المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حتى لو سلمنا أن حديث حديثي حديث أبي ضعيف سندا فإن الأحاديث بمعناه صحيحة !



التلميذ
05-05-2010, 04:56 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

كتب المدعو ( ابن حزيرة العرب ) في منتدى الدفاع عن السنة الوهابي هذا الموضوع تحت عنوان ( حديثي حديث ابي وحديث ابي حديث رسول الله..ضعيف سندا..عجييييييييييب )

فقال : ( ... الحديث هو
أبا عبدالله عليه السلام يقول: حديثي حديث أبي، وحديث أبي حديث جدي، وحديث جدي حديث الحسين، وحديث الحسين حديث الحسن، وحديث الحسن حديث أمير المؤمنين عليه السلام وحديث أمير المؤمنين حديث رسول الله صلى الله عليه وآله وحديث رسول الله قول الله عزوجل
من يستطيع ان يأتي لنا بطريق صحيح لهذا الحديث ؟
وان لم تفعلوا ولن تفعلوا
فلماذا تستدلون به ؟ )

أقول أنا التلميذ :
حتى لو سلمنا بأن الحديث ضعيف سندا ، فإن الأحاديث بهذا المعنى عديدة وصحيحة منها مثلا :
* ما رواه محمد بن الحسن الصّفار في كتابه بصائر الدرجات صفحة 284 بسند صحيح عن الفضيل بن يسار عن الإمام الصادق عليه السلام أنّه قال : ( إنّا لو كنّا نفتي الناس برأينا وهوانا لكنّا من الهالكين ، ولكنّها آثار رسول الله صلى الله عليه وآله وأصول علم نتوارثها كابر عن كابر ، نكتنزها كما يكنز الناس ذهبهم وفضّتهم )
* وما رواه الصفار أيضا في بصائر الدرجات صفحة 285 بسند صحيح عن جابر الجعفي عن الإمام الباقر عليه السلام أنّه قال : ( يا جابر والله لو كنّا نحدث الناس أو حدّثنا برأينا لكنّا من الهالكين ، ولكنّا نحدثهم بآثار عندنا من رسول الله صلى الله عليه وآله يتوارثها كابرٌ عن كابر ، نكنزها كما يكنز هؤلاء ذهبهم وفضتهم )
* وفي رواية أخرى صحيحة رواها الصفار في بصائر الدرجات 284بسنده عن أبي يزيد الأحول عن الإمام أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنّه قال : ( إنّا لو كنّا نفتي الناس برأينا وهوانا لكنّا من الهالكين ولكنّها آثارٌ من رسول الله [و] أصول علم نتوارثها كابرٌ عن كابرٍ ، نكنزها كما يكنز الناس ذهبهم وفضتهم ) .
* وفي رواية رواها الشيخ الصدوق في كتابه التوحيد صفحة 138 بسند صحيح عن الإمام الصادق عليه السلام عن أبيه الباقر عليه السلام أنه قال : ( إنّ لله تعالى علماً خاصاً وعلماً عامّاً ، فأمّا العلم الخاص فالعلم الذي لم يطلع عليه ملائكته المقربين وأنبيائه المرسلين ، وأمّا علمه العام فإنّه علمه الذي أطلع عليه ملائكته المقربين وأنبياءه المرسلين ، وقد وقع إلينا من رسول الله صلى الله عليه وآله )
* وما رواة العلامة الصفار في بصائر الدرجات صفحة 307 بسند صحيح عن الحارث بن المغيرة عن الإمام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام أنّه قال : ( إنّ الأرض لا تترك بغير عالم قلت : الذي يعلمه عالمكم ما هو ؟ قال : وراثة من رسول الله صلى الله عليه وآله ومن علي بن أبي طالب عليه السلام ، علم يستغني عن الناس ولا يستغني الناس عنه .
قلت : وحكمة يقذف في صدره أو ينكت في أذنه ، قال : ذاك وذاك )
فمن هذه الأحاديث الشريفة يتبين أن أحد مصادر علمهم عليهم هو ما وصل إليهم من علم عن رسول الله صلى الله عليه وآله .