المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مَروان قَتَلَ طَلحَة بِسَهمٍ فرَضيَ الله عَنهُما



الحاج وعد
05-18-2010, 02:25 AM
قال ابن عبد البر : لا يختلف العلماء الثقات في أن مروان قتل طلحة يومئذ وكان في حزبه !!. الاستيعاب ( 5/ 241 )

قال ابن أبي شيبة في المصنف ج 8 ص 708 :
حدثنا أبو أسامة قال حدثنا إسماعيل بن أبي خالد قال أخبرنا قيس قال : رمى مروان بن الحكم يوم الجمل طلحة بسهم في ركبته ، قال : فجعل الدم يغدو يسيل ، قال : فإذا أمسكوه استمسك ، وإذا تركوه سال ، قال : فقال : دعوه ، قال : وجعلوا إذا أمسكوا فم الرجح انتفخت ركبته ، فقال : دعوه فإنما هو سهم أرسله الله ، قال : فمات ، قال : فدفناه على شاطئ الكلاء ، فرأى بعض أهله أنه قال : ألا تريحونني من الماء ؟ فإني قد غرقت - ثلاث مرار يقولها ، قال : فنبشوه فإذا هو أخضر كالسلق فنزفوا عنه الماء ثم استخرجوا فإذا ما يلي الارض من لحيته ووجهه قد أكلته الارض ، فاشتروا له دارا من دور آل أبي بكرة بعشرة آلاف فدفنوه فيها .

أقول الحاج وعد وهذا يعني ان مروان هو أبن سبأ كما يزعم المخالفون !!

قال مهنا سألت أحمد عن طلحة بن عبيد الله من قتله ؟ قال : يقولون : مروان قلت كيف : قال إسماعيل بن أبي خالد عن قيس بن أبي حازم قال: نظر مروان إلى طلحة بن عبيد الله يوم الجمل فقال : لا أطلب بثأري بعد اليوم قال : فرمى بسهم فقتله !! قلت من يقول هذا ؟فقال : وكيع عن إسماعيل بن أبي خالد قلت : حدثوني عن عمرو بن مرزوق عن عمران القطان عن قتادة عن الجارود فقال : لاأطلب بثأري بعد اليوم فرماه بسهم فقتله فقال : ما أدري !!

وعن قرة بن خالد عن ابن سيرين أن مروان اعترف بقتل طلحة !

السنة للخلال ( 518 )

وقال حدثني أبو عبد الرحمن القرشي عن حماد بن زيد عن قرة خالد عن ابن سيرين قال :: رمى طلحة بسهم فأصاب ثغرة نحره قال : فأقر مروان أنه رماه . تاريخ خليفة ( 185 )

مروان اعترف بقتل طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه تهذيب التهذيب ( 2//241 )

قال الذهبي في الميزان روى عن بسرة وعن عثمان وله أعمال موبقة !!نسأل الله السلامة ورمى طلحة بسهم وفعل وفعل !!
( 4/ 89 )

النبي يلعنه وأَبيهِ

أخرج أحمد 2/163 قالوأخرجه أحمد 4/5 قال: ثنا عبد الرزاق ثنا ابن عيينة عن إسماعيل بن أبي خالد عن الشعبي قال: سمعت عبد الله بن الزبير وهو مستند إلى الكعبة وهو يقول: ورب هذه الكعبة لقد لعن رسول الله فلاناً وما ولد من صلبه.

: ثنا ابن نمير ثنا عثمان بن حكيم عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عبد الله بن عمرو قال: كنا جلوساً عند النبي وقد ذهب عمرو بن العاص يلبس ثيابه ليلحقني فقال ونحن عنده: " ليدخلن عليكم رجل لعين" فوالله ما زلت وجلاً أتشوّف داخلاً وخارجاً حتى دخل فلان – يعني الحكم.
وأخرجه البزار 1625 كما في كشف الأستار ثنا أحمد بن محمد بن يحيى بن سعيد ثنا ابن نمير به وعنده: الحكم بن أبي العاص. وقال: لا نعلم هذا بهذا اللفظ إلا عن عبد الله بن عمرو بهذا الإسناد. اهـ.
وقال الهيثمي 1/112: رجاله رجال الصحيح.