المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عشاق الزحلاوي اكسروه بالماء واشربوه على ذمة الشقيق وابن عمر



الحاج القدس
05-18-2010, 07:39 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبرؤكاته

من المفتريات على رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم العمرية .
لبرئوا شرب عمر وحبه للنبيذ المسكر أتهموا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم بشرب النبيذ المسكر
بعد كسره بالماء .
ايها الوهابية عشاق الزحلاوي اكسروه بالماء واشربوه على ذمة الشقيق وابن عمر .بصحتك
http://www.hajr.ws/forum/showthread....2742925&page=3 (http://www.hajr.ws/forum/showthread.php?t=402742925&page=3)

إقتباس من الشقيق :
قال الطحاوي في شرح معاني الآثار :
فلما ثبت بما ذكرنا عن عمر ، إباحة قليل النبيذ الشديد ، وقد سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول { كل مسكر حرام } كان ما فعله في هذا دليلا أن ما حرم رسول الله صلى الله عليه وسلم بقوله ذلك عنده ، من النبيذ الشديد ، هو السكر منه لا غير فإما أن يكون سمع ذلك من النبي صلى الله عليه وسلم قولا ، أو رآه رأيا . فإن ما يكون منه في ذلك يكون رآه رأيا ، فرأيه في ذلك عندنا حجة ، ولا سيما إذ كان فعله المذكور في الآثار التي رويناها عنه بحضرة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فلم ينكره عليه منهم منكر ، فدل ذلك على متابعتهم إياه عليه . وهذا عبد الله بن عمر ، وهو أحد النفر الذين رووا عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم { كل مسكر حرام } . وقد روي عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ما حدثنا أبو أمية قال ثنا أبو نعيم ، قال : ثنا عبد السلام ، عن ليث ، عن عبد الملك بن أخي القعقاع بن شور ، عن { ابن عمر قال شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم أتي بشراب ، فأدناه إلى فيه ، فقطب فرده ، فقال رجل : يا رسول الله ، أحرام هو ؟ فرد الشراب ، ثم عاد بماء فصبه عليه ، ذكر مرتين أو ثلاثا ، ثم قال إذا اغتلمت هذه الأسقية ، عليكم ، فاكسروا متونها بالماء } .

حدثنا وهب بن عثمان البغدادي قال : ثنا أبو همام ، قال : حدثني يحيى بن زكريا بن أبي زائدة ، عن إسماعيل بن أبي خالد ، قال ثنا قرة العجلي ، قال : حدثني عبد الملك بن أخي القعقاع عن ابن عمر مثله . حدثنا محمد بن عمرو بن يونس ، قال : حدثني أسباط بن محمد ، عن الشيباني ، عن { عبد الملك بن نافع قال : سألت ابن عمر فقلت : إن أهلنا ينبذون نبيذا في سقاء ، لو أنهكته لأخذ في ؟ . فقال ابن عمر : إنما البغي على من أراد البغي ، شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم عند هذا الركن ، وأتاه رجل بقدح من نبيذ . ثم ذكر مثل حديث أبي أمية غير أنه قال فاكسروها بالماء } .

ففي هذا إباحة قليل النبيذ الشديد . وأولى الأشياء بنا ، إذ كان قد روي عنه هذا من النبي صلى الله عليه وسلم ، فروي عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم { كل مسكر حرام } أن نجعل كل واحد من القولين على معنى غير المعنى الذي عليه القول الآخر . فيكون قوله { كل مسكر حرام } على المقدار الذي يسكر منه من النبيذ ، ويكون ما في الحديث الآخر ، على إباحة قليل النبيذ الشديد .

وقد روي عن أبي مسعود الأنصاري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، نحو حديث ابن عمر هذا . أخبرنا فهد قال : ثنا محمد بن سعيد ، قال : ثنا يحيى بن اليمان ، عن سفيان ، عن منصور ، عن خالد بن سعد ، عن أبي مسعود قال : { عطش النبي صلى الله عليه وسلم حول الكعبة ، فاستسقى ، فأتي بنبيذ من نبيذ السقاية ، فشمه فقطب فصب عليه من ماء زمزم ، ثم شرب . فقال رجل : أحرام هو ؟ فقال لا }

وقد روي في ذلك عن أبي موسى الأشعري ، عن النبي صلى الله عليه وسلم ، ما حدثنا علي بن معبد ، قال : ثنا يونس قال : ثنا شريك ، عن أبي إسحاق ، عن { أبي بردة بن أبي موسى ، عن أبيه قال بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا ومعاذا ، إلى اليمن فقلنا : يا رسول الله ، إن بها شرابين يصنعان من البر والشعير ، أحدهما يقال له المزر ، والآخر يقال له البتع ، فما نشرب ؟ . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم اشربا ، ولا تسكرا } .

وحدثنا أبو بكرة قال : ثنا عبد الله بن رجاء ، قال : أنا شريك عن أبي إسحاق ، عن أبي بردة ، عن أبيه أنه قال : بعثني رسول الله صلى الله عليه وسلم أنا ومعاذا إلى اليمن . فقلت إنك بعثتنا إلى أرض كثير شراب أهلها ، فقال " اشربا ، ولا تشربا مسكرا " .

حدثنا ربيع المؤذن قال : ثنا أسد ، قال : ثنا الفضيل بن مرزوق ، عن أبي إسحاق ، فذكر بإسناده مثله . فلما { قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأبي موسى ومعاذ ، حين سألا عن البتع اشربا ولا تسكرا ولا تشربا مسكرا } كان ذلك دليلا أن حكم المقدار الذي يسكر من ذلك الشراب ، خلاف حكم ما لا يسكر منه . فدل ذلك على أن ما ذكره أبو موسى عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، مما ذكرنا عنه في الفصل الأول من قوله : { كل مسكر حرام } إنما هو على المقدار الذي يسكر ، لا على العين التي كثيرها يسكر ..
إلى أن قال : فثبت بما روينا في هذا الباب ، إباحة ما لا يسكر ، من النبيذ الشديد ، وهو قول أبي حنيفة ، وأبي يوسف ، ومحمد رحمهم الله تعالى .

فكما ترى أخي الكريم المسألة خلافية بين علمائنا ولكل دليله ، والحديث كله في النبيذ وليس في الخمر .