مودتهم ( ع ) فرض على الناس

46 – عنه ( أحمد بن محمد البرقي ) ، عن إبن محبوب ، عن أبي جعفر الأحول ( وهو مؤمن الطاق ثقة ) ، عن سلام بن المستنير ( من خواص الشيعة ) ، قال : سألت أبا جعفر (ع) عن قول الله عز وجل قل لا أسألكم عليه أجرا الا المودة في القربى فقال : هي والله فريضة من الله على العباد لمحمد (ص) في أهل بيته - ( البرقي - المحاسن : 1 / 144 )

47 - عنه ، عن الهيثم بن عبد الله النهدي ( وهو الهيثم بن أبي مسروق ثقة فاضل ) ، عن العباس بن عامر القصير ( ثبت ثبت ) ، عن حجاج الخشاب( وهو حجاج بن رفاعة كما قال النمازي في المستدركات ثقة بالاتفاق ) ، قال : سمعت أبا عبد الله (ع) يقول لأبي جعفر الأحول : ما يقول من عندكم في قول الله تبارك وتعالى ؟ قل لا أسألكم عليه أجرا الا المودة في القربى . فقال : كان الحسن البصري يقول : في أقربائي من العرب ، فقال أبو عبد الله (ع) : لكني أقول لقريش الذين عندنا : هي لنا خاصة ، فيقولون : هي لنا ولكم عامة ، فأقول : خبروني عن النبي (ص) ، إذا نزلت به شديدة من خص بها ؟ أليس إيانا خص بها ؟ حين أراد أن يلاعن أهل نجران أخذ بيد علي وفاطمة والحسن والحسين (ع) ، ويوم بدر قال لعلي وحمزة وعبيدة بن الحارث قال : فأبوا يقرون لي ، أفلكم الحلو ، ولنا المر ؟ - ( البرقي - المحاسن : 1 / 144 ).

48 - عنه ، عن الحسن بن علي الخزاز ( وهو الوشاء ) ، عن مثنى الحناط ( قوي ) ، عن عبد الله بن عجلان ( ممدوح ) قال : سألت أبا جعفر (ع) عن قول الله عز وجل : قل لا أسألكم عليه أجرا الا المودة في القربى ؟ - فقال : هم الأئمة الذين لا يأكلون الصدقة ولا تحل لهم - ( البرقي - المحاسن : 1 / 145 )