PHP Warning: ini_set() has been disabled for security reasons in ..../vb/vb.php on line 114
معاوية من الطلقاء لا تجوز له الخلافة !!!!! [الأرشيف] - شبكة الكافي

المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معاوية من الطلقاء لا تجوز له الخلافة !!!!!



حسن شاهين
05-18-2010, 08:01 AM
عبد الرحمن بن عويم بنساعدة الانصاري احد بني امية بن زيد ولد على عهد النبي صلى الله عليه وسلم فيما ذكر الواقدي‏.‏


الاشعري جاهلي كان مسلماً على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يره ولم يفد عليه ولازم معاذ بن جبل منذ بعثه رسول الله صلى الله عليه وسلم الى اليمن الى ان مات في خلافة عمر يعرف بصاحب معاذ لملازمته له وسمع من عمربن الخطاب وكان من افقه اهل الشام وهو الذي فقه عامة التابعين بالشام وكانت له جلالة وقدر وهو الذي عاتب ابا هريرة وابا الدرداء بحمص اذ انصرفا من عند علي رضي الله عنه رسولين لمعاوية وكان مما قال‏:‏ لهما عجباً منكما كيف جاز عليكما ما جئتما به تدعوان علياً ان يجعلها شورى وقد علمتما انه قد بايعه المهاجرون والانصار واهل الحجاز والعراق وان من رضيه خير ممن كرهه ومن بايعه خير ممن لم يبايعه‏.‏


واي مدخل لمعاوية في الشورى وهو من الطلقاء الذين لا تجوز لهم الخلافة وهو وابوه من رؤوس الاحزاب فندما على مسيرهما وتابا منه بين يديه رضي الله تعالى عنهم‏.‏


الاستيعاب في تمييز الأصحاب الجزء الأول (http://www.al-eman.com/Islamlib/viewchp.asp?BID=170&CID=1) ( 31 من 73 )
باب عبدالرحمن

-----------------------------------------------------
أضاف الاخ العلوي :


اللهم صل على محمد وال محمد

احسنتم استاذنا حسن شاهين على الموضوع الصاعق على رؤوسهم

وهذا ابن تيمية يعترف ايضا ان معاوية من الطلقاء

قال في الفتاوى ج4 ص34 (( ولما كان عام حنين قسم غنائم حنين بين المؤلفة قلوبهم من اهل نجد والطلقاء من قريش كعيينة بن حصن ، والعباس بن مرداس ، والاقرع بن حابس وامثالهم ، وبين سهيل بن عمرو ، وصفوان بن امية وعكرمة بن ابي جهل ، وابي سفيان بن حرب وابنه معاوية ، وامثالهم من الطلقاء الذين أطلقهم عام الفتح .)) انتهى كلام ابن تيمية .

وقد رووا عن عمر بن الخطاب ايضا ان الطلقاء ليس لهم نصيب من الخلافة

روى ابن سعد في الطبقات ج3 ص342 عن عمر انه قال : (( هذا الامر في اهل بدر ما بقي منهم أحد ، ثم في اهل أحد ما بقي منهم أحد ، وفي كذا وكذا ، وليس فيها لطليق ، ولا لولد طليق ، و لا لمسلمة الفتح شيء .))
وانظر : تاريخ دمشق ج59 ص145 ، اسد الغابة ج4 ص387 ، كنز العمال ج5 ص735 وج12 ص681 عن ابن سعد ، وتاريخ الخلفاء ص113