PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
جديد النواصب : طعونات في أمير المؤمنين عليه السلام .. وما من منكر ! [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جديد النواصب : طعونات في أمير المؤمنين عليه السلام .. وما من منكر !



محمد علي حسن
05-23-2012, 12:47 PM
بسمه تعالى ،،،

اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم ،،
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

نبدأ بعرض جديد لكلام أهل النصب والنواصب ممن يتسمى بأهل السنة والجماعة ، وهو يطعن صريحاً في أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وثقات أصحاب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم ، ليرفع من قدر أمه الخارجة على إمام زمانها ويحقِّر أمير المؤمنين صلوات الله عليه .
الاقتباسات الآتية من كتاب :
( موسوعة أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر ) للمؤلف الناصبي عدو أمير المؤمنين صلوات الله عليه ( الدكتور عبد المنعم الحنفي ) .
طبعاً الغريب والمستنكر أن كلامه لم يلقَ أي ردة فعلٍ سلبية لنصرة الإمام علي عليه السلام ، وإنما صمت يتلوه صمت ، ولو كان المستهدف بالكلام عائشة بنت أبي بكر لرأينا المنافقين من أنصارها قاموا يشاغبون ..

-


- علي بن أبي طالب عليه السلام أرداه طمعه في الخلافة وحبه للرئاسة !
يقول في ص 793 :
( فلو كانوا أخذوا برأي عائشة لما كان العالم الإسلامي يعاني الآن ما يعانيه من الاغتيالات السياسية ، وهل كانت عائشة سبب في اندحار علي ؟ إنما أرداه طمعه في الخلافة وحبه للرياسة ، وأما عائشة فكان شغلها الشاغل تثبيت أركان الإسلام )

-


- عائشة مجاهدة وداعية ، وأم سلمة ليست من ذلك في شيء .. لا هي مجاهدة ولا داعية !
يقول في ص 798 :
( وكانت تفهم الإسلام على غير ما تفهمه أم سلمة ، فعائشة كانت مجاهدة وداعية ، ولم تكن أم سلمة في ذلك من شيء ) !

أقول : الكل يعلم جلالة أم سلمة رضوان الله عليها ، والجهاد ليس محصوراً بالخروج من البيت ومعاركة الرجال ، وإنما بالدعوة إلى الله ونصرة الحق باللسان وما أوتي المرء ، وأم سلمة نشهد أنها كانت مجاهدة ، وما حقد هذا الأرعن عليها إلا لأن أم سلمة كانت متشيعة للإمام علي عليه السلام إذ أنه قال في نفس الصفحة : ( وعمر بن أبي سلمة رباه النبي صلى الله عليه وسلم كان كأمه أم سلمة من الشيعة ) !


-


3- علي بن أبي طالب قوله زهد وفعله طمع ! يعني منافق كذاب !
يقول ص 805 -806 :
( وأما ثروة علي فيقول ابنه الحسن : قسمنا ميراثه ، " ونا " تفيد أولاده وبناته وأزواجه ، وكانوا 33 ولداً ، منم 14 ذكراً و19 أنثى ، وعشر زوجات ، ولنا أن نتخيل هذه الثروة التي تقتسم على هؤلاء !
والمرء يحار في علي ، ففعله خلاف قوله ، وأقواله كلها زهد وتصوف وعلم وتقى ، ومع ذلك كان عظيم البطن ، شديد الطموح ، راغباً في الملك ، كثير الزواج لغير سبب سوى حب النساء ) !

أقول : الطعن في أمير المؤمنين عليه السلام بأضعف الأسانيد مقبول وجميل ولا ينكر عالم سني أو وهابي ! بينما الأسانيد الصحاح في زهد أمير المؤمنين عليه السلام مرفوضة !
1 - خطبنا الحسن بن علي بعد مقتل علي رضي الله عنهما فقال : لقد فارقكم رجل بالأمس ما سبقه الأولون بعلم ولا أدركه الآخرون إن كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ليبعثه ويعطيه الراية فلا ينصرف حتى يفتح له وما ترك من صفراء ولا بيضاء إلا سبعمائة درهم من عطائه كان يرصدها لخادم لأهله
الراوي: عمرو بن حبشي المحدث: أحمد شاكر (http://dorar.net/mhd/1377)- المصدر: مسند أحمد (http://dorar.net/book/13482&ajax=1) - الصفحة أو الرقم: 3/168
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
وقال الأرناؤوط في المسند ح رقم 1720 : حسن .


-


- الإمام علي هو البادئ بالاعتداء وعائشة مظلومة !
يقول في ص 810 :
( وفي الحديث نعرف أن عائشة ما جاءت إلا للصلح ، وأن الاعتداء عليها وقع من جماعة علي بدس من أمثال عثمان بن حنيف ) !

-


- عمار يروج لقضية الإمام علي " الفاسدة " !
يقول ص 842 :
( وتخيير عمار للناس بين طاعة الناس لعائشة أم الله ، قمة في المغالطة ، وذلك دليل أن قضية علي كما يطرحها عمار فاسدة ) !

-


- عمار نسي الله فأنساه نفسه !
يقول ص 825 :
( ولكن عماراً غالط ونسي الله فأنساه نفسه )

أقول : هذا جزاء نصرة أمير المؤمنين عليه السلام .

-


7- علي بن أبي طالب هو الباطل !
يقول في ص 834-835 :
( وواضح أن عائشة لم تكن مستعدة لحرب ، والهزيمة متوقعة ، وما كانت تريد إلا الحق ففجأها الباطل ، وأن جيش علي به قتلة عثمان وأنهم ليسوا أفراداً وإنما جماعة وأنهم على غير الدين ) !

أقول : هذا جراء آلامه لهزيمة جيش عائشة المنكرة على يد أمير المؤمنين عليه السلام .


-


- علي تُنَحلُ عليه أقوال الحكمة ليبدو بمظهر الحكيم الفقيه !
يقول ص 862 :
( وننبه إلى أن لعلي شخصيتين ، واحدة تتكلم بكلام من الدين وفي الحكمة ، والأخرى دنيوية خالصة ، وينبغي لذلك الفصل بين أقوال علي وأفعاله. ويبدو أن أقواله أو الكثير منها منحولة عليه ليبدو بمظهر الفقيه الحكيم ) !


-


9- الإمام علي يحرض السيدة فاطمة ضد أبيها !
يقول ص 739 :
( ولم تكن الأمور طيبة بين علي وفاطمة ، كان علي يؤلبها علي أبيها فتطلب منه من مال المسلمين ) !


-


10- التطاول على أم سلمة رضي الله عنها !
يقول ص 245 :
( والجميلة تكون هادئة بالطبع ولكن أم سلمة كانت شديدة الشكيمة تقود ولا تُقاد ، وكانت بها حدة وغيرة شديدة ) !

بالله عليكم يا مؤمنون ، هل سمعتم يوماً أن أم سلمة خرجت على جمل أو كسرت صحناً أو صرخت في وجه النبي صلى الله عليه وآله أو طعنت في نزاهته ؟!
كل هذا الحقد على أم سلمة لأنها شيعية كما ذكرنا سابقاً وأيضاً نذكر قوله في ص 230 :
( ومن المؤكد أن قائلة هذه الأحاديث هي أم سلمة وليست عائشة وذلك أن أم سلمة لها ميول شيعية ) !
والأحاديث يعني بها أحاديث إخبار النبي صلى الله عليه وآله بمقتل الحسين صلوات الله عليه .

هذه ضريبة موالي أمير المؤمنين عليه السلام .. التنقيص والطعن !

-


11 -الطعن في أم عمار بن ياسر !
يقول في ص 255 :
( وسمية هي أم عمار بن ياسر وكانت من شيعة علي فلا غرابة أن تنتحل على عائشة ) !

طبعاً هذا الغبي أعماه حقده على الإمام علي وشيعته ، فهو قد علق على روايةٍ نقلها ونصها :
( 847 - وعن سمية عن عائشة أنها قالت : وكان متاعي فيه خف وكان على جمل ناج وكان متاع صفية فيه ثقل وكان على جمل ثفال بطيء يبطئ بالركب فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم حولوا متاع عائشة على جمل صفية وحولوا متاع صفية على جمل عائشة حتى يمضي الركب قالت عائشة فلما رأيت ذلك قلت يالعباد الله غلبتنا هذه اليهودية على رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم يا أم [ عبدالله ] إن متاعك كان فيه خف وكان متاع صفية فيه ثقل فأبطأ بالركب فحولنا متاعها على بعيرك وحولنا متاعك على بعيرها قالت فقلت ألست تزعم أنك رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت فتبسم فقال أو في شك أنت يا أم عبد الله قالت قلت ألست تزعم أنك رسول الله فهلا عدلت وسمعني أبو بكر وكان فيه غرب أي حدة فأقبل علي ولطم وجهي فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم مهلا يا أبا بكر فقال يا رسول الله أما سمعت ما قالت فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الغيرى لا تبصر أسفل الوادي من أعلاه ).

أقول : سمية أم عمار هي بنت الخياط ، وقد استشهدت أول الإسلام .. فهل علم هذا الجاهل أنه جاهل ؟! وأن حقده عليها أعمى قلبه ، وأنه أراد النيل من عمار فطعن بأمه فأظهر الله جهله !


-


2- علي بن أبي طالب لم يمت في سبيل الله ، وإنما في طلب الملك !
يقول ص 624 :
( ولم يُقتل علي في حربٍ من أجل الإسلام ، وإنما لخلاف على الملك ) !


-


طامة الطوام .. وعظيمة العظائم ! http://alhak.org/vb/images/smilies/icon1366.gif

13 - النبي صلى الله عليه وآله وسلم جسده يجري عليه ما يجري على الأموات ( يتعفن ويتحلل ) !
يقول في ص 736 :
( والثابت أنه دفن في ليلة الأربعاء ، وعند ابن سعد عن أبي وكيع بن الجراح قال : تُرك رسول الله بعد وفاته يوماً وليلة حتى ربا قميصه ورؤي في خنصره انثناء - إلى قوله - وقوله " ربا قميصه وانثنى خنصره " يعني رؤي فيه انتفاخ الجسد شأن الموتى ، وهذا دليل على نكارة الحديث الذي يقول أن الأرض لا تأكل أجساد الأنبياء ! )

أشهد عليك أنك ابن حرام !

-


14 - العلاقة بين النبي صلى الله عليه وآله والإمام علي عليه السلام ليست جيدة !
يقول في ص 739 :
( ولم تجرِ الأمور كالسابق بين علي والنبي ، وظهر أن النبي يؤثر زيد بن حارثة عليه ، ثم أسامة بن زيد ثم أبا بكر الصديق ).

هذا صنيع من أُشرِبَ في قلبه حب عائشة !

عاشق أمير المؤمنين
05-23-2012, 02:09 PM
بارك الله فيك أخي محمد علي حسن


ولعنَ الله هذا الناصبي الذي أعماه بغض أهل البيت عليهم السلام، والبغض كالحب يعمي ويصم.


سلسلة الأحاديث الصحيحة ج5 ص643 ح2488 : (والَّذي نَفْسي بيدِهِ، لا يَبْغُضُنا أَهْلَ البيتِ أَحدٌ إلا أَدْخَلَهُ الله النار).