المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عبد الله بن عمر يأمر بالمعصية، نقاط وتساؤلات على القضية



مفجر الثورة
05-18-2010, 06:10 AM
عبد الله بن عمر يأمر بالمعصية، نقاط وتساؤلات على القضية



بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآله الطاهرين

واللعن على أعدائهم أجمعين

أخرج الطبراني بسنده عن زيد بن أسلم في المعجم الكبير ج: 12 ص: 263، قال:
ثم مر بن عمر براعي غنم
فقال يا راعي الغنم هل من جزرة
قال الراعي ليس ههنا ربها
فقال بن عمر تقول أكلها الذئب

فرفع الراعي رأسه إلى السماء ثم قال فأين الله
قال بن عمر فأنا والله أحق أن أقول فأين الله فاشترى بن عمر الراعي واشترى الغنم فأعتقه وأعطاه الغنم!

وأخرج ذلك أبو بكر البيهقي في كتابه شعب الإيمان ج: 6 ص: 386: ح8614 ، تحقيق محمد السعيد بسيوني زغلول، ط1، 1410هـ دار الكتب العلمية بيروت

نقل ذلك أيضا بن منظور في كتابه مختصر تاريخ دمشق!

قال الهيثمي في مجمع الزوائد ج: 9 ص: 347: رواه الطبراني ورجاله رجال عبدالله بن الحرث الحاطبي وهو ثقة!

تساؤلات: من خلال هذا الحديث، ألا يمكنا القول:
1- الصحابة يأمرون بالمنكر وينهون عن المعروف!

2- الصحابة لا يخشون الله فيكون ما كان كما حصل من بن عمر هذا!

3- الصحابة لا يجب أن ننزهم عن الخطأ طالما لم يرد في حقهم تنزيه من قبل الله ورسوله صلى الله عليه وآله وسلم!

4- لا يجب أن ندافع عنهم فقط (لغاية في نفس يعقوب) وهي الدفاع عما فعله أولئك الغاصبون، والمقاتلون لإمام زمانهم!

5- الصحابة كسائر الناس كما قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، لا نبجلهم إلا بحسن خاتمتهم، كماجاء في صحيح مسلم ج: 4 ص: 2036: كتاب القدر باب كيفية الخلق الآدمي في بطن أمه وكتابة رزقه وأجله وعمله وشقاوته وسعادته: ح2643 حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة حدثنا أبو معاوية ووكيع ح وحدثنا محمد بن عبد الله بن نمير الهمداني واللفظ له حدثنا أبي وأبو معاوية ووكيع قالوا حدثنا الأعمش عن زيد بن وهب عن عبد الله قال حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو الصادق المصدوق ثم إن أحدكم يجمع خلقه في بطن أمه أربعين يوما ثم يكون في ذلك علقة مثل ذلك ثم يكون في ذلك مضغة مثل ذلك ثم يرسل الملك فينفخ فيه الروح ويؤمر بأربع كلمات بكتب رزقه وأجله وعمله وشقي أو سعيد فوالذي لا إله غيره إن أحدكم ليعمل بعمل أهل الجنة حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل النار فيدخلها وان أحدكم ليعمل بعمل أهل النار حتى ما يكون بينه وبينها إلا ذراع فيسبق عليه الكتاب فيعمل بعمل أهل الجنة فيدخلها.

6- سيأتي أحدهم ويقول بأن بن عمر كان يمتحن هذا العبد، أقول له كلا، لم يكن ليمتحنه والدليل من النص وهو قوله : قال بن عمر فأنا والله أحق أن أقول فأين الله، وهو دليل على أن بن عمر ما كان ليمتحنه، ولكن العبد من ذكّره الله ، ورجع عما قال ليكفر عن ذبنه بشراء العبد وعتق رقبته..إلخ!

هذا مجتمع الصحابة (ليس كلهم ولكن هذا من خيرتهم عند العامة)، فلم الدفاع عنهم دون وجه حق!

حرر في 23-12-2005م