بسم الله الرحمن الرحيم ،،
اللهم صل على محمد وآل محمد..
وعجل فرجهم ..والعن اعدائهم

أعظم الله اجورنا واجوركم بذكرى استشهاد مولانا الحسين عليه السلام .
نذكر للأحرار بعض ما جرى على المولى الامام الحسين عليه السلام ، في يوم العاشر في معركة كربلاء، بمناسبة حلول هذه المناسبة المُفجعة.



ذكر الطبراني في معجمه الكبير (3/187):
"حدثنا محمد بن عثمان بن أبي شيبة ، حدثنا فرات بن محبوب ، حدثنا أبو بكر بن عياش ، حدثني أسلم المنقري ، قال : دخلت على الحجاج ، فدخل سنان بن أنس قاتل الحسين ، فإذا شيخ آدم فيه حناء ، طويل الأنف في وجهه برش ، فأوقف بحيال الحجاج ، فنظر إليه الحجاج ، فقال : " أنت قتلت الحسين ؟ " قال : نعم ، قال : " وكيف صنعت به ؟ " قال : دعمته بالرمح ، وهبرته بالسيف هبرا ، فقال له الحجاج : " أما إنكما لن تجتمعا في دار ".



سنان بن انس -عليه لعائن الله وحججه - كان صاحب الشمر لعنه الله ومُعينه في حز الرأس المقدس .
وهو في هذه الرواية يذكر جريمته النكراء بقوله :

" دعمته بالرمح ، وهبرته بالسيف هبرا ".


يقول ابن منظور في لسان العرب (5/247):
"( هبر ) الهبر قطع اللحم والهبرة بضعة من اللحم أو نحضة لا عظم فيها وقيل هي القطعة من اللحم إذا كانت مجتمعة وأعطيته هبرة من لحم إذا أعطاه مجتمعا منه وكذلك البضعة والفدرة وهبر يهبر هبرا قطع قطعا كبارا ...الخ".


مما يعني انّ هذا اللعين - سنان بن انس- قطع جزءً كبيرا من لحم جسد الحسين عليه السلام والجدير بالذكر ، انّ هذه الجريمة وقعت متأخرة في يوم العاشر ، أي أنّ الجهد والتعب والعطش كان بنسبة كبيرة عند الامام الحسين عليه السلام ، فكأن هذا اللعين كان يترقب هذه اللحظة لضرب ريحانة رسول الله صلى الله عليه وآله.

وفي الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وآله - بما معناه - : " الحسين لحمه لحمي ". اي انّ كل قطعة تُقطع من جسد الحسين عليه السلام في كربلاء انما يقع وقعها على جسد رسول الله صلى الله عليه وآله. فيوم عاشوراء هو يوم مقتل النبي الاعظم صلى الله عليه وآله .
لهذا صاحت زينب عليها السلام - كما يروى- في كربلاء "حينما خرجت من الفسطاط خرجت هي تنادي : وا أخاه ، وا سيداه ، وا أهل بيتاه ، ليت السماء أطبقت على الأرض ، ليت الجبال تدكدكت على السهل ، اليوم مات جدّي رسول الله ..الخ".

وروى الطبراني في معجمه الكبير(3/193):
" حدثنا علي بن عبد العزيز ، حدثنا الزبير بن بكار ، حدثني محمد بن الضحاك بن عثمان الحزامي ، قال : كان جسد الحسين شبه جسد رسول الله صلى الله عليه وسلم "


ولا حول ولاقوة الا بالله العلي العظيم ..
واللعنة الدائمة على أعداء محمد وآل محمد من الاولين والآخرين