المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عائشة و ما أدراك ما عائشة !!!



حسن العلوي
05-18-2010, 05:02 AM
عائشة وما أدراك ما عائشة ؟؟!؟؟
لقد كانت تبغض امير المؤمنين ولا تطيقه
والادلة على ذلك كثيرة نذكر منها ستة :
الدليل الاول : محاربتها لامام زمانها الامام علي عليه السلام ؟
فإن حرب الجمل من المسلمات التاريخية التي لا يشك فها احد ، مع ان النبي (ص) اخبرها بانها ستفعل ذلك ونهاها وحذرها من القيام بأي تحرك ضد امير المؤمنين (ع) واعطاها علامة لذلك وهو انها تنبحها كلاب الحوأب والقران يقول : " وقرن في بيوتكن ولاتبرجن تبرج الجاهلية الاولى ..."
ولكنها مع ذلك لم تعبأ بكلام الله تعالى ولا بكلام الرسول (ص) ولم تسمعه وخرجت واخرجت خلقاً كثيراً لمحاربة الامام (ع)


فإن أعلى مراتب البغض والكره هو ان يأي شخص ويحاربك ويخرج الناس لمحاربتك . ويعلن الحرب ضدك ؟!؟
ويقتل جنودك واعوانك وانصارك واحباءك ويحاول قتلك وقتل أولادك ؟ وهذا ما فعلته عائشة في حرب الجمل




لايقال : ان عائشة خرجت للاصلاح ، و للمطالبة بدم عثمان


لانا نقول :
اولا : هي أول من البت على عثمان بقولها المعروف " اقتلوا نعثلا فقد كفر
ثانيا : هل علي عليه السلام هو الذي قتل عثمان ، كي تحاربه !!!
ثالثا : الم يامرها الله بالجلوس في بيتها وعدم الخروج " وقرن في بيوتكن .."
فلماذا خرجت ، فخروجها كان فيها مفسدة عظيمة
رابعا : ألم يخبرها الرسول (ص) بانها تنبحها كلاب الحوأب ، فلماذا لم ترجع ، حينما نبحتها كلاب الحوأب ؟

الدليل الثاني : عائشة لاتطيق ذكر اسم الامام علي (ع) ولا تطيب له نفساً بخير
روى البخاري في صحيحه بسنده عن عائشة قالت : لما نقل النبي (ص) واشتد وجعه ، استأذن ازواجه في ان يمرض في بيتي ، فأذن له ، فخرج النبي (ص) بين رجلين تخط رجلاه في الارض بين عباس ورجل اخر !!!
قال عبيد الله : فأخبرت عبد الله بن عباس فقال
اتدري من الرجل الاخر . قلت : لا
قال : هو علي بن ابي طالب (رض) " انتهى
صحيح البخاري ج1 ص57 كتاب الوضوء + ج1 ص163 باب وجوب صلاة الجماعة ج3 ص135 كتاب الهبة وفضلها و التحريض عليها + ج5 ص129 باب مرض النبي (ص) ووفاته + ج7 ص18 كتاب الطب

لماذا لم تذكر عائشة من هو الشخص الاخر !
هذا ما سنعرفه من من باقي الروايات التي بترها البخاري .

قال ابن حجر في فتح الباري ج2 ص131
قوله " علي بن ابي طالب ... "
زاد الاسماعيلي من رواية عبد الرزاق عن معمر :
ولكن عائشة لا تطيب نفساً له بخير "
و لابن اسحاق في المغازي عن الزهري : ولكنها لا تقدر على ان تذكره بخير " انتهى كلام ابن حجر .
وفي طبقات ابن سعد ج2 ص232
"... فهل تدري من الرجل الذي لم تسم عائشة قال : قلت : لا قال ابن عباس : هو علي ان عائشة لا تطيب له نفساً بخير
وفي مسند احمد ج6 ص228 بسند صحيح :
".... فقال ابن عباس : اتدري من ذلك الرجل هو علي بن ابي طالب ولكن عائشة لا تطيب له نفساً "
وقال الالباني في ارواء الغليل ج1 ص178 بعد انه روى حديث البخاري : رواه احمد ج6 ص228 مختصراً وزاد في آخره " ولكن عائشة لا تطيب له نفساً " وسنده صحيح " انتهى
وفي مصنف عبد الرزاق ج5 ص428 باب بدء مرض رسول الله (ص) 9754 بسند صحيح
" عبد الرزاق عن معمر عن الزهري قال : اخبرني ابو بكر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام عن اسماء بنت عميس قالت : ....
قال الزهري : ....
فقال عبيد الله : فحدثت به ابن عباس فقال :
اتدري من الرجل الذي لم تسم عائشة ؟ هو علي بن ابي طالب ولكن عائشة لا تطيب لها نفسا بخير ."
والسند صحيح
1ـ عبد الرزاق بن همام الصنعاني : ثقة حافظ مصنف شهير ." التقريب رقم 4078
2ـ معمر بن راشد : ثقة ثبت فاضل " التقريب رقم6833
3ـ الزهري وهو محمد بن مسلم بن شهاب : الحافظ متفق على جلالته واتقانه وهو من رؤوس الطبقة الرابعة " انظر التقريب رقم6315
4ـ ابو بكر بن عبد الرجمن بن الحارث بن هشام بن المغيرة المخزومي المدني : ثقة فقيه عابد من الثالثة " تقريب التهذيب رقم 8005
5ـ اسماء بنت عميس : صحابية اخرج لها البخاري و الاربعة
فرجال السند كلهم ثقات فيكون السند صحيحا
وفي تاريخ الطبري ج2 ص433
" فقال : هل تدري من الرجل : قلت : لا ؟
وقال : علي بن ابي طالب ولكنها كانت لا تقدر على ان تذكره بخير وهي تستطيع ."
وذكر نفسه البلاذري في انساب الاشراف ج1 ص236
نستنتج من هذه الحادثة امور :
1ـ عائشة لا تطيب لعلي عليه السلام نفسا بخير
2ـ عائشة لا تقدر ان تذكره بخير وهي تستطيع
3ـ انها ابهمت اسم الامير (ع) بغضا ونصبا منها له (ع)



الدليل الثالث : عائشة تحذر من سب عمار ولاتحذر من سب علي (ع) بغضا له :
وهذه من العجائب ، متى اصبح عمار افضل من علي عليه السلام
روى احمد في مسنده ج6 ص113 مسند عائشة طبعة دار صادر بيروت وبهامشه منتخب كنز العمال ، وابن عساكر في تاريخه ج42 ص407 مسند عمار
بسند صحيح عن عطاء بن يسار قال :
جاء رجل فوقع في علي وفي عمار رضي الله تعالى عنهما عند عائشة
فقالت : اما علي فلست قائلة لك فيه شيئا
واما عمار فإني سمعت رسول الله (ص) قول : لا يخير بين امرين اختار ارشدهما ." انتهى
قال المحدث شعيب الارنؤوط : اسناده صحيح على شرط مسلم
مسند احمد تحقيق الارنؤوط ج41 ص322 رقم 24820
وقال في الهامش : واخرجه الترمذي (3799) والنسائي في الكبرى (8276) وابن ماجة (148) والحاكم في المستدرك (3/388) و...
- يقول السيد عبد الحسين شرف الدين في المراجعات ص319 مراجعة 74
" وي وي ، تحذر ام المؤمنين من الوقيعة بعمار لقول النبي (ص) لا يخير بين امرين الا اختار ارشدهما ولا تحذر من الوقيعة في علي وهو اخو النبي ووليه ، وهارونه ونجيه واقضى امته وباب مدينته ومن يحبه الله ورسوله ويحبه الله ورسوله اول الناس اسلاما واقدمهم ايمانا واكثرهم علما واوفرهم مناقب
وي ، كأنها لا تعرف منزلته من الله عز وجل ، ومكانته من قلب رسول الله (ص) ومقامه في الاسلام وعظيم عنائه ، وحسن بلائه ، كأنها لم تسمع في حقه من كتاب الله وسنة نبيه شيئا يجعله في مصاف عمار ." انتهى كلامه رفع مقامه .

والله انها لعجب العجاب فأين هي من مواقف ام سلمه التي كانت تنهى عن سب علي (ع) وتجاهر به وتأمر بمحبته و ....
روى احمد في مسنده والحاكم في المستدرك والنسلئي في الخصائص بسندهم عن ابي عبد الله الجدلي قال :
دخلت على ام سلمة قال : ايسب رسول الله (ص) فيكم
قلت : سبحان الله او معاذ الله ـ قالت : سمعت رسول الله (ص) يقول : من سب عليا فقد سبني ."
قال ابو اسحاق الحوبني : اسناده حسن . خصائص علي ص93 رقم 88
وقال الحاكم : صحيح الاسناد ووافقه الذهبي المستدرك ج3 ص121
وقال الهيثمي: رجاله رجال الصحيح غير ابي عبد الله الجدلي وهو ثقة " مجمع الزوائد ج9 ص130
وصححه الارنؤوط وحمزة الزين والداراني والشوكاني ومقبل الوادعي والبدخشاني والغماري والسقاف ووصي الله وابن الوزير اليماني ومصطفى العدوي

موقف ام سلمة يدل على حبها لامير المؤمنين (ع) ونهيها عن المنكر
وموقف عائشة يدل على بغضها ونصبها لامير المؤمنين (ع) اذ لم تنه عن سبه والوقيعة فيه


الدليل الرابع : انها عاركت النبي (ص) ورفعت صوتها عليه حينما علمت ان عليا (ع) احب اليه منها ومن ابيها .
روى احمد في مسنده ج4 ص275
عن النعمان بن بشير قال : استأذن ابو بكر على رسول الله (ص) فسمع صوت عائشة عالياً وهي تقول :
والله لقد عرفت ان عليا احب اليك من ابي ومني مرتين او ثلاثا http://www.shiaee.com/vb/images/smilies/eek.gif http://www.shiaee.com/vb/images/smilies/eek.gif
فاستأذن ابو بكر فدخل فأهوى إليها فقال : يا بنت فلانة !! http://www.shiaee.com/vb/images/smilies/confused.gif http://www.shiaee.com/vb/images/smilies/confused.gif http://www.shiaee.com/vb/images/smilies/confused.gif ألا اسمعك ترفعين صوتك على رسول الله (ص)
ورواه النسائي في سننه ج5 ص139
وصححه الهيثمي في مجمع الزوائد ج6 ص126 + 127 وقال : رواه البزار رجاله رجال الصحيح
وصححه الحافظ ابن حجر في فتح الباري ج10 ص460 قال : واخرج احمد وابو داوود والنسائي بسند صحيح عن النعمان بن بشير قال : استأذن ابو بكر .... وذكره "
وصححه حمزة الزين في تعليقته على المسند ج14 ص169 رقم18333 حيث قال : اسناده صحيح
وحسنه شعيب الارنؤوط في شرحه على المسند ج4 ص475 رقم18444 وقال : اسناده حسن
وغيرهم
اقول : يستكشف من هذا النص ان عائشة كانت لا تطيق ولا تتحمل ان يحب النبي (ص) عليا (ع) اكثر منها ومن ابيها
وهذا يكشف مدى بغضها وحسدها لامير المؤمنين عليه السلام .



الدليل الخامس : عائشة تتمنى ان ينطبق السماء على الارض ولا يتم الامر لعلي عليه السلام .

روى الطبري في تاريخه ج3 ص476 - 477 احداث سنة 36
وابن الاثير في الكامل في التاريخ ج3 ص206 حوار في سنة 36 ذكر ابتداء امر واقعة الجمل
" وإن عائشة لما انتهت الى سرف راجعة في طريقها الى مكة لقيها عبد أم كلاب وهو عبد بن ابي سلمة ينسب الى أمة فقالت له : مهيم .
قال : قتلوا عثمان (رض) فمكثوا ثمانية أيام قالت : ثم صنعوا ماذا ؟
قال : اخذها اهل المدينة بالاجتماع فجازت بهم الامور الى خير مجاز ، اجتمعوا على علي بن ابي طالب
فقالت : والله ليت هذه انطبقت على هذه ان تم الامر لصاحبك ؟!! ردوني ردوني
فانصرفت الى مكة وهي تقول : قتل والله عثمان مظلوما !!!! والله لأطلبن بدمه
فقال لها ابن أم كلاب : ولم ؟ فو الله ان اول من امال حرفه لأنت
ولقد كنت تقولين : اقتلوا نعثلاً فقد كفر
قالت : انهم استتابوه ثم قتلوه ، وقد قلت وقولي الاخير خير من قولي الاول .... " انتهى


اقول : والله عجيب امرها فانها حينما سمعت اجتماع الصحابة على الامير (ع) حلفت أنه لن يتم له الامر ونوت له سوءاً من ذلك الوقت


وهذا يكشف عن مدى بغضها للأمير (ع) .

ثانياً : العجب منها انها كانت تقول : اقتلوا نعثلاً فقد كفر
ثم حينما سمعت بانتقال الخلافة لامير (ع) تراجعت عن كل مقولاتها وبدأت تطلب بدم عثمان
وكأنَّ عليا قتل عثمان !!!



الدليل السادس : أنها فرحت حينما سمعت بمقتل امير المؤمنين عليه السلام :
فإنها سجدت لله شكرا ، وتمثلت بابيات تنشد عنه الفرح والبشارة بالخبر المفرح للقلب .
ـ روى ابو الفرج الاصفهاني في مقتل الطالبين ص27 بسنده المتصل الى ابي البختري قال : لمَّا أن جاءَ عائشة قتل علي عليه السلام : سجدت !!! " انتهى
وسجودها شكرا لله وفرحا على مقتله ؟

ـ وروى ابن سعد في الطبقات ج3 ص40 ترجمة عبد الرحمن بن ملجم
" وذهب بقتل علي عليه السلام الى الحجاز سفيان بن امية بن ابي سفيان بن امية بن عبد شمس فبلغ ذلك عائشة فقالت :
فألقت عصاها واستقرت بها النوى**** كما قر عينا بالاياب المسافر . " انتهى كلامه
ورواه البلاذري في انساب الاشراف ص505
قال الفراهيدي في العين ج2 ص197 مادة عصو ـ عصي
" فالقت عصاها واستقرت بها النوى ****** كما قرَّ عيناً بالإياب المسافر
وذهب هذا البيت مثلا لكل من وافقه شيئٌ فأقام عليه وكانت هذه امرأة كلما تزوجت فارقت زوجها ثم أقامت على زوجٍ وكانت علامة إبائها انها لا تكشف عن رأسها فلما رضيت بالزوج الاخير القت عصاها اي : خمارها . " انتهى كلام الفراهيدي
وقال شعيب الارنؤوط في سير اعلام النبلاء ج6 ص70 معلقا على هذا البيت :
" يضرب هذا مثلا لكل من وافقه شيئ فاقام عليه . " انتهى
اقول : فالتمثل بهذا البيت يدل على الرضى والموافقة فعائشة كانت موافقة لابن ملجم في قتله لامير المؤمنين (ع) وارضية عنهُ

- بل اكثر من ذلك فهي تمدح الرجل الذي نعاها بالخبر
روى الطبري في تاريخه ج4 ص115 احداث سنة 40 هـ ذكر الخبر عن سبب قتل امير المؤمنين (ع)
وابن الاثير في الكامل ج3 ص294 حوادث سنة 40 هـ ذكر مقتل امير المؤمنين عليه السلام
" ولما انتهى الى عائشة قتل علي (رض) قالت :
فأقلت عصاها واستقرت بها النوى ***** كما قرَّ عينا بالإياب المسافر

فقالت : فمن قتله ؟؟ فقيل رجلٌ من مراد
فقالت : فإن يكُ نائياً فلقد نعاه ***** غلام ليس في فيه التراب
فقالت زينب بن ابي سلمة : أَلِعَلِيٍٍّ تقولين هذا ؟؟
فقالت : إني انسى !! فإذا نسيت فذكروني .
وكان الذي ذهب بنعيهِ سفيان بن عبد الشمس بن ابي وقاص . " انتهى
- قال الشريف المرتضى بعد ان نقل الخبر في الشافي ج4 ص355
" وهذه سخريةٌ منها بزينب وتمويه عليها ، تخوفاً من شناعتها ، ومعلومٌ ضرورةً أنَّ الناسي الساهي لا يتمثل بالشعر في الاغراض التي تطابق مراده ، ولم يكن ذلك منها الا عن قصد ومعرفة . "

أبابيل
02-10-2012, 08:07 PM
اللهم صل و سلم على محمد و آله الأطهار نبارك لشيعة الكرار مولد سيد الكائنات صلى الله عليه و آله و سلم