بسم الله الرحمن الرحيم

( 1 ) - هم أهل الذكر ( ع )

الشيخ الكليني - الكافي - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 211 )

4 - عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عاصم بن حميد ، عن أبي بصير ، عن أبي عبد الله (ع) ، في قول الله عز وجل : وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون - ( الزخرف - 44 ) ، فرسول الله (ص) الذكر وأهل بيته (ع) المسؤولون وهم أهل الذكر ، ( صححه في الشافي المجلد الثالث صفحة133 ).

5 - وبهذا الإسناد أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن حماد ، عن ربعي ، عن الفضيل ، عن أبي عبد الله (ع) ، في قول الله تبارك وتعالى : وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون - ( الزخرف - 44 ) ، قال : الذكر القرآن ونحن قومه ونحن المسؤولون ، ( صححة الشافي المجلد الثالث صفحة133 ).

6 - محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن منصور بن يونس ، عن أبي بكر الحضرمي ، قال : كنت عند أبي جعفر (ع) ودخل عليه الورد أخو الكميت فقال : جعلني الله فداك اخترت لك سبعين مسألة ما تحضرني منها مسألة واحدة ، قال : ولا واحدة يا ورد ؟ قال : بلى قد حضرني منها واحدة ، قال وما هي قال : قول الله تبارك وتعالى : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون - ( النحل - 43 ) ، من هم ؟ قال : نحن قال : قلت : علينا أن نسألكم ؟ قال : نعم ، قلت : عليكم أن تجيبونا ؟ قال : ذاك إلينا ، ( حسن كالموثق الجلد الثالث صفحة 134 في الشافي بشرح اصول الكافي ).

7 - محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن صفوان بن يحيى ، عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر (ع) قال : إن من عندنا يزعمون أن قول الله عز وجل : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون - ( النحل - 43 ) ، أنهم اليهود والنصارى ، قال : إذا يدعونكم إلى دينهم ! قال : - قال بيده إلى صدره - نحن أهل الذكر ونحن المسؤولون ، ( صحيح الشافي المجلد الثالث 134َ ).

8 - عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن الوشاء ، عن أبي الحسن الرضا (ع) قال : سمعته يقول : قال علي بن الحسين (ع) ، على الائمة من الفرض ما ليس على شيعتهم ، وعلى شيعتنا ما ليس علينا ، أمرهم الله عز وجل أن يسألونا ، قال : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون - ( النحل - 43 ) ، فأمرهم أن يسألونا وليس علينا الجواب ، إن شئنا أجبنا وإن شئنا أمسكنا ، ( صحيح الشافي المجلد 3 صفحة134 ).

9 - أحمد بن محمد ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر قال : كتبت إلى الرضا (ع) كتابا فكان في بعض ما كتبت : قال الله عز وجل : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون - ( النحل - 43 ) ، وقال الله عز وجل : وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذروا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون ) - ( التوبة - 122 ) ، فقد فرضت عليهم المسألة ، ولم يفرض عليكم الجواب ؟ قال : قال الله تبارك وتعالى : فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواء هم ومن أضل ممن اتبع هواه ) - ( القصص - 50 ) ، ( صحيح المجلد الثالث صفحة 134 ).

- وهذه فقط مجموعه من الروايات ( الصحيحة السند ) وفقط من كتاب الكافي من دون الرجوع إلى باقي الكتب :

الشيخ الكليني - الكافي - الجزء : ( 1 ) - رقم الصفحة : ( 77 )

- الحسين بن محمد ، عن معلي بن محمد ، عن الوشاء ، عن عبدالله بن عجلان ، عن أبي جعفر (ع) في قول الله عزوجل : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ، قال رسول الله (ص): الذكر أنا والائمة أهل الذكر ، وقوله عزوجل: وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون ) - ( الزخرف - 44 ) ، قال أبوجعفر (ع) : نحن قومه ونحن المسؤولون.

- الحسين بن محمد ، عن معلي بن محمد ، عن الوشاء قال : سألت الرضا (ع) فقلت له : جعلت فداك فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ؟ فقال : نحن أهل الذكر ونحن المسؤولون ، قلت : فأنتم المسؤولون ونحن السائلون ؟ قال : نعم ، قلت : حقا علينا أن نسألكم ؟ قال : نعم ، قلت : حقا عليكم أن تجيبونا ؟ قال : لا ذاك إلينا إن شئنا فعلنا وإن شئنا لم نفعل ، أما تسمع قول الله تبارك وتعالى : هذا عطاؤنا فامنن أو أمسك بغير حساب .

- عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن النضر بن سويد ، عن عاصم بن حميد ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله (ع) ، في قول الله عزوجل : وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون فرسول الله (ص) الذكر وأهل بيته (ع) المسؤولون وهم أهل الذكر .

- أحمد بن محمد ، عن الحسين بن سعيد ، عن حماد ، عن ربعي ، عن الفضيل ، عن أبي عبدالله (ع) ، في قول الله تبارك وتعالى : وإنه لذكر لك ولقومك وسوف تسألون ، قال : الذكر القرآن ونحن قومه ونحن المسؤولون .

- محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين ، عن محمد بن إسماعيل ، عن منصور بن يونس ، عن أبي بكر الحضرمي ، قال : كنت عند أبي جعفر (ع) ودخل عليه الورد أخو الكميت فقال : جعلني الله فداك اخترت لك سبعين مسألة ما تحضرني منها مسألة واحدة ، قال : ولا واحدة يا ورد ؟ قال : بلى قد حضرني منها واحدة ، قال وما هي قال : قول الله تبارك وتعالى : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ، من هم ؟ قال : نحن قال : قلت : علينا أن نسألكم ؟ قال : نعم ، قلت : عليكم أن تجيبونا ؟ قال : ذاك إلينا.

- محمد بن يحيى ، عن محمد بن الحسين عن صفوان بن يحيى ، عن العلاء بن رزين عن محمد بن مسلم ، عن أبي جعفر (ع) قال : إن من عندنا يزعمون أن قول الله عزوجل : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون أنهم اليهود والنصارى ، قال : إذا يدعونكم إلى دينهم ! قال : - قال بيده إلى صدره - نحن أهل الذكر ونحن المسؤولون.

- عدة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمد ، عن الوشاء ، عن أبي الحسن الرضا (ع) قال : سمعته يقول : قال علي بن الحسين (ع) على الائمة من الفرض ما ليس على شيعتهم ، وعلى شيعتنا ما ليس علينا ، أمرهم الله عزوجل أن يسألونا ، قال : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون فأمرهم أن يسألونا وليس علينا الجواب ، إن شئنا أجبنا وإن شئنا أمسكنا.

- أحمد بن محمد ، عن أحمد بن محمد بن أبي نصر قال : كتبت إلى الرضا (ع) كتابا فكان في بعض ما كتبت : قال الله عزوجل : فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون وقال الله عزوجل : وما كان المؤمنون لينفروا كافة فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة ليتفقهوا في الدين ولينذورا قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون فقد فرضت عليهم المسألة، ولم يفرض عليكم الجواب ؟ قال : قال الله تبارك وتعالى : فإن لم يستجيبوا لك فاعلم أنما يتبعون أهواء هم ومن أضل ممن اتبع هواه .