وبعبارة أخرى
ماداما شخصين فهما نفسان فلا نعنى بأنه نفسه انه يحمل نفس الهوية الخارجية
وانما المراد انه محل النفس من رسول الله على ماتعارف العرب به من التعبير اذا
خلفوا أحدا على أمر يقولون هو محل...