PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
من كان أطهر نفساً و أقوى إيماناً ؟! صرمة الأنصاري أم عمـــــــــــــر ؟! [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من كان أطهر نفساً و أقوى إيماناً ؟! صرمة الأنصاري أم عمـــــــــــــر ؟!



سبط الرسول
05-18-2010, 07:15 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


قال جلال الدين السيوطي ـ في الدر المنثور في تفسير المأثور، ج‏1، ص: 176 ـ :
و اخرج احمد و ابو داود و ابن جرير و ابن المنذر و ابن أبى حاتم و الحاكم و صححه و البيهقي في سننه عن معاذ بن جبل قال أحيلت الصلاة ثلاثة أحوال و أحيل الصيام ثلاثة أحوال ـ الى أن قال : ـ و أما احوال الصيام فان رسول الله صلى الله عليه و سلم قدم المدينة فجعل يصوم من كل شهر ثلاثة ايام و صام عاشوراء ثم ان الله فرض عليه الصيام و أنزل الله ﴿ يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيامُ كَما كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِكُمْ إلى قوله وَ عَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعامُ مِسْكِينٍ ﴾ فكان من شاء صام و من شاء اطعم مسكينا فأجزأ ذلك عنه ثم ان الله انزل الآية الأخرى ﴿ شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدىً لِلنَّاسِ إلى قوله فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ﴾ فاثبت الله صيامه على المقيم الصحيح و رخص فيه للمريض و المسافر وثبت الإطعام للكبير الذي لا يستطيع الصيام فهذان حولان قال و كانوا يأكلون و يشربون و يأتون النساء ما لم يناموا فإذا ناموا امتنعوا ثم ان رجلا من الأنصار يقال له صرمة كان يعمل صائما حتى إذا أمسى فجاء إلى اهله فصلى العشاء ثم نام فلم يأكل و لم يشرب حتى أصبح فأصبح صائما فرآه النبي صلى الله عليه و سلم و قد جهد جهدا شديدا فقال مالى أراك قد جهدت جهدا شديدا قال يا رسول الله انى عملت أمس فجئت حين جئت فألقيت نفسي فنمت فأصبحت حين أصبحت صائما قال و كان عمر قد أصاب النساء بعد ما نام فاتى النبي صلى الله عليه و سلم فذكر ذلك له فانزل الله ﴿ أُحِلَّ لَكُمْ لَيْلَةَ الصِّيامِ الرَّفَثُ ـ إلىقوله ـ وَ كُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّى يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّيامَ إِلَى اللَّيْلِ﴾

قال الطنطاوي ـ في التفسير الوسيط للقرآن الكريم‏ ـ :
(( و جمهور المفسرين- كما يقول الإمام الرازي- على أن هذه الآية من قبيل النسخ، لأنها قد نسخت ما كان حاصلا في أول فرضية الصيام من أن الصائم إذا نام بعد فطره لا يحل له الأكل أو الشرب أو الجماع إلى أن يفطر من الغد ))

أقول :
الصبر على الجوع و العطش ممن يعمل صائماً أصعب و أشق بمراتب من الصبر عن النكاح المحرم لأجل الصيام ، مع ذلك نرى صرمة الأنصاري صبر على الجوع والعطش طاعة لله عزوجل فكف نفسه عنهما ليلاً حتى أصبح صائما وقد جهد جهدا شديدا ولكن عمــــر عصي الله بما الصبر عليه أسهل بمراتب !!!
بعبارة أخرى : صرمة الأنصاري نهى نفسه عن الهوى ـ طاعة لله ـ بكفها عما اشتهت مما الصبر عليه صعب لكن عمــــر لم ينه نفسه بكفها عما اشتهت مما الصبر عليه سهل بل أطاع هواه بمعصية الله !!!!



السؤال :
من كان أطهر نفساً و أقوى إيماناً في هذه القضية ؟! صرمة الأنصاري أم عمـــــر ؟!





والحمد لله