PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
أنوار المنارات .. في إخراج صحاح الزيارات ( جامع للزيارات الثابتة ) [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أنوار المنارات .. في إخراج صحاح الزيارات ( جامع للزيارات الثابتة )



ناصر الحسين
05-09-2010, 08:30 PM
بسمه تعالى ،،،

هذا بحث صغير عملته في جمع بعض الزيارات للمراقد الطاهرة الثابتة عن أئمة اهل البيت عليهم السلام .. ولا بأس أن تشاركونا بالزيارات الصحيحة الثابتة مأجورين إن شاء الله .. نسأل الله التوفيق و السداد


---------------------


زيارة قبر النبي الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم . عن الإمام الصادق عليه السلام

( إذا دخلت المدينة فاغتسل قبل أن تدخلها أو حين تدخلها ثم تأتي قبر النبي صلى الله عليه وآله ثم تقوم فتسلم على رسول الله صلى الله عليه وآله ثم تقوم عند الأسطوانة المقدمة من جانب القبر الأيمن عند رأس القبر عند زاوية القبر وأنت مستقبل القبلة ومنكبك الأيسر إلى جانب القبر ومنكبك الأيمن مما يلي المنبر ، فإنه موضع رأس رسول الله صلى الله عليه وآله وتقول : " أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وأشهد أنك رسول الله ، وأشهد أنك محمد بن عبد الله ، وأشهد أنك قد بلغت رسالات ربك ونصحت لامتك ، وجاهدت في سبيل الله ، وعبدت الله مخلصا حتى أتاك اليقين بالحكمة والموعظة الحسنة وأديت الذي عليك من الحق وأنك قد رؤفت بالمؤمنين وغلظت على الكافرين فبلغ الله بك أفضل شرف محل المكرمين ، الحمد لله الذي استنقذنا بك من الشرك والضلالة ، اللهم فاجعل صلواتك وصلوات ملائكتك المقربين وعبادك الصالحين وأنبيائك المرسلين وأهل السماوات والأرضين ومن سبح لك يا رب العالمين من الأولين والآخرين على محمد عبدك ورسولك ونبيك وأمينك ونجيك وحبيبك وصفيك وخاصتك وصفوتك وخيرتك من خلقك ، اللهم أعطه الدرجة والوسيلة من الجنة وابعثه مقاما محمودا يغبطه به الأولون والآخرون ، اللهم إنك قلت : " ولو أنهم إذ ظلموا أنفسهم جاؤوك فاستغفروا الله واستغفر لهم الرسول لوجدوا الله توابا رحيما " وإني أتيت نبيك مستغفرا تائبا من ذنوبي وإني أتوجه بك إلى الله ربي وربك ليغفر لي ذنوبي " وإن كانت لك حاجة فاجعل قبر النبي صلى الله عليه وآله خلف كتفيك واستقبل القبلة وارفع يديك واسأل حاجتك فإنك أحرى إن تقضى إن شاء الله )


* أقول : إسناده صحيح . رواه الكليني رحمه الله في الكافي الشريف ج4 - ص550 - 551 و علق العلامة المجلسي على هذا الإسناد في مرآة العقول ج18 - ص260 ( حسن كالصحيح )
و علق الشيخ البهبودي على هذا الإسناد في زبدة الكافي ج2 - ص267 ( صحيح )
وذكره صائب عبد الحميد في الزيارة و التوسل ص86 قائلا ( حديث حسن الإسناد )
و ذكر الرواية بسند الكافي الشيخ الطوسي في تهذيب الأحكام ج6 - ص5 وعلق العلامة الحلي في منتهى الطالب ج2 - ص887 ( رواه الشيخ في الصحيح عن معاوية بن عمار عن ابي عبد الله عليه السلام .. فذكره )
وذكر الرواية المحقق البحراني في الحدائق الناضرة ج17- ص423 ( ما رواه الشيخ الكليني و الشيخ في الصحيح .. فذكره )
وذكر الرواية الشيخ محمد أمين زين الدين في كلمة التقوى قال ( في صحيحة معاوية بن عمار عن ابي عبد الله ... فذكره )
و مثله رواه الشيخ الصدوق رحمه الله في من لا يحضره الفقيه و مثله في كامل الزيارات لإبن قولويه .


---------------------


زيارة قبر سيد الوصيين أمير المؤمنين عليه السلام . عن الإمام زين العابدين عليه السلام

( عن جابر بن يزيد ، قال أبو جعفر عليه السلام : مضى أبي علي بن الحسين إلى قبر أمير المؤمنين عليه السلام بالمجاز وهو من ناحية الكوفة ، فوقف عليه ثم بكى وقال : السلام عليك يا أمير المؤمنين ، ورحمة الله وبركاته ، السلام عليك يا أمين الله في أرضه وحجته على عباده ، يا أمير المؤمنين ! جاهدت في الله حق جهاده ، وعملت بكتابه ، واتبعت سنن نبيه صلى الله عليه وآله وسلم ، حتى دعاك الله إلى جواره ، فقبضك الله إليه جل ذكره باختياره ، والزم أعداءك الحجة مع مالك من حجج البالغة على جميع خلقه ، اللهم فاجعل نفسي مطمئنة بقدرك ، راضية بقضائك ، ومولعة بذكرك ودعائك ، محبة لصفوة أولياءك ، محبوبة في ارضك وسمائك ، صابرة على نزول بلائك ، شاكرة لفواضل نعمائك ، ذاكرة لسابغ آلائك ، مشتاقة إلى فرحة لقائك ، متزودة التقوى ليوم جزائك ، مستنة بسنن أوليائك ، مفارقة لأخلاق أعدائك ، مشغولة عن الدنيا بحمدك وثنائك . ثم وضع خده على قبره وقال : اللهم إن قلوب المخبتين إليك والهة ، وسبل الراغبين إليك شارعة ، وأعلام القاصدين إليك واضحة ، وأفئدة العارفين إليك فازعة ، وأصوات الداعين إليك صاعدة ، وأبواب الإجابة لهم مفتحة ، ودعوة من ناجاك مستجابة ، وتوبة من أناب إليك مقبولة ، وعبرة من بكى من خوفك مرحومة ، والإغاثة لمن استغاث بك موجودة ، والإعانة لمن استعان بك مبذولة ، وعداتك لعبادك منجزة ، وزلل من استقالك مقالة ، واعمال العاملين لديك محفوظة ، وأرزاقك إلى الخلائق من لدنك نازلة ، وعوائد المزيد إليهم واصلة ، وذنوب المستغفرين مغفورة ، وحوائج خلقك عندك مقضية ، وجوائز السائلين عندك موفورة ، وعوائد المزيد متواترة ، وموائد المستطعمين معدة ، ومناهل النعماء مترعة ، اللهم فأستجب دعائي ، واقبل ثنائي ، واجمع بيني وبين أوليائي بحق محمد وعلي وفاطمة والحسن والحسين آبائي ، إنك ولي نعمائي ، ومنتهى مناي ، وغاية رجائي في منقلبي ومثواي . قال جابر : قال الباقر عليه السلام : ما قاله أحد من شيعتنا عند قبر أمير المؤمنين عليه السلام ، أو عند قبر أحد من الأئمة : ، إلا رفع في درج من نور ، وطبع عليه بطابع محمد صلى الله عليه وآله وسلم ، حتى يسلم إلى القائم عليه السلام ، فيلتقي صاحبه بالبشرى والتحية والكرامة ، ان شاء الله تعالى )



* أقول : معتبر إن شاء الله ، رواه السيد ابن طاوس بسندين الأول ( عن نصير الدين محمد بن محمد بن الحسن الطوسي الوزير ، عن أبيه ، عن السيد فضل الله الحسني ، عن ذي الفقار بن معبد ، عن الشيخ الطوسي ، عن المفيد عن محمد بن أحمد بن داود ، عن محمد بن علي بن الفضل الكوفي ، عن محمد بن روح ، عن أبي القاسم النقاش ، عن الحسين بن سيف ابن عميرة ، عن أبيه سيف ، عن جابر )

الثاني ( "عن محمد بن احمد بن داود" عن علي بن بلال المهلبي ، عن أحمد بن علي بن مهدي الرقي عن أبيه ، عن علي بن موسى الرضا عن آبائه عليهم السلام مثله ) "تدبر هامش الوسائل ج 14 ص379 هـ8 للحر العاملي رحمه الله فيه إفادة بشأن السند الثاني "

و ذكره الشيخ قدس سره في المصباح ص739 و مثله في الغارات للثقفي بسند مرسل مرفوع ج2 - ص847 ، و مثله رواه ابن أبي قرة في مزاره ( عن محمد بن عبد الله ، عن إسحاق ابن محمد بن مروان ، عن أبيه ، عن الحسين بن سيف ... نحوه ) ذكره الحر العاملي رحمه الله في الوسائل ،

و مثله رواه ابن قولويه في كامل الزيرات ( عن أبي علي أحمد بن علي بن مهدي ، عن علي بن مهدي بن صدقة الرقي ، عن علي بن موسى الرضا ، عن آبائه عليهم السلام .. فذكره )


---------------------


زيارة سيد الشهداء الحسين بن علي عليهما السلام و ابنه علي عليه السلام و بقية الشهداء . عن الإمام الصادق عليه السلام

( السلام عليك يا حجة الله وابن حجته ، السلام عليكم يا ملائكة الله وزوار قبر ابن نبي الله " ثم أخط عشر خطوات ثم قف وكبر ثلاثين تكبيرة ثم امش إليه حتى تأتيه من قبل وجهه فاستقبل وجهك بوجهه وتجعل القبلة بين كتفيك ثم قل : " السلام عليك يا حجة الله وابن حجته ، السلام عليك يا قتيل الله وابن قتيله ، السلام عليك يا ثأر الله وابن ثاره السلام عليك يا وتر الله الموتور في السماوات والأرض ، أشهد أن دمك سكن في الخلد واقشعرت له أظلة العرش وبكى له جميع الخلائق وبكت له السماوات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن ومن يتقلب في الجنة والنار من خلق ربنا وما يرى ومالا يرى أشهد أنك حجة الله وابن حجته وأشهد أنك قتيل الله وابن قتيله وأشهد أنك ثائر الله و ابن ثائره وأشهد أنك وتر الله الموتور في السماوات والأرض وأشهد أنك قد بلغت و نصحت ووفيت وأوفيت وجاهدت في سبيل الله ومضيت للذي كنت عليه شهيدا ومستشهدا وشاهدا ومشهودا أنا عبد الله ومولاك وفي طاعتك والوافد إليك ألتمس كمال المنزلة عند الله وثبات القدم في الهجرة إليك والسبيل الذي لا يختلج دونك من الدخول في كفالتك التي أمرت بها ، من أراد الله بدء بكم ، بكم يبين الله الكذب وبكم يباعد الله الزمان الكلب وبكم فتح الله وبكم يختم [ الله ] وبكم يمحو ما يشاء وبكم يثبت وبكم يفك الذل من رقابنا وبكم يدرك الله ترة كل مؤمن يطلب بها وبكم تنبت الأرض أشجارها وبكم تخرج الأشجار أثمارها وبكم تنزل السماء قطرها ورزقها بكم يكشف الله الكرب وبكم ينزل الله الغيث وبكم تسيخ الأرض التي تحمل أبدانكم وتستقر جبالها عن مراسيها إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم وتصدر من بيوتكم والصادر عما فصل من أحكام العباد لعنت أمة قتلتكم وأمة خالفتكم وأمة جحدت ولايتكم وأمة ظاهرت عليكم وأمة شهدت ولم تستشهد ، الحمد لله الذي جعل النار مثواهم وبئس ورد الواردين وبئس الورد المورود والحمد لله رب العالمين وصلى الله عليك يا أبا عبد الله أنا إلى الله ممن خالفك برئ - ثلاثا - " ثم تقوم فتأتي ابنه عليا عليه السلام وهو عند رجليه فتقول : " السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يا ابن علي أمير المؤمنين ، السلام عليك يا ابن الحسن والحسين ، السلام عليك يا ابن خديجة وفاطمة صلى الله عليك لعن الله من قتلك - تقولها ثلاثا - أنا إلى الله منهم برئ - ثلاثا - " ثم تقوم فتومئ بيدك إلى الشهداء وتقول : " السلام عليكم - ثلاثا - فزتم والله فزتم والله فليت أني معكم فأفوز فوزا عظيما " ثم تدور فتجعل قبر أبى عبد الله عليه السلام بين يديك فصل ست ركعات وقد تمت زيارتك فإن شئت فانصرف )


* أقول : إسناده حسن أقلا ، رواه الكليني قدس سره في الكافي ج4 - ص576 بهذا الإسناد ( عده من أصحابنا ، عن احمد بن محمد ، عن القاسم بن يحيى ، عن جده الحسن بن راشد ، عن الحسين بن ثوير .. فذكره )

و مثله رواه ابن قولويه رحمه الله في كامل الزيارات ص364 ، و مثله ذكره الشيخ الصدوق رحمه الله في الفقيه ج2 - ص595 ، و مثله ذكره الشيخ في تهذيب الأحكام ج6 - ص54 ( عن محمد بن يعقوب الكليني رضي الله عنه ... نحوه )
وهنا نقطة للتدبر نذكر قول المحقق علي أكبر الغفاري بشأن هذه الروايات (والظاهر من الكافي والكامل أن قوله " فقلت جعلت فداك أنى كثيرا ما أذكر الحسين " يعنى قال الحسين بن ثوير الثقة فقلت له كذا وكذا لكن ظاهر التهذيب المتكلم يونس بن ظبيان )

أقول : لا يضر الإسناد ضعف يونس بن ظبيان أو جهالته على ما قيل أنه ضعيف أو مجهول ، ولو سلمنا أن المتحدث في جميع هذه الاخبار هو ابن ظبيان فلا ضير بلإسناد لأن الراوي هو الحسين بن ثوير الثقة الذي سمع ما دار بين ابن ظبيان و الصادق عليه السلام


---------------------


اضاف الاخ شيعي سني،

كامل الزيارات 91_ص 362 ح[ 618 ] :
حدثني أبي وعلي بن الحسين ومحمد بن الحسن رحمهم الله جميعا ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن القاسم بن يحيى ، عن الحسن بن راشد ، عن الحسين بن ثوير بن أبي فاختة ، قال : كنت انا ويونس بن ظبيان والمفضل بن عمر وأبو سلمة السراج جلوسا عند أبي عبد الله ، وكان المتكلم يونس ، وكان اكبرنا سنا ، فقال له : جعلت فداك اني أحضر مجالس هؤلاء القوم - يعني ولد س ا ب ع - فما أقول ، قال : إذا حضرتم وذكرتنا فقل : اللهم أرنا الرخاء والسرور . فإنك تأتي على كل ما تريد ، فقلت : جعلت فداك اني كثيرا ما أذكر الحسين ( عليه السلام ) فأي شئ أقول ، قال : قل : السلام عليك يا أبا عبد الله - تعيد ذلك ثلاثا . فان السلام يصل إليه من قريب ومن بعيد ، ثم قال : ان أبا عبد الله ( عليه السلام ) لما مضى بكت عليه السماوات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن ومن يتقلب في الجنة والنار من خلق ربنا ، وما يرى وما لا يرى بكي على أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، الا ثلاثة أشياء لم تبك عليه ، قلت : جعلت فداك ما هذه الثلاثة أشياء ، قال : لم تبك عليه البصرة ولا دمشق ولا آل عثمان . قال : قلت : جعلت فداك اني أريد ان أزوره فكيف أقول وكيف اصنع ، قال : إذا أتيت أبا عبد الله ( عليه السلام ) فاغتسل على شاطئ الفرات ثم البس ثيابك الطاهرة ، ثم امش حافيا ، فإنك في حرم من حرم الله ورسوله ، بالتكبير والتهليل والتمجيد والتعظيم لله كثيرا والصلاة على محمد ( صلى الله عليه وآله ) وأهل بيته ، حتى تصير إلى باب الحسين ( عليه السلام ) ، ثم قل : السلام عليك يا حجة الله وابن حجته ، السلام عليكم يا ملائكة الله وزوار قبر ابن نبي الله . ثم أخط عشر خطا ، فكبر ثم قف فكبر ثلاثين تكبيرة ، ثم امش حتى تأتيه من قبل وجهه ، واستقبل وجهك بوجهه ، واجعل القبلة بين كتفيك ، ثم تقول : السلام عليك يا حجة الله وابن حجته ، السلام عليك يا قتيل الله وابن قتيله ، السلام عليك يا ثار الله وابن ثاره ، السلام عليك يا وتر الله الموتور في السماوات والأرض . اشهد ان دمك سكن في الخلد ، واقشعرت له أظلة العرش ، وبكى له جميع الخلائق ، وبكت له السماوات السبع والأرضون السبع وما فيهن وما بينهن ومن يتقلب في الجنة والنار من خلق ربنا ، وما يرى وما لا يرى . اشهد أنك حجة الله وابن حجته ، واشهد أنك قتيل الله وابن قتيله ، واشهد أنك ثار الله في الأرض وابن ثاره ، واشهد أنك وتر الله الموتور في السماوات والأرض ، واشهد أنك قد بلغت ونصحت ووفيت ووافيت وجاهدت في سبيل ربك ، ومضيت للذي كنت عليه شهيدا ومستشهدا ، وشاهدا ومشهودا . انا عبد الله ومولاك ، وفي طاعتك والوافد إليك ، التمس كمال المنزلة عند الله وثبات القدم في الهجرة إليك ، والسبيل الذي لا يختلج دونك من الدخول في كفالتك التي أمرت بها . من أراد الله بدأ بكم ، من أراد الله بدأ بكم ، من أراد الله بدأ بكم ، بكم يبين الله الكذب ، وبكم يباعد الله الزمان الكلب ، وبكم فتح الله ، وبكم يختم الله ، وبكم يمحو الله ما يشأ ، وبكم يثبت ، وبكم يفك الذل من رقابنا . وبكم يدرك الله ترة كل مؤمن يطلب ، وبكم تنبت الأرض أشجارها ، وبكم تخرج الأشجار أثمارها ، وبكم تنزل السماء قطرها ورزقها . وبكم يكشف الله الكرب ، وبكم ينزل الله الغيث ، وبكم تسبح الله الأرض التي تحمل أبدانكم ، وتستقل جبالها على مراسيها . إرادة الرب في مقادير أموره تهبط إليكم ، وتصدر من بيوتكم ، والصادق عما فصل من أحكام العباد ، لعنت أمة قتلتكم ، وأمة خالفتكم ، وأمة جحدت ولايتكم ، وأمة ظاهرت عليكم ، وأمة شهدت ولم تستشهد . الحمد لله الذي جعل النار مأواهم ، وبئس ورد الواردين ، وبئس الورد المورود ، والحمد لله رب العالمين . وتقول ثلاثا : صلى الله عليك يا أبا عبد الله ، أنا إلى الله ممن خالفك بري . ثم تقوم فتأتي ابنه عليا ( عليه السلام ) وهو عند رجليه فتقول : السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين ، السلام عليك يا ابن الحسن والحسين ، السلام عليك يا ابن خديجة وفاطمة . صلى الله عليك - ثلاثا ، لعن الله من قتلك - ثلاثا ، أنا إلى الله منهم بري - ثلاثا . ثم تقوم فتومي بيدك إلى الشهداء وتقول : السلام عليكم - ثلاثا ، فزتم والله - ثلاثا ، فليت أني معكم فأفوز فوزا عظيما . ثم تدور فتجعل قبر أبي عبد الله ( عليه السلام ) بين يديك وامامك ، فتصلي ست ركعات ، وقد تمت زيارتك ، فان شئت أقم وان شئت فانصرف.
[[الرواية صحيحة الاسناد]].

http://www.alkafi.net/images/ar/k.gifhttp://www.alkafi.net/images/ar/n.gifhttp://www.alkafi.net/images/ar/o.gifhttp://www.alkafi.net/images/ar/m.gifعدد التعليقات : 1http://www.alkafi.net/images/ar/a.gifhttp://www.alkafi.net/images/ar/b.gifهذه زيادةhttp://www.alkafi.net/images/ar/e.gifhttp://www.alkafi.net/images/ar/f.gifhttp://www.alkafi.net/images/ar/arrow.gif http://www.alkafi.net/images/ar/sep.gifبسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صلي وسلم على النبي محمد وآله

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

جميع هذه الزيارات بسند معتبر

زيارة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم:



كتاب كامل الزيارات ص 53 ح 30 :
حدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن عبد الرحمن بن أبي نجران والحسين بن سعيد وغير واحد ، عن حماد بن عيسى ، عن محمد بن مسعود قال : رأيت أبا عبد الله ( عليه السلام ) انتهى إلى قبر رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) فوضع يده عليه وقال : اسأل الله الذي اجتباك واختارك وهداك وهدي بك ، ان يصلي عليك . ثم قال : ان الله وملائكته يصلون على النبي يا أيها الذين امنوا صلوا عليه وسلموا تسليما.






كتاب كامل الزيارات ص 58ح36 :
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد ابن محمد بن عيسى ويعقوب بن يزيد وموسى بن عمر ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر ، عن أبي الحسن الرضا ( عليه السلام ) ، قال : قلت : كيف السلام على رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) عند قبره فقال : تقول : السلام على رسول الله ، السلام عليك ورحمة الله وبركاته ، السلام عليك يا رسول الله ، السلام عليك يا محمد بن عبد الله ، السلام عليك يا خيرة الله ، السلام عليك يا حبيب الله ، السلام عليك يا صفوة الله ، السلام عليك يا امين الله . اشهد انك رسول الله ، واشهد انك محمد بن عبد الله ، واشهد انك قد نصحت لامتك ، وجاهدت في سبيل الله وعبدته حتى اتاك اليقين ، فجزاك الله أفضل ما جزى نبيا عن أمته ، اللهم صل على محمد وال محمد أفضل ما صليت على إبراهيم وال إبراهيم ، انك حميد مجيد.




زيارة الحسين عليه السلام:

كتاب كامل الزيارات ص 382ح 629:
حدثني أبي ، عن سعد بن عبد الله وعبد الله بن جعفر الحميري ، عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضال ، عن عمرو بن سعيد المدائني ، عن مصدق بن صدقة ، عن عمار بن موسى الساباطي ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : تقول إذا أتيت إلى قبره : السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يا ابن أمير المؤمنين ، السلام عليك يا أبا عبد الله ، السلام عليك يا سيد شباب أهل الجنة ورحمة الله وبركاته ، السلام عليك يا من رضاه من رضى الرحمن وسخطه من سخط الرحمن . السلام عليك يا امين الله ، وحجة الله وباب الله ، والدليل على الله ، والداعي إلى الله . أشهد أنك قد حللت حلال الله وحرمت حرام الله ، وأقمت الصلاة ، واتيت الزكاة ، وأمرت بالمعروف ، ونهيت عن المنكر ، ودعوت إلى سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة . واشهد انك ومن قتل معك شهداء احياء عند ربك ترزقون ، وأشهد أن قاتلك في النار ، أدين الله بالبراءة ممن قتلك ، وممن قاتلك و شايع عليك ، وممن جمع عليك ، وممن سمع صوتك ولم يعنك ، يا ليتني كنت معكم فأفوز فوزا عظيما .


كتاب كامل الزيارات ص 385ح 632 :
حدثني أبي وغير واحد ، عن سعد بن عبد الله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن العباس بن موسى الوراق ، عن يونس ، عن عامر بن جذاعة ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) يقول : إذا أتيت قبر الحسين ( عليه السلام ) فقل : السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يا أبا عبد الله ، لعن الله من قتلك ، ومن بلغه ذلك فرضي به ، انا إلى الله منهم برئ .

كتاب كامل الزيارات ص 390 ح 635 :
حدثني أبي رحمه الله ، عن سعد بن عبد الله ، عن الحسن ابن علي بن عبد الله بن المغيرة ، عن العباس بن عامر ، عن ابان ، عن الحسين بن عطية أبي ناب بياع السابري ، قال : سمعت أبا عبد الله ( عليه السلام ) وهو يقول : من أتي قبر الحسين ( عليه السلام ) كتب الله له حجة وعمرة وعمرة وحجة ، قال : قلت : جعلت فداك فما أقول إذا أتيته ، قال : تقول : السلام عليك يا أبا عبد الله ، السلام عليك يا ابن رسول الله ، السلام عليك يوم ولدت ويوم تموت ويوم تبعث حيا ، اشهد انك حي شهيد ترزق عند ربك ، واتوالى وليك وابراء من عدوك ، وأشهد أن الذين قاتلوك و انتهكوا حرمتك ملعونون على لسان النبي الأمي . وأشهد أنك قد أقمت الصلاة ، و اتيت الزكاة ، وأمرت بالمعروف ، ونهيت عن المنكر ، وجاهدت في سبيل ربك بالحكمة والموعظة الحسنة . اسأل الله وليك وولينا ان يجعل تحفتنا من زيارتك الصلاة على نبينا ، والمغفرة لذنوبنا ، اشفع لي يا ابن رسول الله عند ربك



كتاب كامل الزيارات ص 392ح 637 :
حدثني محمد بن الحسن ، عن محمد بن الحسن الصفار ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن الحسن بن علي بن فضال ، عن صفوان ابن يحيى ، عن أبي الصباح ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) - أو عن أبي بصير ، عنه ( عليه السلام ) - ، قال : قلت : كيف السلام على الحسين بن علي ( عليهما السلام ) ، قال : تقول : السلام عليك يا أبا عبد الله ، السلام عليك يا ابن رسول الله ، لعن الله من قتلك ، ولعن الله من أعان عليك ، ومن بلغه ذلك فرضي به ، انا إلى الله منهم برئ .



كتاب كامل الزيارات ص 392 ح 638:
وباسناده ، عن أحمد بن محمد ، عن محمد بن إسماعيل ، عن أبان بن عثمان ، عن أبي همام ، عن أبي عبد الله ( عليه السلام ) ، قال : إذا أتيت قبر الحسين ( عليه السلام ) فقل : السلام عليك يا أبا عبد الله ، لعن الله من قتلك ، ولعن الله من شرك في دمك ، ومن بلغه ذلك فرضي به ، وانا إلى الله منهم برئ.

زيارة أبي الحسن الكاظم عليه السلام

كتاب كامل الزيارات ص 522 ح 803 :
حدثني محمد بن الحسين بن مت الجوهري ، عن محمد بن أحمد بن يحيى بن عمران ، عن هارون بن مسلم ، عن علي بن حسان ، قال : سئل الرضا ( عليه السلام ) عن اتيان قبر أبي الحسن ( عليه السلام ) قال : صلوا في المساجد حوله ويجزي في المواضع كلها ان تقول : السلام على أولياء الله وأصفيائه ، السلام على أمناء الله وأحبائه ، السلام على أنصار الله وخلفائه ، السلام على محال معرفة الله ، السلام على مساكن ذكر الله . السلام على مظاهر امر الله ونهيه ، السلام على الدعاة إلى الله ، السلام على المستقرين في مرضاة الله ، السلام على الممحصين في طاعة الله . السلام على الذين من والاهم فقد والى الله ، ومن عاداهم فقد عادى الله ، ومن عرفهم فقد عرف الله ، ومن جهلهم فقد جهل الله ، ومن اعتصم بهم فقد اعتصم بالله ، ومن تخلى منهم فقد تخلى من الله . اشهد الله اني سلم لمن سالمكم ، وحرب لمن حاربكم ، مؤمن بسركم وعلانيتكم ، مفوض في ذلك كله إليكم ، لعن الله عدو آل محمد من الجن والإنس ، وأبرأ إلى الله منهم ، وصلى الله على محمد واله . هذا يجزي من الزيارات كلها ، وتكثر من الصلاة على محمد وآله وتسمي واحدا واحدا بأسمائهم ، وتبرأ من أعدائهم وتخير لنفسك من الدعاء للمؤمنين والمؤمنات .