PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
هل عمر يعتقد انه اعلم من رسول الله ((ص)) ام انه يجهل مكانة رسول الله ((ص)) ؟ [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل عمر يعتقد انه اعلم من رسول الله ((ص)) ام انه يجهل مكانة رسول الله ((ص)) ؟



الحاج القدس
05-18-2010, 07:32 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على اشرف الخلق والمرسلين حبيب إله العالمين المصطفى الأمجد الرسول المسدد ابي القاسم محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين واللعن الدائم على اعدائهم وظالميهم الى قيام يوم الدين .
الحزب المعارض ؟؟ لماذا سمي معارض ؟؟ وما اهداف هذه المعارضة ؟؟
نرى دائما عمر يعارض رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .
1- هل عمر يعتقد انه اعلم من رسول الله ((ص)) ام انه يجهل مكانة رسول الله ((ص)) ؟
2- هل عمر له غرض ((+)) في هذه المعارضة ؟
3- هل هناك تنسيق بين عمر والحزب الذي كان مع ((الريس)) عمر ؟؟
أخبرنا الفضل بن الحباب حدثنا حفص بن عمر الحوضي حدثنا محرز بن قعنب الباهلي حدثنا رياح بن عبيدة عن ذكوان السمان عن جابر بن عبد الله قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال ناد في الناس من قال لا إله إلا الله دخل الجنة فخرج فلقيه عمر في الطريق فقال أين تريد قلت بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم بكذا وكذا قال ارجع فأبيت فلهزني لهزة في صدري ألمتها فرجعت ولم أجد بدا قال يا رسول الله بعثت هذا بكذا وكذا قال نعم قال يا رسول الله إن الناس قد طمعوا وخبثوا فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اقعد .
موارد الظمآن ج1ص31 . صححه الألباني في صحيح موارد الظمآن ج1ص95 ح7-7 ، صحيح ابن حبان ج1ص364 .
بإنتظار الجواب .

الحمد لله على نعمة الولاية

واضاف الشيخ التلميذ

بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
الأخ الكريم القدس أضع بين يديك هذه الرواية فهي شبيهة بالرواية التي نقلتها أعلاه ، لكن في هذه الرواية الضربة من عمر موجهة إلى أبي هريرة الدوسي ...

صحيح مسلم ج1/ص59
حدثني زُهَيْرُ بن حَرْبٍ حدثنا عُمَرُ بن يُونُسَ الْحَنَفِيُّ حدثنا عِكْرِمَةُ بن عَمَّارٍ قال حدثني أبو كَثِيرٍ قال حدثني أبو هُرَيْرَةَ قال كنا قُعُودًا حَوْلَ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم مَعَنَا أبو بَكْرٍ وَعُمَرُ في نَفَرٍ فَقَامَ رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم من بَيْنِ أَظْهُرِنَا فَأَبْطَأَ عَلَيْنَا وَخَشِينَا أَنْ يُقْتَطَعَ دُونَنَا وَفَزِعْنَا فَقُمْنَا فَكُنْتُ أَوَّلَ من فَزِعَ فَخَرَجْتُ أَبْتَغِي رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حتى أَتَيْتُ حَائِطًا لِلْأَنْصَارِ لِبَنِي النَّجَّارِ فَدُرْتُ بِهِ هل أَجِدُ له بَابًا فلم أَجِدْ فإذا رَبِيعٌ يَدْخُلُ في جَوْفِ حَائِطٍ من بِئْرٍ خَارِجَةٍ وَالرَّبِيعُ الْجَدْوَلُ فَاحْتَفَزْتُ كما يَحْتَفِزُ الثَّعْلَبُ فَدَخَلْتُ على رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فقال أبو هُرَيْرَةَ فقلت نعم يا رَسُولَ اللَّهِ قال ما شَأْنُكَ قلت كُنْتَ بين أَظْهُرِنَا فَقُمْتَ فَأَبْطَأْتَ عَلَيْنَا فَخَشِينَا أَنْ تُقْتَطَعَ دُونَنَا فَفَزِعْنَا فَكُنْتُ أَوَّلَ من فَزِعَ فَأَتَيْتُ هذا الْحَائِطَ فَاحْتَفَزْتُ كما يَحْتَفِزُ الثَّعْلَبُ وَهَؤُلَاءِ الناس وَرَائِي فقال يا أَبَا هُرَيْرَةَ وَأَعْطَانِي نَعْلَيْهِ قال اذْهَبْ بِنَعْلَيَّ هَاتَيْنِ فَمَنْ لَقِيتَ من وَرَاءِ هذا الْحَائِطِ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إلا الله مستقينا بها قَلْبُهُ فَبَشِّرْهُ بِالْجَنَّةِ فَكَانَ أَوَّلَ من لَقِيتُ عُمَرُ فقال ما هَاتَانِ النَّعْلَانِ يا أَبَا هُرَيْرَةَ فقلت هَاتَانِ نَعْلَا رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم بَعَثَنِي بِهِمَا من لَقِيتُ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إلا الله مُسْتَيْقِنًا بها قَلْبُهُ بَشَّرْتُهُ بِالْجَنَّةِ فَضَرَبَ عُمَرُ بيده بين ثَدْيَيَّ فَخَرَرْتُ لِاسْتِي فقال ارْجِعْ يا أَبَا هُرَيْرَةَ فَرَجَعْتُ إلى رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَأَجْهَشْتُ بُكَاءً وَرَكِبَنِي عُمَرُ فإذا هو على أَثَرِي فقال لي رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم ما لك يا أَبَا هُرَيْرَةَ قلت لَقِيتُ عُمَرَ فَأَخْبَرْتُهُ بِالَّذِي بعثني بِهِ فَضَرَبَ بين ثَدْيَيَّ ضربه خَرَرْتُ لِاسْتِي قال ارْجِعْ فقال له رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يا عُمَرُ ما حَمَلَكَ على ما فَعَلْتَ قال يا رَسُولَ اللَّهِ بِأَبِي أنت وَأُمِّي أَبَعَثْتَ أَبَا هُرَيْرَةَ بِنَعْلَيْكَ من لَقِيَ يَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إلا الله مُسْتَيْقِنًا بها قَلْبُهُ بَشَّرَهُ بِالْجَنَّةِ قال نعم قال فلا تَفْعَلْ فَإِنِّي أَخْشَى أَنْ يَتَّكِلَ الناس عليها فَخَلِّهِمْ يَعْمَلُونَ قال رسول اللَّهِ صلى الله عليه وسلم فَخَلِّهِمْ )