بسم الله الرحمن الرحيم ،،

وصلى الله على سيدنا محمد وآله الطيبين الطاهرين ،واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم من الأولين والآخرين ،،


السلامُ عليكم ورحمة ُ الله وبركاته:


إنّ مما يُحرق القلب، ويزِيده غُصة بعدَ غُصة ،هو تَغافل المسلمونَ اليوم عمّا جَرى على آل الرَسول صلى الله عليه وآله ،فلا نجَد خطيباً يَذكر ما جرى على زينب بنتُ علي بن أبي طالب عليهم السلام ،من جَرائِم ومصائِب ،في عهد الدولة الأموية !!

فاليتَذكر المسلم أنّ الله سوف يسأله يوم القيامة عن عِترة نبيه صلى الله عليه وآله ، والنبيّ هو بنفسه سوف يقول ما فعلتم بأبنائي ؟؟




يَذكرُ إبن الأثير في كتابه أسدِ الغَابة ((1_1360 ))


زينب بنت علي بن أبي طالب


زينب بنت علي بن أبي طالب واسمه عبد مناف بن عبد المطلب بن هاشم القرشية الهاشمية . وأمها فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم
أدركت النبي صلى الله عليه وسلم وولدت له في حياته ولم تلد فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد وفاته شيئا . وكانت زينب امرأة عاقلة لبيبة جزلة زوجها أبوها علي رضي الله عنهما من عبد الله بن أخيه جعفر فولدت له عليا وعونا الأكبر وعباسا ومحمدا وأم كلثوم . وكانت مع أخيها الحسين رضي الله عنه لما قتل وحملت إلى دمشق وحضرت عند يزيد بن معاوية وكلامها ليزيد حين طلب الشامي أختها فاطمة بنت علي من يزيد مشهور مذكور في التواريخ وهو يدل على عقل وقوة جنان


انتهى.http://www.al-eman.com/Islamlib/view...%20بنت%20علي|# SR1




أقولُ: الله أَكبر بنَات الرسول صلى الله عليهِ وآله وسلم ،تسبى من بلد إلى بَلد، وتُحضر في مجلسِ الفاسق يزيد بن معاوية لعنه الله،وبَعد كل هذا تترضون على الطاغية يزيد بن معاوية !!


ألا بِئس القومُ أنتم ولعنَ الله يزيد ابن معاوية ومن رضي بفعلهِ..




والسلام


جَابر المُحمَدي المُهاجر،،