المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : خال الوهابية معاوية بن أبي سفيان .. لا يحسن الصلاة !!! ( بسند معتبر )



ناصر الحسين
05-18-2010, 12:01 AM
بسمه تعالى ،،،



روى الدارقطني بسننه ج1-ص308 :

( حدثنا أبو بكر النيسابوري ، حدثنا الحسن بن يحيى الجرجاني ، ثنا عبد الرزاق ، أنا ابن جريج ح وحدثنا أبو بكر ، ثنا الربيع بن سليمان ، أنا الشافعي أنا عبد المجيد بن عبد العزيز ، عن ابن جريج ، أخبرني عبد الله بن عثمان بن خثيم ، أن أبا بكر بن جعفر بن عمر أخبره : أن أنس ابن مالك أخبره : قال : " صلى معاوية بالمدينة صلاة فجهر فيها بالقراءة ، فلم يقرأ بسم الله الرحمن الرحيم لأم القرآن ، ولم يقرأها للسورة التي بعدها ، ولم يكبر حين يهوي ، حتى قضى ، تلك الصلاة ، فلما سلم ناداه من سمع ذلك من المهاجرين والأنصار من كل مكان : يا معاوية أسرقت الصلاة أم نسيت ؟ قال : فلم يصل بعد ذلك إلا قرأ بسم الله الرحمن الرحيم لأم القرآن ، وللسورة التي بعدها ، وكبر حين يهوي ساجدا ". كلهم ثقات )



أقول : إسناده صحيح ، ورواه الحاكم في مستدركه وقال ( حديث صحيح على شرط مسلم ) و قال الذهبي في التلخيص ( على شرط مسلم )


و ذكر ابن المنذر أن الشافعي أحتج بهذا في إثبات الجهر بالبسملة حيث قال في الأوسط في السنن ( فَقَالَتْ طَائِفَةٌ : يُجْهَرُ بِهَا، كَذَلِكَ قَالَ الشَّافِعِيُّ، وَاحْتَجَّ بِحَدِيثٍ رَوَاهُ عَنْ مُعَاوِيَةَ أَنَّهُ: قَرَأَ بِسْمِ اللهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ لِأُمِّ الْقُرْآنِ ... فذكره )


و ذكر في السنن المأثورة للشافعي بعد أن رواه بإسناده ( سمعت أحمد يقول : سمعت المزني يقول : قال الشافعي رضي الله عنه : قد خولف ابن أبي رواد في هذا الإسناد ، والحديث صحيح )



و قال الزيلعي في نصب الراية في محاولة تضعيف سند الرواية :
( مداره على عبد الله بن عثمان بن خثيم وهو وإن كان من رجال مسلم لكنه متكلم فيه ، أسند ابن عدي إلى ابن معين أنه قال : أحاديثه غير قوية وقال النسائي : لين الحديث ، ليس بالقوي فيه وقال الدارقطني : ضعيف لينوه ، وقال ابن المديني : منكر الحديث )



أقول : بل الرجل صدوق حسن الحديث إن لم يكن ثقة أصلا ، فقد وثقه ابن سعد و العجلي وابن حبان و الحاكم و قال أبو حاتم ( ما به بأس ، صالح الحديث ) و قال ابن عدي ( أحاديثه أحاديث حسان ) و قال ابن حجر ( صدوق ) و ذكر الحاكم في مستدركه أن مسلم أحتج فيه بالصحيح ، و صحح الذهبي روايته و قال ابن كثير في سند ذكر فيه ( إسناده جيد ) و تناقض شعيب الأرنؤوط و الألباني فتارة حسنوا حديثه وتارة جعلوه في مرتبة الصحيح ، والله أعلم

و تناقض النسائي وقال ثقة في موضع و قال لين الحديث في آخر

و تناقض ابن معين فقال أحاديثه غير قوية في موضع و قال ( ثقة حجة ) في آخر .. أما الدارقطني فقد ذكر الزيلعي أنه قال ( ضعيف لينوه ) ولم اجد ذلك عنه .. بينما الصحيح ما ذكرناه عن الدارقطني في سننه أنه قال ( كلهم ثقات ) يعني رجال الإسناد و هذا قاله النووي كذلك حيث قال ( رواه الدارقطني في سننه وقال رجاله كلهم ثقات )