بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



مَا بَيْنَ قَبْرِي وَ مِنْبَرِي رَوْضَةٌ مِنْ رِيَاضِ الْجَنَّةِ



قال عثمان الخميس في كتاب « كنوز السير » ص:435 « والحديث المشهور عن النبي صل الله عليه وسلم (( بين بيتي ومنبري روضة من رياض الجنة )) يرويه بعضهم (( بين قبري ومنبري )) فهذه رواية غير صحيحة ، وإنما رواها البعض بالمعنى . »

قلت : هذا الكلام فيه سقطات من وجهين

الوجه الأول : الحديث صحيح وموجود بطرق صحيحة

وأخرج الروياني في مسند ج:2 ص:179 ح:1007
نا محمد بن بشار ( ثقة حافظ ) ، نا عبد الرحمن بن مهدي ( ثقة ثبت حافظ ) ، نا مالك بن أنس ( إمام ) ، عن عبد الله بن أبي بكر ( ثقة ) ، عن عباد بن تميم ( ثقة ) ، عن عبد الله بن زيد ( صحابي ) ، أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة

× وهذا سند صحيح رجاله كلهم ثقات

وأخرج الطحاوي في « مشكل الآثار » ج:6 ص:366
وحدثنا عبد الغني بن أبي عقيل ( ثقة ) قال : حدثنا سفيان بن عيينة ( ثقة حافظ ) ، عن عمار الدهني ( ثقة ) ، عن أبي سلمة ( ثقة ) ، عن أم سلمة رضي الله عنها قالت : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة ، وإن قوائم منبري على رواتب في الجنة

× وهذا سند صحيح رجاله كلهم ثقات

قال حمزة الزين بعد تصحيح الحديث في كتاب « مسند أحمد بن حنبل » ج:10 ص:202 ح:11553
« قد ذكر محقق طبعة الشعب للبخاري 3/29 كتاب لمحصر باب كراهيه النبي أن تعرى المدينة أن إحدى نسخ البخاري بلفظ (قبري) وأنها نسخة ابن عساكر وروايته وخطأها ابن حجر في الفتح 4/100 ، لكن رواه ابن أبي شيبة 11/439 رقم 11705 من طريق أبي أسامة وابن نمير عن حبيب بن عبد الرحمن عن حفص بن عاصم عن أبي هريرة ، والطبراني في الكبير 12/294 رقم 13156 من طريق محمد بن أحمد بن أبي خيثمة عن إدريس بن عيسى القطان عن محمد بشر العبدي عن عبيد الله بن عمر عن أبي بكر بن سالم عن سالم عن ابن عمر ، وبناء على هذه الروايات جميعاً فيحصل الجزم بها وتخطئة ابن حجر لها خطأ غير مسلم .... الخ »

قلت فيمكن أن نقول أن الحديث رواه البخاري أيضاً وخصوصاً أنه علم أن محدثين أهل السنة يعدلون في الأحاديث لكي توافق عقيدتهم كما في هذا الرابط

http://www.hajr-network.net/hajrvb/s...hp?t=402973579

قال الشوكاني في نيل الأوطار » ج:5 ص:99 « وقد استدل القائلون بأفضلية المدينة بأدلة منها حديث : ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة كما في البخاري وغيره »

وقال النووي في كتاب المجموع » ج:8 ص:272 « قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة ومنبري على حوضي ) رواه البخاري ومسلم »

وهذا الحديث روي من طريق كثيرة عن عدة من الصحابة منهم

أبو هريرة وعمر بن الخطاب وأم سلمة وعبد الله بن بريد وأبو سعيد الخدري وابن عمر وجابر بن عبد الله وسعد بن أبي وقاص والزبير

الوجه الثاني : الصحيح هو لفظ قبري وليس بيتي

حيث أن النبي صل الله عليه وآله وسلم كان يمتلك أكثر من بيت فكيف نميز ؟

وكيف كان في الحديث ثابت بلفظ (قبري) حتى لو سلمنا بثبوت لفط (بيتي)


والله الهادي والموفق