المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لمن يقول الولاية تعني المحبة إذا رسول الله لا يحب إلا علي (وثيقة).!!



كربلائية حسينية
10-18-2010, 01:32 PM
بسمه تعالى
سلام عليكم

كلما ناقشنا المخالفين بالولاية بدأ تحريف معنى ( الولي ) في حديث رسول الله عندما قال :
من كنت مولاه فهذا علي مولاه اللهم والي من والاه و عادِ من عاداه و انصر من نصره و اخذل من خذله ...

و هو حديث ثابت صحيح ..ورد بعدة طرق و بعدة ألفاظ ...

فيلجأ المعاند لحجة ضعيفة بأن معنى كلمة ( ولي ) ------> المحبة فقط لا غير ..!!!!

و بالطبع هذا غير صحيح لا لغةً و لا منطقاً و لا عقلاً و نقلاً ...
على أي حال .. نتطلع على ما ورد في كتبهم ...

http://islamport.com/d/1/mtn/1/22/480.html (http://islamport.com/d/1/mtn/1/22/480.html)

المستدرك [ جزء 3 - صفحة 143 ]
4652 - أخبرنا أبو بكر أحمد بن جعفر بن حمدان القطيعي ببغداد من أصل كتابه ثنا عبد الله بن أحمد بن حنبل حدثني أبي ثنا يحيى بن حماد ثنا أبو عوانة ثنا أبو بلج ثنا عمرو بن ميمون قال : إني لجالس عند ابن عباس إذ أتاه تسعة رهط فقالوا : يا ابن عباس : إما أن تقوم معنا و إما أن تخلو بنا من بين هؤلاء قال : فقال ابن عباس بل أنا أقوم معكم قال و هو يومئذ صحيح قبل أن يعمى قال : فابتدؤوا فتحدثوا فلا ندري ما قالوا قال فجاء ينفض ثوبه و يقول أف و تف وقعوا في رجل له بضع عشرة فضائل ليست لأحد غيره وقعوا في رجل قال له النبي صلى الله عليه و سلم : لأبعثن رجلا لا يجزيه الله أبدا يحب الله و رسوله و يحبه الله و رسوله فاستشرف لها مستشرف فقال : أين علي فقالوا : إنه في الرحى يطحن قال و ما كان أحدهم ليطحن قال فجاء و هو أرمد لا يكاد أن يبصر قال فنفث في عينيه ثم هز الراية ثلاثا فأعطاها إياه فجاء علي بصفية بنت حيي قال ابن عباس ثم بعث رسول الله صلى الله عليه و سلم فلانا بسورة التوبة فبعث عليا خلفه فأخذها منه و قال لا يذهب بها إلا رجل هو مني و أنا منه فقال ابن عباس و قال النبي صلى الله عليه و سلم لبني عمه : أيكم يواليني في الدنيا و الآخرة قال و علي جالس معهم فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم و أقبل على رجل منهم فقال : أيكم يواليني في الدنيا و الآخرة فأبوا فقال لعلي أنت وليي في الدنيا و الآخرة قال ابن عباس : و كان علي أول من آمن من الناس بعد خديجة رضي الله عنها قال و أخذ رسول الله صلى الله عليه و سلم ثوبه فوضعه على علي و فاطمة و حسن و
(4/228)

حسين و قال : إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت و يطهركم تطهيرا قال ابن عباس : و شرى علي نفسه فلبس ثوب النبي صلى الله عليه و سلم ثم نام مكانه قال ابن عباس : و كان المشركون يرمون رسول الله صلى الله عليه و سلم فجاء أبو بكر رضي الله عنه و علي نائم قال و أبو بكر يحسب أنه رسول الله صلى الله عليه و سلم قال فقال : يا نبي الله فقال له علي : إن نبي الله صلى الله عليه وسلم قد انطلق نحو بئر ميمون فادركه قال فانطلق أبو بكر فدخل معه الغار قال و جعل علي رضي الله عنه يرمى بالحجارة كما كان رمي نبي الله صلى الله عليه وسلم و هو يتضور و قد لف رأسه في الثوب لا يخرجه حتى أصبح ثم كشف عن رأسه فقالوا إنك للئيم و كان صاحبك لا يتضور و نحن نرميه و أنت تتضور و قد استنكرنا ذلك فقال ابن عباس : و خرج رسول الله صلى الله عليه و سلم في غزوة تبوك و خرج بالناس معه قال فقال له علي : أخرج معك قال : فقال النبي صلى الله عليه و سلم لا فبكى علي فقال له : أما ترضى أن تكون مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه ليس بعدي نبي إنه لا ينبغي أن أذهب إلا و أنت خليفتي قال ابن عباس و قال له رسول الله صلى الله عليه و سلم أنت ولي كل مؤمن بعدي و مؤمنة قال ابن عباس و سد رسول الله صلى الله عليه و سلم أبواب المسجد غير باب علي فكان يدخل المسجد جنبا و هو طريقه ليس له طريق غيره قال ابن عباس : و قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من كنت مولاه فإن مولاه علي قال ابن عباس و قد أخبرنا الله عز و جل في القرآن إنه رضي عن أصحاب الشجرة فعلم ما في قلوبهم فهل أخبرنا أنه سخط عليهم بعد ذلك قال ابن عباس : و قال نبي الله صلى الله عليه وسلم لعمر رضي الله عنه حين قال : ائذن لي فاضرب عنقه قال : و كنت فاعلا و ما يدريك لعل الله قد اطلع على أهل بدر فقال اعلموا ما شئتم

هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرجاه بهذه السياقة

(4/229)

و قد حدثنا السيد الأوحد أبو يعلى حمزة بن محمد الزيدي رضي الله عنه ثنا أبو الحسن علي بن محمد بن مهروية القزويني القطان قال : سمعت أبا حاتم الرازي يقول : كان يعجبهم أن يجدوا الفضائل من رواية أحمد بن حنبل رضي الله عنه

تعليق الذهبي قي التلخيص : صحيح

------------------ انتهى بنصه


نرفق الوثائق :

المستدرك للحاكم :



(http://www.saifoali.org/up/files/w5ld13siu668mtg5sfw1.jpg)

http://alkafi.net/wathae8/dox/5.jpg


(http://www.saifoali.org/up/files/mri4taskn6w9dpudr425.jpg)


http://alkafi.net/wathae8/dox/6.jpg



http://alkafi.net/wathae8/dox/7.jpg





http://alkafi.net/wathae8/dox/8.jpg





المستدرك على الصحيحن للحاكم مع تعليق الذهبي في التلخيص ..




http://alkafi.net/wathae8/dox/9.jpg




http://alkafi.net/wathae8/dox/10.jpg


و نقول :

إذا كان معنى ( الولي ) المحبة فقط فهل يعني هذا أمير المؤمنين علي بن أبي طالب هو الوحيد الذي يحبه رسول الله ..؟؟؟!!!
و هل هو الوحيد الذي أوصى بمحبته ..؟؟؟!!
و أن ليس على المسلمين محبة أحد غير الصديق علي بن أبي طالب ..؟؟؟
معقول ..؟؟
إن كان كذلك فرسول الله صلى الله عليه و آله و سلم لم يحب أحداً أبداً غير الفاروق علي ...!!!!

ثم لنعرج على صحيح البخاري و نرى ما فيه ....

صحيح البخاري - كتاب النفقات - يبيع نخل بني النضير ويحبس لأهله قوت سنتهم

5043 حدثنا سعيد بن عفير قال حدثني الليث قال حدثني عقيل عن ابن شهاب قال أخبرني مالك بن أوس بن الحدثان وكان محمد بن جبير بن مطعم ذكر لي ذكرا من حديثه فانطلقت حتى دخلت على مالك بن أوس فسألته فقال مالك انطلقت - ص 2049 - حتى أدخل على عمر إذ أتاه حاجبه يرفا فقال هل لك في عثمان وعبد الرحمن والزبير وسعد يستأذنون قال نعم فأذن لهم قال فدخلوا وسلموا فجلسوا ثم لبث يرفا قليلا فقال لعمر هل لك في علي وعباس قال نعم فأذن لهما فلما دخلا سلما وجلسا فقال عباس يا أمير المؤمنين اقض بيني وبين هذا فقال الرهط عثمان وأصحابه يا أمير المؤمنين اقض بينهما وأرح أحدهما من الآخر فقال عمر اتئدوا أنشدكم بالله الذي به تقوم السماء والأرض هل تعلمون أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لا نورث ما تركنا صدقة يريد رسول الله صلى الله عليه وسلم نفسه قال الرهط قد قال ذلك فأقبل عمر على علي وعباس فقال أنشدكما بالله هل تعلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ذلك قالا قد قال ذلك قال عمر فإني أحدثكم عن هذا الأمر إن الله كان قد خص رسوله صلى الله عليه وسلم في هذا المال بشيء لم يعطه أحدا غيره قال الله ما أفاء الله على رسوله منهم فما أوجفتم عليه من خيل إلى قوله قدير فكانت هذه خالصة لرسول الله صلى الله عليه وسلم والله ما احتازها دونكم ولا استأثر بها عليكم لقد أعطاكموها وبثها فيكم حتى بقي منها هذا المال فكان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينفق على أهله نفقة سنتهم من هذا المال ثم يأخذ ما بقي فيجعله مجعل مال الله فعمل بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم حياته أنشدكم بالله هل تعلمون ذلك قالوا نعم قال لعلي وعباس أنشدكما بالله هل تعلمان ذلك قالا نعم ثم توفى الله نبيه صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر أنا ولي رسول الله فقبضها أبو بكر يعمل فيها بما عمل به فيها رسول الله صلى الله عليه وسلم وأنتما حينئذ وأقبل على علي وعباس تزعمان أن أبا بكر كذا وكذا والله يعلم أنه فيها صادق بار راشد تابع للحق ثم توفى الله أبا بكر فقلت أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر فقبضتها سنتين أعمل فيها بما عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر ثم جئتماني وكلمتكما واحدة وأمركما جميع جئتني تسألني نصيبك من ابن أخيك وأتى هذا يسألني نصيب امرأته من أبيها فقلت إن شئتما دفعته إليكما على أن عليكما عهد الله وميثاقه لتعملان فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم وبما عمل به فيها أبو بكر وبما عملت به فيها منذ وليتهاوإلا فلا تكلماني فيها فقلتما ادفعها إلينا بذلك فدفعتها إليكما بذلك - ص 2050 - أنشدكم بالله هل دفعتها إليهما بذلك فقال الرهط نعم قال فأقبل على علي وعباس فقال أنشدكما بالله هل دفعتها إليكما بذلك قالا نعم قال أفتلتمسان مني قضاء غير ذلك فوالذي بإذنه تقوم السماء والأرض لا أقضي فيها قضاء غير ذلك حتى تقوم الساعة فإن عجزتما عنها فادفعاها فأنا أكفيكماها .

http://hadith.al-islam.com/Loader.aspx?pageid=237&Words=%d9%81%d9%82%d8%a8%d8%b6%d9%87%d8%a7&Type=phrase&Level=exact&ID=358544&Return=http%3a%2f%2fhadith.al-islam.com%2fPortals%2fal-islam_com%2fLoader.aspx%3fpageid%3d236%26Words%3d% d9%81%d9%82%d8%a8%d8%b6%d9%87%d8%a7%26Level%3dexac t%26Type%3dphrase%26SectionID%3d2%26Page%3d0 (http://hadith.al-islam.com/Loader.aspx?pageid=237&Words=%d9%81%d9%82%d8%a8%d8%b6%d9%87%d8%a7&Type=phrase&Level=exact&ID=358544&Return=http%3a%2f%2fhadith.al-islam.com%2fPortals%2fal-islam_com%2fLoader.aspx%3fpageid%3d236%26Words%3d% d9%81%d9%82%d8%a8%d8%b6%d9%87%d8%a7%26Level%3dexac t%26Type%3dphrase%26SectionID%3d2%26Page%3d0)

-------------------- انتهى بنصه

نلاحظ ما قاله عمر :

1 - فقال أبو بكر أنا ولي رسول الله فقبضها أبو بكر يعمل فيها ...
2 - ثم توفى الله أبا بكر فقلت أنا ولي رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبي بكر ...
3 - أن عليكما عهد الله وميثاقه لتعملان فيها بما عمل به رسول الله صلى الله عليه وسلم وبما عمل به فيها أبو بكر وبما عملت به فيها منذ وليتها ..

فهل ( ولي ) هنا تعني محب ..؟؟؟

طبعا لا ...
فلا يستقسم المعنى لا لغة و لا اصطلاحا و لا حتى عقلا ...
فمن أين لكم أن معنى ( ولي ) محب فقط لا غير ..؟؟؟

لماذا عندما نقول علي ولي الله و رسوله تفسرون الولاية بالمحبة
أما عندما نقول عمر و أبو بكر تصبح معنى ولي الوصاية ..؟؟؟

ما لكم كيف تحكمون ...؟؟؟