بِسمه تعالى ،



ربّ اشرح لي صدري ،
ويسّر لي أمري،
واحـلل عُقدة من لساني ،
يفقهوا قولي،


اللهم صلّ على محمد وآل محمد ،،
وعجـــــل فرجهم،
والعن عدوهم،،


سلامٌ عليكم ورحمةُ الله وبركاته ،،




من ذا مشى مع لمع برق ساطع :: إذ راح من عند النبي عشاء



كتاب مسند أحمد بن حنبل (2/513):
[ 10669 - حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا أسود بن عامر ثنا كامل وأبو المنذر ثنا كامل أبو كامل قال أسود قال أنا المعني عن أبي صالح عن أبي هريرة قال : كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه و سلم العشاء فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره فإذا رفع رأسه أخذهما بيده من خلفه أخذا رفيقا ويضعهما على الأرض فإذا عاد عادا حتى قضى صلاته أقعدهما على فخذيه قال فقمت إليه فقلت يا رسول الله أردهما فبرقت برقة فقال لهما الحقا بأمكما قال فمكث ضوءها حتى دخلا
تعليق شعيب الأرنؤوط : إسناده حسن ]


كتاب السلسة الصحيحة للألباني حديث رقم : 3325 :
[كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء ، فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره ، وإذا رفع رأسه أخذهما بيده من خلفه أخذا رفيقا ، فوضعهما وضعا رفيقا ، فإذا عاد ؛ عادا ، فلما صلى وضعهما على فخذيه واحدا ههنا ، وواحدا ههنا ، قال أبو هريرة رضي الله عنه : فجئته ، فقلت : يا رسول الله ! ألا أذهب بهما إلى أمهما ؟ ! قال : لا ، فبرقت برقة ، فقال : الحقا بأمكما . فما زالا يمشيان في ضوئها ؛ حتى دخلا إلى أمهما

قال الألباني : إسناده حسن ]


توثيق من موقع سني
http://www.dorar.net/hadith.php


كتاب الصحيح من دلائل النبوة للوداعي حديث رقم 334:حديث حسن ،
[ نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وعلى آله وسلم العشاء ، فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره ، فإذا رفع رأسه أخذهما بيده من خلفه أخذا رفيقا ويضعهما على الأرض ، فإذا عاد عادا حتى قضى صلاته أقعدهما على فخذيه . قال : فقمت إليه فقلت : يا رسول الله أردهما . فبرقت برقة فقال لهما : الحقا بأمكما . قال فمكث ضوءها حتى دخلا ]


مجمع الزوائد للهثيمي (9_184):
[قال أبو هريرة كنا نصلي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم العشاء الآخرة فإذا سجد وثب الحسن والحسين على ظهره فإذا رفع رأسه أخذهما من خلفه أخذا رفيقا ويضعهما على ظهره فإذا عاد عادا حتى قضى صلاته أقعدهما على فخذيه قال فقمت إليه فقلت يا رسول الله أردهما فبرقت برقة فقال لهما الحقا بأمكما قال فمكث ضوؤها حتى دخلا على أمهما قال الهيثمي رجال أحمد ثقات ]


كذلك ذكره ابن عساكر في تاريخ دمشق (14/159).

ومن مصادر الشيعة فقد ذكر هذا الحديث في :

عيون أخبار الرضا (ع) - الشيخ الصدوق - ج 1 - ص :43:
[120 - وبهذا الاسناد قال قال علي بن أبي طالب عليه السلام انه لو رأى العبد أجله وسرعته إليه لأبغض الامل وترك طلب الدنيا 121 - وبهذا الاسناد عن علي بن أبي طالب عليه السلام قال إن الحسن والحسين كانا يلعبان عند النبي " ص " حتى مضى عامة الليل ثم قال لهما انصرفا إلى أمكما فبرقت برقة فما زالت تضئ لهما حتى دخلا على فاطمة والنبي " ص " ينظر إلى البرقة فقال الحمد لله الذي أكرمنا أهل البيت]



روضة الواعظين - الفتال النيسابوري - ص 166:
[وقال علي بن أبي طالب : ان الحسن والحسين عليهما السلام كانا يلعبان عند النبي ( صلى الله عليه وآله ) حتى مضى عامة الليل ، ثم قال لهما : انصرفا إلى أمكما فبرقت برقة فما زالت تضئ لهما حتى دخلا على فاطمة ، والنبي عليهما السلام ينظر إلى البرق وقال الحمد لله الذي أكرمنا أهل البيت .]


مناقب الإمام أمير المؤمنين (ع) - محمد بن سليمان الكوفي - ج 2 - ص 252:
[718 - حدثنا أبو أحمد قال : أخبرنا إبراهيم بن العزيز الحذاء عن أبي قتيبة قال : حدثنا كامل أبو العلاء عن أبي صالح : عن أبي هريرة قال : صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وهو حامل الحسن والحسين إذا قام حملهما وإذا ركع وضعهما حتى قضى الصلاة فلما قضى الصلاة قلت : يا رسول الله أرنيهما أبلغهما أمهما ؟ فبرقت برقة فقال : ألحقا بأمكما فذهبا في ضوئها فدخلا على أمهما .]

.
مناقب آل أبي طالب - ابن شهر آشوب - ج 3 - ص 160:
[أحمد بن حنبل في المسند ، وابن بطة في الإبانة ، والنطنزي في الخصائص ، والخركوشي في شرف النبي واللفظ له ، وروى جماعة عن أبي صالح عن أبي هريرة ، وعن صفوان بن يحيى ، وعن محمد بن علي بن الحسين ، وعن علي بن موسى الرضا ، وعن أمير المؤمنين ( ع ) : ان الحسن والحسين كانا يلعبان عند النبي صلى الله عليه وآله حتى مضى عامة الليل ثم قال لهما : انصرفا إلى أمكما ، فبرقت برقة فما زالت تضئ لهما حتى دخلا على فاطمة والنبي ينظر إلى البرقة وقال : الحمد الله الذي أكرمنا أهل البيت . وقد رواه السمعاني ، وأبو السعادات في قضاياهما عن أبي جحيفة ، إلا انهما تفردا في حق الحسين قال الحميري : من ذا مشى مع لمع برق ساطع * إذ راح من عند النبي عشاء]


بحار الأنوار - العلامة المجلسي - ج 43 - ص 266:
[24 - عيون أخبار الرضا ( ع ) : بالأسانيد الثلاثة ، عن الرضا ، عن آبائه ( عليهم السلام ) قال : إن الحسن والحسين ( عليهما السلام ) كانا يلعبان عند النبي ( صلى الله عليه وآله ) حتى مضى عامة الليل ثم قال لهما : انصرفا إلى أمكما فبرقت برقة فما زالت تضئ لهما حتى دخلا على فاطمة ( عليها السلام ) والنبي ( صلى الله عليه وآله ) ينظر إلى البرقة فقال : الحمد لله الذي أكرمنا أهل البيت . صحيفة الرضا ( ع ) : عنه ، عن آبائه ( عليهم السلام ) مثله .]


وذكر أيضا في مستدرك سفينة البحار - الشيخ علي النمازي الشاهرودي - ج 9 - ص 257،مسند الإمام الرضا (ع) - الشيخ عزيز الله عطاردي - ج 1 - ص 150.انتهى.



أقول:مَن مِن الذين تسموا بالخلفاء قد صاحبتهم المعجزات والكرامات منذ الصغر ؟؟



جابر المحمدي المُهاجر،،