بسم الله الرحمن الرحيم


جاء في وسائل الشيعة ، ج ١٤ ، ابواب المزار و ما يناسبه ؛

[ح١٩٦٩١] عبد الله بن جعفر ( ثقة ) عن أحمد بن اسحاق ( ثقة ) عن بكر بن محمد ( ثقة ) ، عن أبي عبد الله عليه السلام أنه قال للفضيل : تجلسون وتتحدثون ؟ فقال : نعم، فقال : إن تلك المجالس أحبها ، فأحيوا أمرنا ، فرحم الله من أحيى أمرنا، يا فضيل من ذكرنا أو ذكرنا عنده ففاضت عيناه ولو مثل جناحالذباب غفر الله له ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر .

[ح١٩٦٩٣] محمد بن علي بن الحسين ( ثقة ) عن أحمد بن الحسن القطان ( ثقة ) عن أحمد بن محمد بن سعيد الهمداني ( ثقة ) عن علي بن الحسن بن علي ابن فضال ( ثقة ) عن أبيه ( ثقة )، قال : قال الرضا عليه السلام : من تذكرمصابنا فبكى وأبكى لم تبك عينه يوم تبكي العيون ، ومن جلس مجلسا يحيى فيهأمرنا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب .

[ح١٩٨٧١] محمد بن يعقوب ( ثقة ) عن محمد بن يحيى ( ثقة ) عن أحمد بن محمد ( ثقة ) ، عن علي بن النعمان ( ثقة )، عن ابن مسكان ( ثقة ) ، عن خيثمة ( ثقة ) قال : دخلت على أبي جعفر ( عليه السلام ) أودعه فقال : يا خثيمة أبلغ من ترى من موالينا السلام وأوصهم بتقوى الله العظيم وأن يعود غنيهم على فقيرهم وقويهم على ضعيفهم وأن يشهد حيهم جنازة ميتهم وأن يتلاقوا في بيوتهم ،فإن لقيا بعضهم بعضا حياة لامرنا ، رحم الله عبدا أحيا أمرنا ، يا خيثمة أبلغ موالينا أنا لا نغني عنهم من الله شيئا إلا بعمل وأنهم لن ينالوا ولايتنا إلا بالورع وأن أشد الناس حسرة يوم القيامة من وصف عدلا ثم خالفه إلى غيره . [ أي أظهر مذهبا صحيحا ولم يعمل بمقتضاه ]


قال العلامة المجلسي رحمه الله : إحياء أمرهم بذكر فضائلهم و نشر أخبارهم و حفظ آثارهم .
بحارالأنوار ج ١ ص١٩٩ .



نسألكم الدعاء