PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
وهل ابن حجر والعاصمي كاذبان يا عثمان الخميس ؟! [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وهل ابن حجر والعاصمي كاذبان يا عثمان الخميس ؟!



التلميذ
05-15-2010, 04:44 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

قال عثمان الخميس في كتابه ( كشف الجاني محمد التيجاني ) صفحة 156 :
(( قال التيجاني ص 56 : أخرج الطبراني في المعجم الكبير بسند صحيح عن زيد بن أرقم وعن حذيفة بن أسيد قال : خطب رسول الله بغدير خم تحت شجرات فقال : أيها الناس يوشك أن أدعى فأجيب ... فمن كنت مولاه فهذا مولاه .... الحديث .
قلت - أي عثمان الخميس - : قوله ( بسند صحيح ) كذب وتخرص ولكن الغريب أن التيجاني اكتفى بقوله بسند صحيح ، ولم يتابعه شيخه شرف الدين عندما قال مجمع على صحته وذلك في المراجعات والحديث ضعيف جداً فيه زيد بن الحسن الأنماطي . قال أبو حاتم منكر الحديث ، وكذا قال الذهبي ، وقال ابن حجر : ضعيف ) .


أقول :
أولاً : الحديث الذي نقله الدكتور التيجاني عن المعجم الكبير أشار إلى صحته ابن حجر في الصواعق المحرقة 1/108 حديث قال : ( ولفظه عند الطبراني وغيره ((((( بسند صحيح )))) أنه صلى الله عليه وسلم خطب بغدير خم تحت شجرات فقال أيها الناس إنه قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي إلا نصف عمر الذي يليه من قبله وإني لأظن أني يوشك أن أدعى فأجيب وإني مسؤول وإنكم مسؤولون فماذا أنتم قائلون ... الحديث ) .
وأشار إلى صحته العاصمي في سمط النجوم العوالي 2/ 379 قال : ( ولفظه عند الطبراني ((( بسند صحيح )))) أنه خطب بغدير خم ثامن عشر ذي الحجة مرجعه من حجة الوداع تحت شجرات برح له ما تحتها بعد صلاة الظهر فقال أيها الناس إنه قد نبأني اللطيف الخبير أنه لم يعمر نبي إلا نصف عمر الذي يليه من قبله وإني لأظن أني يوشك أن أدعى فأجيب وإن مستول وإنكم مسؤولون فماذا أنتم قائلون ... الحديث )
فهل إبن حجر والعاصمي كاذبان يا شيخ عثمان ؟!

ثانياً : فقرات هذا الحديث لها شواهد صحيحة وبعضها متواتر ولم يشر عثمان الخميس إلى ذلك بل اكتفى بالحكم على الحديث بأنه ضعيف جداً وهذا من تدليسه وكذبه وتزويره .
ثالثاً : إن زيد بن الحسن الأنماطي ذكره ابن حبان في الثقات وروى عنه العديد من علماء وحفاظ أهل السنة ولم يتهمه أحد منهم ، أما قول أبو حاتم بأنه ( منكر الحديث ) فمردود :
1- لاختلاف المقياس الذي بسببه يحكم على الحديث بكونه منكراً .
2- إن النكارة في الحديث كما أنها تأتي من نفس الراوي فقد تأتي ممن روى عنه هذا الراوي وممن روى عن هذا الراوي .
وعليه فلا يعد وصف زيد بن الحسن الأنماطي بأنه ( منكر الحديث ) تضعيفاً لكل رواياته أو قدحاً في وثاقته أو عدالته .
أما الذين جرحوه بالقول بأنه ( ضعيف ) كالذهبي وابن حجر فهما متأخران فبينهما وبينه سنين ودهور فهما لم يعاصرانه أو يعشرانه ليعرفا حاله فكيف عرفا بأنه ضعيف؟ ! وعلى ماذا استندا في هذا الحكم ؟!
ومثل هذا الجرح لا يعتد به عند كل منصف ، فيبقى أبو الحسين زيد بن الحسن الأنماطي خالياً من الجرح وثقة لتوثيق ابن حبان له .
فيكون حكم الخميس على الحديث بأنه ضعيف جداً من قبيل الكذب والتزوير واتباع للهوى .