أخرج ابن ماجة في سننه رواية تثبت أنّ معاوية بن أبي سفيان نال من الإمام علي بن أبي طالب وسبّه بحضور الصحابي سعد بن أبي وقاص
قال : (حدثنا علي بن محمد ثنا أبو معاوية ثنا موسى بن مسلم عن بن سابط وهو عبد الرحمن عن سعد بن أبي وقاص قال قدم معاوية في بعض حجاته فدخل عليه سعد فذكروا عليا فنال منه فغضب سعد وقال تقول هذا لرجل سمعت رسول الله (ص) يقول من كنت مولاه فعلي مولاه وسمعته يقول أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي وسمعته يقول لأعطين الراية اليوم رجلا يحب الله ورسوله )
سنن ابن ماجه 1/42 برقم : 115 . وهذه الرواية صححها الشيخ الألباني في كتابه صحيح سنن ابن ماجه 1/26 برقم : 98 .
وفي رواية ذكرتها ( أم شعيب الوادعية ) في كتابها ( الصحيح المسند من فضائل أهل بيت النبوة ) إشراف وتقديم الشيخ الوهابي أبي عبد الرحمن مقبل بن هادي الوادعي صفحة 39 نقلا عن كتاب خصائص الإمام علي للنسائي قال :
( أخبرنا العباس بن محمد الدوري قال : حدثنا بن أبي بكير ، قال : حدثنا إسرائيل عن أبي إسحاق عن أبي عبد الله الجدلي قال : دخلت على أم سلمة فقالت : أيسب رسول الله (ص) فيكم ؟ فقلت : سبحان الله أو معاذ الله ! قالت : سمعت رسول الله (ص) يقول : ( من سبّ علياً فقد سبني ) . وحكم على الحديث في الكتاب المذكور بالقول : ( الحديث صحيح ) ...
والنتيجة أن كتب أهل السنة تثبت أن الباغي معاوية بن أبي سفيان سبّ رسول الله (ص) بسبّه لأمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام .