اللهم صل على محمد وآل محمد

رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي
وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي
وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسَانِي
يَفْقَهُوا قَوْلِي

المستدرك [ جزء 3 - صفحة 161 ]
4712 - حدثنا أبو جعفر أحمد بن عبيد بن إبراهيم الحافظ الأسدي بهمدان ثنا إبراهيم بن الحسين بن دبزيل ثنا إسماعيل بن أبي أويس ثنا أبي عن حميد بن قيس المكي عن عطاء بن أبي رباح و غيره من أصحاب ابن عباس عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه و سلم قال يا بني عبد المطلب إني سألت الله لكم ثلاثا أن يثبت قائمكم و أن يهدي ضالكم و أن يعلم جاهلكم و سألت الله أن يجعلكم جوداء نجداء رحماء فلو أن رجلا صفن بين الركن و المقام فصلى و صام ثم لقي الله و هو مبغض لأهل بيت محمد دخل النار
هذا حديث حسن صحيح على شرط مسلم و لم يخرجاه
تعليق الذهبي قي التلخيص : على شرط مسلم

مجم الزوائد [ الجزء 9 - الصفحة 272 ] رقم15006
قال نور الدين الهيثمي ( رواه الطبراني عن شيخه محمد بن زكريا الغلابي وهو ضعيف وذكره ابن حبان في الثقات وقال : يعتبر حديثه إذا روى عن الثقات فإن في روايته عن المجاهيل بعض المناكير . قلت : روى هذا عن سفيان الثوري وبقية رجاله رجال الصحيح . وقد تقدم في حديث طويل في هذا الباب من حديث عبد الله بن جعفر )

وهذا مثل ما ذكر المحدث العلامة الحر العاملي قدس الله نفسه في كتاب وسائل الشيعة ج1/118 باب " بطلان العبادة بدون ولاية الأئمة عليهم السلام واعتقاد إمامتهم " وذكر فيه 19 حديثاً وقال قدس سره معلقاً عليها ( والأحاديث في ذلك كثيرةً حدا )



أبيات شعر عطرت بأريج من * ولاه أمر المسلمين المصطفى
في يوم عيد بالسعادة مشرق * حيث الضياء عن النواظر ما خفى
فاليوم آخر آية يأتي بها * جبريل من لدن الإله مكلفا
لو لم تنص على ولاية حيدر * ما بلغ المختار طه المصحفا
اليوم آخر رحلة كانت له * وعن الهبوط - على الرسول - توقفا
ويبلغ الأجيال إلا عارف * حق الذي بغدير خم عرفا
فاسلك إذا رمت السمو سبيل من * لولاه مصباح العقيدة لانطفا
واستوح من يوم الغدير مواعظا * فالثوب لا يجدي إذا العمر انطفا
واعلن ولاءك للوصي مسجلا * لك عنده يوم القيامة موقفا
إذ تستغيث فلا تغاث وأنت من * حفر الجحيم المظلمات على شفا
فهناك يجديك الولاء لحيدر * فالداء يهدأ إذ يلاقي المسعفا
إيه أبا السبطين جئت ملبيا * أمر الرسول ولم أكن متطرفا
قلبي يقول : بخ بخ لك صادقا * وبعهدتي إني أدوم على الوفا


والحمد لله رب العالمين

هامش المحلى [ جزء 6 - صفحة 14 ]
قال الشيخ أحمد محمد شاكر ( أبو أويس عبد الله بن عبد الله بن أويس ، ابن عم مالك بن انس وزوج أخته ، وهو صالح صدوق قال ابن عبد البر [ لم يحك أحد عنه جرحة في دينه وأمانته ، وإنما عابوه بسوء حفظه وإنه يخالف في بعض حديثه ] )

وله شاهد يقوي ويصحح الحديث

السلسلة الصحيحة [ جزء 5 - صفحة 643 ] ح2488
" والذي نفسي بيده ، لا يبغضنا أهل البيت أحد إلا أدخله الله النار "

وتصحيح الحاكم والذهبي لهُ يقوي ذلك أيضاً

والحمد لله رب العالمين

اللهم صل على محمد وآل محمد

يقول السيد حسن السقاف في كتاب (( تناقضات الألباني الواضحات )) 2/203 ما نصه :
أبو أويس عبد الله بن عبد الله بن أويس : قال الألباني عنه وعن سند هو فيه في ( صحيحته ) ( 3 / 40 ) ما نصه : ( وهذا إسناد حسن رجاله كلهم ثقات رجال الشيخين غير أبي أويس قال في التقريب ( صدوق يهم ) وأخرج له مسلم في الشواهد ) اه‍ . ثم تناقض في موضع آخر وذلك في نفس المجلد من صحيحته ص ( 334 ) حيث قال عنه : ( وأبو أويس وهو مع كون مسلم احتج به ، ففيه ضعف ) اه‍ . فانظروا إلى تناقضه ! ! ثم إلى تخابطه في قوله هو ( ممن احتج بهم مسلم ) وقوله قبل ذلك ( أخرج له مسلم في الشواهد ) ! ! لتعرفوا أنه طفيلي متطفل في هذا الفن ! !