المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تدليس شيخ الإمامية ' الصدوق ' وإخفاؤه للحقائق ( شبهة وجواب )



محمد علي حسن
07-12-2011, 05:22 AM
بسمه تعالى ،،،


اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،



المخالفون أحرجهم علمائهم بشكل شديد جداً جداً ..فصاروا يتخبطون معتمدين على بعض الفتات هنا وهناك ليتعلقوا به ..


لكن قبل أن أخوض بهذا البحث أحب أن أنوه لملاحظة جديرة بالاهتمام :
وهو أن الهجوم على الشيعة لعله كان خفيف الوطأة ، حتى خرجت ظلمات الوهابية فقادت حملات الكذب والافتراء والتهويل بحق هذه الفئة المؤمنة ، وكان الشيعة رغم الظلم الفكري عليهم ، صبروا بعلمهم وحجتهم ، وقلبوا الطاولة على مخالفيهم وأظهروا لهم عوار مذهب الوهابية ، فأرادوا قلب الكرة فجعلوا أنفسهم في محل الدفاع كي يظهروا في مظهر البريء المسكين الحمل المدلل والوديع الذي يتلقى الصفعات من الشيعة الطغاة !
هذه هي الصورة التي يحاولون العمل عليها بعد أن فشلت الحركات الشيطانية في الافتراء على مذهب أهل البيت عليهم السلام .



وكان أكبر صاعقة أن ظهر للقوم أن علماءهم محترفين باخفاء الحقائق وكان كتاب شبكة الحق ( معجم تحريف روايات وكتب المخالفين – ج1 ) {حمله من هنا (http://www.alhak.org/vb/showthread.php?t=25193)}الحاوي لما يقارب من خمسين فضيحة وصفعة قوية على وجه الأفاكين .. فصاروا يقتاتون على ما لا يسمن ولا يغني من جوع .


ندخل في الطرح :


الأمر الأول :


اتهام الشيخ الصدوق بأنه حذف اسم محمد بن الحنفية من رواية فيها إرجاع أمير المؤمنين عليه السلام له عند رجم إمرأة زنت، واعتمد مخالفنا على قول المجلسي الأول ، في روضة المتقين فقال :
(و انصرف فيمن انصرف يومئذ محمد بن أمير المؤمنين عليه السلام و لم يذكره المصنف للأدب )


فنقول وبالله التوفيق :


أولاً: أن فعل الصدوق لو ثبت لا يعد خيانة علمية ، ولا طمساً لحقيقة ما ، لأنه لا يقدم ولا يؤخر في عقيدة الإمامية بخلاف ما يفعله المخالفون في حق الصحابة لأنه يهز أركانهم ، فأنا عندي كشيعي إمامي لا يهمني سواء كان ابن الحنفية رضوان الله عليه قد فعل شنيعاً أو أحسن صنيعاً ... وإنما رأى الصدوق أن الأدب عدم فعل هذا فهو يراه من باب الأدب لا أكثر ولا أقل ، مع أن الصدوق بريء ، و جاز لنا نقدُ قول المجلسي لأن العلماء يستدل لهم ولا يستدل بهم – كما يحب أن يردد بعض الوهابية - .


ثانياً : لا يكون كلام المجلسي الأول على وجه التمام إلا إذا اتحدت طرق الصدوق مع الشيخ الكليني ، وهذا لا نعرفه ، وبذلك يسقط كلام المجلسي الأول رحمه الله ، والعهدة على رواة السند ، وإذا لا يوافقنا الوهابية فنحن نخرج لهم بدل الجزء الواحد عشر مجلدات غضضنا الطرف عنها لقولنا بعدم تمامية هذه الفكرة .


رواية الكليني في ( الكافي ج7 – ص 186 )
( علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن محبوب ، عن علي بن أبي حمزة ، عن أبي بصير عن عمران بن ميثم أو صالح بن ميثم ، عن أبيه قال : أتت امرأة مجح أمير المؤمنين عليه السلام فقالت يا أمير المؤمنين .. إلخ )


بينما طريق الصدوق ليس هو هذا بعينه بل فيه تردد ..بل ربما ليس للصدوق طريق لهذه الرواية أصلاً ، لذا قال المجلسي الأول في ( روضة المتقين ج 10 – ص 34 )
( يمكن أن يكون من خبر أصبغ، و أن يكون مرسلا )


وعلى كلا الوجهين ، لا يَصْدُق الأمر على أن الخلل في الرواية من الشيخ الصدوق رحمه الله ، فأن كان من رواية الأصبغ فسيكون حتماً أن السند للأصبغ مختلف عن سند الشيخ الكليني .


ألا ترى ما قاله العراقي في ألفيته في ج1 – ص 113
( وَمِنْهُ أنْ يُدْرَجَ بَعْضُ مُسْنَدِ ... في غَيْرِهِ مَعَ اخْتِلاَفِ السَّنَدِ )


فالإدراج والزيادة وعكسها النقصان عامل طبيعي مع اختلاف السند .


========================


الأمر الثاني :


أما كلام الميرزا النوري الطبرسي فيحتاج لتتبع الروايات فهو قد ختم قوله أن هذا
( يورث سوء الظن بالصدوق ) ونحن لا نتهم علمائنا بالظن .


وقبل أن نختم نعرض هذه الصفعة التي وقعنا عليها قبل يومين :
الموضوع : رواية شرب الصحابي الوليد بن عقبة للخمر .


الرواية في ( سنن سعيد بن منصور ج 2 - ص 235 )


( 2501 - حَدَّثَنَا سَعِيدٌ قَالَ: نا عِيسَى بْنُ يُونُسَ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، قَالَ: كُنَّا فِي جَيْشٍ فِي أَرْضِ الرُّومِ، وَمَعَنَا حُذَيْفَةُ بْنُ الْيَمَانِ، وَعَلَيْنَا الْوَلِيدُ بْنُ عُقْبَةَ، فَشَرِبَ الْخَمْرَ، فَأَرَدْنَا أَنَّ نُحِدَّهُ، قَالَ حُذَيْفَةُ: «أَتُحِدُّونَ أَمِيرَكُمْ؟ وَقَدْ دَنَوْتُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ فَيَطْمَعُونَ فِيكُمْ» فَبَلَغَهُ، فَقَالَ: لَأَشْرَبَنَّ وَإِنْ كَانَتْ مُحَرَّمَةً، وَلَأَشْرَبَنَّ عَلَى رَغْمِ مَنْ رَغِمَ )





والرواية بنفس الاسناد لكن ماذا حلّ باسم الوليد بن عقبة الصحابي الجليل ؟!.


روى ابن أبي شيبة لعنه الله في مصنفه ج 4 - ص 218


( حَدَّثَنَا عِيسَى بْنُ يُونُسَ، عَنِ الْأَعْمَشِ، عَنْ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ عَلْقَمَةَ، قَالَ: غَزَوْنَا أَرْضَ الرُّومِ وَمَعَنَا حُذَيْفَةُ وَعَلَيْنَا رَجُلٌ مِنْ قُرَيْشٍ فَشَرِبَ الْخَمْرَ فَأَرَدْنَا أَنْ نَحُدَّهُ فَقَالَ حُذَيْفَةُ: تَحُدُّونَ أَمِيرَكُمْ وَقَدْ دَنَوْتُمْ مِنْ عَدُوِّكُمْ فَيَطْمَعُونَ فِيكُمْ , فَقَالَ: لَأَشْرَبَنَّهَا وَإِنْ كَانَتْ مُحَرَّمَةً وَلَأَشْرَبَنَّ عَلَى رَغْمِ مَنْ رَغِمَ )



يا ابن أبي شيبة .. الله يهديك .. الرواية بنفس الاسناد http://alhak.org/vb/images/smilies/0010.gif

===================================




وباقي موضوع مخالفنا هو محاولة لـ" لملمة الجراح " ، ويذكرني بأيام طفولتي اللابريئة http://alhak.org/vb/images/smilies/biggrin.gif حينما كنا نتضارب مع الأطفال ويأتي أحدهم يشكي لوالدي أو أستاذي ولا يجد أن يجيب أحدنا إلا بكل طفولة تتفاوت بين البراءة والجرم ونقول : ( هوّا اللي بدأ يمشكل والله ! أنا ضربته لما ضربني !http://alhak.org/vb/images/smilies/11xing.gif )


وأحب أن أواسي من هذه الصفحة حبيبتي الغالية سماحة الشيخ المعظم شنوفة التي جرح مشاعرها أخونا حفيد القدس ، فرفقاً بالقوارير يا حفيد بلدي !
وأقول : من بدأ بالكلام في النسخ أيها الدجال هو أنت عندما عرضت وطبلت ورقصت على نسخة النجاشي الحجرية .. صح لو لا ؟ http://alhak.org/vb/images/smilies/biggrin.gif
وبالنسبة للظرافة ، فليس هناك أظرف من العضو الماكنتوش الشغال بمنتداكم يتعب نفسه ينسخ ويلصق ! http://alhak.org/vb/images/smilies/0010.gif
والآن أترككم تكملون حساب تواريخ المواضيع كي تحسبوا جيداً من اللي رفس الثاني قبل ، والله على الظالم اللي يرفس قوي !


والحمد لله رب العالمين ،،






محمد علي حسن
9- شعبان - 1432 هـ
11/7/2011 مـ