بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

قال البيهقي في الاعتقاد ج1/ص327 : ( أخبرنا أبو عبد الله الحافظ (هو الحاكم النيسابوري ) وأبو عبد الرحمن محمد بن الحسين السلمي من أصل كتاب قالا حدثنا أبو العباس محمد بن يعقوب ثنا الحسن بن مكرم ثنا عثمان بن عمر ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن شريك بن أبي نمر عن عطاء بن يسار عن أم سلمة قالت : في بيتي أنزلت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت قالت فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى فاطمة وعلي والحسن والحسين فقال هؤلاء أهلي قالت فقلت يا رسول الله أما أنا من أهل البيت قال بلى أن شاء الله
قال أبو عبد الله هذا حديث صحيح سنده ثقات رواته )

وبالرجوع إلى مستدرك الحاكم وجدت الرواية وقد رواها الحاكم النيسابوري في مستدركه وبنفس السند الذي رواه البيهقي من طريق الحاكم النيسباوري ولكنها تختلف في بعض ألفاظها عن رواية البيهقي ففي المستدرك على الصحيحين ج3/ص158 قال الحاكم النيسابوري : ( حدثنا أبو بكر أحمد بن سلمان الفقيه وأبو العباس محمد بن يعقوب قالا ثنا الحسن بن مكرم البزار ثنا عثمان بن عمر ثنا عبد الرحمن بن عبد الله بن دينار عن شريك بن أبي نمر عن عطاء بن يسار عن أم سلمة قالت في بيتي نزلت إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت قالت فأرسل رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين فقال هؤلاء أهل بيتي
هذا حديث صحيح على شرط البخاري ولم يخرجاه)
فليس في رواية الحاكم بهذا السند المطابق لسند الرواية التي رواها البيهقي أن أم سلمة قالت : (فقلت يا رسول الله أما أنا من أهل البيت قال بلى أن شاء الله)
وليس فيها أنه صلى الله عليه وآله قال ( هؤلاء أهلي ) وإنما ( هؤلاء أهل بيتي )

والسؤال : هل وقع تلاعب في رواية البيهقي أم ماذا ؟
ومن حذف وزاد ؟