PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
تصحيح الذهبي أحاديث زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله بمجموع الطرق - تاريخ الاسلام [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تصحيح الذهبي أحاديث زيارة قبر النبي صلى الله عليه وآله بمجموع الطرق - تاريخ الاسلام



مرآة التواريخ
08-06-2010, 11:30 PM
بما أننا بعد سويعات سنتوجّه لزيارة ابنة النبي صلى الله عليه وآله ــ السيدة زينب صلوات الله عليها ــ ان شاء الله تعالى ..
فلا بأس أن أنزل هذا الموضوع ، والذي أنقل فيه تصحيح الذهبي لحديث زيارة قبر النبي الأعظم صلى الله عليه وآله ..

والذهبي معروف لدى السلفيين والمجسمة ، فلا داع لأن نسهب في التعريف بمكانته لديهم ..


قال الذهبي في تاريخ الاسلام 11 / 210 - 214 ، طبع دار الكتاب العربي ، تحقيق الدكتور عمر عبدالسلام تدمري ، ط1 ، 1411 هـ / 1991م ، بيروت.
http://islamport.com/d/3/tkh/1/72/1632.html

( 159 - عبد الله بن عمر بن حفص بن عاصم بن أمير المؤمنين عمر بن الخطاب - ع.م.متابعة - أبو عبد الرحمن العدوي العمري المدني.
أحد أوعية العلم، وهو أخو عبيد الله، وعاصم، وأبي بكر.
روى عن: سعيد المقبري، ونافع، والزهري، وأبي الزبير، ووهيب بن كيسان، وأخيه، وطائفة.
وعنه: وكيع، وابن وهب، وسعيد بن أبي مريم، والقعنبي، وإسحاق الفروي، وأبو جعفر النفيلي، وعبد العزيز الأويسي، وأبو نعيم، وأبو مصعب، وخلق كثير.
وكان رجلاً صالحاً عالماً خيراً صالح الحديث.
قال أحمد بن حنبل: لا بأس به.
وقال ابن معين: صويلح.
وقال ابن المديني: ضعيف.
وقال الفلاس: كان يحيى لا يحدث عن عبد الله بن عمر.
وقال أيضاً: كان عبد الرحمن بن مهدي يحدث عنه.
وقال أحمد بن حنبل: كان عبد الله بن عمر رجلاً صالحاً. كان يُسأل في حياة عبيد الله عن الحديث ، فيقول: أما وأبو عثمان حي فلا، يريد عبيد الله.
قال أحمد: كان عبد الله يزيد في الأسانيد ويخالف.
وقال النسائي: ليس بالقوي.
وقال ابن حبان: هو الذي روى عن نافع، عن ابن عمر مرفوعاً: من أتى عرافاً فسأله لم تقبل له صلاة أربعين ليلة.
وبه: " كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا توضأ خلل لحيته " .
قلت: وروى ق. عن نافع، عن ابن عمر أن أهل قباء كانوا يجمعون.
وبه.ق. مرفوعاً قال: لا يحرم الحرام الحلال.
أخبرنا ابن عساكر: أنبأنا عبد البر الهمداني، أنا أبو الخير الباغبان، أنا أبو عمرو بن مندة، أنا الحسن بن حيوة، أنا أحمد بن محمد اللبناني، نا ابن أبي الدنيا، نا الفضل بن سهل، نا موسى بن هلال: ثنا عبد الله بن عمر، عن نافع ، عن ابن عمر ، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من زار قبري فقد وجبت له شفاعتي " .
تفرَّدَ به موسى.
وقد قال ابن عدي: أرجو أنه لا بأس به.
وقال العقيلي: لا يصح حديثه ولا يُتابع عليه.
ثنا مطين، نا جعفر بن البزوري، نا موسى بن هلال البصري، عن عبد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر، فذكره.
أخبرنا أبو الحسن الهاشمي، أنا ابن روزبة، أنا أبو الوقت، أنا أبو إسماعيل الأنصاري، أنا أبو الحسين بن العالي، نا بشر بن أحمد ، نا ابن ناجية، نا عبيد بن محمد الوراق، نا موسى بن هلال العبدي، عن عبد الله بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من زارني بعد موتي وجبت له شفاعتي " .
ورواه القاضي المحاملي، عن عبيد مثله.
وهو حديث منكر.
وفي الباب الأخبار اللينة مما يقوي بعضه بعضاً، لأن ما في رواتها متهم بالكذب، والله أعلم.
ومن أجودها إسناداً ؛ ما صح عن وكيع، نا ابن عون، وغيره، عن الشعبي، وأسود بن ميمون، عن هارون، عن أبي وزعة، عن حاطب: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " من زارني بعد موتي فكأنما زارني في حياتي " .
وقال الطيالسي في " مسنده " : حدثني سوار بن ميمون العبدي: حدثني رجل من آل عمر، عن عمر: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يقول: " من زار قبري، أو قال من زارني كنت له شفيعاً " . الحديث.
وقد أفردتُ أحاديث الزِّيارة في جُزء.
وعبد الله بن عمر لا يبلغ حديثه درجة الصحة.
وقد قال ابن عدي: لا بأس به في رواياته ولا يلحق أخاه.
قلت: مات سنة إحدى وسبعين ومائة، هذا هو الصحيح.
وقال ابن حبان: مات سنة ثلاث وسبعين ومائة. إ.هـ.



تاريخ الإسلام للذهبي [14 /407] ، طبع دار الكتاب العربي ، تحقيق الدكتور عمر عبدالسلام تدمري ، ط1 ، 1411 هـ / 1991م ، بيروت.
http://islamport.com/d/3/tkh/1/71/1478.html (http://islamport.com/d/3/tkh/1/71/1478.html)?

393 - موسى بن هلال العبدي البصري.
عن: هشام بن حسان، وعبد الله بن عمر العمري، وغيرهما.
وعنه: محمد بن إسماعيل الأحمسي، وأبو أمية الطرسوسي، والفضل بن سهل الأعرج، وعبيد الوراق، وأحمد بن حنبل في كتاب " الزهد " ، ومحمد بن جابر المحاربي، وأحمد بن حازم بن أبي غرزة.
وكان قلانسياً.
قال ابن أبي حاتم: سألت أبي عنه فقال: مجهول.
قلت: لم أجد أحداً ذكره بتضعيف يُسقطه فينكشف من " الثقات " لابن حبان.
وهو الذي انفرد بحديث: " من زار قبري وجبت له شفاعتي " .
والحديث، وإن كان غريباً، فهو مطابق لقوله: " أسعد الناس بشفاعتي من مات يشهد أن لا إله إلا الله مخلصاً من قلبه " .
وقد روى هذا الحديث ابن عديّ في ترجمة موسى بن هلال، وقال: أرجو أنه لا بأس به. إ.هـ.
ـــــــــــ
ولا بأس بنقل كلام ابن حجر على الحديث ، فيظهر من كلامه ميلا لتصحيحه من مجموع طرقه ..

التلخيص الحبير في تخريج أحاديث الرافعي الكبير
1077 - 1077 - ( 70 ) - حَدِيثُ : رُوِيَ أَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : { مَنْ زَارَنِي بَعْدَ مَوْتِي فَكَأَنَّمَا زَارَنِي فِي حَيَاتِي ، وَمَنْ زَارَ قَبْرِي فَلَهُ الْجَنَّةُ } .
هَذَانِ حَدِيثَانِ مُخْتَلِفَا الْإِسْنَادِ .
أَمَّا الْأَوَّلُ : فَرَوَاهُ الدَّارَقُطْنِيُّ مِنْ طَرِيقِ هَارُونَ أَبِي قَزَعَةَ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ آلِ حَاطِبٍ ، عَنْ حَاطِبٍ قَالَ : قَالَ : فَذَكَرَهُ ، وَفِي إسْنَادِهِ الرَّجُلُ الْمَجْهُولُ ، وَرَوَاهُ أَيْضًا مِنْ حَدِيثِ حَفْصِ بْنِ أَبِي دَاوُد ، عَنْ لَيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ ، عَنْ مُجَاهِدٍ ، عَنْ ابْنِ عُمَرَ بِلَفْظِ { وَفَاتِي } بَدَلَ { مَوْتِي } ، وَرَوَاهُ أَبُو يَعْلَى فِي مُسْنَدِهِ وَابْنُ عَدِيٍّ فِي كَامِلِهِ مِنْ هَذَا الْوَجْهِ ، وَرَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الْأَوْسَطِ مِنْ طَرِيقِ اللَّيْثِ بْنِ بِنْتِ اللَّيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ ، عَنْ عَائِشَةَ بِنْتِ يُونُسَ امْرَأَةِ اللَّيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ ، عَنْ لَيْثِ بْنِ أَبِي سُلَيْمٍ ، وَهَذَانِ الطَّرِيقَانِ ضَعِيفَانِ ، أَمَّا حَفْصٌ : فَهُوَ ابْنُ سُلَيْمَانَ ؛ ضَعِيفُ الْحَدِيثِ ، وَإِنْ كَانَ أَحْمَدُ قَالَ فِيهِ : صَالِحٌ ، وَأَمَّا رِوَايَةُ الطَّبَرَانِيِّ : فَفِيهَا مَنْ لَا يُعْرَفُ ، وَرَوَاهُ الْعُقَيْلِيُّ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عَبَّاسٍ وَفِي إسْنَادِهِ فَضَالَةُ بْنُ سَعِيدٍ الْمَازِنِيُّ وَهُوَ ضَعِيفٌ .
وَأَمَّا الثَّانِي فَرَوَاهُ الدَّارَقُطْنِيُّ أَيْضًا مِنْ حَدِيثِ مُوسَى بْنِ هِلَالٍ الْعَبْدِيِّ ، عَنْ عُبَيْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنْ ابْنِ عُمَرَ بِلَفْظِ : { مَنْ زَارَ قَبْرِي وَجَبَتْ لَهُ شَفَاعَتِي } .
وَمُوسَى ؛ قَالَ أَبُو حَاتِمٍ : مَجْهُولٌ ، أَيْ الْعَدَالَةِ ، وَرَوَاهُ ابْنُ خُزَيْمَةَ فِي صَحِيحِهِ مِنْ طَرِيقِهِ وَقَالَ : إنْ صَحَّ الْخَبَرُ فَإِنَّ فِي الْقَلْبِ مِنْ إسْنَادِهِ ، ثُمَّ رَجَّحَ أَنَّهُ مِنْ رِوَايَةِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ الْعُمَرِيِّ الْمُكَبَّرُ الضَّعِيفُ ، لَا الْمُصَغَّرُ الثِّقَةُ ، وَصَرَّحَ بِأَنَّ الثِّقَةَ لَا يَرْوِي هَذَا الْخَبَرَ الْمُنْكَرَ ، وَقَالَ الْعُقَيْلِيُّ : لَا يَصِحُّ حَدِيثُ مُوسَى وَلَا يُتَابَعُ عَلَيْهِ ، وَلَا يَصِحُّ فِي هَذَا الْبَابِ شَيْءٌ ، وَفِي قَوْلِهِ : " لَا يُتَابَعُ عَلَيْهِ " نَظَرٌ ؛ فَقَدْ رَوَاهُ الطَّبَرَانِيُّ مِنْ طَرِيقِ مَسْلَمَةَ بْنِ سَالِمِ الْجُهَنِيِّ ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ بِلَفْظِ : { مَنْ جَاءَنِي زَائِرًا لَا تُعْمِلُهُ حَاجَةٌ إلَّا زِيَارَتِي كَانَ حَقًّا عَلَيَّ أَنْ أَكُونَ لَهُ شَفِيعًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ } .
وَجَزَمَ الضِّيَاءُ فِي الْأَحْكَامِ وَقَبْلَهُ الْبَيْهَقِيُّ : بِأَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ الْمَذْكُورَ فِي هَذَا الْإِسْنَادِ هُوَ الْمُكَبَّرُ ، وَرَوَاهُ الْخَطِيبُ فِي الرُّوَاةِ عَنْ مَالِكٍ فِي تَرْجَمَةِ النُّعْمَانِ بْنِ شِبْلٍ ، وَقَالَ : إنَّهُ تَفَرَّدَ بِهِ عَنْ مَالِكٍ ، عَنْ نَافِعٍ ، عَنْ ابْنِ عُمَرَ بِلَفْظِ : { مَنْ حَجَّ وَلَمْ يَزُرْنِي فَقَدْ جَفَانِي } .
وَذَكَرَهُ ابْنُ عَدِيٍّ ، وَابْنُ حِبَّانَ فِي تَرْجَمَةِ النُّعْمَانِ ، وَالنُّعْمَانُ ضَعِيفٌ جِدًّا ، وَقَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ : الطَّعْنُ فِي هَذَا الْحَدِيثِ عَلَى ابْنِهِ لَا عَلَى النُّعْمَانِ .
وَرَوَاهُ الْبَزَّارُ مِنْ حَدِيثِ زَيْدِ بْنِ أَسْلَمَ عَنْ ابْنِ عُمَرَ ، وَفِي إسْنَادِهِ عَبْدُ اللَّهِ بْنُ إبْرَاهِيمَ الْغِفَارِيُّ وَهُوَ ضَعِيفٌ .
وَرَوَاهُ الْبَيْهَقِيُّ مِنْ حَدِيثِ أَبِي دَاوُد الطَّيَالِسِيِّ عَنْ سَوَّارِ بْنِ مَيْمُونٍ ، عَنْ رَجُلٍ مِنْ آلِ عُمَرَ ، عَنْ عُمَرَ ، قَالَ الْبَيْهَقِيُّ : إسْنَادُهُ مَجْهُولٌ .
وَفِي الْبَابِ عَنْ أَنَسٍ ، أَخْرَجَهُ ابْنُ أَبِي الدُّنْيَا فِي كِتَابِ "الْقُبُورِ" ، قَالَ : نَا سَعِيدُ بْنُ عُثْمَانَ الْجُرْجَانِيُّ ، نَا ابْنُ أَبِي فُدَيْكٍ ، أَخْبَرَنِي أَبُو الْمُثَنَّى سُلَيْمَانُ بْنُ يَزِيدَ الْكَعْبِيُّ ، عَنْ أَنَسِ بْنِ مَالِكٍ مَرْفُوعًا : { مَنْ زَارَنِي بِالْمَدِينَةِ مُحْتَسِبًا كُنْت لَهُ شَفِيعًا وَشَهِيدًا يَوْمَ الْقِيَامَةِ } ، وَسُلَيْمَانُ ضَعَّفَهُ ابْنُ حِبَّانَ وَالدَّارَقُطْنِيّ .
( فَائِدَةٌ ) .
طُرُقُ هَذَا الْحَدِيثِ كُلُّهَا ضَعِيفَةٌ ، لَكِنْ صَحَّحَهُ مِنْ حَدِيثِ ابْنِ عُمَرَ : أَبُو عَلِيِّ بْنُ السَّكَنِ فِي إيرَادِهِ إيَّاهُ فِي أَثْنَاءِ " السُّنَنِ الصِّحَاحِ " لَهُ ، وَعَبْدُ الْحَقِّ فِي " الْأَحْكَامِ " فِي سُكُوتِهِ عَنْهُ ، وَالشَّيْخُ تَقِيُّ الدِّينِ السُّبْكِيُّ مِنْ الْمُتَأَخِّرِينَ بِاعْتِبَارِ مَجْمُوعِ الطُّرُقِ .
وَأَصَحُّ مَا وَرَدَ فِي ذَلِكَ مَا رَوَاهُ أَحْمَدُ وَأَبُو دَاوُد مِنْ طَرِيقِ أَبِي صَخْرٍ حُمَيْدِ بْنِ زِيَادٍ ، عَنْ يَزِيدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ قُسَيْطٍ ، عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ مَرْفُوعًا : { مَا مِنْ أَحَدٍ يُسَلِّمُ عَلَيَّ إلَّا رَدَّ اللَّهُ عَلَيَّ رُوحِي حَتَّى أَرُدَّ عَلَيْهِ السَّلَامَ } .
وَبِهَذَا الْحَدِيثِ صَدَّرَ الْبَيْهَقِيُّ الْبَابَ .إ.هـ.



اللهم ارزقنا في الدنيا زيارتهم ، وفي الآخرة شفاعتهم ، والحشر تحت لوائهم ..

ونستودعكم الله ..


اللهم صل على محمد وآل محمد

مرآة التواريخ ،،،




__________

اضافة من احد الموالين



باسمه تعالى ،،،



من زار قبري ، وجبت له شفاعتي
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: عبد الحق الإشبيلي (http:///mhd/581) - المصدر: الأحكام الصغرى (http:///book/6129&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 467
خلاصة حكم المحدث: [أشار في المقدمة أنه صحيح الإسناد]


من زار قبري وجبت له شفاعتي
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: ابن الملقن (http:///mhd/750) - المصدر: تحفة المحتاج (http:///book/10322&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 2/189
خلاصة حكم المحدث: صحيح أو حسن [كما اشترط على نفسه في المقدمة]

من زار قبري وجبت له شفاعتي
الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: ابن الملقن (http:///mhd/750) - المصدر: البدر المنير (http:///book/10478&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 6/296
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد