قال الذهبي:
وفيها مات إبراهيم بن الحارث البغدادي، وابراهيم بن هانئ النيسابوري، وسعدان بن نصر المخرمي، وصالح بن أحمد بن حنبل، وعلي بن حرب، وعبد الله بن محمد بن أيوب المخرمي، والقدوة أبو حفص النيسابوري، وهارون بن سليمان، والمنتظر محمد بن الحسن، والرافضة تقول: لم يمت، بل اختفى في السرداب.
سير أعلام النبلاء: ج 12 ص 391.
قلت: وهذا تصريح منه بولادة الامام عجل الله تعالى فرجه الشريف واما الخلاف هو هل مازل على قيد الحياة كما هو معتقد الامامية انار الله برهانهم ام انه توفي باعتقاد الذهبي، والمهم من هذا هو اعترافه بأنه وُلد سلام الله عليه.


وأضاف جابر المحمدي المهاجر

بسمه تعالى ،،

بل الأعجب من ذلك يا أخي المحامي ، ان هذا الناصبي الشرس اذا ذكر الامام المهدي عليه السلام. يقول عنه ( المنتظر ) !!
وفي السير يعنونه بالشريف .!!

واذا ترجم للامام العسكري يقولون عنه ابو محمد .؟!!
أليس الامام عقيم فمن هو محمد؟! وكيف صار ابو محمد؟؟!


أقول لله دركم يا شيعة صاحب العصر عليه السلام



واضاف شيعي سني

وفيات الأعيان لابن خلكان 4/176 ( أبو القاسم المنتظر أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد المذكور قبله ثاني عشر الأئمة الاثني عشر على اعتقاد الامامية المعروف بالحجة وهو الذي تزعم الشيعة أنه المنتظر والقائم والمهدي وهو صاحب السرداب عندهم وأقاويلهم فيه كثيرة وهم ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رأى كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين ولما توفي أبوه وقد سبق ذكره كان عمره خمس سنين واسم امه خمط وقيل نرجس والشيعة يقولون إنه دخل السرداب في دار أبيه وامه تنظر إليه فلم يعد يخرج إليها وذلك في سنة خمس وستين ومائتين وعمره يومئذ تسع سنين وذكر ابن الأزرق في تاريخ ميافارقين أن الحجة المذكور ولد تاسع شهر ربيع الأول سنة ثمان وخمسين ومائتين وقيل في ثامن شعبان سنة ست وخمسين وهو الأصح وانه لما دخل السرداب كان عمره أربع سنين وقيل خمس سنين وقيل إنه دخل السرداب سنة خمس وسبعين ومائتين وعمره سبع عشرة سنة والله اعلم أي ذلك كان رحمه الله تعالى )

اللهم عجل لوليك الفرج