بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي
وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي
وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي
يَفْقَهُوا قَوْلِي




قال ابن القيم الجوزية في كتابه زاد المعاد 3/304
((
فصل
ولم تحرم المتعة يوم خيبر وإنما كان تحريمها عام الفتح هذا هو الصواب وقد ظن طائفة من أهل العلم أنه حرمها يوم خيبر واحتجوا بما في الصحيحين من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن متعة النساء يوم خيبر وعن أكل لحوم الحمر الإنسية
وفي الصحيحين أيضا : أن عليا رضي الله عنه سمع ابن عباس يلين فى متعة النساء فقال : مهلا يا ابن عباس فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنها يوم خيبر وعن لحوم الحمر الإنسية وفي لفظ للبخاري عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن متعة النساء يوم خيبر وعن أكل لحوم الحمر الإنسية
ولما رأى هؤلاء أن رسول الله صلى الله عليه وسلم أباحها عام الفتح ثم حرمها قالوا : حرمت ثم أبيحت ثم حرمت
قال الشافعي : لا أعلم شيئا حرم ثم أبيح ثم حرم إلا المتعة قالوا : نسخت مرتين وخالفهم في ذلك آخرون وقالوا : لم تحرم إلا عام الفتح وقبل ذلك كانت مباحة قالوا : وإنما جمع علي بن أبي طالب رضي الله عنه بين الإخبار بتحريمها وتحريم الحمر الأهلية لأن ابن عباس كان يبيحهما فروى له علي تحريمهما عن النبي صلى الله عليه وسلم ردا عليه وكان تحريم الحمر يوم خيبر بلا شك وقد ذكر يوم خيبر ظرفا لتحريم الحمر وأطلق تحريم المتعة ولم يقيده بزمن كما جاء ذلك في مسند الإمام أحمد بإسناد صحيح أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حرم لحوم الحمر الأهلية يوم خيبر وحرم متعة النساء وفي لفظ : حرم متعة النساء وحرم لحوم الحمر الأهلية يوم خيبر هكذا رواه سفيان بن عيينة مفصلا مميزا فظن بعض الرواة أن يوم خيبر زمن للتحريمين فقيدهما به ثم جاء بعضهم فاقتصر على أحد المحرمين وهو تحريم الحمر وقيده بالظرف فمن ها هنا نشأ الوهم
.... ))

النقاش سوف يكون حول كلام ابن القيم

ونحقق معه في الأمر ونرى هل هو وهم من الرواة ! أو من ابن القيم !

ولنا غاية في التحقيق في الأمر

أولاً : روايات صحيح البخاري

صحيح البخاري5/1966
4825 - حدثنا مالك بن إسماعيل حدثنا ابن عيينة أنه سمع الزهري يقول أخبرني الحسن بن محمد بن علي وأخوه عبد الله عن أبيهما أن عليا رضي الله عنه قال لابن عباس إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن المتعة وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر

صحيح البخاري 5/2102
5203 - حدثنا عبد الله بن يوسف أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن عبد الله والحسن ابني محمد بن علي عن أبيهما عن علي رضي الله عنهم قال نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن المتعة عام خيبر وعن لحوم حمر الإنسية

صحيح البخاري 6/2553
6560 - حدثنا مسدد حدثنا يحيى عن عبيد الله بن عمر حدثنا الزهري عن الحسن وعبد الله ابني محمد بن علي عن أبيهما أن عليا رضي الله عنه قيل له إن ابن عباس لا يرى بمتعة النساء بأسا فقال إن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنها يوم خيبر وعن لحوم الحمر الإنسية

ثانياً : روايات صحيح مسلم

صحيح مسلم 2/1027
29 - ( 1407 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك عن ابن شهاب عن عبدالله والحسن ابني محمد بن علي عن أبيهما عن علي بن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن متعة النساء يوم خيبر وعن أكل لحوم الحمر الإنسية
وحدثناه عبدالله بن محمد بن اسماء الضبعي حدثنا جويرية عن مالك بهذا الإسناد وقال سمع علي بن أبي طالب يقول لفلان إنك رجل تائه نهانا رسول الله صلى الله عليه وسلم بمثل حديث يحيى بن يحيى عن مالك

صحيح مسلم 2/1027
30 - ( 1407 ) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وابن نمير وزهير بن حرب جميعا عن ابن عيينة قال زهير حدثنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن الحسن وعبدالله ابني محمد بن علي عن أبيهما عن علي أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن نكاح المتعة يوم خيبر وعن لحوم الحمر الأهلية

صحيح مسلم 2/1027
31 - ( 1407 ) وحدثنا محمد بن عبدالله بن نمير حدثنا أبي حدثنا عبيدالله عن ابن شهاب عن الحسن وعبدالله ابني محمد بن علي عن أبيهما عن علي أنه سمع ابن عباس يلين في متعة النساء
فقال مهلا يا ابن عباس فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عنها يوم خيبر وعن لحوم الحمر الإنسية

صحيح مسلم 3/1535 كتاب الصيد والذبائح : باب تحريم أكل لحم الحمر الإنسية
22 - ( 1407 ) حدثنا يحيى بن يحيى قال قرأت على مالك بن أنس عن ابن شهاب عن عبدالله والحسن ابني محمد بن علي عن أبيهما عن علي بن أبي طالب أن رسول الله صلى الله عليه وسلم نهى عن متعة النساء يوم خيبر وعن لحوم الحمر الإنسية
حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وابن نمير وزهير بن حرب قالوا حدثنا سفيان ح وحدثنا ابن نمير حدثنا أبي حدثنا عبيدالله ح وحدثني أبو الطاهر وحرملة قالا أخبرنا ابن وهب أخبرني يونس ح وحدثنا إسحاق وعبد بن حميد قالا أخبرنا عبدالرزاق أخبرنا معمر كلهم عن الزهري بهذا الإسناد وفي حديث يونس وعن أكل لحوم الحمر الإنسية



-----------------------------

إن كان يوجد نقص في الروايات من كتاب صحيح البخاري أو صحيح مسلم في هذه الرواية بالخصوص فليخبرني الإخوان


ثالثاً : الموطأ لمالك بن أنس

كتاب الموطأ " رواية محمد بن الحسن " 2/522 باب المتعة
583 - أخبرنا مالك أخبرنا الزهري عن عبد الله والحسن ابني محمد بن علي عن أبيهما عن علي بن أبي طالب جدهما : أنه قال لابن عباس : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن متعة النساء يوم خيبر وعن أكل لحوم الحمر الإنسية

رابعاً : مسند الحميدي

مسند الحميدي 1/171
37- حدثنا الحميدري ، قال : حدثنا سفيان ، قال : حدثنا الزهري ، قال : أخبرني حسن وعبد الله ابنا محمد بن علي ، عن أبيهما أن علياً رضي الله عنه قال لابن عباس رضي الله عنهما : إن رسول الله صل الله عليه وسلم نهى ن نكاح المتعة ، وعن لحوم الحمر الأهلية زمن خيبر .
قال سفيان : يعني : أنه نهى عن لحوم الأهلية زمن خيبر ، ولا يعني نكاح المتعة


أقول فصل القول في بعض أخطاء الأسانيد في هذا الحديث الدارقطني في علله 4/107
(( 458- وسئل عن حديث محمد بن الحنفية عن علي بن أبي طالب عن النبي صلى الله عليه وسلم في تحريم نكاح المتعة وتحريم لحوم الحمر الأهلية فقال يرويه الزهري عن عبد الله والحسن ابني محمد بن الحنفية عن أبيهما عن علي حدث به كذلك مالك بن أنس في الموطأ ويونس بن يزيد وأسامة بن زيد وعبد العزيز بن أبي سلمة الماجشون وسفيان بن عيينة ومعمر وعبيد الله بن عمر وإسماعيل بن أمية ..... ))

ومدار الحديث عن ابن شهاب الزهري

والمتون تختلف فتارة تنصر ما ذهب إليه ابن القيم وتارة أخرى تثبت التحريم في يوم خيبر

وواضح أن المتون تختلف عند سفيان ابن عيينة كما صرح هو عند الحميدي

وقد جاء في كتاب الموطأ لمالك بن أنس مع شرح لعبد الحيّ اللَّكنوي
(( .... قوله " يوم خيبر " هكذا اتفق مالك وسائر أصحاب الزهري وروى عبد الوهاب الثقفي عن يحيى القطان عن مالك في هذا الحديث . فقال : حنين . أخرجه النسائي والدارقطني وقالا : وهم فيه القطان وزعم ابن عبد البر : أن ذكر يوم خيبر غلط وقال السهيلي : إنه شيء لا يعرفه أحد من أهل السير وقال ابن عيينة إن تاريخ خيبر في حديث علي : إنما هو في النهي عن لحوم الحمر الإنسية قال البيهقي : يشبه أنه كما قال وتعقب هذا كله بأنه بعد اتفاق أصحاب الزهري عنه على ذلك لا ينبغي أن يقال نحو ذلك وهم حفاظ ولهذا قال القاضي عياض : تحريمها يوم خيبر صحيح لا شك فيه كذا في شرح الزرقاني .... ))

وقد رواه عن الزهري ثقات حفاظ - بلفظ التحريم يوم خيبر - منهم :

× مالك بن أنس كما في الموطأ 2/522 ح 583

× معمر كما في صحيح مسلم 3/1535 ح 1407

× عبيد الله بن عمر كما في صحيح مسلم 3/1535 ح 1407

× يونس بن يزيد كما في صحيح مسلم 3/1535 ح 1407

× أسامة بن زيد كما عند البيهقي في سننه الكبرى 7/201

ومن المعلوم أن من خالف هو من شذ ووهم وليس العكس !

بل الواضح من رواية الحميدي ان سفيان بن عيينة هو من غير في لفظ الحديث لكي يمشي ويتوافق وينسجم على هواه !

بل ويدل على التحريم يوم خيبر وبطلان الوهم المزعوم ما روي عن ابن عمر

فقد روى الطحاوي في شرح معاني الآثار 3/25
3987 - حدثنا يونس قال أخبرنا بن وهب قال أخبرني عمر بن محمد العمري عن بن شهاب قال أخبرني سالم بن عبد الله : أن رجلا سأل عبد الله بن عمر عن المتعة فقال حرام قال فإن فلانا يقول فيها قال والله لقد علم أن رسول الله صلى الله عليه و سلم حرمها يوم خيبر وما كنا مسافحين

وقد روى هذه الرواية البخاري في التاريخ الكبير 8/346

وقد نقل ابن حجر العسقلاني تصحيح أبو عوانة للحديث في الفتح 9/145


--------------

فهل لا زال هنالك وهم من الرواة يا شيخ النسر أو هناك تحريف من ابن عيينة لكي يحل الإشكال ؟


والله الهادي والموفق