بسم الله الرحمن الرحيم

أخرج أحمد بن حنبل في مسنده ج 5 ص 350 فقال : ( حدثنا يحيى بن سعيد ، حد ثنا عبد الجليل قال : انتهيت إلى حلقة فيها أبو مجلز وابن بريدة فقال عبد الله بن بريدة : حدثني أبي بريدة قال أبغضت عليا بغضا لم يبغضه أحد قط قال وأحببت رجلا من قريش لم أحبه إلا على بغضه عليا قال فبعث ذلك الرجل على خيل فصحبته ما أصحبه الا على بغضه عليا قال فأصبنا سبيا قال فكتب إلى رسول الله (ص) ابعث إلينا من يخمسه قال فبعث إلينا عليا وفي السبي وصيفة هي أفضل من السبي فخمس وقسم فخرج رأسه مغطى فقلنا يا أبا الحسن ما هذا قال ألم تروا إلى الوصيفة التي كانت في السبي فإني قسمت وخمست فصارت في الخمس ثم صارت في أهل بيت النبي (ص) ثم صارت في آل على ووقعت بها قال فكتب الرجل إلى نبي الله (ص) فقلت ابعثني فبعثني مصدقا قال فجعلت اقرأ الكتاب وأقول صدق قال فأمسك يدي والكتاب وقال أتبغض عليا قال قلت نعم قال فلا تبغضه وان كنت تحبه فازدد له حبا فوالذي نفس محمد بيده لنصيب آل على في الخمس أفضل من وصيفة قال فما كان من الناس أحد بعد قول رسول الله (ص) أحب إلى من على قال عبد الله فوالذي لا إله غيره ما بيني وبين النبي (ص) في هذا الحديث غير أبي بريدة )

فمن هو هذا الصحابي الذي تستر الرواة على إسمه وكان يبغض علياً ؟!

وفي الرّواية التي أخرجها الحاكم في المستدرك على الصحيحين قال : ( أخبرني أحمد بن عثمان بن يحيى المقرئ ببغداد ثنا أبو بكر بن أبي العوام الرياحي ثنا أبو زيد سعيد بن أوس الأنصاري ثنا عوف بن أبي عثمان النهدي قال قال رجل لسلمان ما أشد حبك لعلي قال سمعت رسول الله (ص) يقول من أحب عليا فقد أحبني ومن أبغض عليا فقد أبغضني هذا حديث صحيح على شرط الشيخين ولم يخرجاه )
قال الذهبي في التلخيص : ( على شرط البخاري ومسلم )

التلميذ