PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
الذين رفضوا سنة النبي (ص) صار أتباعهم يُسمون بأهل السنة..! [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الذين رفضوا سنة النبي (ص) صار أتباعهم يُسمون بأهل السنة..!



أدب الحوار
05-18-2010, 02:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صلى على محمد وآل محمد



كتاب (ألف سؤال وإشكال على المخالفين لأهل البيت الطاهرين) بقلم: الشيخ علي الكوراني العاملي، كتاب كبير، صدر منه مجلدان إلى الآن، وهو يحتوي على مئات الأسئلة التي تمثل إشكاليات على الأسس التي بُني عليها المذهب الذي يُسمى مذهب أهل السنة والجماعة.. وأنا أنقل لكم أحد بحوث هذا الكتاب بنصه فيها يلي:



المسألة : 125



كيف صار الرافضون لسنة النبي صلى الله عليه وآله أهل السنة والجماعة ! ! من مفارقات التاريخ وما أكثرها ، أن الذي واجه النبي صلى الله عليه وآله في مرض وفاته ومنعه من كتابة وصيته وعهده لأمته ، ورفع في وجهه شعار رفض سنته فقال له : ( كتاب الله حسبنا ) ! صار هو رئيس الدولة بعد النبي صلى الله عليه وآله ! ! وأن الذي أصدر مرسوما من دار الخلافة بتحريم كتابة السنة النبوية ونهى عن التحديث بها . . صارت دولته دولة السنة ، وصار أتباعها : ( أهل السنة والجماعة ) ! أما الذين جاهدوا من أجل تبليغ سنة النبي صلى الله عليه وآله وتدوينها ، وتحملوا اضطهاد الحكومات وعقوبات المنع ، فصاروا أعداء السنة والخارجين عن الجماعة ! إنها السياسة التي تجعل الأبيض أسود كالليل ، والفحم أبيض كالثلج ! ! والذي حدث أن السلطة الأموية اختارت اسم ( عام الجماعة ) لعام تسلط معاوية على المسلمين ، وسمت أتباعها ( أهل الجماعة ) ، وسمت من خالفهم ( أهل الفرقة والفتنة ) . ثم طورت اسم أتباعها فصار ( أهل السنة والجماعة ) ! وصار اسم من خالفهم ( أهل البدعة والفرقة ) !

الأسئلة:

1 - ما معنى قول عمر للنبي صلى الله عليه وآله الذي رواه البخاري في عدة مواضع من صحيحه : ( قال عمر إن النبي غلبه الوجع وعندنا كتاب الله حسبنا ، فاختلفوا وكثر اللغط ! ! قال : قوموا عني ولا ينبغي عندي التنازع ! فخرج ابن عباس يقول إن الرزية كل الرزية ما حال بين رسول الله وبين كتابه ) ! ! ( صحيح البخاري : 1 / 37 ) وما حكم من قال في عصرنا : حسبنا كتاب الله ، لا نريد سنة النبي صلى الله عليه وآله ؟!

2 - مهما كان دفاعكم عن عمر ومؤيديه الذين صاحوا في وجه النبي صلى الله عليه وآله : ( القول ما قاله عمر ) ! فهل يصدق عليهم : ( أهل السنة النبوية ) أم السنة العمرية ؟!

3 - في تهذيب الكمال : 2 / 269 : ( عن أبي نضرة العبدي : قال رجل منا يقال له جابر أو جويبر : طلبت حاجة إلى عمر في خلافته فانتهيت إلى المدينة ليلا ، فغدوت عليه . . . وإلى جنبه رجل أبيض الشعر أبيض الثياب . . . فقلت : يا أمير المؤمنين من هذا الرجل الذي إلى جنبك ؟ قال : سيد المسلمين أبي بن كعب ) .

وفي تحفة الأحوذي : 10 / 271 : ( فضل أبي بن كعب رضي الله عنه ) هو أبي بن كعب الأنصاري الخزرجي كان يكتب للنبي ( ص ) الوحي وهو أحد الستة الذين حفظوا القرآن على عهد رسول الله ( ص ) ، وأحد الفقهاء الذين كانوا يفتون على عهد رسول الله ( ص ) ، وكان أقرأ الصحابة لكتاب الله تعالى ، كناه النبي ( ص ) أبا المنذر ، وعمر أبا الطفيل ! وسماه النبي ( ص ) : سيد الأنصار ، وعمر : سيد المسلمين . مات بالمدينة سنة تسع عشرة ) . وفي تاريخ المدينة لابن شبة : 2 / 691 : ( حدثني أبو عمرو الجملي ، عن زاذان أن عمر خرج من المسجد فإذا جمع على رجل فسأل : ما هذا ؟ قالوا : هذا أبي بن كعب كان يحدث الناس في المسجد ، فخرج الناس يسألونه ، فأقبل عمر حردا فجعل يعلوه بالدرة خفقا ، فقال : يا أمير المؤمنين أنظر ما تصنع ! قال : فإني على عمد أصنع ، أما تعلم أن هذا الذي تصنع فتنة للمتبوع مذلة للتابع ) ! انتهى . فمن هو الأحق باسم أهل السنة : أبي بن كعب الذي ضربه عمر من أجل تحديثه المسلمين بأحاديث رسول الله صلى الله عليه وآله أم عمر الذي ضربه بجرم نشر السنة ؟ !

انتهى بنصه من المصدر المذكور.