PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
الرد على شبهة تحريف العلامة المجلسي (رض) لحديث في كتاب معاني الأخبار ( وثائق ) [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الرد على شبهة تحريف العلامة المجلسي (رض) لحديث في كتاب معاني الأخبار ( وثائق )



جابر المحمدي
06-09-2011, 10:12 AM
بسم الله الرحمن الرحيم ،

اللهم صل على محمد وآل محمد
وعجل فرجهم والعن اعدائهم ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،


هذه مشاركة في منتدى هجر أحببت ان أجعلها في موضوع لوحدها ، لكي يسهل الرجوع إليها، وهي جواب على شبهة طرحها أعداء الإسلام في إتهام العلامة المجلسي - قدّس الله نفسه القدوسية - بتحريف حديث نقله من كتاب معاني الأخبار .






قال الوهابي الجاهل :



ا شيعى نفس الرواية ونفس السند ونفس الموضوع ولكن النهاية غيرها المؤلف المجلسى



لانها لا تعجبه غير الدين لانه على غير مزاجه وهواه





معنى الفرقة الواحدة ******ة





1 - حدثنا أبو نصر محمد بن أحمد بن تميم السرخسي
قال: حدثنا أبو لبيد محمدبن إدريس الشامي
قال: حدثنا إسحاق بن إسرائيل
قال: حدثنا عبد الرحمن بن محمدالمحاربي
قال: حدثنا الافريقي،
عن عبد الله بن يزيد،
عن عبد الله بن عمر قال
: -1قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم: سيأتي على أمتيما أتى على بني إسرائيل مثل بمثل
و إنهم تفرقوا على اثنتين و سبعين ملة
وستفرق أمتي على ثلاث و سبعين ملة
تزيد عليهم واحدة كلها في النار غير واحدة
قال قيل يا رسولالله و ما تلك الواحدة؟ قال:
هو ما نحن عليه اليوم أنا وأصحابي





معانى الاخبار للصدوق ص 323





~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~~






-4 مع: محمد بن أحمد التميمي،
عن محمد بن إدريس الشامي،
عن إسحاق بن إسرائيل،
عن عبد الرحمن بن محمد المحاربي،
عن الافريقى،
عن عبدالله بن يزيد
عن عبد الله بن عمر قال:
-1قال رسول اللهصلى الله عليه وآله وسلم: سيأتي على أمتي ما أتى على بني إسرائيل مثل بمثل
و إنهم تفرقوا على اثنتين و سبعين ملة
وستفرق أمتي على ثلاث و سبعين ملة
تزيد عليهم واحدة كلها في النار غير واحدة
قال قيل يا رسولالله و ما تلك الواحدة؟ قال:
هو ما نحن عليه اليوم أنا وأهل بيتى





بحار الانوار المجلسى ج 28 ص 4






أبي جعفر محمد بن عليبن الحسين بن بابويه القمي المتوفي سنة 381هـ

توفّي المجلسي في السابع والعشرين من شهر رمضان 1111 هـ







الفارق 730 سنة بين الاثنين
والاحدث تاريخا المجلسى يقوم بتزوير وتحريف نفس الرواية
ليستبدل اهل بيتى مكان اصحابى



أولاً: لو كان فعلا العلامة المجلسي يتلاعب في النصوص - وحاشاه- لما نقل الاحاديث التي ظاهرها مدح للصحابة مثل ما كتبه في البحار ج 22 - ص 309 ح11:
" وبهذا الاسناد قال : قال رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) : أنا أمنة لأصحابي ، فإذا قبضت دنا من أصحابي ما يوعدون ، وأصحابي أمنة لامتي فإذا قبض أصحابي دنا من أمتي ما يوعدون ، ولا يزال هذا الدين ظاهرا على الأديان كلها ما دام فيكم من قد رآني "

فاذا كان العلامة المجلسي فعلا كان يتلاعب في النصوص لماذا ينقل هذا الحديث .؟
بل لماذا لم يتلاعب فيه .؟؟






ثانياً: لفظ " هو ما نحن عليه اليوم أنا وأهل بيتي " ثابت في بعض النسخ لكتاب معاني الأخبار كما سيأتي ، فكيف جزم الوهابي الجاهل بأنّ المجلسي ينقل من نفس النسخة التي اعتمدت في طبع كتاب معاني الأخبار ليتهمه بالتحريف ؟!

وفي نسخة معاني الأخبار بخط العالم الجليل المحدث المولى الفاضل العالم العامل الزاهد الحافظ المجد المتقن قاسم علي بن حسن علي البرارقي السبزواري .كتبها سنة 1082 في العشرين من صفر.






بداية المخطوطة


http://alkafi.net/up/pix/uploads/images/doca3003219cf.png


http://alkafi.net/up/pix/uploads/images/docf3aeb30ad6.png

وهذه آخر صورة من المخطوطة

http://alkafi.net/up/pix/uploads/images/doc208673dcc3.png






ويقول السيد احمد الحسيني في كتابه تراجم الرجال ج 1 - ص 442:

"المولى قاسم علي السبزواري ( ق 11 - ق 11 ) قاسم علي بن حسن علي البرارقي السبزواري عالم جليل محدث ، من أعلام القرن الحادي عشر ، كان يقيم بمشهد الرضا عليه السلام كما يظهر من بعض كتاباته ، قرأ على المولى عبد الله التوني وأخيه المولى احمد التوني ، وأجازه الثاني اجازة رواية في شهور سنة 1070 على نسخة من كتاب " الكافي " قابلها السبزواري ثلاث مرات ، ووصفه المجيز ب‍ " المولى الفاضل العالم العامل الزاهد الحافظ المجد المتقن . . أدام الله بركاته علينا وعلى سائر المؤمنين ونفعنا به وبأمثاله من الصالحين " . انتهى

_______




بسم الله الرحمن الرحيم ،


قام أحد الوهابية بنقل بعض الصور المخطوطية لكتاب معاني الأخبار ثم نقل صورة لنسخة أخرى فيها اختلاف في اللفظ في متن الحديث ثم اتهم المولى علي قاسم السبزواري بانه هو صاحب التحريف !!

يعني عامل نفسه ذكي هالوهابي !!



والجواب : أنّه لا يخفى على أبسط طالب علم ، أنّ النسخ - لكتاب ما - قد تختلف فيما بينها بسبب العوامل الخارجية من اختلاف أصل النسخة أو سهو الناسخ أو الخط ...إلخ

* فمالذي فعله هذا الوهابي الذكي ؟

قام بذكر بعض المخطوطات لكتاب معاني الأخبار ثم ذكر المخطوطة التي بخط علي قاسم السبزواري رضي الله عنه فقام يصيح ويُكبّر بطريقة النواعم ( الله أكبر كبروا يا اهل السونة خلاص الحمدلله وجدنا تحريف عند الشيعة ) والمُحرّف هو الناسخ المولى علي قاسم السبزواري رضي الله عنه .

وهكذا يقوم بتتبع الأغلاط الفنية والتصحيفات في نسخ الكتب ثم يتهم المسلمين بالتحريف ، ولكن نترك نبيه إبن تيمية يرد عليه .

يقول نبي الوهابية ابن تيمية في دقائق تفسيره ص50 ما نصّه :
" يعلم من هذا أن التوراة التي كانت موجودة بعد خراب بيت المقدس وبعد مجيء بختنصر وبعد مبعث المسيح وبعد مبعث محمد صلى الله عليه وسلم فيها حكم الله والتوراة التي كانت عند يهود المدينة على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم وإن قيل أنه غير بعض ألفاظها بعد مبعثه فلا نشهد على كل نسخة في العالم بمثل ذلك فإن هذا غير معلوم لنا وهو أيضا متعذر بل يمكن تغيير كثير من النسخ وإشاعة ذلك عند الأتباع حتى لا يوجد عند كثير من الناس إلا ما غير بعد ذلك ومع هذا فكثير من نسخ التوراة والإنجيل متفقة في الغالب إنما يختلف في اليسير من ألفاظها فتبديل ألفاظ اليسير من النسخ بعد مبعث الرسول ممكن لا يمكن أحدا أن يجزم بنفيه ولا يقدر أحد من اليهود والنصارى أن يشهد بأن كل نسخة في العالم بالكتابين متفقة الألفاظ إذ هذا لا سبيل لأحد إلى علمه والاختلاف اليسير في ألفاظ هذه الكتب موجود في الكثير من النسخ كما قد تختلف نسخ بعض كتب الحديث أو تبدل بعض ألفاظ بعض النسخ http://alhak.org/vb/images/smilies/s5.gif وهذا بخلاف القرآن المجيد الذي حفظت ألفاظه في الصدور وبالنقل المتواتر لا يحتاج أن يحفظ في كتاب كما قال تعالى ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ).." انتهى





جابر المحمدي،