PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
الرد على من يسأل عن علة قعود أمير المؤمنين عليه السلام عن الطلب بحقه [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد على من يسأل عن علة قعود أمير المؤمنين عليه السلام عن الطلب بحقه



قاسم
04-30-2010, 09:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على محمد وآله الطاهرين




قال السيد الرضي قدس سره:
وما أشدُ إستحساني لجوابٍ كان بعض المتقدمين من الشيعة يجيبُ به من سأله عن قعود أمير المؤمنين عليه السلام وتركه طلب الأمر ودعاء الناس إلى نفسه، وهو أنه كان يقول: أمير المؤمنين عليه السلام كان في هذا الأمر فريضة من فرائض الله تعالى، أدّاها نبي الله صلى الله عليه وآله إلى قومه مثل الصلاة، والصوم، والزكاة، والحج، وليس على الفرائض أن تدعوهم إلى أنفسها وتحثهم على طلبها، وإنما عليهم أن يجيبوها ويسارعوا إليها، وكان أمير المؤمنين عليه السلام في هذا الأمر أعذر من هارون، لأن موسى عليه السلام لمّا ذهب إلى الميقات قال لهارون: {اخْلُفْنِي فِي قَوْمِي وَأَصْلِحْ وَلاَ تَتَّبِعْ سَبِيلَ الْمُفْسِدِينَ} (142) سورة الأعراف
خصائص الأئمة ص 45



أقول: وهذا لا ينافي احتجاج أمير المؤمنين عليه السلام على الناس يوم الشورى وبعد مقتل عثمان وغير ذلك.





*
* * * * *
*


وجاء من مكة والحجيج قد * * * صاحبه من كل سهلٍ وجبل
حتى إذا صار بخمٍ جاءه * * * جبريلُ بالتبليغ فيهم فنزل
وقمَّ ذاك الدوح فاستوى على * * * رحلٍ ونادى بعليٍ فارتحل
وقال: هذا فيكم خليفتي * * * ومنْ عليه في الأمور المتكل
نحن كهاتين وأوما بإصبع * * * من كفه عن إصبع لم تنفصل
لا تبتغوا بالطهر عنه بدلا * * * فليس فيكم لعلي من بدل
ثم أدارَ كفه لكفه * * * يرفعها منه إلى أعلا محل
فقال: بايعوا له وسلموا الأمر * * * إليه واسلموا من الزلل
ألست مولاكم؟ فذا مولى لكم * * * واللهُ شاهدٌ بذا عز وجل
يا ربِ والِ من يوالي حيدرا * * * وعادِ من عاداهُ واخذلْ من خذل
يا شاهدي بلّغتُ ما أنزلهُ * * * إليَّ جبريل وعنه لم أحل
فبايعوا، وهنئوا، وبخبخوا * * * والصدرُ مطوي له على دغل
فقل لمن ينقم منه: ما رأى؟! * * * وقل لمن يعدل عنه: لِمْ عدل؟!




*
* * * * *
*



أبا حسنٍ سيدي أنت، أنت * * * صِراطُ المهيمن لو أنصفوك
وأنت جعلتَ قريشاً عبيد * * * ولولا حسامك صاروا ملوك
أراك المقدّمُ في النائبات * * * وعند الخلافة لِم أخروك؟
ولكنهم أخرّوا حظهم * * * ولو قدّموا حظهم قدّموك