المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : علة سكوت أهل البيت عليهم السلام عن حرب ظالميهم



محمد علي حسن
07-08-2011, 09:00 PM
بسمه تعالى ،،،

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم يا كريم ،،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبتي المؤمنين ،،،


طرحنا فيما مضى سؤال حول امتناع النبي صلى الله عليه وآله عن إقامة الحد على عبد الله بن أبي المنافق .. مع أن إقامة الحد من الشرع وتعطيله هو تعطيل لحكم الشريعة ، وجرى حوار ووعدنا بتلخيص فائدته وهو كامل هنا (http://www.alhak.org/vb/showthread.php?t=26177) .. وكنا ننتظر جواب المخالفين ليكون جوابهم لنا فيما بعد جواباً نقضياً على سؤالهم :


- لماذا لم يحارب الإمام علي عليه السلام الشيخين ؟
-لماذا لم يقيم الإمام علي عليه السلام الحدّ على عائشة بعد حربها ؟
-لماذا تنازل الحسن عليه السلام عن الخلافة لمعاوية ؟


وكان من الأجوبة المستندة لكلام العلماء :


1- قال ابن تيمية في ( كتاب الاستقامة - ج2 - ص 219 )

( وَمن هَذَا الْبَاب اقرار النَّبِي صلى الله عَلَيْهِ وَسلم لعبد الله بن ابي وامثاله من ائمة النِّفَاق والفجور لما لَهُم من الاعوان فإزالة منكره بِنَوْع من عِقَابه مستلزمة ازاله مَعْرُوف اكبر من ذَلِك بغضب قومه وحميتهم وبنفور النَّاس اذا سمعُوا ان مُحَمَّدًا يقتل اصحابه )


ونحن نقول :


( وَمن هَذَا الْبَاب ترك أهل البيت عليهم السلام لقتال ظالميهم من ائمة النِّفَاق والفجور لما لَهُم من الاعوان فإزالة منكره بِنَوْع من عِقَابه مستلزمة ازاله مَعْرُوف اكبر من ذَلِك بغضب قومه وحميتهم وبنفور النَّاس اذا سمعُوا ان مُحَمَّدًا يقتل اصحابه )



2- يقول العيني في ( عمدة القاري ج 13 - ص236 )
( وَفِيه: ترك الْحَد لما يخْشَى من تَفْرِيق الْكَلِمَة، كَمَا ترك رَسُول الله، صلى الله عَلَيْهِ وَسلم حد ابْن سلول)

ونقول :

( و أهل البيت عليهم السلام قتال ظالميهم جائز لما يخشى من تفريق الكلمة وضياع الإسلام كما ترك رسول الله صلى الله عليه وآله حد ابن سلول )



3- إرسال نبي الله إبراهيم عليه السلام زوجته للزنا كما في رواية صحيح البخاري ؛ وكانت العلة في ذلك ( دفع أعظم الضررين بارتكاب أخفهما ) .
ملاحظة : الموضوع كاملاً هنا للأخ الحبيب ناصر الحسين هنا (http://www.alhak.org/vb/showthread.php?t=17736)

ونحن نقول :

( ترك أهل بيت النبوة عليهم السلام قتال ظالميهم النواصب دفعاً لأعظم الضررين بارتكاب أخفهما )


والحمد لله رب العالمين ،،




محمد علي حسن
6 شعبان - 1432 هـ
8/7/2011 م