بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،
أخرج العلامة الصفار في بصائر الدرجات ص 292/293 بسند صحيح فقال :
( حدثنا احمد بن محمد عن على بن الحكم عن على بن المغيرة قال مر العبد الصالح عليه السلام بامرأة بمنى وهى تبكى وصبيانها حولها يبكون وقد ماتت بقرة لها فدنا منها ثم قال لها ما يبكيك يا امة الله قالت يا عبد الله ان لى صبيانا ايتاما فكانت لى بقرة معيشتي ومعيشة صبياني كان منها فقد ماتت وبقيت منقطعة بى وبولدي ولا حيلة لنا فقال لها يا أمة هل لك ان احييها لك ؟ قالت فالهمت ان قالت نعم يا عبد الله قال فتنحى ناحية فصلى ركعتين ثم رفع يديه يمينه وحرك شفتيه ثم قام فمر بالبقرة فنخسها نخسا أو ضربها برجله فاستوت على الارض قائمة فلما نظرت المرأة إلى البقرة قد قامت صاحت عيسى بن مريم ورب الكعبة قال فخالط الناس وصار بينهم ومضى بينهم صلى الله عليه وآله وعلى آبائه الطاهرين ) انتهي .
أقول :
صلوات الله وسلامه عليك يا سيدي ويا مولاي يا أبا عبد الله الصادق وعلى آبائك الطاهرين ... وا أسفاه على هذه الأمة التي لم تعرف قدركم وأزاحتكم عن مراتبكم ...
علما أن الرواية أخرجها العلامة الكليني في الكافي بسند صحيح أيضاً .
ولنا أن نسأل السلفيين ونقول لهم ما الذي تنكرونه من مضمون هذه الرواية ؟