PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
الفائق في ان النبي والوصي كانا قبل الخلائق [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الفائق في ان النبي والوصي كانا قبل الخلائق



Bani Hashim
03-10-2011, 09:13 PM
بسمه تعالى ،،،



هذا الحديث من اهم الاحاديث العقائدية..



عن أبي هريرة :
1. فرائد السمطين (ج1 / ص36) : أخبرني الشيخ العدل بهاء الدين محمد بن يوسف بن محمد بن يوسف البرزالي ـ بقراءتي عليه ببستانه بسفح جبل قاسيون ممّا يلي عقبة دمر ظاهر مدينة دمشق المحروسة ـ قلت : له أخبرك الشيخ أحمد بن المفرج بن علي بن المفرج بن علي ابن المفرج الأموي إجازة ؟ فأقرّ به . حيلولة : وأخبرنا الشيخ الصالح جمال الدين أحمد بن محمد بن محمد المعروف بـ ( مذكويه ) القزويني وغيره إجازة بروايتهم عن الشيخ الإمام إمام الدين أبي القاسم عبد الكريم بن محمد بن عبد الكريم الرافعي القزويني إجازة . قالوا : أنبأنا الشيخ العالم عبد القادر ابن أبي صالح الجليلي قال : أنبأنا أبو البركات هبة الله بن موسى الثقفي قال : أنبأنا القاضي أبو المظفر هناد بن إبراهيم النسفي (2) قال : أنبأنا الحسن بن محمد بن موسى بـ ( تكريت ) . قال : أنبأنا محمد بن فرحان ، قال : أنبأنا محمد بن يزيد القاضي [ قال : ] حدثنا قتيبة [ قال : ] حدثنا الليث بن سعد : عن العلاء بن عبد الرحمان ، عن أبيه عن أبي هريرة عن النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم أنّه قال : لمّا خلق الله تعالى آدم أبو البشر ونفخ فيه من روحه التفت آدم يمنة العرش فإذا في النور خمسة أشباح سجّداً وركّعاً ، قال آدم : يا ربّ هل خلقت أحداً من طين قبلي ؟ قال : لا يا آدم . قال : فمَن هؤلاء الخمسة الأشباح الذين أراهم في هيئتي وصورتي ؟ قال : هؤلاء خمسة من ولدك لولاهم ما خلقتك . هؤلاء خمسة شققت لهم خمسة أسماء من أسمائي ، لولاهم ما خلقت الجنّة ولا النار ، ولا العرش ولا الكرسي ولا السماء ولا الأرض ، ولا الملائكة ولا الإنس ولا الجن ، فأنا المحمود وهذا محمد ، وأنا العالي وهذا علي ، وأنا الفاطر وهذه فاطمة ، وأنا الإحسان وهذا الحسن ، وأنا المحسن وهذا الحسين . آليت بعزّتي أنّه لا يأتيني أحد بمثقال ذرّة من خردل من بغض أحدهم إلاّ أدخلته ناري ولا أبالي . يا آدم هؤلاء صفوتي من خلقي بهم أنجيهم وبهم أهلكهم فإذا كان لك إليّ حاجة فبهؤلاء توسّل . فقال النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم : نحن سفينة النجاة ، مَن تعلّق بها نجا ، ومَن حاد عنها هلك ، فمَن كان له إلى الله حاجة فليسأل بنا أهل البيت .



عن ابن عباس :
2. فرائد السمطين (ج1 / ص40) : أنبأني أبو اليمين عبد الصمد بن عبد الوهاب بن عساكر الدمشقي بمكة شرّفها الله تعالى قال : أنبأنا المؤيد بن محمد بن علي الطوسي كتابة ، أنبأنا عبد الجبار بن محمد الحواري البيهقي ، أنبأنا الإمام أبو الحسن علي بن أحمد الواحدي قال : أنبأنا أبو محمد عبد الله بن يوسف ، أنبأنا محمد بن حامد بن الحرث التميمي ، أنبأنا الحسن بن عرفة ، أنبأنا علي بن قدامة ، عن ميسرة بن عبد الله ، عن عبد الكريم الجزري : عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس قال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وسلّم يقول : لعلي صلوات الله عليه : خُلقت أنا وأنت من نور الله تعالى




عن سلمان الفارسي :
3. فرائد السمطين (ج1 / ص41) : أخبرني السيد النسّابة عبد الحميد بن فخار الموسوي ( رحمه الله ) كتابة ، أخبرنا النقيب أبو طالب عبد الرحمان بن عبد السميع الواسطي إجازة ، أنبأنا شاذان بن جبرئيل بن إسماعيل القمّي بقراءتي عليه ، أنبأنا أبو عبد الله محمد بن عبد العزيز القمّي ، أنبأنا الإمام حاكم الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن علي ابن أحمد بن محمد بن إبراهيم النّطنزي قال : أنبأنا أبو على الحسن بن أحمد بن الحسن الحداد ، قال : أنبأنا أبو نعيم أحمد بن عبد الله بن أحمد الحافظ ، قال : أنبأنا أحمد بن يوسف بن خلاد النصيبي ببغداد ، قال : أنبأنا الحرث ابن أبي أسامة التميمي ، قال : حدثنا داوود بن المحبر بن قحذم ، قال : أنبأنا قيس بن الربيع ، عن عبادة بن كثير :عن أبي عثمان النهدي ، عن سلمان الفارسي رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول : خُلقت أنا وعلي بن أبي طالب من نور الله عن يمين العرش نسبّح الله ونقدّسه من قبل أن يخلق الله عزّ وجلّ آدم بأربعة عشر ألف سنة ، فلمّا خلق الله آدم نقلنا إلى أصلاب الرجال وأرحام النساء الطاهرات ، ثم نقلنا إلى صلب عبد المطلب وقسمنا نصفين فجعل نصف في صلب أبي عبد الله ، وجعل نصف [ آخر ] في صلب عمّي أبي طالب ، فخلقت من ذلك النصف ، وخلق علي من النصف الآخر ، واشتقّ الله تعالى لنا من أسمائه أسماءً فالله عزّ وجل محمود وأنا محمد ، والله الأعلى وأخي علي ، والله الفاطر وابنتي فاطمة ، والله محسن وابناي الحسن والحسين ، وكان اسمي في الرسالة والنبوّة ، وكان اسمه في الخلافة والشجاعة ، وأنا رسول الله وعلي وليّ الله .



عن الامام الحسين (ع) :
4. فرائد السمطين (ج1 / ص43) : وبهذا الإسناد إلى شهردار إجازة قال : أنبأنا أبو الفتح عبدوس بن عبد الله بن عبدوس الهمداني كتابة ، أنبأنا الشريف أبو طالب الجعفري أنبأنا ابن مردويه الحافظ ، قال : أنبأنا إسحاق بن محمد بن علي بن خالد ، أنبأنا أحمد بن زكريا ، أنبأنا ابن طهمان ، أنبأنا محمد بن خالد الهاشمي قال : أنبأنا الحسن بن إسماعيل ابن عباد ، عن أبيه : [ عن زياد بن المنذر ، عن محمد بن علي بن الحسين ، عن أبيه ] عن جده قال : قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : كنت أنا وعلي نوراً بين يدي الله تعالى من قبل أن يخلق الله آدم بأربعة عشر ألف عام ، فلمّا خلق الله تعالى آدم سلك ذلك النور في صلبه فلم يزل الله تعالى ينقله من صلب إلى صلب حتى أقرّه صلب عبد المطلب ، ثم أخرجه من صلب عبد المطلب فقسمه قسمين : قسماً في صلب عبد الله ، وقسماً في صلب أبي طالب ، فعليّ منّي وأنا منه ، لحمه لحمي ، ودمه دمي ، فمَن أحبّه فبحبّي أحبّه ، ومَن أبغضه فببغضي أبغضه .



عن أبي ذر :
5. مناقب علي لابن المغازلي ص145 : 131- أخبرنا أبو طالب محمد بن أحمد بن عثمان، حدثنا محمد الحسن بن سليمان، حدثنا عبد الله بن محمد العكبري، حدثنا عبد الله بن محمد بن أحمد بن عثمان، حدثنا محمد بن عتاب الهروي، حدثنا جابر بن سهل بن عمر بن حفص، حدثنا أبي عن الأعمش عن سالم بن أبي الجعد عن أبي ذر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: كنت أنا وعلي نوراً عن يمين العرش يسبح الله ذلك النور ويقدسه قبل أن يخلق الله آدم بأربعة عشر ألف عام، فلم أزل أنا وعلي في شيء واحد حتى افترقنا في صلب عبد المطلب .



عن جابر بن عبد اللّه :
6. مناقب علي لابن المغازلي ص146: : 132- أخبرنا أبو غالب محمّد بن أحمد بن سهل النحويّ، حدّثنا أبو عبد اللّه محمّد بن عليّ ابن [أخت ] مهديّ السّقطيّ الواسطيّ إملاء قال: حدّثنا أحمد بن عليّ القواريريّ الواسطيّ، حدّثنا محمّد بن عبد اللّه بن ثابت، حدّثنا محمّد بن مصفّى، حدّثنا بقيّة بن الوليد عن سويد بن عبد العزيز، عن أبي الزّبير، عن جابر بن عبد اللّه، عن النّبيّ- صلّى اللّه عليه وسلّم- قال: إنّ اللّه- عزّ وجلّ- أنزل قطعة من نور فأسكنها في صلب آدم، فساقها حتّى قسمها جزءين: جزءا في صلب عبد اللّه، وجزءا في صلب أبي طالب، فأخرجني نبيّا وأخرج عليا وصيّا.



عن إبن عمر:
7. الخوارزمي ص 78 ح 61 : وأنبأني مهذب الائمة هذا ، أخبرنا أبو القاسم نصر بن محمد بن علي بن زيرك المقري ، أخبرنا والدي أبو بكر محمد ، قال أبو علي عبد الرحمان بن محمد بن أحمد النيسابوري ، حدثنا أحمد بن محمد بن عبد الله النانجي البغدادي ، - من حفظة بدينور - حدثنا بن محمد بن جرير الطبري ، حدثني محمد بن حميد الرازي ، حدثنا العلاء بن الحسن الهمداني ، حدثنا أبو مخنف لوط بن يحيى الازدي عن ( 2 ) عبد الله بن عمر قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله - وسئل بأي لغة خاطبك ربك ليلة المعراج ؟ - فقال : خاطبني بلغة علي بن أبي طالب ، فالهمني أن قلت يا رب خاطبتني أنت أم علي ؟ فقال يا أحمد أنا شئ ليس كالاشياء لا اقاس بالناس ولا أو صف بالشبهات ، خلقتك من نوري وخلقت عليا " من نورك فاطلعت على سرائر قلبك فلم اجد في قلبك احب اليك من علي بن أبي طالب خاطبتك بلسانه كيما يطمئن قلبك..



8. عن أبي سعيد الخدري :
كفاية الطالب ص176: أخبرنا علي بن أبي عبد الله المعروف بابن المقبر البغدادي بدمشق عن أبي الفضل محمد الحافظ، أخبرنا أبو نصر بن علي، حدثنا أبو الحسن علي بن محمد المؤدب، حدثنا أبو الحسن الفارسي. حدثنا أحمد بن سلمة النمري، حدثنا أبو الفرج غلام فرج الواسطي، حدثنا الحسن بن علي عن، مالك عن أبي سلمة عن أبي سعيد في حديث: خلقت أنا وعلي بن أبي طالب من نور واحد....الى ان قال...: فضل علي على سائر الناس كفضل جبرئيل على سائر الملائكة، قلت: هذا حديث حسن عال.



عن أبي سلمى راعي إبل رسول الله :
9. مقتل الامام الحسين للخوارزمي ص95: وذكر ابن شاذان هذا ، حدّثنا أحمد بن محمّد بن عبدالله الحافظ ، حدّثني علي بن علي بن سنان الموصلي ، عن أحمد بن محمّد بن صالح ، عن سلمان بن محمّد ، عن زياد بن مسلم ، عن عبدالرحمن بن يزيد بن جابر ، عن سلامة ، عن أبي سلمى راعي إبل رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) قال : سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول : ليلة أُسري بي إلى السماء قال لي الجليل جلّ وعلا : ( آمن الرسول بما أنزل إليه من ربّه ) قلت : والمؤمنون ؟ قال : صدقت يا محمّد ، من خلّفت في أمّتك ؟ قلت : خيرها . قال : عليّ بن أبي طالب ؟ قلت : نعم يا رب . قال : يا محمّد ! إنّي اطلعت إلى الأرض اطلاعة فاخترتك منها فشققت لك أسماء من أسمائي فلا أذكر في موضع إلاّ ذكرت معي فأنا المحمود وأنت محمّد ، ثمّ اطلعت الثانية فاخترت علياً وشققت له اسماً من أسمائي فأنا الأعلى وهو علي ، يا محمّد ! إنّي خلقتك وخلقت عليّاً وفاطمة والحسن والحسين والأئمّة من ولده من سنخ نور من نوري وعرضت ولايتكم على أهل السماوات وأهل الأرض فمن قبلها كان عندي من المؤمنين ومن جحدها كان عندي من الكافرين . يا محمّد ! لو أنّ عبداً من عبيدي عبدني حتّى ينقطع أو يصير كالشنّ البالي ثمّ أتاني جاحداً لولايتكم ما غفرت له حتّى يقرّ بولايتكم ، يا محمّد ! أتحبّ أن تراهم ؟ قلت : نعم يا رب ! فقال لي : التفت عن يمين العرش ، فالتفت فإذا أنا بعلي وفاطمة والحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمّد بن علي وجعفر بن محمّد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمّد بن علي وعليّ بن محمّد والحسن بن علي والمهدي في ضحضاح من نور قياماً يصلّون وهو في وسطهم (يعني المهدي) كأنّه كوكب درّي . قال : يا محمّد ! هؤلاء الحجج وهو الثائر من عترتك ، وعزّتي وجلالي إنّه الحجّة الواجبة لأوليائي والمنتقم من أعدائي .



عن ابو بكر - عمر وعثمان :
10. مقتل الامام الحسين للخوارزمي ص112: وذكر محمّد بن شاذان هذا ، أخبرنا أحمد بن محمّد بن سعيد ، عن الحسين بن محفوظ ، عن أحمد بن إسحاق ، حدّثنا الغطريف ، عن عبدالسلام بصنعاء اليمن ، عن عبدالرزاق ، عن معمر ، عن الزهري ، عن أبي بكر عبدالله بن عبدالرحمن قال : سمعت عثمان بن عفّان قال : سمعت عمر بن الخطّاب ، سمعت أبابكر بن أبي قحافة ، سمعت رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) يقول : إنّ الله خلق من نور وجه عليّ بن أبي طالب ملائكة يسبّحون ويقدّسون ويكتبون ثواب ذلك لمحبّيه ومحبّي ولده .



عن أنس :
11. مقتل الامام الحسين للخوارزمي ص48: وذكر الإمام محمّد بن أحمد بن علي بن شاذان ، حدّثني محمّد بن حميد الخزاز ، عن الحسن بن عبدالصمد ، عن يحيى بن محمّد بن القاسم القزويني ، عن محمّد بن الحسن الحافظ ، عن أحمد بن محمّد ، عن هدبة بن خالد ، عن حمّاد بن سلمة ، عن ثابت ، عن أبيه ، عن أنس قال : قال رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) : خلق الله من نور وجه علي بن أبي طالب (عليه السلام) سبعين ألف ملك يستغفرون له ولمحبّيه إلى يوم القيامة .



قلت : وهذا من طريق 15 صحابي وقد ورد عن ابن مسعود وعن الامام علي كما في احقاق الحق ج5 - ومما يزيد الحديث صحة هو حديث : الناس من اشجار شتى وانا وعلي من شجرة - وهذا الحديث - اي حديث انا وعلي من شجرة واحدة - نفس المضمون :



1. المعجم الاوسط (ج4 / ص263) : 4150 - حَدَّثَنَا عَلِيٌّ قَالَ: نا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ خَلَفٍ الْعَطَّارُ الْكُوفِيُّ قَالَ: نا عَمْرُو بْنُ عَبْدِ الْغَفَّارِ قَالَ: نا مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيٍّ السُّلَمِيُّ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُقَيْلٍ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «النَّاسُ مِنْ شَجَرٍ شَتَّى، وَأَنَا وَعَلِيٌّ مِنْ شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ»



2. مناقب علي لابن المغازلي ص466: 453- أخبرنا أبو عبد الله محمد بن أبي نصر، حدثنا أبو زكريا عبد الرحيم بن أحمد بن نصر الأزدي الحافظ، حدثنا أبو محمد عبد الغني بن سعيد الأزدي الحافظ، حدثنا يوسف بن القاسم الميانجي عن علي بن العباسي المقانعي عن محمد بن مروان عن إبراهيم بن الحكم عن أبيه عن أبي مالك عن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: أنا وعلي من شجرة واحدة والناس من أشجار شتى.



3. الضعفاء للعقيلي (ج2 / ص212) : وَهَذَا الْحَدِيثُ حَدَّثَنَاهُ أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْمَهْرِيُّ قَالَ: حَدَّثَنَا سُفْيَانُ بْنُ بِشْرٍ قَالَ: حَدَّثَنَا عَلِيُّ بْنُ هَاشِمٍ، عَنْ صَبَاحِ بْنِ يَحْيَى، عَنِ الْحَارِثِ بْنِ حَصِيرَةَ، عَنْ جَمِيعِ بْنِ عَفَّانَ، عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «كَانَ النَّاسُ مِنْ شَجَرٍ شَتَّى، وَكُنْتُ أَنَا وَعَلِيُّ مِنْ شَجَرَةٍ وَاحِدَةٍ»



4. تاريخ دمشق (ج41 / ص335) : وأنا ابن السمسار أنا علي بن الحسن الصوري ونا سليمان بن أحمد بن أيوب الطبراني اللخمي بأصبهان نا الحسين بن إدريس الحريري التستري نا أبو عثمان طالوت بن عباد البصري الصيرفي نا فضال بن جبير نا أبو أمامة الباهلي قال قال رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) خلق الأنبياء من أشجار شتى وخلقني وعليا من شجرة واحدة فأنا أصلها وعلي فرعها وفاطمة لقاحها والحسن الحسين ثمرها فمن تعلق بغصن من أغصانها نجا ومن زاع هوى ولو أن عبدا عبد الله بين الصفا والمروة ألف عام ثم ألف عام ثم ألف عام ثم لم يدرك محبتنا إلا أكبه الله على منخريه في النار



5. تاريخ دمشق (ج42 / ص65) : أخبرنا أبو الحسن الفرضي نا عبد العزيز الصوفي أنا أبو الحسن بن السمسار أنا أبو سليمان بن زبر نا القاضي علي بن محمد بن كاس النخعي نا علي بن موسى الأودي نا عبيد الله بن موسى العبسي نا أبو حفص العبدي عن أبي هارون العبدي قال سألت أبا سعيد الخدري عن علي بن ابي طالب خاصة فقال سمعت رسول الله ( صلى الله عليه وسلم ) وهو يقول خلق الناس من أشجار شتى وخلقت أنا وعلي من شجرة واحدة فأنا أصلها وعلي فرعها فطوبى لمن استمسك بأصلها وأكل من فرعها



6. كفاية الطالب ص278: وأخبرنا المفتي أبو نصر بن هبة الله الشيرازي أخبرنا الحافظ علي بن عساكر، أخبرنا أبو القاسم ابن السمرقندي، أخبرنا إسماعيل بن مسعدة، أخبرنا حمزة بن يوسف، أخبرنا أبو أحمد بن عدي، حدثنا عمر بن سنان، حدثنا الحسن بن علي أبو عبد الغني الأزدي، حدثنا عبد الرزاق عن أبيه عن مينا بن أبي مينا مولى عبد الرحمن ابن عوف عن عبد الرحمن بن عوف أنه قال: ألا تسألوني قبل أن يشوب الأحاديث الأباطيل قال: قال رسول الله صلى الله عليه وآله: أنا الشجرة وفاطمة فرعها وعلي لقاحها والحسن والحسين ثمرها وشيعتنا ورقها والشجرة أصلها في جنة في جنة عدن والأصل والفرع واللقاح والورق في الجنة



7. تاريخ دمشق (ج42 / ص63-64) أخبرنا أبو الحسن بن قبيس نا وأبو منصور بن خيرون أنا أبو بكر الخطيب أخبرني أبو القاسم علي بن محمد بن أبي عثمان الدقاق نا محمد بن إسماعيل الوراق نا أبو إسحاق إبراهيم بن الحسين بن داود القطان سنة إحدى عشرة وثلاثمائة نا محمد بن خلف المروزي نا موسى بن إبراهيم المروزي نا موسى بن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده قال قال رسول الله ( صلى الله عليه و سلم ) خلقت أنا وهارون بن عمران ويحيى بن زكريا وعلي بن أبي طالب من طينة واحدة .



قال الكناني في تنزيه الشريعة (ج1 / ص400) : (قلت) جَاءَ من حَدِيث أبي أُمَامَة مَرْفُوعا. إِن الله خلق الْأَنْبِيَاء من أَشجَار شَتَّى، وخلقني وعليا من شَجَرَة وَاحِدَة أَنا أَصْلهَا، وَعلي فرعها وَفَاطِمَة لقاحها وَالْحسن وَالْحُسَيْن ثَمَرهَا فَمن تعلق بِغُصْن من أَغْصَانهَا نجا، " أخرجه الطَّبَرَانِيّ من طَرِيق فضَالة بن جُبَير، وَقد أخرج لَهُ الْحَاكِم فِي مُسْتَدْركه فِي الشواهد فعلى هَذَا يصلح حَدِيثه هَذَا شَاهدا للْحَدِيث الْمَذْكُور وَالله تَعَالَى أعلم.

كيف ، وبعد ان روي عن اكثر من 15 صحابياً الحديث موضوع وضعيف ؟ بل الحديث متواتر ومجمع عليه عند مباني بعض العلماء كابن تيمية والسخاوي وابن عبد البر !