلاثة العوام بن حوشب وعمر بن ذر وخالد بن سلمة المخزومي فأما خالد فقتل وأما العوام فهرب وكان يحرض على قتالهم وكان عمر بن ذر يقص بهم ويحرض على قتالهم عندنا بواسط له عند مسلم من حديث واحد قلت وقع في صحيح البخاري ضمنا حيث قال في الحيض وقالت عائشة كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يذكر الله على كل أحيانه فإن مسلما أخرجه من طريق خالد بن سلمة هذا وذكر بن المديني في العلل الكبرى أن الفأفأ لم يسمع من عبد الله بن عمر وذكر بن عائشة أنه كان ينشد بني مروان الأشعار التي هجى بها المصطفى صلى الله عليه وسلم


ماذا قال عنه في تقريب التهذيب

[ 1641 ] خالد بن سلمة بن العاص بن هشام بن المغيرة المخزومي الكوفي المعروف بالفأفاء أصله مدني صدوق رمي بالإرجاء وبالنصب من الخامسة قتل سنة اثنتين وثلاثين بواسط لما زالت دولة بني أمية بخ م 4


زياد بن علاقة بن مالك الثعلبى

ترجمته في تهذيب التهذيب

[ 693 ] ع الستة زياد بن علاقة بن مالك الثعلبي أبو مالك الكوفي بن أخي قطبة روى عن عمه وأسامة بن شريك وجرير بن عبد الله وجابر بن سمرة والمغيرة بن شعبة وعمارة بن رويبة وعمرو بن ميمون وأرسل عن سعد بن أبي وقاص وغيرهم وعنه السفيانان والأعمش وسماك بن حرب وزائدة ومسعر وزهير بن معاوية وإسرائيل وزيد بن أبي أنيسة وشعبة وشيبان والمسعودي وأبو الأحوص وشريك وأبو حمزة وأبو عوانة وجماعة قال بن معين والنسائي ثقة وقال أبو حاتم صدوق الحديث وذكره بن حبان في الثقات وقال ليث بن أبي سليم ثنا زياد رجل قد أدرك بن مسعود قلت لا يلتئم أن يكون هو مع جزمه بأن روايته عن سعد مرسلة لأنه عاش بعد بن مسعود طويلا بل عاش بعد المغيرة مدة وقال العجلي كان ثقة وهو في عداد الشيوخ وقال يعقوب بن سفيان كوفي ثقة وقال الصريفيني توفي سنة خمس وثلاثين ومائة وقد قارب المائة وقال الأزدي سيء المذهب كان منحرفا عن أهل بيت النبي صلى الله عليه وسلم ورأيت في تاريخ الطبري نقلا عن هشام بن الكلبي أن زيادا أدرك الجاهلية وهذا عندي غلط والله أعلم


و قال عنه إبن حجر في تقريب التهذيب

[ 2092 ] زياد بن علاقة بكسر المهملة وبالقاف الثعلبي بالمثلثة والمهملة أبو مالك الكوفي ثقة رمي بالنصب من الثالثة مات سنة خمس وثلاثين وقد جاز المائة ع



سليمان بن عبدالحميد

[ 350 ] د أبي داود سليمان بن عبد الحميد بن رافع ويقال بن سليمان البهراني الحكمي أبو أيوب الحمصي روى عن أبي اليمان وعبد الله بن عبد الجبار الحمصي وسعيد بن عمر الحضرمي وحيوة بن شريح وخطاب بن عثمان وعلي بن عياش ومحمد بن إسماعيل بن عياش ويحيى بن صالح الوحاظي وغيرهم روى عنه أبو داود وابنه عبد الله بن أبي داود وأبو عوانة وأبو بكر البرديجي وإبراهيم بن دحيم ومحمد بن جرير الطبري وابن جوصاء وابن صاعد وخيثمة بن سليمان وجماعة قال أبو حاتم هو صديق أبي كتب عنه وسمعت منه بحمص وهو صدوق وقال النسائي كذاب ليس بثقة ولا مأمون قلت وقال مسلمة بن قاسم ثقة ثنا عنه بن محمويه العسكري ومات سنة أربع وسبعين ومائتين وذكره بن حبان في الثقات وقال ثنا عنه عبد الصمد بن سعيد وغيره وكان ممن يحفظ الحديث وينتصب

[ 2584 ] سليمان بن عبد الحميد بن رافع البهراني أبو أيوب الحمصي صدوق رمي بالنصب وأفحش النسائي القول فيه من الحادية عشرة مات سنة أربع وسبعين د


عبد الله بن سالم الأشعرى الوحاظى اليحصبى

الترجمة من تهذيب التهذيب

[ 392 ] خ د س البخاري وأبي داود والنسائي عبد الله بن سالم الأشعري الوحاظي اليحصبي أبو يوسف الحمصي روى عن محمد بن زياد الألهاني وإبراهيم بن أبي عبلة ومحمد بن الوليد الزبيدي وعلي بن أبي طلحة مولى بني هاشم وأزهر بن عبد الله الحرازي والعلاء بن عبتة الحمصي وغيرهم وعنه أبو بقي عبد الصمد بن إبراهيم الحمصي ويحيى بن حسان وأبو مسهر وأبو المغيرة وعمرو بن الحارث الحمصي وعبد الله بن يوسف التنيسي وجماعة قال يحيى بن حسان ما رأيت بالشام مثله وقال عبد الله بن يوسف ما رأيت أحدا أنبل في مروته وعقله منه وقال الآجري عن أبي داود كان يقول أعان علي على قتل أبي بكر وعمر وجعل أبو داود يذمه قال أبو داود مات سنة تسع وسبعين ومائة وقال النسائي ليس به بأس وذكره بن حبان في الثقات قلت ووثقه الدارقطني


و يذكر في تقريب التهذيب

[ 3335 ] عبد الله بن سالم الأشعري أبو يوسف الحمصي ثقة رمي بالنصب من السابعة مات سنة تسع وسبعين خ د س



نعيم بن أبى هند ، و اسمه النعمان بن أشيم الأشجعى الكوفى

الترجمة من تهذيب التهذيب

[ 846 ] خت م مد ت س ق البخاري في التعاليق ومسلم وأبي داود في المراسيل والترمذي والنسائي وابن ماجة نعيم بن أبي هند واسمه النعمان بن أشيم الأشجعي الكوفي روى عن أبيه وله صحبة ونبيط بن شريط وربعي بن حراش وسويد بن غفلة وأبي وائل وأبي حازم الأشجعي وابن سمرة بن جندب وعنه بن عمه أبو مالك سعيد بن طارق الأشجي وسلمة بن نبيط وسليمان التيمي ومغيرة بن مقسم وزياد بن خيثمة والزبير بن الخريث وشعبة وشيبان النحوي وغيرهم قال أبو حاتم صالح الحديث صدوق وقال النسائي ثقة وذكره بن حبان في الثقات قال عمرو علي مات سنة عشر ومائة قلت قال أبو حاتم الرازي قيل لسفيان الثوري مالك لم تسمع من نعيم بن أبي هند قال كان يتناول عليا رضى الله تعالى عنه وقال بن سعد توفي في ولاية خالد القسري وكان ثقة وله أحاديث وقال العجلي كوفي ثقة


قال عنه في تقريب التهذيب

[ 7178 ] نعيم بن أبي هند النعمان بن أشيم الأشجعي ثقة رمي بالنصب من الرابعة مات سنة عشر ومائة خت م مد ت س ق



الهيثم بن الأسود النخعى المذحجى

الترجمة من تهذيب التهذيب

[ 149 ] بخ البخاري في الأدب المفرد الهيثم بن الأسود النخعي المذحجي أبو العريان الكوفي أدرك عليا وروى عن معاوية وعبد الله بن عمرو وعنه ابنه العريان وعمرو بن حريث وطارق بن شهاب والأعمش ذكره بن سعد في الطبقة الأولى من أهل الكوفة وقال كان خطيبا شاعرا وكان أبوه شاهد القادسية وقتل بها قال العجلي كوفي ثقة من خيار التابعين وذكره بن حبان في الثقات قلت وذكره البخاري في الأوسط فيمن مات ما بين الثمانين إلى التسعين وقال المرزباني في معجمه هو أحد الشعراء وكان عثمانيا منحرفا وهو أحد من شهد على حجر بن عدي

قال عنه في تقريب التهذيب

[ 7357 ] الهيثم بن الأسود المذحجي بفتح الميم والمهملة بينهما معجمة ثم جيم أبو العريان بضم المهملة وسكون الراء بعدها تحتانية الكوفي شاعر صدوق رمي بالنصب من الثالثة مات بعد الثمانين بخ



أزهر بن عبد الله بن جميع الحرازى الحميرى الحمصى

الترجمة من تهذيب التهذيب

[ 385 ] د ت س أبي داود والترمذي والنسائي أزهر بن عبد الله بن جميع الحرازي الحمصي ويقال هو أزهر بن سعيد روى عن تميم الداري مرسلا وعن عبد الله بن بسر وأبي عامر الهوزني والنعمان بن بشير وغيرهم روى عنه صفوان بن عمرو وعمرو بن جعشم والخليل بن مرة قال البخاري أزهر بن عبد الله وأزهر بن سعيد وأزهر بن يزيد واحد نسبوه مرة مرادي ومرة هوزني ومرة حرازي قلت فهذا قول إمام أهل الأثر أن أزهر بن سعيد هو أزهر بن عبد الله ووافقه جماعة على ذلك واما شرح حال أزهر فلم يذكر المزي شيئا منه في الترجمتين وقد قال بن الجارود في كتاب الضعفاء كان يسب عليا وقال أبو داود إني لأبغض أزهر الحرازي ثم ساق بإسناده إلى أزهر قال كنت في الخيل الذين سبوا أنس بن مالك فأتينا به الحجاج وذكر بن الجوزي عن الأزدي قال يتكلمون فيه قلت لم يتكلموا الا في مذهبه وقد وثقه العجلي وفرق بن حبان في الثقات بين أزهر بن سعيد وأزهر بن عبد الله ثم ذكر أزهر بن عبد الله الراوي عن تميم وعنه الخليل بن مرة وقال إن لم يكن هو الحرازي فلا أدري من هو ثم ذكر أزهر بن عبد الله قال كنت في الخيل الذين سبوا أنسا وأخرج ذلك بسنده من طريق عبد الله بن سالم الأشعري عنه فجعل الواحد أربعة والله الموفق

قال عنه في تقريب التهذيب

[ 310 ] أزهر بن عبد الله بن جميع الحرازي حمصي صدوق تكلموا فيه للنصب وجزم البخاري بأنه بن سعيد من الخامسة د ت س


إسحاق بن سويد بن هبيرة العدوى التميمى البصرى

الترجمة من تهذيب التهذيب
[ 438 ] خ م د س البخاري ومسلم وأبي داود والنسائي إسحاق بن سويد بن هبيرة العدوي التميمي البصري روى عن بن عمر بن الزبير وعبد الرحمن بن أبي بكر والعلاء بن زياد العدوي ومعاذة صاحبة عائشة وغيرهم وعنه شعبة والحمادان وابن علية ومعتمر بن سليمان وعروة الأعرابي وعلي بن عاصم وجماعة قال أحمد شيخ ثقة وقال بن معين والنسائي ثقة وقال بن سعد كان ثقة إن شاء الله وقال أبو حاتم صالح الحديث وتوفي في الطاعون في أول خلافة أبي العباس سنة 131 روى له البخاري مقرونا قلت هو حديث واحد في الصوم وكان إسحاق فاضلا له شعر وذكره العجلي فقال ثقة وكان يحمل على علي وذكره بن حبان في الثقات وقال أبو العرب الصقلي في الضعفاء كان يحمل على علي تحاملا شديدا وقال لا أحب عليا وليس بكثير الحديث ومن لم يحب الصحابة فليس بثقة ولا كرامة


قال عنه في تقريب التهذيب
[ 358 ] إسحاق بن سويد بن هبيرة العدوي البصري صدوق تكلم فيه للنصب من الثالثة مات سنة إحدى وثلاثين خ م د س